جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 129 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الاحتلال الإسرائيلي
[ الاحتلال الإسرائيلي ]

·حمزة يونس بطل يستحق التوثيق
·في يوم ضحايا التعذيب:إسرائيل تضع اللمسات الأخيرة على أكثر اقتراحات القوانين وحشي
·موجة جديدة من مصادرة الاراضي والتوسع في نشاطات الاستيطان وهدم المنازل
·هجوم استيطاني في محافظتي بيت لحم والخليل وسيطرة على مساحات واسعة جنوب نابلس
·(جرائم اسرائيلية تتوالى ضد المقدسات المسيحية والإسلامية في القدس المحتلة)
·تقرير الإستيطان الأسبوعي
·إسرائيل تروج مزاعم عن تنامي القوة العسكرية للجزائر!
·تقرير الإستيطان الأسبوعي : إسرائيل تنتهج سياسة تدميريه ممنهجه
·شهيدان اثر انفجار جسم مشبوه و3 إصابات برصاص الاحتلال في قطاع غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: منار مهدي : الأمة رهينة عند الإخوان .. إلي متى ؟؟
بتاريخ الثلاثاء 02 يوليو 2013 الموضوع: قضايا وآراء

الأمة رهينة عند الإخوان .. إلي متى ؟؟

كُلُّ الْمُسْلِمِ عَلَى الْمُسْلِمِ حَرَامٌ دَمُهُ وَمَالُهُ وَعِرْضُهُ.. وعليه نقول إن ما يجري اليوم في مصر وتونس وسوريا وغزة اعتداء مباشر على دمه وماله وعرضه.. الغاية تبرر الوسيلة..


الأمة رهينة عند الإخوان .. إلي متى ؟؟

كُلُّ الْمُسْلِمِ عَلَى الْمُسْلِمِ حَرَامٌ دَمُهُ وَمَالُهُ وَعِرْضُهُ.. وعليه نقول إن ما يجري اليوم في مصر وتونس وسوريا وغزة اعتداء مباشر على دمه وماله وعرضه.. الغاية تبرر الوسيلة.. الإسلام السياسي يُشكل القسوة الوحشية في الصراع على السلطة..!!

بحيث باتت مصر تحتاج في هذه المرحلة إلى أبناء مصر المخلصين لحماية بوصلة الدفاع عن القضايا الجوهرية الوطنية من التيه وظلام قيادة حكم الجماعة, وليس هي بحاجة إلى مرسي أو لمبارك جديد, ومشكلة المياه مع دولة "اثيوبيا" هي دعوات للحرب لأجل البقاء على الأرض, وهذا في تقديري يدعو كل المصريين إلى الوحدة والعمل على إعادة بناء الدولة لكي تستعيد قدراتها العسكرية لمواجهة مخططات تصفية مصر, ولا اعتقد أن الدولة المصرية اليوم قادرة على خوض حربًا دفاعًا عن مستقبل مصر, وهذا يستدعي مرة أخرى من الثورة المصرية, ثورة جديدة لإسقاط من تآمر على الثورة بالالتفاف على أهدافها الوطنية العادلة والشريفة..!!

وبناءً على هذه التطورات ترتبت عنها محاولات من الرئيس "محمد مرسي" إلى إرسال رسالة من عبر مؤتمر الأمة لدعم الثورة السورية لحركة "تمرد" المصرية, والتي هي حركة شعبية بامتياز, والتي تدعو إلي رحيل مرسي" طوعًا أو القبول بالمحاكمة الثورية على حد قولها، ومؤكدة أنها تتحدث بأسم أكثر من 15 مليون مصري وقعوا على استماراتها وأعلنوا رفضهم لاستمراره, وعلى أنه هناك حتمية لإجراء انتخابات رئاسية مبكرة تحت شعار للحملة "أرحل لأن الشعب هو من أتى بك إلى هذا المقام الرفيع.. هو وحده صاحب الحق في فسخ التعاقد.. ورد الأمر للشعب ليقول كلمته.. أرحل لأن أكثر من 15 مليون مصري سحبوا الثقة منك", بحيث باتت حملة تمرد" تُشكل اليوم رعبًا حقيقيًا لجماعة مرسي", ولذلك نرى هناك حالة هروب حقيقية من أمام تحديات حركة تمرد" في الحديث عن ملفات خارجية كبيرة, ومنها طرد السفير السوري واغلاق السفارة وسحب السفير المصري, وهذا كله بات يستدعي جواب من الرئيس مرسي" على سؤال مباشر حول لماذا حتى اللحظة لا يوجد قرار خاص بإغلاق مكتب السفارة الإسرائيلية في مصر..؟؟ وبسحب السفير المصري من إسرائيل..؟؟ بدلاً من الحرص على الدعم السياسي لعصابات يحرص الجيش الأمريكي والإسرائيلي حرصًا شديد الرغبة على استمرار توفير وإرسال السلاح لها, وبحيث يمكن القول أن مرسي" يدرك تمامًا أكثر من قبل بإن ليس لمصر الآن أن تفعل شيئًا بهذه الملفات الخارجية. 

ملاحظة: سوريا في مشهد آخر يتقدم في تجاه تحقيق هزيمة قوى الشر, ونموذج رجب طيب أردوغان" في تركيا سيتحطم ويسقط وتسقط معه أحلام الإخوان المسلمين في دول المنطقة التي تنزف اشتياقًا للحرية..!!

كتب - منار مهدي


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية