جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 996 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

قضايا وآراء
[ قضايا وآراء ]

·مروان مشتهى : أيها الإنسان .. صبرك يكمن في ابتلاءك
·صالح الشقباوي : الشياطين وابلسة الوطن يتحالفون لإسقاط الشرعية
·صالح الشقباوي : ردا على اخي وصديقي د.نافذ الرفاعي التنوير في الفكر العربي
·عائد زقوت : رسائل الرمال الساخنة والمياه الدافئة
·اللواء عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضلة لوسيا توفيق حجازى
·حنا عيسي : ما هي حقيقة وثيقة كامبل السرية وتفتيت الوطن العربي؟
·ابراهيم احمد فرحات : {{الطيب عبدالرحيم ابوالعبد}
·سالم سريه : اللوبي الصهيوني في فرنسا –الجزء الخامس
·سري القدوة : ميثاق الشرف بين الأحزاب والفصائل المشاركة في الانتخابات الفلسطينية


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: نبيل عبد الرؤوف البطراوي : حكومة على قائمة الانتظار
بتاريخ الأحد 12 مايو 2013 الموضوع: قضايا وآراء

حكومة على قائمة الانتظار

حكومة على قائمة الانتظار منذ زمن بعيد وشعبنا الفلسطيني يتابع مسلسل الحوارات واللقاءات المرثونية غير المجدية على الدوام لمصالح الشعب الفلسطيني بين شطري الانقسام


حكومة على قائمة الانتظار

حكومة على قائمة الانتظار منذ زمن بعيد وشعبنا الفلسطيني يتابع مسلسل الحوارات واللقاءات المرثونية غير المجدية على الدوام لمصالح الشعب الفلسطيني بين شطري الانقسام ,على أمل بزوغ شمس حكومته العتيدة وترفرف أعلام الوطن فوق ربوع هذا الوطن الذي يبحث له عن مكان بين الأمم عل قادته يكونون بحجم المسئولية التي يأمل شعبنا أن يكونوا قادرين على حملها بصدق وأمانة ,لتعم الأفراح والليالي الملاح وتزيح ما حل بشعبنا من ماسي وويلات نتيجة لسنوات السبع العجاف التي عمت ربوع الوطن المقسم والمنقسم على كل شيء حتى على- هذا الشاب الطموح (محمد عساف )الذي تسلل إلى العالم من حي الأمل ,عله يحقق الأمل والطموح الذي يصبو في الوصول أليه ليخدم قضيته وشعبه بالطريقة التي يقدر عليها أسوة بباقي أبناء فلسطين ,فكانت تخريجات البعض بالرفض لهذا الطموح من باب التحليل والتحريم وكأن عساف حينما يغني للقدس والأسرى وحيفا ويافا وبيسان ويعيد المشاعر في البيوت العربية إلى فلسطين يوزع قوارير الخمر على الجمهور لكي يغيب برنامج المقاومة ولكي يعمي عيون المقاومين عن الأهداف الصهيونية ,وينسى هذا البعض المريض بداء الرفض لمجرد الرفض بأن الأدب العربي سواء كان الجاهلي أو ما كان في العصر الإسلامي يزخر بالكثير من الخروج عن الآداب العامة للمجتمعات العربية والإسلامية ولكننا لم نشهد عملية تحريم تدريس هذا اللون من الأدب كما لم نشهد عملية حرق هذه المجلدات الأدبية لكي تتطهر المكتبة العربية مما بها ,ولكم في شعر أبو نواس ما تريدون.- وهنا لابد من القول أن شعبنا الفلسطيني لا ينتظر تلك الحكومة من باب الرغبة في رؤية مجموعة جديدة من المستوزرين ليزيد من العبء على حزينة التي تعاني من أزمة مستديمة أصلا ,ولكن من باب أن شعبنا حلت به الكثير من المشاكل التي لها تأثيرات متداخلة بوجه أو بآخر فالبطالة التي راكمت ألاف الخريجين وغيبت الأمل لدى ألاف الدارسين وحطمت الطموح عند ألاف الطموحين بأن يكونوا جزءا من عملية الإنتاج والبناء في هذا الوطن وآلاف الراغبين في تكوين اسر لتستمر عملية المد البشري لهذا الشعب , فحالات العنوسة الثنائية بين أبناء وبنات هذا الشعب أصبحت ملحوظة إلى حد أن البعض منهم بدأ في التفكير بالقيام بحملات مشتركة فيما بينهم ليرفعوا الشعارات التي تنم عن حجم المأساة التي يعيشونها مثل شعار (عاوز أتجوز)و (عاوز أشتغل) (مش عاوز أهاجر) لان القائم اليوم في الوطن هو معطل لكل طموحات أبناء شعبنا ,فشعبنا لا يكترث كثيرا فيمن يشكل الحكومة أو من يكون في الحكومة بقدر ما يهتم بأن تكون الحكومة قادرة على تخليص شعبنا مما به من مشاكل ,وأن تكون حكومة قادرة على التعامل مع العالم الخارجي بما يحفظ طموحات شعبنا في الاستقلال والتحرر ,لا حكومة ترجعنا إلى المربع الأول مربع الحصار. فشعبنا لا يريد حكومة حزبية بأجندات إقليمية تعمل على إيصال شعبنا لحالة اليأس والاستسلام للواقع المرير الذي نمر فيه ,كما لا نريد حكومة ترفع شعارات وتبيع أوهام وأحلام غير قادرة على أن تصبح حقيقة ملموسة على أرض الواقع . نريد حكومة تعمل على أعادة القرار لشعبنا ليكون صاحب السيادة والقرار الأول والأخير في القضايا المصيرية .فشعبنا ليس بحاجة إلى وزراء ينطلقون من أجندات حزبية غرضها المناكفة والمماحكة والتعطيل ,لان شعبنا وقضيتنا ومنطقتنا العربية تمر اليوم بمرحلة مفصلية مرحلة إعادة صياغة مستقبل المنطقة ,وهنا أما نكون جاهزين على مواجهة ومواكبة هذه المرحلة بقوة واقتدار وأما سوف نوضع في ثلاجة الزمن إلى ترتيبه ثانية ,وخاصة وأن البعد العربي لقضيتنا يلهو اليوم بما حل به من اهتزاز غير قادر على أعادة تماسكه وطنيا بعد مضي سنتين ,وهذا يحتم على الجميع فينا بأن نكون وطنيين حتى النخاع لا حزبيين نعتمد على أجندات على حسب الريح,وفتاوى مشايخ السلاطين ليتصور البعض بأن كل من يدخل من بوابة صلاح الدين هو الفاتح صلاح الدين لا متاجر بالدين. من هنا في ظل محاولات القوى الكبرى إعادة صياغة المنطقة بشكل عام ,لابد من أن نكون جاهزين لكي لا نكون الضحية ,ولكي لا تعلو أجندة حزبية عمياء عرجاء على الأجندة الوطنية التي قدم شعبنا الكثير لكي تكون حقيقة بازغة على هذه الأرض الطيبة ,وخاصة وانه هناك الكثير من الاتفاقات والتفاهمات فيما بين الكل الوطني حول ترتيب البيت الفلسطيني بدا بمنظمة التحرير وانتهاء بالسلطة الوطنية وأركان إدارتها بالطريقة الديمقراطية المتفق عليها ,بحيث لا تكون الحكومة شكلية لا حضور لها على أرض الواقع بحيث تعمل على ترسيخ وتثبيت الانقسام وترسيخ المحاصصة فيما بين الأطراف المختلفة . نريد حكومة تعد شعبنا ومجتمعنا الفلسطيني ليكون قادر على مواجهة القادم بقوة وصلابة وتعمل على تقوية الجبهة الداخلية وترسيخ الوطنية في أطار حزبية بناءة ,حكومة تكون قادرة على الحفاظ على انجازات ومكتسبات شعبنا ,وتعمل على الحفاظ على مقدراتنا وتنميتها في شتى المجالات . أن تكون حكومة قادرة على أعادة شعبنا إلى المسار الديمقراطي الحقيقي الواعد بحيث يكون الجميع تحت طائلة القانون والمحاسبة فهل ستكون الحكومة العتيدة هكذا......؟؟؟ نبيل عبد الرؤوف البطراوي 11/5/2013


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية