جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 178 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الرياضي
[ الصباح الرياضي ]

·برشلونة يتوج بطلاً للدوري الاسباني لكرة القدم.
·رياضيو غزة يتصدرون سباق المسافات الطويلة
·كلاسيكو الأرض يبتسم لبرشلونة بهدف سواريز
·منتخبنا الوطني يحتل المركز الـ126 في تصنيف الفيفا
·نهر الحياة ...!
·ألمانيا تتخطى الجزائر بصعوبة وتضرب موعدا مع فرنسا
·المبدع نعمان يقود منتخبنا الوطني لأول لقب قاري وبلوغ أمم آسيا
·الاتحاد الفلسطيني للسباحة يستقبل المدرب وليم ماردوخ
·مفوضية كشافة ومرشدات اريحا والأعوار تناقش فعاليات اسبوع الشباب


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: محمد أحمد عزوز : إنها إرادة شعب!
بتاريخ السبت 20 يوليو 2013 الموضوع: قضايا وآراء

إنها إرادة شعب!


بعد نجاح ثورة الخامس والعشرين من يناير، وتولي المجلس العسكري مقاليد الحكم، خرجت الحشود المنادية بنقل السلطة إلى رئيس منتخب، خوفاً من استيلاء العسكريين على الحكم، وعودة النظام السابق في صورة جديدة.


إنها إرادة شعب!


بعد نجاح ثورة الخامس والعشرين من يناير، وتولي المجلس العسكري مقاليد الحكم، خرجت الحشود المنادية بنقل السلطة إلى رئيس منتخب، خوفاً من استيلاء العسكريين على الحكم، وعودة النظام السابق في صورة جديدة.

تلبية لمطالب الجماهير، أجرى المجلس العسكري المنحل انتخابات رئاسية، فاز فيها مرشح الإخوان، الذي لم يكن معروفاً حينها، إلا أن الظروف ساعدته، لأن غريمه كان محسوباً على النظام السابق.

رغم أن منتسبي جماعة الإخوان، لا يتجاوزون الـ 5% من تعداد السكان، ورغم أن أكثرهم مختلفون معها، لعلمهم أنها جماعة وصولية، أكثر منها دينية، تستغل الدين، لجلب استعطاف الجماهير، وتسعى لتحقيق أجندات خارجية، ومكاسب شخصية، ومدعومة من الخارج، ولم تشارك في الثورة إلا بعدما علمت أنها ماضية في طريقها للنجاح، إلا أنهم أجبروا على الوقوف معها، لأنهم كانوا بين خيارين أحلاهما مر، إما الوقوف مع الإخوان أو عودة النظام السابق في صورة شفيق.

رغم اختلافنا مع جماعة الإخوان، إلا أننا تمنينا لها النجاح والتوفيق، وأن تكون عند حسن ظننا، وتبيض صورتها المحفورة في أذهاننا منذ تأسيسها، وأن تعمل لمصلحة الوطن، وتسعى لتحقيق مطالب الثورة، التي سرقتها، ونسبتها لنفسها، إلا أنها سارت في غيها، ونسيت أنها جاءت بإرادة شعبية، ولم تأت بإرادة التنظيم الدولي، أو الدول الممولة له.

استغلال الدين لغايات سياسية، نفق مظلم، أوقع الإخوان في فخ النفاق والرياء، الذي لا تحمد عقباهما، حتى إننا سمعنا منهم من يفتي زوراً وبهتاناً بوجوب مناصرة مرسي، ومن يكفّر مخالفيه، ومن يدّعى أنه رأى الرسول «صلى الله عليه وسلم» في المنام يقدمه للإمامة، ومن ينادي بالوقوف مع شرعيته، وكأنه مرسل من السماء، ونسي هؤلاء أن فتواهم ستكون وبالاً عليهم يوم القيامة، يوم الحسرة والندامة، يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم.

الإخوان، قدموا أنفسهم للجماهير، على أنهم إسلاميون، ويسعون لتطبيق الشريعة، إلا أنه سريعاً ما ظهر كذبهم ونفاقهم، ورسبوا في كل الامتحانات التي أجريت لهم، واتضح ذلك جلياً عندما قال المعزول: «دمي فداء الكرسي»، حاملاً رسالته الأخيرة من مكتب الإرشاد لأنصاره ومؤيديه، وللمخدوعين بهم بأنه «متمسك بالشرعية الإلهية».

نسي هؤلاء أو تناسوا أن الذي يمنح الشرعية للرئيس أو ينتزعها منه هم الجماهير، وليس الصناديق، التي في كثير من الأحيان، تكون مزورة، أو جاءت نتيجة حادث طارئ.

روجوا لما حدث على أنه انقلاب عسكري، ليشعلوا حماس الشباب، الذين انخدعوا بألاعيبهم الدنيئة، ويستعطفوا ولية نعمتهم أميركا وحلفاءها من بني صهيون، وهم يعلمون يقيناً أنه ليس انقلاباً عسكرياً، وإنما رغبة جماهيرية عامرة، دعت المجلس العسكري لتحقيق مطالبها المشروعة، بدلاً من دخول البلاد في حرب أهلية لا يعلم مداها إلا الله.

بعدما لفظتهم الجماهير، وسحبت منهم الثقة، عليهم أن يراجعوا أنفسهم، ويحددوا مسارهم إما الدين أو السياسة، وإذا أرادوا السياسة فعليهم أن يتعلموها من جديد، ويتلاشوا أخطاءهم السابقة، التي عجلت برحيلهم، مرغمين، وليس عيباً أن يتعلموا، لأن طلب العلم واجب شرعي، بدلاً من تضييع الوقت فيما لا يفيد، وبدلاً من وقوع البلاد في فوضى عارمة، ولا يحاولوا لعب سياسة الأرض المحروقة، إما فيها أو أخفيها، لأن أجهزة الأمن متيقظة لهم، وتعلم أفعالهم الصبيانية، وستقف لهم بالمرصاد، ولن تتركهم يعبثون بأمن الوطن واستقراره.

حفظ الله مصر.. حفظ الله الشعب.. حفظ الله الجيش.. حفظ الله الشرطة.

محمد أحمد عزوز

كاتب مصري

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية