جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 1127 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الأدبي
[ الصباح الأدبي ]

·الضحيةُ للشاعر والكاتب ناصر محمود محمد عطاالله / فلسطين
·قصيدة المنفى
·مَلَامِحِي مُفَخَّخَةٌ .. بِمَوَاعِيدَ مَوْقُوتَة!
·قصيدة بعنوان:  من طرابلس .. إلى لبنان والعالم 
·{{بأنّك آخر العربِ}} -----
·قصيدة للشاعر : اللواء شهاب محمد أوقــــدي نــــارنـــــا
·فلسطين لا ننسى للشاعر شهاب محمد لفكرة حارس البيدر
·كامل بشتاوي : ،،،،،،يا عيد،،،،،،،
·إنتصار النحل ...!


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
أخبار محلية: الشيخ الأسطل : حانت ساعة المكاشفة ولم ولن تنفع المجازفة
كتبت بواسطة زائر في الجمعة 25 فبراير 2011
الموضوع: شؤون فلسطينية

الشيخ الأسطل : حانت ساعة المكاشفة ولم ولن تنفع المجازفة
غزة-المجلس العلمي-دعا فضيلة الشيخ ياسين الأسطل الرئيس العام بالمجلس العلمي للدعوة السلفية بفلسطين, اليوم في خطبة الجمعة بمسجد الحمد بمدينة خان يونس , إلى ترك القيل والقال والالتفات إلى ما هو مطلوب من جليل الأعمال والله لا يصلح عمل الفاسدين المفسدين .

وأضاف:"أن الانقسام أعظم خطرا وأعظم ضررا وان إصلاح البيت من داخله  لا بالخروج إلى خارجه لا بالأقوال ولا بالسباب وغير ذلك مؤكداً أن إصلاح ذات البيت من داخله بالشورى كما قال الله تعالى {وأمرهم شورى بينهم} وكما قال الله تعالى {وشاورهم في الأمر فإذا عزمت فتوكل على الله }".
وأردف: ليس من يبني كمن يهدم  ، فلنقبل على الناصحين المصلحين ، ولنتب إلى الله تعالى مجتمعين ، فالزمن دوار ، وقد أحدقت بنا الخطوب والأخطار ، فلنلزم غرز الجماعة ، ولنصلح على سبيل السُّنة لا السَّنَن فشتان بين سبيل السنة والسَّنَن فالسبيل والسنة ما جاء عن السلف العلماء والفقهاء عن المسلمين في كتاب الله وفي سنة نبيه صلى الله عليه وسلم وأما السنن فما نراه ونقرأه ونسمعه ونشاهده ولنصلح على سبيل السنة لا السَّنَن ولنعتبر بالحال من حولنا ، ولا حول لنا إلا بالله تعالى .

وأكد الأسطل أن الإصلاح هامٌ وضروريٌّ للحياة البشرية في كل زمانٍ وفي كلِّ مكان ، كأهمية وضرورة الطعام والماء والهواء ،لا يمكنُ العيشُ دون ذلك مضيفاً أنه واجبٌ لأحوالنا كلها ، سواءً ما تعلق بالأفراد أو بالمجموع ، في الاجتماع ، وفي التربية  ، وفي الإدارة ، وفي السياسة ، وفي التعليم ، وفي الاقتصاد ، وفي غير ذلك من أمور الحياة ، بل وفي المفاهيم والقيم التي تنبني عليها وبها المجتمعات.

وتساءل من أين وكيف وبماذا نبدأ الإصلاح ؟! .. كثيراً ما ينبري المتصدون لهذا العمل الجليل وبحسن نواياهم للمناداة به .. يطالبون الناس من حولهم ، ولكنهم ينسون أنفسهم ، إذ أنه ليس أحدٌ منزهاً عن الخطأ إلا الله تعالى ثم أنبياؤه عليهم السلام ثم الأمة في مجموعها ، أما الجماعات والأفراد فهم معرضون للخطأ والصواب.

وشدد على أن الإصلاح لا يمكن أن يتم إلا بالصَّلَاح ، فلنبدأ الإصلاح لصلاح أنفسنا قبل أن نطلبه من الآخرين ، إذ أنه لا يكونُ المصلح مصلحاً في الحقيقة إلا أن يكون صالحاً في نفسه ، والسؤال الحقيقي : كيف يُصْلِحُ من ليس بصالح ؟! .. ، مستشهداً بقول الله تعالي في سورة البقرة : {أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنْسَوْنَ أَنْفُسَكُمْ وَأَنْتُمْ تَتْلُونَ الْكِتَابَ أَفَلَا تَعْقِلُونَ (44) }.

ونوه الشيخ الأسطل إلي أنه ليس في حاجةٍ لأحدٍ من الناس ليقيم حجته على خلقه الله ، بل إن المصلحين يسعون لتحصيل الهدايات بتوصيل الأمانات ، وبلوغ القلوب والمهج ، بألطف الإشارات وأرق العبارات وقد حانت ساعة المكاشفة ، ولم ولن تنفع المجازفة .

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول شؤون فلسطينية
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن شؤون فلسطينية:
الدكتور خالد السراحنه يزور مدرسة ثانوية جنين الشرعية



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة




Re: الشيخ الأسطل : حانت ساعة المكاشفة ولم ولن تنفع المجازفة (التقييم: 0)
بواسطة زائر في الجمعة 29 أبريل 2011
العوائق أمام المصالحة بين حماس وسلطة عباس
 

 

  
      كاتب من غزة/ فاخر أحمد شريتح       
 
السؤال الذي يفكر به كثير من المعنيين بما فاجأهم من المصالحة بين حماس وفتح أو سلطة عباس هل ستنجح ويتم إزالة العوائق التي تعترض الوفاق الفلسطيني الفلسطيني؟ بعد ما عملت مصر سابقا على محاولة إقناع الإخوة الفرقاء للجلوس على طاولة الحوار في القاهرة لإزالة العقبات بينهما إلا أنها فشلت بسبب الضغط الإسرائيلي الأمريكي عليها ولكن بعد التغيرات التي حدثت في الشرق الأوسط كان على عاتقها محاولة أخرى خصوصا بعد تكليف جامعة الدول العربية لها وإصرار حكومة الثورة المصرية الجديدة برئاسة مراد وافي وإشراف وزير الخارجية نبيل العربي، مما أسفر عن بوادر انفراج في تحقيق بعض التفاهمات حول بنود الخلاف بين الفريقين في غزة ورام الله وابدوا نوعا ما من التفاؤل على تحقيق المصالحة وصفقت لها جماهير الشعب الفلسطيني وأيدها الكثير ممن حمل الهم الفلسطيني ، الحقيقة أن هذا الأمر لحد الآن يعتبر نجاح للدبلوماسية المصرية والفلسطينية، بوضع الخطوط الفرضية أولا ثم البحث في التفاصيل ثانياً، فعملت الجهود المصرية على تقريب وجهات النظر للوصول إلى وفاق وطني وحل جميع العقبات التي تحول دون ذلك.
 ولكن حسب الوقائع الموجودة على الأرض هناك الكثير من العقبات التي تقف في طريق المصالحة خصوصا الإسرائيليين الذين راهنوا على الانقسام الفلسطيني الفلسطيني لتعميق الانقسام بغرض التنصل من الاستحقاقات الدولية للشعب الفلسطيني بإقامة دولته المستقلة في سبتمبر أيلول المقبل، فقد هدد نتنياهو الرئيس الفلسطيني بالخيار بين السلام مع الإسرائيليين وبين حماس وأنه أي نتنياهو سينتقم من عباس وسلطته إذا ما تم التصالح مع حماس التي تعمل على تهديد أمن دولة إسرائيل، ناهيك عن سحب دولة الكيان الإسرائيلي لكثير من المصالح المادية واللوجستية لشخصيات داخل السلطة وبطاقة حرية الحركة v.i.p وغيرها.
 
أما العقبة الثاني فهي التهديد الأمريكي ، فقد كانت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون قد حذرت سابقا الرئيس عباس من أن دعم بلادها المالي الذي تعهدت به للأراضي الفلسطينية سيتم سحبه إذا تم تشكيل حكومة ائتلافية من حركتي فتح وحماس التي لا تعترف بحق إسرائيل بالوجود ولا تلبي مطالب الرباعية بنبذ العنف والإرهاب وفق ما نقلته صحيفة هاآرتس العبرية عن دبلوماسيين أمريكيين،
أما العقبة الثالثة فهي الموالين للسياسة الغربية والمأجورين لإسرائيل والذين يسعون لعرقلة مساعي المصالحة لمأرب شخصية أو حقد أعمى بصيرتهم لأن المصالحة تسير في غير صالحهم .
وقد اعتبر الفلسطينيون تصريحات المعارضين للمصالحة لا يصب في المصلحة الفلسطينية وهو نوع من ضرب للوحدة الفلسطينية وعرقلة لمشروع الاستحقاق الدولي بإنشاء دولة فلسطينية مستقلة وذات سيادة، ، وأدرك أبو مازن أن مشروع التسوية السلمية في التعنت الإسرائيلي والهيمنة الأمريكية المنحازة لن تأتي ثمارها ولن تعيد للشعب الفلسطيني حقوقه وقد قالها صراحة بأن الرئيس الأمريكي أوباما أصعده على الشجرة واسقط السلم من تحته وتركه عالقا هناك، كما أدرك أبو مازن بعد الثورات العربية وتغيير المعادلات السياسية في الشرق الأوسط أن خيار الشعوب هو الأبقى وليس خيار التسوية مع الإسرائيليين مما زاد إصرار الإخوة الفلسطينيين –الفرقاء- للجلوس إلى طاولة الحوار من غير اشتراطات مسبقة، لمعالجة الخلافات وخلق تفاهم لحل كل الإشكالات الناجمة عن الانقسام من ضمنها الملف الأمني وتشكيل المجلس الفلسطيني من جديد بحيث يضم حركتي حماس والجهاد الإسلامي ودراسة موضوع الانتخابات على قاعدة التمثيل النسبي حسب ما بينه المفاوضون،
ولكن هل يستمر النجاح إلى ما لا نهاية، يرى البعض إمكانية المصالحة لوحدة  الهدف وهو تحرير الأرض وإقامة الدولة الفلسطينية وان اختلفوا في الوسيلة ما بين المقاومة السلمية التي ينتهجها أبو مازن بالمفاوضات وتعرية العدو وممارساته العنصرية أو من خلال المقاومة بحمل السلاح واستنزاف العدو الصهيوني بكل الإمكانيات التي تنتهجها حماس والجهاد الإسلامي، والبعض الآخر لا يتفاءل بإمكانية الجمع الوحدوي بينهما وما يحدث في القاهرة ما هو إلا محاولة لتقريب وجهات النظر وعمل آليات لفض المشاحنات والتلاسن وفتح المؤسسات المغلقة عند الطرفين وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين وإعادة المؤسسات الأهلية والمجتمعية، وإعادة إعمار ما دمرته آليات الحرب الصهيونية في حرب الفرقان، وهذا ما يسمى الوفاق الوطني ولا يندرج تحت مظلة الوحدة الوطنية لاختلاف البرامج بينهم في جوهر القضية وأساليب العمل التحرري،

أقرأ باقي التعليق...



Re: الشيخ الأسطل : حانت ساعة المكاشفة ولم ولن تنفع المجازفة (التقييم: 0)
بواسطة زائر في الأحد 28 أغسطس 2011
شات صوتي [www.klam1.com]             دردشة صوتية [www.klam1.com]

كلام [www.klam1.com]

----------------------------

شات صوتي [www.klam1.com]   رعودي [www.r3odi1.com]   دردشة صوتية [www.klam1.com]



شات صوتي [www.klam1.com]             دردشة صوتية [www.klam1.com]



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.20 ثانية