جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 1409 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

متابعات إعلامية
[ متابعات إعلامية ]

·ضمن الأنشطة والفعاليات التي تُبذل من اجل مساندة كبار السن في ظل جائحة الكورونا
·الأسيرة / سمر صلاح أبو ظاهر
·السيرة الشعبية الفلسطينية في الكويت
·افتتاح قسم علاج كورونا في مستشفى الشهيد محمود الهمشري
·قصة بعنوان في تابوت خشبي
·نداء عاجل من التحالف الاوروبي لمناصرة اسرى فلسطين
·امسية الخميس الثقافية ...!
·حفل توقيع كتاب : بوح الروح للأديب الكاتب والمفكر العربي الدكتور جمال أبو نحل
·الروائي الفلسطيني احمد ابوسليم


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
صالح الشقباوي: صالح الشقباوي : العلاقات الفلسطينية - الجزائرية عبر التاريخ
بتاريخ السبت 01 يونيو 2013 الموضوع: قضايا وآراء


العلاقات الفلسطينية - الجزائرية عبر التاريخ
اعداد وتقديم/د. صالح الشقباوي/ جامعة الجزائر- 2بوزريعة – قسم الفلسفة

مقدمة:
الحديث عن العلاقات الفلسطينية الجزائرية تاريخيا يفوق التصور ويخرج عن اطار التاريخ فهي علاقات اصيلة , صادقه, شمولية تخرج من اطار المصالح المتبادلة بين الدول المعاصرة , وترتقي في ماهيتها وكنهها عن كل منفعة



العلاقات الفلسطينية - الجزائرية عبر التاريخ
اعداد وتقديم/د. صالح الشقباوي/ جامعة الجزائر- 2بوزريعة – قسم الفلسفة

مقدمة:
الحديث عن العلاقات الفلسطينية الجزائرية تاريخيا يفوق التصور ويخرج عن اطار التاريخ فهي علاقات اصيلة , صادقه, شمولية تخرج من اطار المصالح المتبادلة بين الدول المعاصرة , وترتقي في ماهيتها وكنهها عن كل منفعة. انها علاقات مبدئية يحكمها الشعور بالواجب الجزائري اتجاه نصرة اخوتهم في فلسطين وقضية فلسطين التي وقف معها القائد الرئيس الرمز هواري بو مدين عندما اطلق جملته الشهيرة في مؤتمر الرباط 1974 " أنا مع فلسطين ظالمة او مظلومة"
لذا احكم وأقول ان الجزائر هي الدولة الوحيدة التي وقفت ومازالت تقف وستقف مع فلسطين , دون ان يكون لها مصلحة ذاتية فهي معنا ومع فلسطين كمبدأ.

سأتحدث على محورين معتمدا على المنهج التحليلي التاريخي.
• المحور السياسي
• المحور الثفافي

اولا: المحور السياسي
انتصار الثورة الجزائرية:
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
شكل انتصار الجزائر على فرنسا الحدث العربي الإسلامي الابرز في القرن الماضي للأمتين العربية والإسلامية.
مما جعل الجزائر مزارا وقبلة لكل ثوار ألعالم بما فيهم ثوار فلسطين وقادتها الذين نهلوا علمهم في الثورة والسياسة من الجزائر التي شكل انتصار ثورتها المعاصره رافعة لفلسطين بعد ان فتحت كل ابوابها امام ثوار فلسطين وأعطتهم كل ما عندها من تجربة ثورية قتالية خاصة في حرب الشعب طويلة الأمد وفي الكفاح المسلح,وفي مجلات اخرى لا يوجد امامنا متسعا من الوقت لقولها, كما وشكلت الجزائر رافعة سياسية وحارسا امينا للذات السياسية الفلسطينية ففي مؤتمر الرباط 1974 طرحت رئاسة المؤتمر انذاك م. ت. ف كممثل لشعبها الفلسطيني في الداخل والخارج فتلكأ البعض من قادة وكان منهم المرحوم الملك فيصل فماكان من الرئيس البطل القائد هواري بو مدين الا ان يرفع يده ويقول بأعلى صوته " نحن مع فلسطين ظالمة او مظلومة" فرفع الجميع من القادة العرب يده ارضاءا للجزائر التي كان لحضورها العربي والدولي مكانة عالية. كما لا ننسى هنا موقف الرئيس عبد العزيز بو تفليقة الذي نسأل الله ان يشافيه ويعافيه من محنة المرض التي المت به, عندما كان وزيرا لخارجية الجزائر التي كانت تترأس الجمعية العمومية , والتي ذهب الرئيس القائد الشهيد ياسر عرفات لالقاء خطابه التاريخي هناك , فقد عامله وزير خارجية الجزائر انذاك عبد العزيز بو تفليقة كما يعامل رؤساء الدول , حيث وضع له كرسيا بالقرب من منصة الرئاسة, جلس عليه قليلا الثائر ياسر عرفات ثم مضى لالقاء كلمته الشهيرة التي طالب فيها المجتمع الدولي لا يسقطوا غصن الزيتون من يده.

المحور الثاني:
في الدائرة الثفافية
ان الصراع الفلسطيني –الإسرائيلي الثقافي لا يقل اهمية عن الصراع ألعسكري لذا منذ اللحظات الاولى تفطن العقل الفلسطيني لهذه الجبهة وحاول ان يفعلها وان يشد من حضورها لتكون
عمقا استراتيجيا في جدل الصراع فعمل على ارسال الطلاب الفلسطينيين الى دول مختلفة لإتمام دراساتهم ما بعد التدرج شكلت الجزائر احداها.
• دور الجزائر في رفع منسوب العلم والمتعلمين الفلسطينيين.
الحديث هنا يأخذ مناخات متعددة , ولكنني سأضبط ادواتي بشكل تلائم والهدف ألمنشود فحسب الاحصائيات الفلسطينية الصادرة عن وزارة التعليم العالي , فأن عدد الطلاب الذين تخرجوا من الجزائر بداية من عام 1964 – لغاية 2012 بلغ 46 الف طالب وطالبة في مختلف التخصصات الانسانية. كما وتخرج لنا الكثير من الكوادر في امور اخرى ومجالات مختلفة.
اذا نحن امام كم اكاديمي هائل من حملة الكفاءات العلمية والشهادات الجزائرية من ابناء الشعب الفلسطيني موزعون وبنسب مختلفة على الوطن والشتات لكن الغالبية العظمى منهم تسكن الوطن الفلسطيني وتزاول مهنها الاكاديمية هناك.
فشكرا للجزائر.

خاتمة
لا يستطيع الباحث في فترة لا تزيد عن عشرين
دقيقة ان يوفي العلاقات الجزائرية الفلسطينية حقها لأنها مثقلة بالصدق والوفاء والالتزام .
حمى الله الجزائر وأتمنى لبقية الاخوة المحاضرين كل التوفيق.
والله ولي التوفيق.


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية