جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 565 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

المرأة والمجتمع
[ المرأة والمجتمع ]

·مواصفات المرأة المفضلة للرجل
·أحمد عرار : قطر الخليج
·منال حسن: التجميل من الموهبة إلى الاحتراف
·لواء ركن/ عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضل وليد إبراهيم سليمان أبو جاموس
·عدلي حسونة : المؤتمر السابع لحركة فتح
·علي الخشيبان : كإعادة طرح مبادرة السلام العربية لقطع الطريق على مزايدي القضية
·(125) ألف فتاة عانس في غزة : الفتيات يبحثن عن الأمان رغم البطالة والحرب !
·حقيقة أعتذار شاعر الموال بشأن الأستقالة من مؤسسة عبد القادر الحسيني الثقافيه
·( اسطورة الحب ) للكاتبة الفلسطينية ( اسراء عبوشي )


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: حسام شحادة : الشعوب العربية تريد خُلعاً فيما الفلسطيني يطالب بعقد قران
كتبت بواسطة زائر في السبت 19 فبراير 2011
الموضوع: قضايا وآراء

الشعوب العربية تريد خُلعاً فيما الفلسطيني يطالب بعقد قران

بقلم: حسام شحادة – غزة.
عند غياب شمس الخامس والعشرين من يناير 2010، أحيلت أوراق بعض الحكومات العربية إلى سيادة المُفتي، والبعض الآخر منها إلى محكمة الإستئناف الشعبي، فيما ذهب البعض إلى أن مُفتي الديار في حدِ ذاتهِ أصبح محل إحالة شعبية


الشعوب العربية تريد خُلعاً فيما الفلسطيني يطالب بعقد قران

بقلم: حسام شحادة – غزة.
عند غياب شمس الخامس والعشرين من يناير 2010، أحيلت أوراق بعض الحكومات العربية إلى سيادة المُفتي، والبعض الآخر منها إلى محكمة الإستئناف الشعبي، فيما ذهب البعض إلى أن مُفتي الديار في حدِ ذاتهِ أصبح محل إحالة شعبية فانتقلت سُلطته إلي فيسبوك شباب. إن التطورات الدراماتيكية للثورة المصرية التاريخية أحدثت تغيراً جذرياً في الحياة الإجتماعية، الفكرية، والسياسية في الوطن العربي برمته، ووضعت المنطقة على عتبة الأمل في التغير السياسي الشامل، وأكثر ما يُلفت الإنتباه أن الفعل الجماهيري اليوم أكد أنه أكثر نضجاً من فعل المثقف وأكثر تقدماً من الساسة والأحزاب، فهم كانوا القوة، المعيار، والحركة؛ مما شكل حالة نهضوية ديمقراطية تسعى للتغيير الشامل والنوعي، ولكن علينا إدراك أن التغيير الذي أحدثته الثورة المصرية لم يزل في مرحلة الحضانة الجماهيرية، فالفساد لم يكن مُمَثلاً في شخص بحد ذاته، بل هو منظومة متكاملة ومتجذرة في مؤسسات الوطن العربي وأيضاً في الكثير من الأحزاب والجهات العاملة بالسياسية، فما كان موجوداً في النظام والنهج الحكومي انسحب رويداً رويداً إلى مؤسسات المجتمع حتى بات الفساد يعبث بجيب بنطال المواطن بين الفنية والأخرى، فالهيمنة لمدة تزيد عن الثلاثين عاماً كفيلة أن تنمح الحكومات فرصة ذهبية لتوطيد قواعد الدولة البوليسية وفرض الهيمنة واحتكار الكلمة والفكر لصالح جهتها، فالزمن هنا عامل مهم في فرض السيطرة وجعل الشعوب راضخة لأطول وقت ممكن.
إن ما ذكر أعلاه  ينطبق إلى حد بعيد على السلطة الوطنية الفلسطينية ومؤسساتها قبل الإنقلاب أو الحسم العسكري، فالمحسوبية، الوساطة، الفساد، العبث بمقدرات الشعب، والعديد من الممارسات اللاقانوينة بحق المواطنين طيلة عشرة سنوات كانت سمة لهذا النظام، مما جعل الجماهير تحاكم حركة فتح بتجفيف صناديق الإقتراع من قوائمها وشخصياتها التي باتت مكشوفة أمام الشعب، وأعطى فرصة أكبر لحماس لفوز كاسح في الإنتخابات.
فعندما قدمت الجماهير ثقتها لحركة حماس، كانت تأمل  في عملية تغيير حقيقية في الظروف الإجتماعية، الإقتصادية، السياسية والقانونية للمجتمع الفلسطيني، والمحافظة بشكل كامل على مشروعه الوطني،  ولكن تطورت الأحداث بشكل دراماتيكي فأفرزت إنقساماً  قزم القضية الفلسطينية،  وسجن المشروع الوطني في في زجاحة،   فإنفردت فتح بالضفة الغربية، فيما انحصرت حماس  في غزة.
وباتت كل جهة تتفنن في طريقة إدارتها لمنطقة نفوذها، فالقانون معلق على الحائط، والمجتمع المدني مختزل في بيانات وتصريحات الساسة والمثقفين على المقاهي، فشكل الحياة  في جهتي الوطن مقيت ومربك في آن. الشيء الذي عزز عدوى الثورة وساهم في بلورة رؤية لتحرك فيسبوك شباب فلسطين على صفحات الحرية والرأي، التي باتت الأرض الإلكترونية لصناعة الثورات،  لتشكيل حالة احتجاج شعبي على واقع الإنقسام السياسي، الذي أفرز بدوره حصاراً مدقعاً لقطاع غزة، ومنح الجانب الإسرائيلي الفرصة للإستفراد بكل جهة على حدة، فتارة بالمفاوضات، وتقطيع أوصال الضفة الغربية بالحواجز العسكرية، وتارة أخرى بالعدوان العسكري العنيف على المدنيين في قطاع غزة، والحصار.
وعلى الرغم من انتقاد البعض لهذا التحرك ووصفه بأنه تقليد أعمى، إلا أنه ما زال يتحرك ككرة الثلج، وعلينا الإعتراف بأن الشباب الفلسطيني أصبحوا  كباراً ناضجين بدرجة كافية لمعرفة حقوقهم في الحفاظ على مشروعهم الوطني وبالتالي مستقبلهم ومستقبل أبنائهم في الغد القريب، وكذلك العمل على تأكيد إرادتهم في حياة ديمقراطية تحتكم لقوة القانون لا لقوة العصى، وحقهم الطبيعي في قيادة التنوير السياسي والثقافي بعيداً عن الفئوية والأدلجة والإنصهار في تيارات المصالح الحزبية الضيقة التي تُعيق تقدمهم كمجتمع مدني. حيث ينعكس فهمهم ونضجهم هذا  في آلية معالجتهم لواقعهم، فالشعوب العربية ذهبت إلى محاكمة شعبية للمطالبة بخلع الأنظمة، فيما هم ذهبوا لتشكيل مجلس صلح لعقد قران طرفي النزاع، فهل سوف يستجيب طرفي النزاع الفلسطيني ويتنازلا عن مصالحهم الفئوية لصالح مصلحة المشروع الوطني؟!، أم سنشهد قريباً حراكاً جماهيرياً شبابياً فلسطينياً لجلب الطرفين مرغمين لبيت الطاعة الجماهيري !؟

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة




Re: حسام شحادة : الشعوب العربية تريد خُلعاً فيما الفلسطيني يطالب بعقد قران (التقييم: 0)
بواسطة زائر في السبت 19 فبراير 2011
المقال رائع



Re: حسام شحادة : الشعوب العربية تريد خُلعاً فيما الفلسطيني يطالب بعقد قران (التقييم: 0)
بواسطة زائر في السبت 19 فبراير 2011
ألا ترى عزي الكاتب أن السلطة مختلفة قليلا عن ما دكرت،
جميل



Re: حسام شحادة : الشعوب العربية تريد خُلعاً فيما الفلسطيني يطالب بعقد قران (التقييم: 0)
بواسطة زائر في السبت 19 فبراير 2011
يسلموووووووو




Re: حسام شحادة : الشعوب العربية تريد خُلعاً فيما الفلسطيني يطالب بعقد قران (التقييم: 0)
بواسطة زائر في الأحد 21 أغسطس 2011
شات صوتي [www.klam1.com]   دردشة صوتية [www.klam1.com]   كلام [www.klam1.com]    شات كلام [www.klam1.com]  درشة كلام [www.klam1.com]    شات [www.klam1.com]  صوتي [www.klam1.com]  



-------------------------------------------------------


شات صوتي [www.klam1.com]  دردشة صوتية [www.klam1.com] رعودي [www.r3odi1.com]




شات صوتي [www.klam1.com]  دردشة صوتية [www.klam1.com]


جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية