جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 990 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الأدبي
[ الصباح الأدبي ]

·الضحيةُ للشاعر والكاتب ناصر محمود محمد عطاالله / فلسطين
·قصيدة المنفى
·مَلَامِحِي مُفَخَّخَةٌ .. بِمَوَاعِيدَ مَوْقُوتَة!
·قصيدة بعنوان:  من طرابلس .. إلى لبنان والعالم 
·{{بأنّك آخر العربِ}} -----
·قصيدة للشاعر : اللواء شهاب محمد أوقــــدي نــــارنـــــا
·فلسطين لا ننسى للشاعر شهاب محمد لفكرة حارس البيدر
·كامل بشتاوي : ،،،،،،يا عيد،،،،،،،
·إنتصار النحل ...!


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: عبد الكريم عاشور : أيها الإنسان احذر من قتل نفسك ؟؟..!!!
بتاريخ الأثنين 15 أبريل 2013 الموضوع: قضايا وآراء

أيها الإنسان احذر من قتل نفسك ؟؟..!!!

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من تردى من جبل فقتل نفسه فهو في نار جهنم يتردى فيها خالدا مخلدا فيها أبدا ومن تحسي


أيها الإنسان احذر من قتل نفسك ؟؟..!!!

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من تردى من جبل فقتل نفسه فهو في نار جهنم يتردى فيها خالدا مخلدا فيها أبدا ومن تحسي سما فقتل نفسه فسمه في يده ينحساه في نار جهنم خالدا مخلدا فيها أبدا ومن قتل نفسه بحديده فحيدته في يده يتوجأ بها في نار جهنم خالدا مخلدا فيها أبدا" رواه البخاري ومسلم والترمذي بتقديم وتأخير والنسائي ( صحيح ) ولأبي داود: "ومن حسا سما فسمه في يده يتحساه في نار جهنم".( صحيح )وعنه رضي الله عنه قال: قال رسول الله : "الذي يخنق نفسه يخنقها في النار والذي يطعن نفسه يطعن نفسه النار والذي يقتحم يقتحم في النار" رواه البخاري.
لو أمعنا النظر فيما يحدث حولنا من أهوال وجرائم لقتل النفس التي حرم الله قتلها إلا بالحق لوجدنا هناك الكثير من الحالات الفرددية التى تحدث فى مجتمعنا الفلسطينى والمجتمعات الاسلامية والعربية الاخرى
ان الإنسان خلق فى هذه الحياه الدنيا حيث اكرمة رب العباد وفضله عن سائر المخلوقات ووهب له نعمة البصر والسمع والعقل كى يؤدى رسالته الانسانية على اكمل وجه نعم نحن نعلم ويعلم الجميع ان الناس تتفاوت فى ارزاقها ومتطلبات حياتها وظروفها الاجتماعية لم يولد البشر اغنياء ولم يولدو فقراء الانسان دائما يكد ويجتهد للحصول على مصدر رزقه الذى كفله له الله رب العالمين حيث يتوجب علينا ان نرضى بقضاء الله وقدره والا نخالف حدود الله فى تقسيم الارزاق لانه يعلم علم اليقين عن احوال البشر وهو موجود فى كل زمان مكان يسمع ويرى ويراقب
على الإنسان اذا ضاقت به السبل وضاقت عليه الارض بما رحبت ان يتوجه بالدعاء الى الله "وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ(186). سورة البقرة
على الانسان ان يواجه المشاكل والمعضلات بالتقرب الى الله سبحانه وتعالى والتوسل له بالدعاء كى يستجاب له فهو الخبير واللطيف بعبادة وهو اقرب الى الانسان من حبل الوريد اما ان نرمى انفسنا فى الهلاك والضياع والانتحار فهذا محرم شرعيا ونهانا رب العزة عن قتل انفسنا مهما كانت الاسباب والمسببات والظروف اذا علينا ان نتيقن جيدا ان قتل النفس هى من الكبائر التى حرمها الله عز وجل
وقد ورد تحريم قتل الإنسان نفسه في الشرائع السابقة كلها؛ لما فيه من الظلم والتعدي على ما لا يملكه الإنسان؛ وتوعد فاعل ذلك بالعذاب الأليم؛ ولأن مرتكب هذا الجرم الكبير متعد لحدود الله التي لم يجز لأحد تجاوزها.
فالنفس حرمتها عظيمة؛ وأمانة الإنسان عليها كبيرة؛ فلا يجوز إتلافها إلا بأمر قد أذن فيه الخالق المشرع تعالى.
ولم يرد في نصوص الشرع نصاً يبيح للإنسان قتل نفسه مباشرة؛ في أية حالة يكون عليها؛ أو أي ظلم وقع عليه.
وقد حرم الله تعالى أن يقتل الإنسان نفسه في صريح قوله سبحانه: {.. وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا * وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ عُدْوَانًا وَظُلْمًا فَسَوْفَ نُصْلِيهِ نَارًا وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا } [النساء: 29-30]
قال العلامة ابن جرير في تفسير هذه الآية: يعني بذلك جل ثناؤه:"ولا تقتلوا أنفسكم"، ولا يقتل بعضكم بعضًا، وأنتم أهل ملة واحدة، ودعوة واحدة، ودين واحد. فجعل جل ثناؤه أهل الإسلام كلهم بعضَهم من بعض. وجعل القاتل منهم قتيلا = في قتله إياه منهم = بمنزلة قَتله نفسه، إذ كان القاتلُ والمقتول أهلَ يد واحدة على من خالف مِلَّتَهُما. [تفسير الطبري 8/ 229].
وروى البخاري في صحيحة حديثا قدسياً عن جُنْدَبُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: كَانَ فِيمَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ رَجُلٌ بِهِ جُرْحٌ فَجَزِعَ؛ فَأَخَذَ سِكِّينًا فَحَزَّ بِهَا يَدَهُ؛ فَمَا رَقَأَ الدَّمُ حَتَّى مَاتَ. قَالَ اللَّهُ تَعَالَى: بَادَرَنِي عَبْدِي بِنَفْسِهِ حَرَّمْتُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ.
فالصبر منزلته في الدين عالية؛ وهو من أعظم ما يعصم المسلم في الوقوع في كثير من المصائب الدينية والدنيوية.
قال شيخ الإسلام ابن تيميّة رحمه اللّه تعالى: وَلِهَذَا كَانَ الصَّبْرُ وَاجِبًا بِاتِّفَاقِ الْمُسْلِمِينَ عَلَى أَدَاءِ الْوَاجِبَاتِ وَتَرْكِ الْمَحْظُورَاتِ .
وَيَدْخُلُ فِي ذَلِكَ الصَّبْرُ عَلَى الْمَصَائِبِ عَنْ أَنْ يَجْزَعَ فِيهَا وَالصَّبْرُ عَنْ اتِّبَاعِ أَهْوَاءِ النُّفُوسِ فِيمَا نَهَى اللَّهُ عَنْهُ، وقد ذكر اللّه الصّبر في كتابه في أكثر من تسعين موضعا. وقرنه بالصّلاة في قوله تعالى: "وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلاةِ وَإِنَّها لَكَبِيرَةٌ إِلَّا عَلَى الْخاشِعِينَ" (البقرة/ 45)، وجعل الإمامة في الدّين موروثة عن الصّبر واليقين بقوله: "وَجَعَلْنا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنا لَمَّا صَبَرُوا وَكانُوا بِآياتِنا يُوقِنُونَ" (السجدة/ 24). فإنّ الدّين كلّه علم بالحقّ وعمل به، والعمل به لا بدّ فيه من الصّبر.
وبما سبق يتبين أن الإقدام على قتل الإنسان نفسه بأي وسيلة كانت سواء كان حرقا أو طعنا أو خنقا بحجة او بسبب الظلم الواقع عليه جرم عظيم وذنب كبير ينأى المسلم بنفسه في الوقوع في ذلك الإثم المنير.
لذا علينا كمجتمع مسلم ان نتوخى الحذر في الوقوع فى المعاصي التي نهانا الله عن ارتكابها لاى سبب كان ومهما بلغت أصعب الظروف والمسببات لما فيه هلاك للإنسان المسلم ووقوعه فى الآثام والمعاصي التي حرمتها الشريعة الإسلامية وحرمها الله فى مجمل ما سبق من أحاديث وآيات قرآنية تدل على النهى بارتكاب مثل هذه الكبائر
وفقنا الله وإياكم لما فيه خير امتنا وشعبنا العظيم.
بقلم الكاتب /عبد الكريم عاشور
abo ahmed

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.41 ثانية