جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 905 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الرياضي
[ الصباح الرياضي ]

·برشلونة يتوج بطلاً للدوري الاسباني لكرة القدم.
·رياضيو غزة يتصدرون سباق المسافات الطويلة
·كلاسيكو الأرض يبتسم لبرشلونة بهدف سواريز
·منتخبنا الوطني يحتل المركز الـ126 في تصنيف الفيفا
·نهر الحياة ...!
·ألمانيا تتخطى الجزائر بصعوبة وتضرب موعدا مع فرنسا
·المبدع نعمان يقود منتخبنا الوطني لأول لقب قاري وبلوغ أمم آسيا
·الاتحاد الفلسطيني للسباحة يستقبل المدرب وليم ماردوخ
·مفوضية كشافة ومرشدات اريحا والأعوار تناقش فعاليات اسبوع الشباب


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: فاطمة قاسم : شعوب تتحلل و دول تتفكك
بتاريخ الأربعاء 17 أبريل 2013 الموضوع: قضايا وآراء

شعوب تتحلل و دول تتفكك
د.فاطمة قاسم

اعتقد أننا في العالم العربي، و ضمن تجارب الربيع العربي في عدة بلدان، قد أصبح امامنا تجربة مؤكدة و أدلة قاطعة على أن استعارة المقدس في الصراع السياسي، نخوض غمار السياسة و نجعلها بلا أفق،


شعوب تتحلل و دول تتفكك
د.فاطمة قاسم

اعتقد أننا في العالم العربي، و ضمن تجارب الربيع العربي في عدة بلدان، قد أصبح امامنا تجربة مؤكدة و أدلة قاطعة على أن استعارة المقدس في الصراع السياسي، نخوض غمار السياسة و نجعلها بلا أفق، و ندنس المقدس و نحوله من هداية أساسية إلى أداة للاستخدام!
اليوم:
جين ننظر بكل موضوعية وشجاعة إلى كل ما يجري في مصر و سوريا و تونس و بعض المناطق الأخرى، نجد أن استعارة المقدس الديني كغطاء للصراعات السياسية، جعلت مفهوم الوطن يتراجع كثيراً، فالقوى السياسية المتصارعة على قضايا سياسية، و مصالح و رؤى، قد اجازت لنفسها من خلال غطاء الدين، أن يفقد الوطن الذي هو للجميع ، و حماية للجميع، وهي تختفي وراء المظلة الدينية، لتنتج عداوة مكشوفة مع الآخر الذي هو شريكها في الوطن، دون أن تدرك، وسط هذه الحمى، أن المقدس الديني في زمن الصراع السياسي لا يشكل حماية لأحد، بل يزيد من حدة الصراع،والهوة بين القوى و نتيجة لهذا الصراع فإن الشعوب التي تمتلك قواعدها الرئيسية التي ثمنها القوة و الثقة بالنفس، لتتحول إلى مجموعات تعدد لبعضها الاخطاء، الأمر الذي يسهل فكرة التدخل الأجنبيي دون حواجز، كما أن الدولة التي هي أكبر من اي نظام حاكم مهما كان له من اتساع جماهيري او دعم خارجي، تبدأ في التفكك، حيث تبدأ أعمدتها الرئيسية في الاهتزاز الذي يسبق الانهيار.
و المشكلة الآن في المنطقة العربية، أن من لديه فكرة، او حكمة، او خطة إنقاذ، لا يجد طرفاً يقدمها له، وفي كثير من الاحيان لا يجد من يستمع إليه، لأن الصراع السياسي الذي يغطى بغطاء ديني، يجعل الأطراف السياسية تنحسر وتنكفي على ذاتها، مربكة و عاجزة عن المبادرة، و عادة ما تقنع نفسها و غيرها أنها وما تقوم به وما تتحدث عنه الصواب المطلق مع أن الواقع يتجه نحو الانهيار.
و هكذا، فإن الرهان الآن يحتاج الى صدمة قوية تخرج جميع الاطراف من الواقع المأساوي، و قوة تنبثق من داخل الواقع العربي نفسه، تجعل الصراع السياسي يدور بوسائل سياسية بعيداً عن التخفي وراء ما جعلته هي نفسها يقع تحت معاني القداسة حيث لا يفيد هذا إلا بازدياد التوتر والمسافات بين القوى اطراف الصراع.
بعد أكثر من سنتين على وقوع أحداث ما يسمى بالربيع العربي، فإن الأوضاع تزداد صعوبة و مأساوية، على صعيد حجم الخسائر في كل الاتجاهات، خسائر بشرية، خسائر اقتصادية، خسائر على صعيد الوحدة الوطنية، و خسائر على صعيد اانحسار المجموعات البشرية و البحث عن الحماية بالانخراط أكثر في اللعبة الطائفية.
و بما أننا نعيش في العالم العربي في دول ذات تركيبة واسعة من التكوين الطائفي و العرقي و المناطقي، و تعاني من ضعف ثقافي في التعاطي مع الأخر المختلف ايدولوجيا او فكريا.
و بما أن الأحداث السياسية و الثورات الواسعة النطاق، تشبه حجم البراكين التي تخرج من الأعماق كل ما هو مخزون، فإننا بعد عامين، مازلنا في الوطن العربي نشعر بالدهشة، والصدمة من هول ما نرى، من قوة الرغبة في تدمير كل شيء،من ضعف ثقافة الحفاظ على الممتلكات الوطنية والتي هي ملكا للكل الوطني؟
وهنا يبرز سؤال في غاية الاهمية هل سيطول الأمر قبل أن يظهر وسط هذا الفوران طرف لديه القدرة على ضبط الأمور، و ارجاع الحراك المجتمعي و الصراع السياسي إلى قواعده الأساسية؟
أم أن الأمر سيكون ، مثلما يتحدث البعض عما جرى في الثورة الفرنسية أو الثورة الأميركية، مع العلم أن معايير الزمن قد تغيرت، و يجب العودة بسرعة إلى حقيقة ما، إلى مشترك ما قبل أن تتفكك الدولة القومية العربية إلى دويلات متحاربة، قد يصل الأمر إلى الاستقواء على بعضها بأطراف خارجية، أو بإسرائيل، لكي تضمن لنفسها البقاء.
المشهد في غاية التعقيد، بعد أن وصل الأمر استخدام المقدس في صراعات سياسية لا علاقة لها بالقداسة، و ما نشهد اليوم هو أكبر برهان على ذلك.

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.18 ثانية