جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 1417 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

منوعات
[ منوعات ]

·طبيب الأسنان د. رفيق حجازي :الزراعة الفورية تتميز بأنها تتم في نفس اليوم
·التوقيت الأفضل لإجراء أشعة D4 للحامل
·هشاشة العظام ... الأعراض والأسباب والوقاية
·رواية - مطارح سحر ملص
·كورونا ينتشر في 4 دول عربية جديدة
·( وحده المتجهم ) كمال ميرزا يعرف
·تعزية ومواساة : الحاجة حليمة محمد مصطفى نصر ام محمد
·رواية الزغب النرجسي عواطف الكنعاني
·رواية خُلِقَ إنسانا شيزوفيرنيا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: طلال قديح : وداعاً.. وداعاً يا أبا حسام.. فليس لعينٍ لم يَفِض دمعُها عذرُ!!
بتاريخ الأحد 06 أكتوبر 2013 الموضوع: قضايا وآراء

وداعاً.. وداعاً يا أبا حسام.. فليس لعينٍ لم يَفِض دمعُها عذرُ!!

طلال قديح   *
 .. وهكذا ترجل الفارس الهمام عن صهوة جواد تعود الكرّ والإقدام بعد أن أمضى عشرات الأعوام يصول ويجول وسط الزحام متميزاً عن سائر الأقوام بالجرأة وصدق القول مما أهله لأن يكون مهيباً يحظى بالتقدير والاحترام..


وداعاً.. وداعاً يا أبا حسام.. فليس لعينٍ لم يَفِض دمعُها عذرُ!!

طلال قديح   *
 .. وهكذا ترجل الفارس الهمام عن صهوة جواد تعود الكرّ والإقدام بعد أن أمضى عشرات الأعوام يصول ويجول وسط الزحام متميزاً عن سائر الأقوام بالجرأة وصدق القول مما أهله لأن يكون مهيباً يحظى بالتقدير والاحترام.. عرف الناس أبا حسام أنموذجا للوفاء  ومثالاً للعطاء في كل مجالات العمل التي أسنت إليه وكان فيها رجلاً عظيماً شهد له كل من عرفه من الإخوة والأصدقاء بأنه لا يحابي ولا يداري ويصدع بالحق ولو كان على نفسه ! عرفه الأهل في فلسطين عمدة عاصر الانتداب البريطاني ثم الإدارة المصرية لقطاع غزة ثم الاحتلال الإسرائيلي عام 1967م ثم السلطة الفلسطينية فكان عبر هذه المسيرة الطويلة رجل المهمات الصعبة ورجل الإصلاح مع كوكبة من رجالات البلاد الذين لا يدخرون وقتاً في لم الشمل وإصلاح ذات البين  بين المتخاصمين لتعود الألفة والمودة إلى سابق عهدها . عُرف عنه سداد الرأي ونفاذ البصيرة وبعد النظر والحكمة والحزم والعزم والقول الفصل فيما يحدث في المجتمع وما يستجد من أمور تفرضها العلاقات في كافة المجالات.

كان رأيه النجم الساطع الذي يبدد حلكة الظلام ويعيد اللحمة والوئام.  كان مثقفاً واسع الثقافة في وقت كانت الأمية هي السائدة والغالبة ولم يكتف باللغة العربية بل أتقن اللغة الإنجليزية  كواحد من أهلها  فساعدته لأن يخدم قضيته متى لزم ذلك.

وعمل مترجماً في المحادثات مع المسؤولين الإنجليز آنذاك ثم في لقاءات الهدنة عام 1948م وما بعدها. عرف في زمانه بالمختار شحادة قديح إلى جانب نخبة مشهورة من المخاتير ذائعي الصيت أمثال: أحمد قديح " أبو عايشة" وهو للمناسبة خالي الذي به أعتز وأفخر، وإبراهيم النجار" أبو العور" وإبراهيم أبو دقة "أبو بربر" و محمد أبو دراز " العتيري" وأبوإبراهيم الدغمة " أبو كلش "  وكلهم كانوا قمما في المروءة والشهامة والكرم لا تطفأ لهم نار ومجالسهم ملتقى الضيفان من كل مكان.. رحمهم الله جميعاً وأسكنهم فسيح الجنان. تميز بين مجايليه من المخاتير بأنه كان واسع الثقافة ، متكلماً ، لسناً  وكان الأصغر سناً والأكثر شباباً وحيوية، دائم التنقل هنا وهناك بين الدوائر الحكومية التي تتطلب وجوده لإنهاء معاملات المواطنين. عرفنا أبا حسام - منذ فتحنا عيوننا على هذه الدنيا- يبدو في غاية الأناقة متدثراً باللباس الفلسطيني المميز معتمراً بالكوفية والعقال يخطو خطواته في ثقة واعتداد بالنفس بلا كبرياء أو خيلاء.    
 
 كلنا نذكر أبا حسام فنستحضر معه مسيرة مميزة كان فيها بارعاً موفقاً فيما أسند إليه من مسؤوليات ومهام ، أدارها بكفاءة واقتدار يشهد له بهذا كل من شرف بالعمل معه.. بدأت مسيرته المظفرة من فلسطين لينتقل منها إلى المملكة العربية السعودية فيدير شركة مكة للأدوية في مكة المكرمة ثم الرياض العاصمة.. وهنا لا بد من التنويه بمدى المروءة والأريحية والنخوة التي تميز بها في خدمة أبناء جلدته ممن كانوا يؤمون السعودية للعمل بكافة الميادين..وكنت واحداً منهم قدمت من بيروت عام 1966م  متعاقدا مع وزارة المعارف فعملت مدرساً بالمدينة المنورة، والتقيت بأبي حسام في مكة المكرمة ثم في الرياض واحتفى بي احتفاء ينم عن كرم أصيل وخلق نبيل.. كانت تربطه بوالدي الحاج برهم قديح- رحمه الله- علاقات مميزة سداها المحبة ولُحمتها الود والاحترام، وهذا ديدن ذلك الجيل من الآباء والأجداد ، يعضون عليها بالنواجذ ولا يفرطون بها مهما بلغت الصعاب ومهما كانت التحديات إنه من الجيل الذي إذا قال فعل، وإذا وعد وفى ، وإذا حدث صدق ، وإذا ضرب صدره بيده وقال: عندي فهذا كان بمثابة عقد لا يقبل النقض.إنهم الرجال الرجال هممهم بقامة الجبال وعزائمهم تحقق المحال فيصبح قريب المنال. كانوا أشد ما يتقارعون على قرى الضيفان ولهم في هذا قواعد وضوابط بعملون بها ولا يحيدون عنها.. نصبوا على قارعة الطريق بيوتهم   يتقارعون على قرى الضيفان رحمك الله يا أبا حسام، حُق لنا أن نبكيك ومعنا القديحات جميعاً بل والفلسطينيون كلهم، فمثلك أجدر بالبكاء عليه ! ما افترينا في مدحه بل وصفنا بعض أخلاقه وذلك يكفي وأنا أبكيك بدمع مدرار بكاء الخنساء أخاها صخراً، فأنت أبي وعمي وأخي الأكبر.. أعيني جودا ولا تجمدا   ألا تبكيان لصخر الندى ألا تبكيان الجواد الشريف  ألا تبكيان الفتى السيدا  وأقول ما قال أبو تمام:
كذا فليجل الخطب وليفدح الأمر  فليس لعين لم يفض ماؤها عذرُ وقول الآخر:  لست مستسقياً لقبرك غيثاً   كيف يظما وقد تضمن بحرا رحمك الله أيها الفقيد الغالي رحمة واسعة وأسكنك فسيح جناته مع الشهداء والصديقين وحسن أولئك رفيقا. وجزيت أعلى رتبة مأمولة  في جنة الفردوس غير معجّل وإن القلب ليحزن وإن العين لتدمع وإنا لفراقك يا أبا حسام لمحزونون.. ولا حول ولا قوة إلا بالله و" إنا لله وإنا إليه راجعون... 

   *  كاتب ومفكر عٍربي


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.44 ثانية