جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 208 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

قضايا وآراء
[ قضايا وآراء ]

·مروان مشتهى : أيها الإنسان .. صبرك يكمن في ابتلاءك
·صالح الشقباوي : الشياطين وابلسة الوطن يتحالفون لإسقاط الشرعية
·صالح الشقباوي : ردا على اخي وصديقي د.نافذ الرفاعي التنوير في الفكر العربي
·عائد زقوت : رسائل الرمال الساخنة والمياه الدافئة
·اللواء عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضلة لوسيا توفيق حجازى
·حنا عيسي : ما هي حقيقة وثيقة كامبل السرية وتفتيت الوطن العربي؟
·ابراهيم احمد فرحات : {{الطيب عبدالرحيم ابوالعبد}
·سالم سريه : اللوبي الصهيوني في فرنسا –الجزء الخامس
·سري القدوة : ميثاق الشرف بين الأحزاب والفصائل المشاركة في الانتخابات الفلسطينية


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: سامي إبراهيم فوده : الذكرى السنوية لاستشهاد مجدي يوسف علي عبيد
بتاريخ الثلاثاء 16 أبريل 2013 الموضوع: قضايا وآراء

الذكرى السنوية لاستشهاد مجدي يوسف علي عبيد
قمراً من أقمار الشهداء الستة
بقلم الكاتب// سامي إبراهيم فوده    
Tiger.fateh.1@hotmail.com
الشهيد البطل مجدي يوسف علي عبيد من مواليد 1967م من سكان حي الشجاعية الباسلة وهو أقدم أحياء مدينة قطاع غزة عاش في بيت متواضع ميسور الحال ورغم صعوبة الوضع


الذكرى السنوية لاستشهاد مجدي يوسف علي عبيد
قمراً من أقمار الشهداء الستة
بقلم الكاتب// سامي إبراهيم فوده    
Tiger.fateh.1@hotmail.com
الشهيد البطل مجدي يوسف علي عبيد من مواليد 1967م من سكان حي الشجاعية الباسلة وهو أقدم أحياء مدينة قطاع غزة عاش في بيت متواضع ميسور الحال ورغم صعوبة الوضع الاقتصادي وقلة الإمكانيات المادية لم يمنع ذلك من تربيته التربية الحسنة ليعدوه للمهمة التي خلق من اجلها ليكون بطلاً من أبطال فلسطين الأفذاذ,فهو الثامن بين إخوته وأخواته والرابع بين الذكور,عاش طفولته فيها ولعب بين أزقتها القديمة وشوارعها العريقة, فقد تلقى تعليمه الابتدائي في مدرسة حطين حتى الصف السادس وتدرج إلى مدرسة الهاشمية الإعدادية التاريخية القديمة القريبة من مركز شرطة الشجاعية,فإن سوء الأحوال الاقتصادية القاهرة دفعت الأخ مجدي الذي كان يتم عامه الرابع عشر إلى ترك مقاعد الدراسة ليلتحق بمركز التدريب المهني فتعلم مهنة الحدادة,فكان كل صباح يطرق الحديد وصناعة الأبواب والشبابيك الفولاذية,فكانت هذه المهنة تعطيه فرصة مساعدة عائلته في اجتياز مأزقها الاقتصادي..
فكان هذا الفتى اليافع مجدي شجاعاً ونشيطاً منذ دراسته في مراحله المبكرة فلا يترك مظاهرة وطنية ولا مسيرة شعبية إلا وشارك فيها وتقدم صفوفها في رشق العدو بالحجارة ووضع المتاريس وإشعال إطارات السيارة من اجل إعاقة السيارات العسكرية من ملاحقة الشباب,فكان أبناء المنطقة من النساء والرجال والشباب يعجبون بهذا الفتى الذي دوخ دورية الجيش من تحركاته المتعبة لهم وهذه شهادة الأصدقاء وجيرانه لهذا الفتى مجدي صاحب الوجه البشوش والابتسامة الجميلة صاحب الكبرياء الشامخ صاحب القلب الطيب,صاحب المروءة والكرم والشهامة مع الجميع إنه مفتول العضلات,فارة الطول,مكتنز الصدر,كان على علاقة قوية وحميمة مع والدته الطاهرة كمان كان يحب الأطفال كثيراً ويلاعبهم, وقد التحق بمركز لتعليم الكاراتيه في مدينة غزة فكلما عاد من التدريب عند المساء راح يعاكس أقرانه وإخوانه بحركاته الرياضية الغريبة وصرخته العجيبة...
فكان له أخت متزوجة في الإمارات العربية المتحدة ومقيمة هناك وقد وجهت للأخ مجدي دعوة للعمل في قطر وقد اضطرته ظروفه المادية للسفر وأمضى في هذه البلد قرابة عام فلم يمر يوماً إلا وكان الأخ مجدي يفكر بالرحيل للعودة إلى حي الشجاعية الباسلة مسقط رأسه,وأثناء تواجده هناك كان يتابع أول بأول أوضاع قطاع غزة فقد شاهد على شاشات التلفاز بأم عينه استشهاد صديقه الشهيد صائب ذهب في مواجهات مع الكيان الصهيوني في عام 1987م وشاهد استشهاد الطفل سهيل غبن في أحداث مخيم جباليا مما عجله يسرع بعودته إلى قطاع غزة ويترك خلفه المال والعمل والحياة الرغدة,ليشارك في أحداث الانتفاضة التي اندلعت شرارتها في مخيم جباليا وسقوط الشهيد حاتم السيسي الشهيد الأول للانتفاضة في كانون الأول من عام 1987م بعد استشهاد حادثة العمال الفلسطينيين داخل الخط الأخضر من قبل سائق صهيوني بالشاحنة, وكما سمي هذا اليوم باليوم الأسود,وعاد الأخ الشهيد مجدي عبيد لينضم لصفوف الثوار باللجان الشعبية المقاومة التابعة لحركة فتح ليمارس عمله النضالي منذ وصوله لأرض الوطن.
وفي ليلة الفاتح من عام 1989م قامت قوات الاحتلال بمداهمة منزل الأخ الشهيد مجدي عبيد وانتشلته من نومه إلى أقبية التحقيق في الذكرى الرابعة والعشرين لانطلاقة الثورة الفلسطينية المعاصرة فقد تعرض الأخ مجدي إلى شتى أنواع التعذيب مما أصيب بحالة إغماء أكثر من مرة نتيجة الضرب المبرح والتعذيب المتعمد على الخصيتين وفي النهاية فقد وجهت المحكمة العسكرية الصهيونية إلى الأخ مجدي عبيد تهم إلقاء الزجاجات الحارقة على جيبات الاحتلال الصهيوني والتحريض وكتابة شعارات على جدران المنازل وتمت محاكمته بسنة ونصف, يقال أن الأخ مجدي عبيد أثناء تواجده في معتقل أنصار-2- توجه بكل شجاعة المناضل الشجعاوي إلى الموجه العام لحركة فتح وطلب منه بإعطائه الضوء الأخضر لطعن احد السجانين بسبب معاملتهم التعسفية المتكررة بحق المعتقلين إلا أن الموجه العام طلب منه عدم التسرع باتخاذ مثل هذه الخطوة والتي سوف يكون لها عواقب وخيمة وأثار سلبية على المعتقلين ولم يمكث الأخ الشهيد مجدي عبيد كثيراً وتم نقلة إلى معتقل أنصار-3- بصحراء النقب فقرر الأخ مجدي عبيد وضع خطة مع مجموعة من أخوته المعتقلين للهرب من هذا المعتقل,
علماً كان هذا المعتقل في صحراء النقب ومحاط من جميع الجهات بقوات الاحتلال الصهيونية المدججة بالسلاح والأبراج العالية والمزودة بكاميرات التصوير والنواطير العادية والليلة إلا إن إدارة المعتقل القمعية قامت بتوزيع الأخوة المعتقلين على عدة أقسام وقبل عملية التنقل قاموا الأخوة المعتقلين بافتعال مشكلة مع إدارة السجن احتجاجا على سياسة العزل بين الأقسام وعلى الفور قام جنود الاحتلال بمساندة الوحدات الخاصة بقمع المعتقلين ورشهم بالغاز السام والمسيل للدموع والخانق وفي مقدمتهم الأخ مجدي عبيد وتم عزله إلى قسم "هـ" وهذا القسم محاط من كافة الجوانب والحياة فيه صعبة ولا تطاق إطلاقا فانه محاط بالشيك على ارتفاع 6 أمتار من كل الجوانب وفوقه سلك شائك بارتفاع آخر وبداخله أربعة أقسام صغيرة بينها حائط بارتفاع ستة أمتار وفوقه السلك المتصل بالشائك الذي يكسو السماء وبدخل كل قسم -3- خيام ممزقة لا تحمي من برد الشتاء القارص ولا من حر الصيف في صحراء النقب أما عن الخيام فكل خيمة محاطة بأسلاك شائكة ومربعة ولها باب يقفل في ساعة محددة بمفتاح لا يملكه إلا الجلاد وإذا أراد المعتقل الخروج للحمام كان ذلك بقرار من السجان أو الشاويش
وهذا المعتقل اسمه"كيلي شيفع"وقد أمضيت أنا كاتب هذا المقال حكماً إدارياً فيه لمدة عام وأذكر كان معنا كل من الأخوة معين مسلم ورشيد أبو شباك وعبد الناصر دغمش وماهر شملخ وعدنان حماد وغيرهم الكثير من الأخوة وكنت أشبه هذا المعتقل (عفواً ) مع احترامي للأخوة المعتقلين بقفص الأرانب ما تقول إلا سجون نازية هتلرية وجدت لقتلنا وكان من بين ضباط السجن أصحاب الصيت السيئ في معاملتهم مع المعتقلين الضابط "آفي" ومدير السجن واسمه تسيمح ورغم أن هذا القسم معزول وصعب التواصل مع الأقسام الأخرى إلا أن عبقرية المعتقل وإرادته لا تجعله عاجزاً أمام عنجهية وصلف السجن والجلاد فكان الأخ مجدي عبيد هو من  تولى مهمة رمي البريد بين الأقسام ومن يقوم برمي الرسائل باستخدام عجينة من بقايا الخبز ويتم ربطها بقطعة من النايلون ويربط بها الرسالة وتقذف بقوة والمعتقلين متدربين على طريقة الرمي فالخطأ مكلف جداً بهذه المهمة وتصل الرسائل إلى القيادة التنظيمية في الأقسام الأخرى ويتم التواصل معهم ويطلق على منفذها بالعاصف تيمناً بعاصفة الثورة الجبارة..
فقد سطر الأخ الشهيد مجدي عبيد أروع صور البطولة بالصمود والتضحية والعطاء في تحديه لسياسة إدارة السجن القمعية فقد تصدى لإجراءاتهم  كثيراً وتم حجزه في زنزانة انفرادية لمدة 15 يوماً وبعد خروجه من الزنزانة عمل في المطبخ وذلك من خلال مهمة تنظيمية,فقد تمكن الأخ الشهيد حسن أبو ثريا في عام 1995م من خلال احتكاكه اليومي مع الجنود داخل أسوار المعتقل وبعلم قيادة التنظيم عمل على تجنيد جندي الإسرائيلي لصالح الحركة بالإغراءات المادية من اجل إدخال كافة ما يلزم من اللوازم الضرورية للمعتقلين من أجهزة راديو وكاميرا وبطاريات وأفلام لكاميرا التصوير وآلات حادة وأرشيف التنظيم الخاص,وفجأة تم مسك احد الأخوة المعتقلين  من قبل الجنود وهو يحاول إخراج فيلم من الكاميرا تم تصويره وعلى الفور تصدى الأخ مجدي لقوات الاحتلال الصهيوني ليوقف التحقيق وإخفاء الكاميرا والراديوهات وممتلكات الحركة الأسيرة لينقذ بذلك الموقف ويعترف على احد الجنود الذين كانوا يستفزوا المعتقلين ويعاملوهم معامله سيئة وبهذا يتم التخلص منه وإبعاده عن السجن وتوجيه تهمة له وتم احتجاز مجدي لمدة طويلة داخل زنازين العزل الانفرادية,
وبعد انتهاء فترة محكوميته تم الإفراج عن الأخ مجدي عبيد من المعتقل,وأسابيع مرت وتزوج الأخ مجدي ورزقه الله بطفلة جميلة بريئة اسماها فداء,وعاد الأخ الشهيد مجدي عبيد من جديد بنفساً قوي وأكثر تصميما على العطاء فهؤلاء هم العظماء الجبابرة التي تنحني لهم الهامات, لينخرط  بعدها في صفوف الثائرين والعمل في اللجان الشعبية التابعة لحركة فتح من جديد في حي الشجاعية ليتولى مسؤولية منطقته التنظيمية,وحين استشهد الشهيد عماد عقل لقد حزن حزناً شديداً عليه وأخرج مسدسه وعاهد ربه على أن ينتقم لهذا المناضل الفذ,مهما كان انتماءه التنظيمي, فكان دائماً في حديثه مع أخيه أحمد أبو ابطيحان يؤكد له كم يتمنى الشهادة وانه يريد أن يستشهد, أما عن لحظاته الأخيرة قبل أن يودع الأحبة وتصعد روحه الطاهرة إلى السماوات العلا فقد دخل الحمام واغتسل وبعد الخروج من الحمام دخل الغرفة القديمة ووقف أمام المرآة ليسرح شعره وفجاه اقتربت ابنته الصغيرة فداء بين يدي والدتها محاوله التشبث بوالدها تلاعبه وتناكفه ولما كان على عجلة قال لها ..سأعود واحضر لك معي حلوى,فأخرج مسدسه من بين ألواح الصفيح المغطية وعند خروجه من باب المنزل الطفلة تمد يدها وتقول له بابا بابا بابا والتفت عليها بفرح الوداع وبصمت الرحيل ومن قراءة عيونه يقول لها أعتني بنفسك يا صغيرتي ..وفي يوم الاثنين الموافق 28/3/1994م طالته يد الغدر والخيانة والأيدي الآثمة مع رفاقه الأبطال في مخيم جباليا..
 رحم الله الشهيد البطل واسكنه فسيح جنانه مع النبيين والصالحين والشهداء وحسن أولئك رفيقا...

أحوكم ابن الفتح البار// سامي إبراهيم فوده    


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية