جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 1359 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

منوعات
[ منوعات ]

·طبيب الأسنان د. رفيق حجازي :الزراعة الفورية تتميز بأنها تتم في نفس اليوم
·التوقيت الأفضل لإجراء أشعة D4 للحامل
·هشاشة العظام ... الأعراض والأسباب والوقاية
·رواية - مطارح سحر ملص
·كورونا ينتشر في 4 دول عربية جديدة
·( وحده المتجهم ) كمال ميرزا يعرف
·تعزية ومواساة : الحاجة حليمة محمد مصطفى نصر ام محمد
·رواية الزغب النرجسي عواطف الكنعاني
·رواية خُلِقَ إنسانا شيزوفيرنيا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: عطية ابوسعده : ذكرى حمام الشط بعيون حزينة وألم متجدد
بتاريخ الأحد 06 أكتوبر 2013 الموضوع: قضايا وآراء

ذكرى حمام الشط بعيون حزينة وألم متجدد

ذكرى حمام الشط بعيون حزينة وألم متجدد تناغمت هموم الزمن على ابناء هذا الشعب العظيم المعطاء الذين تعاملت عقولهم وتغافلت على مصائر قوم تاهت معالم النصر في اعماقهم وتنوعت لعبة


ذكرى حمام الشط بعيون حزينة وألم متجدد

ذكرى حمام الشط بعيون حزينة وألم متجدد تناغمت هموم الزمن على ابناء هذا الشعب العظيم المعطاء الذين تعاملت عقولهم وتغافلت على مصائر قوم تاهت معالم النصر في اعماقهم وتنوعت لعبة الانتماء وتاهت بين ثناياها علامات الرخاء فكان للزمن تأثيره وكيف أن ابناء هذا الوطن تاهت معالمهم وتغيرت ألوان انتمائهم وتشعبت اهدافهم ,, رجالات تغيرت بوصلة الانتماء لديهم وتغيرت معالمها واهدافها وتنوعت اللعبة وتعددت مسالك البشر .... كانت امس مناسبة اليمة نتذاكرها ونتذاكر احداثها وتعمقت في الاعماق صور اشلائها  كيف لا ونحن بعد ذاك الزمن العظيم يوم الاول من اكتوبر قبل الستة وعشرون عاما يوم تراكمت غيوم الدخان وتكالبت طيور البوم الإسرائيلية على اجواء منطقة تسمي حمام الشط ,, يوم حزين قاتم كانت فيها بشائر انتشار العدوان الاسرائيلي على ارض تونس الخضراء وامتزج من خلاله الدم الفلسطيني بالدم التونسي وتعمقت الوحدة واستقر الانتماء في عمق المشاعر بين شعبين تناسب بالدم قبل تناسب المصاهرة .... كانت تلك المناسبة في القريب البعيد  تمثل  عماد الوحدة والهيبة الفلسطينية وكانت عنوانها الدائم الأنتماء للثورة والوطن ودائما كانت شعارات الوحدة الفلسطينية والفلسطينية مفتاحها كما كانت عنوان وحدة وتوحد بين الشعبين التونسي والفلسطيني واصبح يوم الاول من اكتوبر عنوان اللقاء الفلسطيني السنوي على مقبرة هؤلاء الشهداء تتلاقى من خلالها الارواح بالارواح والاجساد بالاجساد ليتحول يوم الاول من اكتوبر الى احتفال نصر ولقاء امل ووحدة وكانت القاءات تتكرر ايضا وما زالت  وكان التواجد الفلسطيني ملفت للانتباه عنوان للعزة ووحدة الانتماء ..... ولكن في ايامنا هذه تغيرت  معالم الانتماء للوطن والتاريخ واصبحت المناسبات الوطنية في عداد المراتب الاخيرة من الاهتمام الفلسطيني واصبحت ذكرى تلك الغارة مناسبة للكثير لاظهار الأحقاد والخلافات الثانوية واعتبرت او ربما جيرت لهذا الفصيل او ذاك وتناسى الجميع ان تلك الذكرى مناسبة وطنية عامة وجب على الجميع الحضور والمشاركة ليس حبا في هذا او كرها في ذاك فالواجب الوطني يفرض على الجميع الفلسطيني التواجد اجبارا وليس طوعا التواجد  فهي عنوان الانتماء لهذا التاريخ العريق وهي عنوان من عناوين نكباتنا وترحما على شهدائنا ..... حكقيقة كم كانت المفاجأة أليمة في ذكرى اليمة  ,, ذاك العدد القليل المتواجد وكأن الفلسطيني في تونس استهواه البعد والجفاء وتناسى رفقاء دربه القابعون قريبا منه ولا يتذكرهم حتى في ذكرى استشهادهم وايضا كم كانت دهشتي حول الانقسام الخفي والظاهر ايضا  بين الفلسطيني والفلسطيني ومن نفس الانتماء والنظرة المختلفة امام تلك المناسبات وكيفية التعامل معها لتصبح معاني القاءات مفهومة استرضاء لهذا المسؤول او ذاك وليس انتماء لهذا الوطن ووفاءً لهؤلاء الشهداء وتناسى الجميع ان المناسبات الوطنية تهم الكل الفلسطيني وليس شخص بعينه لذا لابد لنا من اعادة الحسابات واعادة توجيه بوصلة الأهداف والانتماء واعطاء المناسبة الوطنية واجبها وحقها ..... تحية الى شهداء حمام الشط وتحية الى شهداء هذا الوطن وتحية الى كافة شهداء القضية  وسياتي يوماً وننتصر .... الكاتب عطية ابوسعده / ابوحمدي


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية