جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 867 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

منوعات
[ منوعات ]

·طبيب الأسنان د. رفيق حجازي :الزراعة الفورية تتميز بأنها تتم في نفس اليوم
·التوقيت الأفضل لإجراء أشعة D4 للحامل
·هشاشة العظام ... الأعراض والأسباب والوقاية
·رواية - مطارح سحر ملص
·كورونا ينتشر في 4 دول عربية جديدة
·( وحده المتجهم ) كمال ميرزا يعرف
·تعزية ومواساة : الحاجة حليمة محمد مصطفى نصر ام محمد
·رواية الزغب النرجسي عواطف الكنعاني
·رواية خُلِقَ إنسانا شيزوفيرنيا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: شاكر فريد حسن : انهم يدقون طبول الحرب ضد سوريا ..!
بتاريخ الجمعة 30 أغسطس 2013 الموضوع: قضايا وآراء

 انهم يدقون طبول الحرب ضد سوريا ..!
                      شاكر فريد حسن
لم يعد مجالاً للشك بأن الضربة العسكرية لسوريا صارت وشيكة أو كما يقال اصبحت قاب قوسين أو أدنى ، فها هي اساطيل البحرية الامريكية والغربية الاستعمارية تقترب وتدنو من الحدود


 انهم يدقون طبول الحرب ضد سوريا ..!
                      شاكر فريد حسن
لم يعد مجالاً للشك بأن الضربة العسكرية لسوريا صارت وشيكة أو كما يقال اصبحت قاب قوسين أو أدنى ، فها هي اساطيل البحرية الامريكية والغربية الاستعمارية تقترب وتدنو من الحدود السورية لتوجيه ضربة للجيش السوري وللنظام السوري الحاكم . ويجري توظيف استخدام الاسلحة الكيماوية المحرمة دولياً غطاءً لشن هذه الحرب المرتقبة والمتوقعة كل لحظة ، على الرغم من ان التحقيقات الدولية لم تنته بعد ، ولم تحدد الجهة المسؤولة التي اقترفت المجزرة الكيماوية في الريف السوري .
وفي الواقع ان الاجتماع الأخير الذي عقد في العاصمة الاردنية عمان هو مساهمة خطيرة ودنيئة في شن هذا العدوان على سوريا وبالتالي على الشعوب العربية والاسلامية ، ويعتبر أكبر مساندة ودعم للعدوان والاحتلال الاسرائيلي على شعبنا ، الذي يواصل سياسة القمع والتنكيل والقتل وعمليات الاستيطان وارتكاب المجازر الدموية ، التي كان آخرها قتل 3 شبان من قلندياً في الضفة الغربية .
ان امريكا وحلفائها ومن يدور في فلك سياستها وجوقتها يريدون من وراء هذه الضربة العسكرية تكرار السيناريو والمسلسل الاجرامي الدامي الذي جرى تنفيذه في العراق بحجة امتلاك النظام العراقي لاسلحة دمار شامل ، أي اسلحة كيماوية ، ولكن ثبت بالدليل القاطع ان العراق لا يملك مثل هذه الأسلحة ، وانما الهدف من وراء اجتياح العراق كان التخلص من نظام صدام حسين بالقوة، وتجزئة القطر العراقي وزرع الفتنة وتاجيج الصراع والخلاف الطائفي والمذهبي بين أبناء الشعب العراقي .
لا ريب أن العدوان الامريكي المرتقب ضد سوريا يستهدف تدمير سوريا واضعافها والفتك بها ، شعباً ودولة وتاريخاً وحضارة ، واخضاع نظامها الممانع المغرد خارج السرب الامريكي ، وافشال أي تسوية سياسية فيها من خلال افشال جنيف (2) ، بالاضافة الى تعميق حالة الانقسام في المجتمع السوري ، وتدمير مقدرات الشعب السوري ، وتفتيت القطر السوري خدمة لاجندات خارجية ، واستنزاف واهدار الطاقات والقدرات العسكرية السورية فضلاً عن احكام السيطرة على بلدان المنطقة الغنية بالمواد الخام والثروات الطبيعية . وعدا عن ذلك تغيير موازين القوى في المنطقة وضرب المشروع القومي العربي وصرف الأنظار عن القضية الفلسطينية وعن المأزق الذي تعيشه الادارة الامريكية جرّاء المتغيرات والتحولات العاصفة التي بدأت تشهدها المنطقة ، وسقوط "الاخوان المسلمين " الداعمة لهم .
اننا نرفض التدخل العسكري والاجنبي في الشأن السوري ، ونقف بكل قوة ضد خيار الحرب على سوريا بحجة انهاء الصراع الدائر منذ أكثر من عامين بين السلطة السورية والجماعات الارهابية المسلحة المعارضة لها ، لأن الحل العسكري ليس حلاً ، وهذا ما اثبتته التجربة العراقية ، وضرب سوريا سيحرق الغابة ويشعل المنطقة برمتها ، ويزيد من معاناة ومأساة المدنيين السوريين ، وانما الحوار والحل السياسي هو الخيار الوحيد لانهاء اي صراع .
اننا لعلى ثقة بأن الصمود السوري المدعوم من ايران وحزب اللـه والمقاومة الوطنية اللبنانية قادر على لجم العدوان وهزم المخطط الامريكي في المنطقة ، وقادر على بعث المشروع القومي العربي من جديد ، الذي عبّده وأسس معالمه الزعيم القومي الخالد جمال عبد الناصر ، وسيبقى الأسد في عرينه ، وستكون دمشق مقبرة للغزاة والمجرمين . ولا سبيل في مواجهة هذا العدوان ، وكل عدوان ، سوى المقاومة والصمود والتحدي والايمان بالنصر والمستقبل . وهذا ما سيفعله الشعب السوري البطل الملتف حول قيادته ونظامه الممانع ، والمدافع بشرف وكرامة عن سوريا وتراب الشام . ولنقلها بصوت عالٍ : الخزي والعار لامريكا ، ولا للضربة العسكرية ضد سوريا .

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية