جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 969 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

العودة والتحرير
[ العودة والتحرير ]

·عاطف ابو بكر/ابو فرح : قصيدتان:لبطليْنِ  من بلادنا
·الذكرى الثامنه لرحيل الشهيد البطل نبيل عارف حنني (ابو غضب)..
·سقطت الذرائع ألأسرائيلية بشأن حقوق المياه الفلسطينية
·دورة الوفاء لحركة فتح دورة الشهيد القائد أمين الهندي
·سفارة فلسطين في رومانيا ووزارة الثقافة الرومانية تكرمان الشاعر والمفكر الفلسطيني
·الاتحاد العام لطلبة فلسطين بتونس يقيم احتفالا جماهيريا بيوم التضامن العالمي مع ا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
عبد الرحيم جاموس: الإخفاق في حل الدولتين إلى أين
كتبت بواسطة زائر في الثلاثاء 02 نوفمبر 2010
الموضوع: قضايا وآراء

الإخفاق في حل الدولتين إلى أين ؟!!
  عبد الرحيم محمود جاموس
  عضو المجلس الوطني الفلسطيني 


 
الإخفاق في حل الدولتين إلى أين ؟!!
  عبد الرحيم محمود جاموس
  عضو المجلس الوطني الفلسطيني

إن المتابع لتطورات القضية الفلسطينية، يدرك إلى أي مدى تقدمت القضية الفلسطينية على كل الصعد، بعد اثنين وستين عاماً من اغتصاب الجزء الأعظم من فلسطين وإقامة (دولة إسرائيل) عليها وبعد ثلاثة وأربعين عاماً من احتلال ما تبقى من أرض فلسطينية في الضفة والقطاع، يزيد عدد الفلسطينيين اليوم على خمسة ملايين داخل حدود فلسطين التاريخية ومثلهم في الخارج يساندونهم وينظرون إلى اللحظة المناسبة للعـودة إلى الوطن ليواصلوا بنـاء الحلم في الحـرية والاسـتقلال والهــوية على أرض فلسطين.
     لقد راكم النضال الوطني الفلسطيني على مدى ستة عقود إنجازات جمة لم تصل بعد إلى درجة إنهاء الاحتلال والعودة والاستقلال، ولكنها وصلت إلى مرحلة كسر المشروع الصهيوني الذي كان يعتقد أن عدوان حزيران 1967م سوف يحقق له السيطرة الكاملة على (( أرض الميعاد )) فلسطين التاريخية، ولكن الحقيقة جاءت على عكس ذلك تماما، رغم كل الإجراءات الوحشية والقمعية والعنصرية التي مارسها الاحتلال بهدف إفقاد الفلسطيني أبسط أسباب العيش التي تمكنه من استمرار الصمود في وطنه ودفعه إلى الهجرة الطوعية أو القسرية إلى خارجه إلا أن الفشل كان حليف هذه السياسات العنصرية، ورغماً عنها تمكن الفلسطيني من أن يخلق أسباب الحياة والاستمرار والتواصل والصمود في أرضه ووطنه مما جعل من هذا الوجود والصمود صخرة يتحطم عليها الحلم الصهيوني بالسيطرة التامة والكاملة على أرض فلسطين وتحقيق (( إسرائيل الصغرى )) في حــدود (( أرض الميعاد )) لقـــد فشـــل هــذا الهـــدف فـشــلاً ذريعاً، ولـذا عنـدما يعـرض الفلسطينـيون ومعــهــم العـــرب اليـوم والمنتـظم الدولي وعلى رأســه الولايات المتحـــدة حـــلاً يقوم على أساس مبـدأ إقــامة دولتيــن إسرائيلية وفلسطــينية قابلتين للحيــاة فـوق إقليــم فلسطين ... الخ.
     إنما يقدمون عرضاً قد لا يتكرر للتسوية يتم فيه إنقاذ المشروع الصهيوني من أوهامه وأحلامه وتطلعاته ومغامراته غير الواقعية في السيطرة المطلقة على إقليم فلسطين بل والتوسع إلى خارج حدود الإقليم كما كان يحلم الرواد الصهاينة الأوائل، إن حل الدولتين إن لم يجد طريقه للتنفيذ خلال السنوات القليلة القادمة فإنه سوف يصبح غير عملي وغير واقعي وسيجد الفلسطينيون ومعهم أيضاً الإسرائيليون الذين يؤمنون بالعيش المشترك وبالسلام كضرورة لحياة الجميع فوق إقليم فلسطين أن حل الدولة الواحدة هو الحل الأجدى ولا حل بديلاً له لأن واقع الديمغرافيا سوف يتبدل خلال عشرة إلى عشرين عاماً القادمة تبديلاً كلياً كما الواقع الاقتصادي سوف يتطلب إلغاء الجدران وإسقاط عقلية وسياسة العزل العنصري التي يمارسها اليمين الصهيوني ويظن أن فيها النجاة والسلامة من مثل هكذا تطورات قادمة !!
     إن لم تقدم الولايات المتحدة اليوم لإنقاذ العملية التفاوضية الإسرائيلية الفلسطينية التي ترعاها والتي تهدف إلى إنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية التي احتلت في العام 1967م وكنس الاستيطان منها جملة وتفصيلاً وتمكن الفلسطينيين من إقامة دولتهم عليها وعاصمتها القدس وحل مشكلة اللاجئين الفلسطينيين وفق الشرعية الدولية ممثلة في القرار 194 لسنة 1948م، فإن الولايات المتحدة ومعها إسرائيل لن تجد بعد خمس سنوات من الآن من يؤمن من الفلسطينيين والعرب بحل الدولتين وسوف تنتهي مرحلة النضال الوطني الفلسطيني في البحث عن دولة في جزء من أرض فلسطين وستنطلق مرحلة جديدة في النضال الوطني الفلسطيني تطالب بتحرير فلسطين التاريخية من النهر إلى البحر ولن يكون عندها على إقليم فلسطين التاريخية سوى دولة واحدة ديمقراطية يعيش فيها الجميع على اختلاف دياناتهم، ذلك ما ستفرضه حقائق الديمغرافية والحقائق الاقتصادية والسياسية وروح التغير الدولي نحو المساواة والحرية والديمقراطية، ولن يكون هناك مكان لا في فلسطين ولا في غيرها للكيانات العنصرية والطائفية والتي لا يمكن أن ينتظر منها سوى إثارة الغرائز الطائفية والفتن التي تؤدي إلى عدم الاستقرار والحروب في آن واحد، وعندها سوف لا يجد العنصريون والفاشيون الصهاينة مكاناً لهم في فلسطين الديمقراطية وستسقط جميع خرافاتهم وأساطيرهم التي وظفوها في مشروعهم وضللوا من خلالها بعض البسطاء والدهماء لتحقيق أهدافهم الجهنمية البعيدة كل البعد عن الواقع وستضطر حينها بعض الدول التي قدموا منها إلى استقبالهم ثانية لأن مشروعهم قد فشل وكيانهم المزعوم سوف يختفي ويتلاشى أمام استعادة المكان والإقليم لهويته ولحقيقته التاريخية التي صودرت لعدة عقود.
   عبد الرحيم محمود جاموس
E-mail: pcommety @ hotmail.com
                                                       الرياض    02/11/2010م



 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية