جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 430 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الاحتلال الإسرائيلي
[ الاحتلال الإسرائيلي ]

·حمزة يونس بطل يستحق التوثيق
·في يوم ضحايا التعذيب:إسرائيل تضع اللمسات الأخيرة على أكثر اقتراحات القوانين وحشي
·موجة جديدة من مصادرة الاراضي والتوسع في نشاطات الاستيطان وهدم المنازل
·هجوم استيطاني في محافظتي بيت لحم والخليل وسيطرة على مساحات واسعة جنوب نابلس
·(جرائم اسرائيلية تتوالى ضد المقدسات المسيحية والإسلامية في القدس المحتلة)
·تقرير الإستيطان الأسبوعي
·إسرائيل تروج مزاعم عن تنامي القوة العسكرية للجزائر!
·تقرير الإستيطان الأسبوعي : إسرائيل تنتهج سياسة تدميريه ممنهجه
·شهيدان اثر انفجار جسم مشبوه و3 إصابات برصاص الاحتلال في قطاع غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: نقولا ناصر : الرهان التفاوضي الفلسطيني الأخير
بتاريخ السبت 19 فبراير 2011 الموضوع: قضايا وآراء

الرهان التفاوضي الأخير

نقولا ناصر


سبق أن وعد الراعي الأميركي على مستوى الرئاسة مفاوض منظمة التحرير بمفاوضات على قضايا "الوضع النهائي" تفضي إلى "حل الدولتين" عام 1999 وعام 2005 وعام 2008، دون أن يفي بوعده،



الرهان التفاوضي الأخير

نقولا ناصر


سبق أن وعد الراعي الأميركي على مستوى الرئاسة مفاوض منظمة التحرير بمفاوضات على قضايا "الوضع النهائي" تفضي إلى "حل الدولتين" عام 1999 وعام 2005 وعام 2008، دون أن يفي بوعده، ومع ذلك فإن مفاوض المنظمة قد أخذ على محمل الجد الوعد الأميركي الذي جدده الرئيس الحالي باراك أوباما في مستهل عهده بدولة فلسطينية خلال عامين، ليقدم المفاوض هذه المرة "وعداً فلسطينياً" بولادة دولة فلسطينية في شهر أيلول/ سبتمبر المقبل، في رهان أخير على إقامة الدولة في ذلك الموعد أو، "كملاذ أخير"، كما قال "الرئيس" محمود عباس لتلفزيون فلسطين في نيسان/ أبريل العام الماضي، سوف يحل سلطة الحكم الذاتي الإداري المحدود ويسلم "المسؤولية الكاملة" عن الضفة الغربية إلى دولة الاحتلال ثم يذهب إلى مجلس أمن الأمم المتحدة ليطلب منها الاعتراف بدولة فلسطينية في الأراضي المحتلة عام 1967، وإذا حال حق النقض "الفيتو" الأميركي دون ذلك فإنه سيذهب إلى الجمعية العامة للمنظمة الأممية للهدف نفسه.

لكن كل الدلائل تشير إلى أن الولادة الموعودة في الشهر التاسع من العام الجاري لن تتم لأن الحمل كاذب ووهمي، أما إذا كان هناك حمل فعلا فإنه سيكون حملا غير شرعي يتمخض عن جنين مشوه لن تتسنى له الحياة خارج الحاضنة الاصطناعية لدولة الاحتلال.

إن المناورة الأميركية التي أفشلتها المجموعة العربية يوم الأربعاء الماضي لاستبدال مشروع القرار الذي تقدمت به إلى مجلس الأمن الدولي بشأن الاستيطان ببيان رئاسي من المجلس يجعل الاحتمال شبه مؤكد في أن تستخدم إدارة أوباما "الفيتو" للمرة الأولى في عهده ضد المشروع الفلسطيني الذي كان من المقرر عرضه للتصويت أمس الجمعة بتوقيت الولايات المتحدة الشرقي.

ولا جديد طبعا في استخدام "الفيتو" الأميركي ضد الشعب الفلسطيني، وتكمن أهمية هذه الممارسة الأميركية المألوفة إن تجددت في كونها مؤشرا لا يقبل الجدل على أن مفاوض منظمة التحرير قد تورط في وعد شعبه بدولة بناء على وعد أميركي تقدم به أوباما في الثاني من أيلول/ سبتمبر الماضي باختتام المفاوضات "المباشرة" بين مفاوض المنظمة وبين حكومة دولة الاحتلال خلال عام ينتهي في الشهر نفسه من العام الحالي ثم جدد وعده في خطابه إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة في الشهر نفسه عندما قال: "عندما نعود إلى هنا العام المقبل يمكن ان يكون لدينا اتفاق سوف يقود إلى عضو جديد في الأمم المتحدة – دولة فلسطين مستقلة وذات سيادة تعيش في سلام مع (إسرائيل)".

لقد كان هذا هو الأساس الذي بنى عليه مفاوض المنظمة وعده بدولة في أيلول/سبتمبر المقبل، وهو أساس كالرمال السياسية المتحركة الأميركية المعروفة التي تبتلع من يتعسه حظه فيجد نفسه غارقا فيها، فكم بالحري من يذهب إليها بقدميه كمفاوض المنظمة الذي يدخلها بعينين مفتوحتين لكنهما لا تبصران.

لقد كان المتوقع أن ينفض المفاوض يده تماما من أي رهان على وعود أوباما بعد أن توقفت المفاوضات "المباشرة" بعد ثلاثة أسابيع من إطلاقها في واشنطن نتيجة عجز أوباما وفشله وتراجعه عن الوفاء بوعوده أمام تحدي دولة الاحتلال له ولهيبة بلاده علنا، لأن تحديد أيلول المقبل موعدا لولادة دولة فلسطينية مشروطة مسبقا باختتام مفاوضات تستغرق عاما لم يقدر لها حتى الآن أن تستأنف بعد توقفها يصبح محاولة يائسة للتشبث بأمل كاذب في أن تحدث معجزة ما تلزم أوباما بوعده حتى يستطيع مفاوض المنظمة أن يفي بوعده بدوره.

وقد وقعت معجزة فعلا في تونس أولا ثم في مصر، أطاحت بظهيرين عربيين رئيسيين لمفاوض المنظمة، ووجد "شركاء" هذه المفاوض في "عملية السلام" في ضعفه الناجم عن هذه المعجزة "لحظة فرصة" لدفعه إلى استئناف المفاوضات "المباشرة" دون شروط، كما قال ممثل الرباعية توني بلير يوم الاثنين الماضي، ليصبح "الوقت عاملا، وإحراز تقدم عاجل في التسوية الفلسطينية الإسرائيلية أمر ضروري" كما أضاف وزير خارجية روسيا سيرجي لافروف في اليوم التالي، لتنضم مسؤولة الأمن والسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون في اليوم نفسه إلى جوقة من يعتبرون "التغيرات المهمة في تونس وطبعا في مصر فرصة لنا كي نحاول ونشارك بصورة أفضل وأسرع في حل قضية عملية السلام"...

بينما رأى وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ يوم السبت المنصرم أنه "من الحيوي الآن: إحراز تقدم في "عملية السلام" باعتبار ذلك "أحد الأشياء الجيدة التي قد تتمخض عن الأحداث في مصر وتونس"، ومثل هؤلاء اعتبر الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي "التغيرات" المصرية والتونسية فرصة تجعل " من الملح إحياء المفاوضات المباشرة بين الإسرائيليين وبين الفلسطينيين" كما قال في التاسع من الشهر.

وهؤلاء هم ممثلو الأعضاء الثلاثة في اللجنة الرباعية الدولية الراعية ل"عملية السلام في الشرق الأوسط". أما العضو الأميركي الرابع في "الرباعية" الذي يقود هذه العملية فقد كشفت ردود فعله الرسمية على سقوط نظام الرئيس السابق حسني مبارك أن الولايات المتحدة معنية بضمان أمن دولة الاحتلال الإسرائيلي واستمرار الالتزام المصري بمعاهدة الصلح المنفرد معها باعتباره الضمانة الأهم لأمنها أكثر مما هي معنية بالسلام وأي عملية له.

ولم يفوت هذه "الفرصة" حتى رئيس دولة الاحتلال شمعون بيريس الذي حث في مؤتمر هرتزليا الحادي عشر في السادس من الشهر على أنه "يجب على (إسرائيل) أن تعمل في أقرب وقت ممكن على حذف الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني من الأجندة الإقليمية" بسبب "الأحداث الدرامية الأخيرة" في المنطقة ليتفق معه الأمين العام لحلف "الناتو" أنديرز فوغ راسموسين في المؤتمر نفسه على أن "عدم حل هذا الصراع سوف يظل ينسف الاستقرار في المنطقة".

وكانت "الرباعية" أثناء اجتماعها في ميونيخ أوائل الشهر الجاري قد حثت في بيانها على الالتزام بموعد أيلول/ سبتمبر المقبل بدعوتها إلى "اختتام المفاوضات قبل أيلول/ سبتمبر 2011". وتستعد الرباعية الآن لاستقبال وفدين فلسطيني وآخر إسرائيلي كل على حدة في بروكسل أوائل آذار / مارس، تمهيدا لاجتماعها على مستوى وزراء الخارجية في منتصف الشهر المقبل. وتستعد باريس لاستضافة مؤتمر جديد للمانحين الدوليين لسلطة الحكم الذاتي في رام الله. وتستعد المنظمة لاستئناف المفاوضات بإعادة تأهيل دائرة المفاوضات ولاستقبال المولود المأمول في الشهر التاسع من العام بترتيب بيتها الداخلي عن طريق تأليف حكومة جديدة تكون أكثر تمثيلا للفصائل الأعضاء فيها، لكن الأهم أنها تستعد لإضفاء شرعية على تمثيلها للشعب الفلسطيني بالدعوة إلى انتخابات رئاسية وتشريعية ومحلية قبل الموعد المحدد المعلن.

وكل هذه الاستعدادات ل"شركاء عملية السلام" تشير فقط إلى وجود جدول زمني حتى أيلول،
"وهذا إطار زمني وافق الجميع عليه" كما قالت أشتون، وهو إطار يصر على استغلال "فرصة" وجود مفاوض المنظمة في أضعف حالاته - - بسبب الانقسام الوطني والرفض الشعبي لاستمرار العبث التفاوضي بعد فقد ظهيره المصري وخذلان راعيه الأميركي وانعكاسات الثورة الشعبية التي تجتاح المنطقة - - لانتزاع المزيد من تنازلاته، مما يذكر بفرصة ضعف مماثلة في أعقاب فرض الحصار الدولي على العراق بعد حرب الكويت دفعته إلى مؤتمر مدريد للسلام عام 1991 ثم إلى اتفاقيات أوسلو التي يحاول الآن الخروج من ورطتها بوعد كالوهم بدولة فلسطينية في الشهر التاسع من هذا العام.

وموعد أيلول / سبتمبر المقبل يحاصر مفاوض المنظمة الآن بين خيارين: إما أن يفي بوعده وكل الدلائل تشير إلى أنه لن يفي به، وإما أن تبتلعه الموجات العاتية لطوفان انتفاضة الجماهير الشعبية العربية ضد الوضع الراهن التي سوف تصل فلسطين إن عاجلا أو آجلا لتجرف في طريقها "عملية السلام" العقيمة ومفاوضيها واستراتيجيتها لترسي أسساً استراتيجية وطنية مغايرة تبشر بدولة فلسطينية لا تولد في رحم الاحتلال وبشروطه وموافقته ومباركته وحضانته.

وفي خضم الانبهار بعظمة الانتفاضة الشعبية في تونس ومصر لا يتذكر اليوم إلا القلة أن مفردة "الانتفاضة" العربية قد انتشرت عربيا وعالميا في إطار فلسطيني لأول مرة لتصف مقاومة شعبية عارمة للاحتلال كان لها الفضل في دخول المنظمة إلى الوطن المحتل ويمكنها أن تتجدد في أي لحظة لتلفظ خارج صفوف شعبها أي مشاريع تولد في رحم الاحتلال وعلى حساب مقاومته.


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة




Re: نقولا ناصر : الرهان التفاوضي الفلسطيني الأخير (التقييم: 0)
بواسطة زائر في الأحد 21 أغسطس 2011
شات صوتي [www.klam1.com]   دردشة صوتية [www.klam1.com]   كلام [www.klam1.com]    شات كلام [www.klam1.com]  درشة كلام [www.klam1.com]    شات [www.klam1.com]  صوتي [www.klam1.com]  



-------------------------------------------------------


شات صوتي [www.klam1.com]  دردشة صوتية [www.klam1.com] رعودي [www.r3odi1.com]




شات صوتي [www.klam1.com]  دردشة صوتية [www.klam1.com]


جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية