جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 346 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

منوعات
[ منوعات ]

·طبيب الأسنان د. رفيق حجازي :الزراعة الفورية تتميز بأنها تتم في نفس اليوم
·التوقيت الأفضل لإجراء أشعة D4 للحامل
·هشاشة العظام ... الأعراض والأسباب والوقاية
·رواية - مطارح سحر ملص
·كورونا ينتشر في 4 دول عربية جديدة
·( وحده المتجهم ) كمال ميرزا يعرف
·تعزية ومواساة : الحاجة حليمة محمد مصطفى نصر ام محمد
·رواية الزغب النرجسي عواطف الكنعاني
·رواية خُلِقَ إنسانا شيزوفيرنيا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: عبد الكريم عاشور : اطفالنا امانة في اعناقنا..!!
بتاريخ الجمعة 18 أكتوبر 2013 الموضوع: قضايا وآراء


اطفالنا امانة في اعناقنا..!!
فأولادنا أكبادنا تمشي على الأرض. يتحركون في خطواتهم الأولى الأرض وتتحرك معهم قلوبنا وعقولنا فرحاً وخوفاً عليهم في آن واحد أطفالنا هم زهرة حياتنا وعماد مستقبلنا، هم البسمة التي تزين بيوتنا، وتضفي السعادة في أسرنا، هم الطهر والبراءة،


اطفالنا امانة في اعناقنا..!! فأولادنا أكبادنا تمشي على الأرض. يتحركون في خطواتهم الأولى الأرض وتتحرك معهم قلوبنا وعقولنا فرحاً وخوفاً عليهم في آن واحد أطفالنا هم زهرة حياتنا وعماد مستقبلنا، هم البسمة التي تزين بيوتنا، وتضفي السعادة في أسرنا، هم الطهر والبراءة، هم الرزق والرحمة، هم الخير والمودة، هم أمانة في أعناقنا، ووديعة الله عندنا، وهم سلاحنا وعدتنا، وهم درعنا وترسنا، وهم سيفنا وساعدنا، وهم حملة الوعد الإلهي لنا، فلا نفرط في حياتهم، ولا نهمل في صحتهم، ولا نعرضهم للخطر، ولا نوردهم المهالك، ولنحسن حمايتهم، ولندافع عن مستقبلهم، ولنبذل غاية جهدنا لتجنبيهم المخاطر، فهم يتطلعون إلى مستقبلٍ واعدٍ، ويحلمون بغدٍ زاهر، وتسكنهم آمالٌ كبيرة، وتسري في عروقهم دماءٌ عزيزة، فلنكن لهم عوناً وسنداً، عيناً تكلأ ويداً تربت، وكفاً يمسح، وقلباً يرق ويرحم.. اليوم أفاقت مدينة الخليل على وقع كارثة مأساوية أودت بحياة أربعة أطفال نتيجة الإهمال والتسيب من قبل أولياء الأمور حيث توفيت 4 طفلات تتراوح أعمارهن ما بين 2 - 6 سنوات، وأصيبت واحدة جراء الاختناق الشديد داخل سيارة في بلدة ترقوميا غرب الخليل. وأعلن الأطباء في المستشفى الخليل بمدينة الخليل، مساء اليوم الخميس، عن وفاة الطفلتين نورسين محمد حسن فطافطة (5 سنوات) وسارة زياد فطافطة (4 سنوات). كما وأعلن الأطباء في مستشفى الميزان عن وفاة الطفلتين راما أحمد فطافطة (3.5 سنة) وتقي زياد حسن فطافطة (4 سنوات)، فيما قال الأطباء في المستشفى الأهلي بأن الطفلة ندين محمد حسن فطافطة (5 سنوات) وضعها خطر وهي في العناية المكثفة بالمستشفى. وأوضح رئيس بلدية ترقوميا سامي فطافطة والمتواجد حالياً في المستشفى الأهلي، بأن الطفلات كن مع ذويهم في الحقل، وذهبت الطفلات للهو وعلى ما يبدو فقد أغلقن أبواب السيارة عليهن ما أدى إلى إصابتهن بالاختناق ج الذين يتحملون المسؤولية الأكبر في هذه الجرائم النكراء، وهذه الحوادث الأليمة المحزنة المفجعة، فهم أهل الضحايا وذووهم، الذين يعرفون خطورة ترك الأطفال وحدهم يلهون ويلعبون فى داخل السيارة تتكرر الحوادث وتعيد نفسها، ويتساءل المفجعون والمواطنون عن المتهم بارتكابها، ويحارون عن المسئول عنها، إنها مسؤولية أولياء الأمر دون منازع، فهم المسئولين عن هذه الحوادث وأسبابها ونتائجها، هم المدانين والمخطئين والمقصرين والمهملين والعابثين واللاهين والمستخفين، بل هم المجرمين القتلة، وهم الذين يتحملون مسؤولية إزهاق أرواح الأطفال والنساء والضعفاء من كبار السن والعجزة، ولا استثناء في المسؤولية لأحد، ولا عفو عن متهم، فهم جميعاً شركاء في هذا الجرم، يتوزعون المسؤولية، ويشتركون في الجريمة، ويتساوون في الإثم، وجميعهم يستحقون المحاسبة والعقاب، ويتوجب على المجتمع أن يقتص منهم، ويؤكد على جريمتهم، وإن التهاون والصمت اشتراك في الجريمة، ومشاركة في المسؤولية، وتشجيعٌ لتكرارها.لا أستطيع أن أخفف المسؤولية عن ذوي الضحايا، ولا أن أعفيهم من المشاركة في الجريمة، كما لا يمكنني أن أتعاطف معهم فأنسى دورهم، وأهمل خطأهم، وأنجرف معهم لكيل الاتهامات إلى غيرهم، وتحميل المسؤولية لسواهم،الكثير من الحوادث تحدث هنا وهناك للأطفال وبالرغم من خطورة بعض المواقف الا ان بعض الاهالى لايكترثون كثيرا إلى هذه الخطورة ولا يقيمون لها وزنا متجاهلين إن أطفالهم ربما يتعرضون إلى الأذى او الموت بسبب الإهمال والتسيب الكبير الذي يتصرف به أولياء الأمور.الأطفال هم شباب المستقبل وأمل الامة الواعد ومستقبلها المشرق هؤلاء الأطفال هم براعم وزهرات في سن الطفولة حافظو عليهم من الأذى ومن الحوادث التي قد تفقدنا الكثير منهم بسبب عد م مبالاة الكثير من اؤلياء الأمور. وأخيرا اسأل الله السلامة لجميع أطفال فلسطين والرحمة والمغفرة للأطفال الضحايا والصبر والسلوان لذويهم والله الموفق..
 بقلم الكاتب/عبد الكريم عاشور
Abo ahmed
 Abedashour55@hotmail.com

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية