جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 88 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

قضايا وآراء
[ قضايا وآراء ]

·مروان مشتهى : أيها الإنسان .. صبرك يكمن في ابتلاءك
·صالح الشقباوي : الشياطين وابلسة الوطن يتحالفون لإسقاط الشرعية
·صالح الشقباوي : ردا على اخي وصديقي د.نافذ الرفاعي التنوير في الفكر العربي
·عائد زقوت : رسائل الرمال الساخنة والمياه الدافئة
·اللواء عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضلة لوسيا توفيق حجازى
·حنا عيسي : ما هي حقيقة وثيقة كامبل السرية وتفتيت الوطن العربي؟
·ابراهيم احمد فرحات : {{الطيب عبدالرحيم ابوالعبد}
·سالم سريه : اللوبي الصهيوني في فرنسا –الجزء الخامس
·سري القدوة : ميثاق الشرف بين الأحزاب والفصائل المشاركة في الانتخابات الفلسطينية


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: طلال قديح : الى فلسطين خذوني معكم
بتاريخ الجمعة 24 مايو 2013 الموضوع: قضايا وآراء

الى فلسطين خذوني معكم

أجل، ظلت فلسطين دوماً قبلة الأنظار ومهوى الأفئدة..يتجه إليها العرب والمسلمون بل أحرار العالم كله فهي النموذج الأمثل لملحمة النضال والكفاح ضد الغاصب المحتل.. سطر أهلها بدمائهم أروع ملاحم البطولة والفداء ..


الى فلسطين خذوني معكم

أجل، ظلت فلسطين دوماً قبلة الأنظار ومهوى الأفئدة..يتجه إليها العرب والمسلمون بل أحرار العالم كله فهي النموذج الأمثل لملحمة النضال والكفاح ضد الغاصب المحتل.. سطر أهلها بدمائهم أروع ملاحم البطولة والفداء .. لم يستكينوا ولم يضعفوا بالرغم من كل ما تعرضوا له من حروب ويطش وتنكيل وتعذيب..بل زادهم كل ذلك إصراراً وعناداً للمضي قدماً نحو الهدف المنشود نحو تحرير الأرض والإنسان والعودة لفلسطين أرض الآباء والأجداد. يؤمن الفلسطينيون بأنهم لا بد عائدون إلى وطنهم وإن طالت الغربة وأن النصر آت آت  مهما توالت النكبات واشتدت الأزمات، فالحق أبلج والباطل لجلج، وستشرق شمس الحرية مهما اشتد الظلام، طال الزمان أم قصر.. هذه سنّة الله في الكون.. ولن تجد لسنة الله تبديلا. ظلت فلسطين شغل العرب الشاغل، باسمها قامت الثورات ولأجلها ترخص كل التضحيات..قضية العرب الأولى والمركزية ما كان أحد يجرؤ على المساس بها أو التنكر لها لأنها أم القضايا  لأجلها يحاربون ومن أجلها يسالمون.. وحُق لها أن تظل لها الأولوية لأنها قلب العالم العربي وملتقى شرقه بغربه وقبل ذلك فهي أرض مقدسة فيها المسجد الاقصى أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين.. وهي أرض الرباط وأرض المحشر والمنشر ترحل إليها العيون والقلوب في كل آن. لكن مع التغييرات التى طرأت والتحولات المستجدة بعد إعصار الربيع العربي الذي عصف بالمنطقة وقلب الامور رأساً على عقب وتغيرت المفاهيم وتبدلت الأولويات ليصبح كل بلد عربي مشغولاً بنفسه يحاول أن ينأى عما يبعده عن إطفاء النار في وطنه قبل أن يفكر في غيره!  لكن مع كل هذا لف القضية الفلسطينية شيء من الضبابية واعتراها كثير من البعد عنها مما كان في السابق يعتبر كفراً وخطا أحمر يحرم الاقتراب منه أو تجاوزه مهما كانت المبررات. وهنا وجد العدو الغاصب الفرصة مواتية ليمضي قدماً في اغتصاب الأرض وتشريد أهلها منها وبناء المستوطنات وإسكان من يُجلبون من كل أصقاع الدنيا فيها..إنها سياسة الغاب التي تقوم على القتل والبطش.. والأدهى والأمرّ أنها تواصل  اقتحامها للمسجد الأقصى وتمنع الفلسطينيين من الصلاة فيه  في الوقت الذي تسهل لليهود الغاصبين أن يعيثوا فيه فساداً وإفساداً بلا اعتبار لقدسيته ، ضاربة عرض الحائط بكل مشاعر المسلمين.. ومما زاد الطين بلة أنها لا تكف عن الحفريات تحته بحثاً عن الهيكل المزعوم مما يهدد المسجد الاقصى بالهدم.. ويبدو أن إسرائيل أصبحت لديها قناعة بأن رد الفعل لدى العرب والمسلمين لن يتعدى الشجب والاستنكار الأمر الذي أدمنته ولن تعيره اهتماماً.        إذن فالربيع العربي كان وللأسف الشديد ربيعاً إسرائيلياً بامتياز فقد وجدت إسرائيل فيه ما لم تكن تحلم به وقُدّم إليها على طبق من ذهب بلا عناء أو تعب. تراجعت  القضية إلى مستوى لم يكن يتوقعه أكثرنا تشاؤماً، إلى درجة أن وسائل الإعلام لا تعرج على ذكرها إلا من قبيل رفع العتب ليس إلا ؟!  وافلسطيناه ! وا قدساه ! وا عروبتاه! وا إسلاماه ! إلى متى سنظل نستجير ونستغيث ونستصرخ على أمل ان يكون في الأمة معتصمٌ يلبّي النداء.. نداءَ الثكالى والأيامى من حرائر فلسطين ؟! إن أمتنا  في سبات عميق لا تستيقظ منه وإن كثر الصراخ والنواح من الأطفال والنساء.. لم نعد نعيش حاضرنا بكل مستجداته واكتفينا باجترار أمجاد الماضي دون أن نتقدم خطوة نحو حاضر نعيش فيه أحراراً ومستقبل أفضل أكثر إشراقاً. أبناءَ يعربَ لا حياةَ لأمةٍ بالذكريات بل الحياةُ مساعِ فثِبوا إلى الأهداف وثبَ مغامرٍ  لا واجفٍ قلباً ولا مرتاع لا تطلبوا بالضعف حقاً ضائعاً   ما للضعيفِ  الحولِ من أشياع  من عالج الباب العصيّ فلم يَلِن   ليديه حطّم جانبَ المِصراعِ .. وعَوداً على بَدء فهل يمكن أن يأتي اليوم مَن يصرخ فيه بأعلى صوته ويردد بكل الفخر والاعتزاز أنشودة كوكب الشرق “أم كلثوم”: إلى فلسطين خذوني معكم أصبح الآن عندي بندقية أم ضاعت فلسطين وغدا الطريق إليها وعراً شائكاً مليئاً بالألغام  لمّا غابت البندقية وغابت معها المروءة والحميّة؟!!   وا أسفاه على أمة السيف والقلم أضاعت معها كل القيم التي كانت تفاخر بها كل الأمم!!ً

طلال قديح*
 كاتب ومفكّر فلسطيني


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية