جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 652 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الرياضي
[ الصباح الرياضي ]

·برشلونة يتوج بطلاً للدوري الاسباني لكرة القدم.
·رياضيو غزة يتصدرون سباق المسافات الطويلة
·كلاسيكو الأرض يبتسم لبرشلونة بهدف سواريز
·منتخبنا الوطني يحتل المركز الـ126 في تصنيف الفيفا
·نهر الحياة ...!
·ألمانيا تتخطى الجزائر بصعوبة وتضرب موعدا مع فرنسا
·المبدع نعمان يقود منتخبنا الوطني لأول لقب قاري وبلوغ أمم آسيا
·الاتحاد الفلسطيني للسباحة يستقبل المدرب وليم ماردوخ
·مفوضية كشافة ومرشدات اريحا والأعوار تناقش فعاليات اسبوع الشباب


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: جمال عيد جواريش : الأقصى ينزف دماً .... فهل من مجيب !!؟؟
بتاريخ الأحد 06 أكتوبر 2013 الموضوع: قضايا وآراء

الأقصى ينزف دماً .... فهل من مجيب !!؟؟

       
بقلم: جمال عيد جواريش..
يأتي تصعيد العدوان المتواصل على المسجد الأقصى والأماكن المقدسة الإسلامية والمسيحية في القدس المحتلة, في ظل ظروف خطيرة تعيشها أمتنا العربية والإسلامية عامة وفلسطيننا خاصة,


الأقصى ينزف دماً .... فهل من مجيب !!؟؟

       
بقلم: جمال عيد جواريش..
يأتي تصعيد العدوان المتواصل على المسجد الأقصى والأماكن المقدسة الإسلامية والمسيحية في القدس المحتلة, في ظل ظروف خطيرة تعيشها أمتنا العربية والإسلامية عامة وفلسطيننا خاصة, وان المستفيد الأول والرئيس في هذا الظرف هو الطرف الإسرائيلي والذي يمنهج هجماته العدوانية على المسجد الأقصى والمقدسات ويهود القدس المحتلة ضمن منظار لشبكة الصراع والاقتتال العربي العربي وانشغال العرب بأمورهم الداخلية والثورات الشعبية التي يحيها شعب سوريا ومصر العروبة, وانشغال الإدارة الأمريكية والدول الأوربية بأولوياتها في نزع ترسانة السلاح الكيميائية لدى النظام السوري وتراجع القضية الفلسطينية مؤقتا.


لذلك أود أن أعلل قليلا بما يحدث بالمسجد الأقصى والذي شهد ويشهد عدوانا مستمرا وحتى هذه اللحظة ويتواكب ويتكالب عليه مجموعات متطرفين (لما يسمى جبل الهيكل) تزامنا (بعيد العرش) ومجموعات من المستوطنين اليمينين اليهود حيث كان في السابق يرافق كل مجموعة مرشد ديني يشرح لهم وبعض من الشرطة لحراستهم من أي تدخل من قبل المسلمين في المكان, وهذه الزيارات لم تكن مسموحة في المكان سابقا ولكن حكومة نتياهو المتطرفة بدأت وبشكل ممنهج قبل سنوات بالسماح بالدخول للأقصى وبشكل تدريجي كمسؤولي دين أو مسؤلي امن ومن ثم لمجموعات صغيرة بحجة السياحة وإنهم سياح, ومن ثم وصلت لمجموعات تضم العشرات من الاسرائيلين المتدينين المتطرفيين إلى أن أصبح دخولهم إلى باحات الأقصى امرا اعتياديا وعلى (عينك يا تاجر) مع حفاظ قوات الاحتلال في نفس الوقت على قمع أي تحرك فلسطيني يعارض دخول اليهود إلى الأقصى فمنعت بعض الشيوخ والاأمة من دخول الأقصى والقدس لمدة تتراوح بين أشهر ليشمل هذا شخصيات وطنية دينية. في حين يتواجد المسلمون في المسجد الأقصى أوقات الصلاة وخاصة ظهر يوم الجمعة فان محاولات اليهود المتطرفين وقطعانهم تتم عادة في ساعات الصباح حتى الظهيرة وهي الساعات التي يقل فيها عدد المصليين المسلمين المتواجدين في الأقصى وباحاته.


وأمام هذا فان الاعتداءات العدوانية والمتكررة لقطعان المستوطنين والمتطرفين للمسجد الأقصى والحفريات والانفاق التي يحفرونها تحت المسجد لا تأتي من فراغ وليس اعتيادي بل إن له هدف كبير يستحق الوقوف أمامهمن الامة العربية والاسلامية كافة والتحذير منه على كافة المستويات والصعد, وانه يشكل تطورا خطيرا بات ينذر بتفجير الأوضاع أمام هذه الاعتداءات المتكررة والممنهجة لانتهاك حرمة المسجد الأقصى بهدف تغيير الواقع القائم الديني والديمغرافي لمدينة القدس المحتلة ويشكل انتهاكا صارخا للقانون الدولي, ويضع مزيدا من العقبات أمام جهود السلام وإحراج القيادة الوطنية الفلسطينية, وتعيد المنطقة من جديد إلى أجواء التوتر والعنف, في حين ان إسرائيل ومتطرفيها وبهذه الممارسات الفاشية يتجاهلون تماما أن المقدسات خط أحمر لا يمكن لأي فلسطيني أو عربي أو مسلم أو مسيحي أن يسلم باستمرار هذه الاعتداءات. فان المسجد الأقصى والمقدسات في القدس ليست فقط مسؤولية فلسطينية وإنما مسؤولية عربية وإسلامية ومسيحية, عدا المسؤولية الدولية. كما انه من الواضح ان بيانات الشجب والإدانة التي تثار لم ولن تردع إسرائيل ومتطرفيها عن تنفيذ مخططاتهم المعلنة الهادفة إلى تهويد مدينة القدس المحتلة (وإقامة الهيكل المزعوم على أنقاض المسجد الأقصى)وحسم الصراع فيها من جانب واحد بعد ان كانت القدس على امتداد العصور والتاريخ رمز التسامح والسلام.


ان ما يجب ان يقال هنا ان مستوى التحديات وجسامتها التي تواجه المدينة المقدسة والعاصمة الابدية والعتيدة للدولة الفلسطينية الديمقراطية المستقلة باتت بحاجة الى رد عربي اسلامي موحد جاد وحازم وان سلطتنا الوطنية الفلسطينية قادرة ومتمكنة للخوض بكل الاختيارات, وعليها ان توجه لاسرائيل ومتطرفيها رسالة واضحة (بان للصبر حدود) وايضا للمجتمع الدولي بان العالم العربي والاسلامي لا يمكن ان يبقى صامتا اذاء هذه الاعتداءات المتكررة وان على المجتمع الدولي تحمل مسؤولياته والزام اسرائيل بالامتثال للشرعية الدولية والتوقف مباشرة عن عدوانها السافر الذي يمس مشاعر كل عربي ومسلم كما يمس مشاعر المسيحين الذين تتعرض اماكنهم المقدسة للتدنيس والاعتداءات بحراسة وحماية حكومة الكيان.


لقد حان الوقت كي تفهم حركة حماس بان الأقصى في خطر ومن دون الرجوع عن انقلابها الدموي وانهاء الانقسام وتوحيد الوطن والعودة الى حضن الشرعية الوطنية الفلسطينية ستكون هي مشاركة ومساهمة بما يحصل للاقصى من تدنيس واعتداءات لهدف كبير معلن.


فإن المطلوب من الدول العربية والإسلامية الالتفات إلى المدينة المقدسة ومقدساتها وما يحاك وينفذ ضدها فان هذه الدول العربية والإسلامية خاصة تلك التي تربطها علاقات على مستويات مختلفة مع إسرائيل لديها الكثير من الأوراق والوسائل الضاغطة اقتصادية كانت او غيرها والتي لم تستخدمها بعد وحتى ألان في مواجهة هذا التعنت والتحدي الإسرائيلي السافر.


فكلنا بانتظار موقف جاد عربي وإسلامي أمام هذا كله, وليس بانتظار المزيد من بيانات الشجب والاستنكار أو الإدانة وفي اتجاه هذا السياق فان قرارات كثيرة اتخذت ولم تنفذ, وهي مسؤولية الزعماء العرب وقادة العالم الإسلامي قبل غيرهم والشرعية الدولية .. (وأآآقصآه – وأآآقصآه - وأآآقصآه) هذه الصرخة المدوية ستبقى صرخة في واد, ليس فيه زرع, ان لم تلقى آذان صاغية لها, ليس فقط في ساحات المسجد الأقصى, أو في المدينة المقدسة المحتلة وإنما حيثما تواجد المسلمين في شتى بقاع العالم.    


الجمعة الموافق27/9/2013

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.32 ثانية