جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 734 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الأدبي
[ الصباح الأدبي ]

·الضحيةُ للشاعر والكاتب ناصر محمود محمد عطاالله / فلسطين
·قصيدة المنفى
·مَلَامِحِي مُفَخَّخَةٌ .. بِمَوَاعِيدَ مَوْقُوتَة!
·قصيدة بعنوان:  من طرابلس .. إلى لبنان والعالم 
·{{بأنّك آخر العربِ}} -----
·قصيدة للشاعر : اللواء شهاب محمد أوقــــدي نــــارنـــــا
·فلسطين لا ننسى للشاعر شهاب محمد لفكرة حارس البيدر
·كامل بشتاوي : ،،،،،،يا عيد،،،،،،،
·إنتصار النحل ...!


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: تحسين ياسين : سقوط الأصنام والنفاق الامريكي والغربي
بتاريخ الأحد 27 فبراير 2011 الموضوع: قضايا وآراء

سقوط الأصنام والنفاق الامريكي والغربي
بقلم: تحسين ياسين/ صحافي فلسطيني يعيش في اوسلو

 الثورات الشعبية  المتلاحقة في معظم البلدان العربية كان لها كثير من الانعكاسات على الساحة العربية بخاصة والعالمية بعامة، لما ينطوي على هذه الثورات من خلق حالة من  التغيير  في المنظومة الاساسية والهيكيلة لبناء الدولة، وتحطيم فكرة الرئيس الواحد والحزب الواحد وضرب المصالح الامريكية التي تبناها الزعماء العرب طيلة فترة حكمهم المتفاوته، وبناء الدولة علىى اسس



سقوط الأصنام والنفاق الامريكي والغربي
بقلم: تحسين ياسين/ صحافي فلسطيني يعيش في اوسلو

 الثورات الشعبية  المتلاحقة في معظم البلدان العربية كان لها كثير من الانعكاسات على الساحة العربية بخاصة والعالمية بعامة، لما ينطوي على هذه الثورات من خلق حالة من  التغيير  في المنظومة الاساسية والهيكيلة لبناء الدولة، وتحطيم فكرة الرئيس الواحد والحزب الواحد وضرب المصالح الامريكية التي تبناها الزعماء العرب طيلة فترة حكمهم المتفاوته، وبناء الدولة علىى اسس ديمقراطية،  لطالما تاقت لها الشعوب العربية بعد حالة الهزال والترهل  في كثير من القرارات المصيرية التي تهم العرب، وبخاصة القضية الفلسطنية  المحرك الاساسي لشعوب المنطقة، هذا من جهة، ومن جهة ثانية حالة الفقر والفساد  والاضطهاد وقمع الحريات والتردي الاداري داخل  هذه الدول.
لقد اطاحت الثورة الشعبية  في تونس بزين العابدين بن علي وانتهي به المطاف بأقل من شهر الى المملكة العربية السعودية، تبعها ثورة الشعب المصري التي ألقت هي ايضا بالرئيس  مبارك معزولا بشرم الشيخ، ولا يعرف حتى هذه اللحظة اين ستكون نهايته، ومن المرشح ان يلحق بالرئيس المخلوع ابن علي، بعد دعوة تلقاها  مبارك لزيارة العاهل السعودي عبد الله بن عبد العزيز عقب عودته من رحلة علاجه في الخارج. وانتهت الثورتان بقليل من الدماء.
و مازال الشعب الليبي حالياً يخوض معركة ضروس ضد نظام معمر القذافي، الذي فقد السيطرة على معظم المدن الليبية حتى وصل العاصمة طرابلس، ويُظهر خطاب القذافي  الاخير الذي ألقاه من فوق احدى الحصون التي تعود الى العهد العثماني في الساحة الخضراء في طرابلس، امام حفنة من الشعب لايتجاوز عددهم المئات جُلهم  من العساكر  والمرتزقة الافارقة، والذي اتسم "الخطاب"  بالعصبية  والتلكؤ والوعيد والتحذير،  والكلمات العامية التي تناوب على تكرراها،  الحالة النفسية المتردية للزعيم والقلة التي مازالت تعيش على فتات امل بقائه على راس السلطة.
 لقد دوًل القذافي الثورة الشعبية بالجرائم البشعة التي ارتكبها اتباعه، والمرتزقة  الذين تم استدعاءهم من بعض الدول الافريقية  مثل اوغندا ومالي لقتل ابناء شعبه  بعد ان خرج عشرات الضباط عن  الاوامر  بقصف المتظاهرين واخماد الثورة، مما استدعى  الرئيس الامريكي اوباما  الى التوقيع الجمعة، أمراً تنفيذياً يفرض بموجبه عقوبات على الزعيم القذافي وعائلته والمقربين منه، من خلال تجميد الأصول التي يملكونها في الولايات المتحده ومنع تداولها.  الى جانب ذلك حث ساسة  اميركيون  على دعوة  حلف شمال الاطلسي لارسال  قوات لوقف الاحداث الدامية التي تشهدها ليبيا، متذرعين ان الذي يحدث هناك يضع السياسة الخارجية لامريكيا والاتحاد الاوروبي في مجال حقوق الانسان الى موضع شك.
وفي الاتصال الهاتفي الذي تبادله كل من المستشاره الالمانية انجيلا ميركل ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون أكدا تأييدهما لفرض عقوبات قاسية على ليبيا في اسرع وقت ممكن.
 ان هذه المواقف الامريكية والاوروبية على حد سواء تكتشف عن حجم النفاق وسياسة الكيل بمكيالين التي هي ليست بجديد عليهم،  فالامريكيون  والبريطانيون والاتحاد الاوروبي ملطخة ايديهم بدماء الاف العراقيين والافغان، وتهجير الملايين منهم بفضل تحالفهم،  وتغص الحلوق بأسئلة  كثيرة، لماذا لم  تُفرض عقوبات على رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين  نتنياهو ووزير دفاعه ايهود براك على المجازر التي اقترفوها بحق الفلسطنيين وبخاصة في قطاع غزة قبل عامين، والحرب على لبنان، ومجزرة السفيتة التركية مرمرة؟!  ولماذا تسترت بريطانيا عن القانون الذي يقضي بملاحقة مجرمي الحرب على اراضيها  عندما تعلق الامر باعتقال  وزيرة الخارجية الاسرائيلية السابقة تسيفي لفني وبعض الضباط الذي شاركو في عملية الرصاص المسكوب على قطاع غزة، والتي قتل وجرح فيها الالاف، من قبل بعض  منظمات حقوق الانسان وتقديمهم الى المحاكمة في بريطانيا؟!، ولماذا  ايضا لم يسخط الامين العام للامم المتحده بان كيمون على نتنياهو وبراك  بعد ان سكبوا الفسفور  الابيض على  ؤووس اطفال غزة ، ولماذا لم يسخط ايضا بوجه الجزار اوباما بعد ان استخدم  "الفيتو" ضد مشروع يدين الاستيطان  في القدس والاراضي الفلسطينية، كسخطه على العقيد القذافي.
 وبمقارنتي هنا، لست من المدافاعين عن جرائم ومجازر العقيد القذافي  بحق  ابناء شعبه التي  راح ضحيتها اكثر من خمسمائة مواطن وجرح الالاف، فما حدث يستدعي تدخل العالم اجمع لوقف حمام الدم هناك،  وتقديم القذافي ومبارك وزين العابدين بن علي وابنائهم واتباعهم الى محكمة جنايات دولية على ما ارتكبوه من جرائم  بحق شعبهم، ولكن على العالم ايضا، الذي انتفض على القذافي ان ينتفض على صلافة ووقاحة وتعنت القادة الاسرائيلين وجرائمهم  المستمرة بمحاصرة اهل غزة والاستيطان المستمر على الارض الفلسطينية.
نعم، لقد بدأ مسلسل سقوط اصنام امريكيا في المنطقة  بفعل ارادة الشعوب سالتي حطمت اسطورة الاستعمار، الذي تعاقب على بلادنا العربية، فكان بمقدورها تحطيم وكلائه، نتمنى للثورة الليية الانتصار والرحمة لشهداء الحرية.


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة




Re: تحسين ياسين : سقوط الأصنام والنفاق الامريكي والغربي (التقييم: 0)
بواسطة زائر في الأحد 28 أغسطس 2011
شات صوتي [www.klam1.com]             دردشة صوتية [www.klam1.com]

كلام [www.klam1.com]

----------------------------

شات صوتي [www.klam1.com]   رعودي [www.r3odi1.com]   دردشة صوتية [www.klam1.com]



شات صوتي [www.klam1.com]             دردشة صوتية [www.klam1.com]



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.42 ثانية