جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 944 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الأدبي
[ الصباح الأدبي ]

·الضحيةُ للشاعر والكاتب ناصر محمود محمد عطاالله / فلسطين
·قصيدة المنفى
·مَلَامِحِي مُفَخَّخَةٌ .. بِمَوَاعِيدَ مَوْقُوتَة!
·قصيدة بعنوان:  من طرابلس .. إلى لبنان والعالم 
·{{بأنّك آخر العربِ}} -----
·قصيدة للشاعر : اللواء شهاب محمد أوقــــدي نــــارنـــــا
·فلسطين لا ننسى للشاعر شهاب محمد لفكرة حارس البيدر
·كامل بشتاوي : ،،،،،،يا عيد،،،،،،،
·إنتصار النحل ...!


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: علي ابوحبله : قراءه تحليليه في تحليلات الصحف الاسرائيليه عن استقالة سلام فياض
بتاريخ الأحد 14 أبريل 2013 الموضوع: قضايا وآراء

قراءه تحليليه في تحليلات الصحف الاسرائيليه عن استقالة سلام فياض
بقلم المحامي علي ابوحبله
هناك مخطط إسرائيلي يستهدف تفكيك السلطة الوطنية الفلسطينية ويستهدف الشعب الفلسطيني تخطط حكومة الاحتلال الإسرائيلي لأجل تنفيذه متذرعة بذرائع تراها وفق غاياتها وأهدافها


قراءه تحليليه في تحليلات الصحف الاسرائيليه عن استقالة سلام فياض
بقلم المحامي علي ابوحبله
هناك مخطط إسرائيلي يستهدف تفكيك السلطة الوطنية الفلسطينية ويستهدف الشعب الفلسطيني تخطط حكومة الاحتلال الإسرائيلي لأجل تنفيذه متذرعة بذرائع تراها وفق غاياتها وأهدافها وترمي من ورائها التخلص من الضغوطات الممارسة عليها من قبل الاتحاد الأوروبي والعديد من دول العالم بخصوص الاستيطان وقضية الأسرى والعودة إلى طاولة المفاوضات ، حكومة اليمين المتطرف الإسرائيلية التي يرئسها نتنياهو لم تعط السلام مع الفلسطينيين أهميته ولم يتضمن برنامجها السياسي ما يفضي العودة إلى طاولة المفاوضات ، برنامج حكومة نتنياهو يرمي إلى التوسع الاستيطاني واستمرارية العمل به بما يحقق غاية الحكومة الاسرائيليه والأحزاب المشاركة بالحكومة إحكام السيطرة الصهيونية على القدس وضمن سياسة الاستمرار في الاستيلاء على الأراضي والتوسع الاستيطاني في الضفة الغربية ، الحكومة الاسرائيليه تضرب بعرض الحائط بكل القرارات الصادرة عن الأمم المتحدة دون ان تضع السياسة الاسرائيليه في حسبانها أية أهمية لكل الاتفاقات المتعلقة بالإقليم الفلسطيني المحتل ، هذا الإقليم الفلسطيني المحتل يخضع لأحكام اتفاقية جنيف لاتفاقية جنيف ولائحة لاهاي والقانون الدولي الإنساني وجملة من القرارات المقرة من الأمم المتحدة جميعها تعتبر عملية ضم القدس لإسرائيل غير شرعي والبناء الاستيطاني متعارض مع كل القرارات الدولية ، حكومة إسرائيل لم تتجاوب مع المطلب الفلسطيني المتعلق في قضية الأسرى الفلسطينيين هاهم أسرانا البواسل يواجهون الموت بأجسادهم العارية احتجاجا على استمرار اعتقالهم غير المحق وعلى رفضهم للمعاملة الاسرائيليه غير الانسانيه ، ما يكتب في الصحافة الاسرائيليه هو مرآة لسياسة حكومة نتنياهو المتطرفة ، لا بد من وقفة تحليليه لتحليلات الصحف الاسرائيليه وتعليقاتها على استقالة الحكومة الفلسطينية التي يرئسها الدكتور سلام فياض ، هذه الدراسة مقترنة بواقع ما تفكر به حكومة الاحتلال الإسرائيلي وتخطط لتنفيذه ضد الفلسطينيين حتى لا يقع الفلسطينيون مرة أخرى ضحية المكر الإسرائيلي المخطط الإسرائيلي يهدف لتدمير كل مقومات البناء الفلسطيني ومؤسسات ألدوله الفلسطينية ، ان قراءه تحليليه أوليه لما كتبته صحافة إسرائيل حول استقالة رئيس الحكومة الدكتور سلام فياض يجد التدخل السافر في الشأن الداخلي الفلسطيني من قبل إسرائيل الأمر الذي يرفضه الفلسطينيون ويصرون على استقلالية قرارهم واستقلالية موقفهم ، هذه الاستقلالية عبر عنها الرئيس محمود عباس في كثير من المواقف حين رفض الرئيس محمود عباس كل الضغوطات التي مارستها حكومة الاحتلال الإسرائيلي منع الفلسطينيين للتوجه للأمم المتحدة وسعيهم للحصول على الاعتراف بدولة فلسطين وان الفلسطينيين الذين واجهوا وجابهوا كل الضغوطات الامريكيه وغير الامريكيه حيث أصر الرئيس محمود عباس للتوجه بالمطلب المحق للحصول على عضوية دولة في فلسطين للأمم المتحدة غير ملتفت لهذه الضغوط متسلحا بالرغبة الفلسطينية والتأييد الفلسطيني للمطلب المحق الذي يطالب به الرئيس محمود عباس ، الشعب الفلسطيني يقف موحدا في مواجهة كل الضغوطات التي تمارس ضده وضد قيادته ، ان إسرائيل التي عمدت إلى محاصرة السلطة الوطنية الفلسطينية من خلال حجز الأموال المستحقة للفلسطينيين من تحصيل الضرائب بهدف المس بوحدانية الشعب الفلسطيني وزعزعة ثقته بقيادته فشلت كل تلك المحاولات الاسرائيليه وصمد الشعب الفلسطيني أمام كل ضغوطات الحصار الاقتصادي سواء كان ذلك بحجز أموال السلطة الوطنية من قبل إسرائيل أو بوقف المساعدات من قبل أمريكا والدول المانحة ، الفلسطينيون أمام الامتحان وأمام موقف يتطلب الوقوف بحزم أمام كل محاولات التدخل في شؤونهم الداخلية وأمام محاولات فرض الأمر الواقع على الشعب الفلسطيني وفرض ما تريده أمريكا وإسرائيل على الفلسطينيين ، ان استقالة الدكتور سلام فياض جاءت بفعل التدخلات الامريكيه وغيرها وان الرئيس محمود عباس رفض ويرفض الإذعان لهذه الضغوطات والتدخلات في الشأن الداخلي الفلسطيني وها نحن مقبلون على مرحله جديدة من الضغوطات والحصار الاقتصادي وهذا ما تنبئ بحدوثه الصحف الاسرائيليه عقب ما أوردته من تحليلات وتوقعات باستقالة الدكتور سلام فياض ، حين تكتب صحيفة هارتس تحت عنوان " استقالة فياض " خطوة أخرى على طريق تفكك السلطة الفلسطينية وتعد الاستقالة بوجهة نظر الصحيفة ضربة شديدة لعملية السلام ، أما صحيفة معاريف التي اتفقت في تحليلاتها مع هارتس حين ربطت بناء مؤسسات ألدوله ودعم عملية السلام والدعم الكبير من الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة والثقة التي يتمتع بها فياض من قبل الاداره الامريكيه ، تعد استقالته ضرب لمجهود السلام وبناء الثقة ، أما صحيفة يدعوت احرنوت اكتفت بوصف الاستقالة وتناولتها من باب الخبر الصحفي وما رافقه من ضغوطات مارستها الولايات المتحدة خلال الأيام الماضية على الدكتور سلام فياض لسحب استقالته وكذلك الضغط على الرئيس عباس لعدم قبول استقالته وهذا من باب الغمز واللمز المقصود ، ان المتمعن في تحليلات الصحف الاسرائيليه يجد ان إسرائيل تحاول ان تجد مبررا لكي تتهرب من التزاماتها تجاه عملية السلام ، وان إسرائيل قد تجد في استقالة الدكتور سلام فياض ما يبرر إجراءاتها ضمن مخططها الهادف إلى تفكيك بنيان السلطة الوطنية الفلسطينية متعللة بعدم وجود غطاء يدعم توجهات السلطة الوطنية بحسب الرؤيا للتحليلات الصحفية الاسرائيليه ، هذه التحليلات الاسرائيليه هي في غير محلها وهي تفتقد للمصداقية والواقعية وهي ضمن نهج نهجت كل وسائل الإعلام الإسرائيلي للتشكيك في مسيرة العملية السلمية توطئة لخدمة المشروع الصهيوني الذي يستهدف الأرض الفلسطينية والشعب الفلسطيني وهذه ضمن محاولات إسرائيل للتهرب من دفع الاستحقاقات التي عليها تجاه عملية دفع المسيرة السلمية ، ان التحليلات الاسرائيليه تفتقد للتحليل السليم خاصة وان سياسة الحكومة وبرنامجها السياسي يرسمها رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية لان الحكومة حكومته ومرجعية مسؤوليتها ترجع للرئيس في دولة فلسطين بحسب القانون الأساس الفلسطيني ، ان الحكومة الفلسطينية غير مسئوله عن عملية التفاوض والسلام وان المسؤولية والمرجعية في عملية المفاوضات منظمة التحرير الفلسطينية ولا يوجد رابط بين مرجعية السلام وعمل الحكومة لان السلطة الوطنية الفلسطينية هي احد اذرع منظمة التحرير الفلسطينية التي هي الممثل الوحيد للشعب الفلسطيني وهي من تمثل الفلسطينيين في كافة المنابر الدولية وهي المسؤوله عن عملية المفاوضات مع إسرائيل وعقد الاتفاقات وليست الحكومة الفلسطينية ، ان محاولات الشخصنه من قبل ألصحافه الاسرائيليه لعملية بناء المؤسسات وربط المساعدات هو أمر يكاد مرفوض ويتعارض مع الحرية والديموقراطيه والتعددية السياسية وان تفسيرات وتأويلات الصحف الاسرائيليه هي مغلوطة وغير واقعيه وان ربط بناء مؤسسات ألدوله الفلسطينية بشخص هو غير منطقى لان هناك برنامج وطني تبنته حركة فتح ومنظمة التحرير الفلسطيني لبناء ألدوله الفلسطينية وان الحكومات الفلسطينية السابقة واللاحقة جميعها قد ألزمت بالبرنامج الوطني لحركة التحرر الوطني الفلسطيني ، لا شك ان هناك مخطط إسرائيلي يهدف لعملية الانقضاض على السلطة الوطنية الفلسطينية وان هناك محاولات من حكومة إسرائيل لدفع الفلسطينيين لانتفاضه ثالثه وان إسرائيل تحاول التعلل بكل الوسائل الممكنة للتهرب من استحقاقات العملية السلمية وأنها تبذل مجهودا لضرب وحدة الفلسطينيين بعضهم ببعض ، كل الألاعيب الاسرائيليه مكشوفة وواضحة للفلسطينيين ، على أمريكا وكل دول العالم ان تحترم إرادة وحرية الشعب الفلسطيني وان تدفع بالعملية السلمية من خلال الضغط على حكومة إسرائيل لوقف كل أعمالها وممارساتها وما تخطط للقيام به ضد السلطة الوطنية الفلسطينية والشعب الفلسطيني بهدف تدمير ما تبقى من اسم لعملية السلام
Ali_2005il@yahoo.com


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.16 ثانية