جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 136 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

منوعات
[ منوعات ]

·طبيب الأسنان د. رفيق حجازي :الزراعة الفورية تتميز بأنها تتم في نفس اليوم
·التوقيت الأفضل لإجراء أشعة D4 للحامل
·هشاشة العظام ... الأعراض والأسباب والوقاية
·رواية - مطارح سحر ملص
·كورونا ينتشر في 4 دول عربية جديدة
·( وحده المتجهم ) كمال ميرزا يعرف
·تعزية ومواساة : الحاجة حليمة محمد مصطفى نصر ام محمد
·رواية الزغب النرجسي عواطف الكنعاني
·رواية خُلِقَ إنسانا شيزوفيرنيا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: سامي إبراهيم فوده : الذكرى السنوية لاستشهاد عبد الحكيم سعيد فرج شمالي
بتاريخ الجمعة 12 أبريل 2013 الموضوع: قضايا وآراء

الذكرى السنوية لاستشهاد عبد الحكيم سعيد فرج شمالي
قمراً من أقمار الشهداء الستة
بقلم الكاتب// سامي إبراهيم فوده    
Tiger.fateh.1@hotmail.com

ولد الشهيد البطل عبد الحكيم سعيد فرج شمالي في الرابع من آذار لعام 1966م أي قبل نكسة حزيران,وقد عاش في مدينة قطاع غزة منطقة التركمان حي الشجاعية الباسلة وفيها تلقى


الذكرى السنوية لاستشهاد عبد الحكيم سعيد فرج شمالي
قمراً من أقمار الشهداء الستة
بقلم الكاتب// سامي إبراهيم فوده    
Tiger.fateh.1@hotmail.com

ولد الشهيد البطل عبد الحكيم سعيد فرج شمالي في الرابع من آذار لعام 1966م أي قبل نكسة حزيران,وقد عاش في مدينة قطاع غزة منطقة التركمان حي الشجاعية الباسلة وفيها تلقى هذا الفتى تعليمه الابتدائي في مدرسة حطين التاريخية وتدرج إلى أن وصل إلى المرحلة الإعدادية ودرس في مدرسة هاشم بن عبد مناف المسماة على اسم جد الرسول الأعظم (صلَ الله عليه وسلم) وحين أنهي المرحلة الإعدادية وبحصوله على الشهادة الإعدادية العامة, فقد اضطر هذا الفتى اليافع مجبراً على ترك مقاعد الدراسة ليتعلم مهنه الدهان"البويا"ليكسب قوت عيشه ويساعد أهله على مصروف البيت أي مادياً في ظل الظروف الاقتصادية التي كان يعشها سكان قطاع غزة,وقد لعب الأخ الشهيد عبد الحكيم منذ طفولته مع أقرانه وخلانه ألعابهم الطفولية البريئة في أحياء التركمان وأزقتها وشوارعها وكانت لعبتهم المفضلة هي لعبة الفدائيون "اليهود والفدائيين الأبطال" في حي الشجاعيه وهم يطاردون أنفسهم من شارع لشارع ومن زقاق إلى زقاق ويكيلون الضربات ويلقون القنابل اليدوية على قوات الاحتلال الصهيوني وكان هو دوماً يحب أن يلعب دور الفدائي ويجيده بإتقان وبراعة عالية, كما كان دائماً يتشوق لمتابعة أخبارهم وتحركاتهم وعملياتهم الفدائية,وكل هذا ترسخ في وجدانه عندما كان يشاهد بداية حياته المبكرة بطولات الفدائيين الحقيقيين ومدى تضحيتهم من أجل وطنهم وأبناء شعبهم العظيم وقد شارك مرات عديدة في رشق قوات الاحتلال بالحجارة من خلف الصبر ومن خلف جدران مدرسة حطين وقد دب الرعب في قلوبهم وقد شب هذا الفتى على سير الفدائيين النضالية ومغامراتهم في سبيل الوطن ..
ومن المواقف المؤثرة التي أثرت في حياه الأخ الشهيد عبد الحكيم منذ طفولته عندما كان عمره أربع سنوات وكان عاملاً في زرع بذور الثورة في وجدانه خاصة عندما شاهد جنازة خاله المهيبة,عايد شمالي ابن العشرين وهو يذود عن مدينة خانيوس وخاله الثاني نوفل شمالي وهو يقاتل ويدافع عن تراب وطنه عام 1967م,وفي عام 1982م كانت حركة الشبيبة الذارع الطلابي لحركة فتح تنهض كالمولود الجديد لتفرض نفسها على المشهد النضالي رافدة الثورة بعطائها وشموخها وتم تأسيس وتشكيل لجان الشبيبة في كافة مدن وقرى ومخيمات قطاع غزة من أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب,وقام الأخ عبد الحكيم بالانضمام إلى صفوف حركة الشبيبة الطلابية الصرح الفتحاوي الشامخ لحركة فتح,وشارك في نشاطاتها التطوعية والاجتماعية وشارك في المظاهرات التي اندلعت في قطاع غزة احتجاجاً على اجتياح القوات الصهيونية على جنوب لبنان مؤازرة المقاتلين الفلسطينيين واللبنانيين في مواجهتهم مع القوات الإسرائيلية,فقد سطروا أروع الملاحم البطولية في معركتهم دفاعاً عن بيروت عاصمة لبنان وقد دام صمودهم لـ 88يوم.
فإن الأخ الشهيد عبد الحكيم بعد الانتهاء من عمله في مهنته "الدهان"كان يتوجه ليشارك مع أبناء الحركة في جلساتهم الثقافية والتنظيمية والفعاليات الوطنية بكل مسمياتها وفي بعض الأيام كان يتغيب عن عمله ليشارك بالعمل التطوعي الذي تشرف عليه حركة الشبيبة وكان دائماً حريصاً على تثقيف نفسه من خلال الكتب الثقافية والمجلات مثل مجلة العودة والبيادر السياسي ليزيد من ثقافته التنظيمية والحركية,وكان هذا الثائر صاحب الإحساس الراقي المعروف بتفانيه وجديته وحبه للعمل التنظيمي, فكان يعشق لعبة كرة القدم التى أحبها وأجادها وبرع فيها فكان رياضياً بارعاً فخاض العديد من المباريات وانتصر في الكثير منها  فعمل على تكوين فريق كروي من خلال نشاطه التنظيمي في الحي الذي يسكن فيه وقام هو بنفسه بالإشراف رياضياً واجتماعياً ومنسقاً لهذا الفريق الكروي,وفي مطلع السبعينات فقد سعى إلى تحقيق حلمه بإنشاء منتدى الكرامة في حي الشجاعية الذي يسكنه ويقيم من خلاله الأعمال التطوعية والجلسات الثقافية والتنظيمية وزيارة أسر الشهداء والجرحى وإحياء المناسبات الوطنية فلم يترك شاردة أو واردة إلا وشارك في السراء والضراء مع أبناء شعبه..
وقد تم اعتقال إخوته بسام وعبد الكريم وتم الحكم عليهم بتهمة الانتماء لحركة فتح وكان الأخ الشهيد عبد الحكيم يقوم خلال فترة اعتقالهم بزيارتهم ونقل الرسائل من خلالهما إلى التنظيم في حي الشجاعية وعندما تم الإفراج عن الأسرى المحررين في صفقة أحمد جبريل من السجون الإسرائيلية 1985م , شارك بتعليق الزينة والأعلام الفلسطينية في كل مكان من حي الشجاعية فيه أسير محرركما شارك الأخوة باستقبال الأبطال المحررين, وشارك في الحفل الوطني الجماهيري لجان الشبيبة في كل القطاع وفي هذه الفترة لقد تم استدعاءه من قبل المخابرات الشين بيت لمقر السرايا في منطقة الشجاعية وقام بتهديده تارة بالاعتقال وتارة بسلخ جلده عن عظمه وطلب منه أن يبقى في المنزل بعيداً عن الأحداث أفضل له..
ومع اندلاع شرارة الانتفاضة الفلسطينية المباركة في التاسع من كانون أول ديسمبر عام 1987م كان الأخ الشهيد عبد الحكيم عمره واحد وعشرين عاماً دينامو لا يتوقف ولا يكل ولا يمل فتجده يشارك في جميع المناسبات الوطنية داخل حي الشجاعية وخارجها فلم يترك زاوية أو موقعاً في الحي إلا وذهب إليه محرضاً أبناء الحي على الثورة وحثهم على المشاركة فيها,وفي بدايات الانتفاضة لقد قامت قوات الاحتلال بمداهمة منزل عبد الحكيم واعتقاله مع إخوته الثلاثة وكانت هذه الليلة من اشد الليالي قسوة وصدمة على أمهم المناضلة باعتقال أربع من أبنائها في ليلة واحدة ضمن حملة قامت بها قوات الاحتلال الصهيوني في حي الشجاعيه لإطفاء فتيل الانتفاضة المشتعل والحد من انتشارها واجتثاث فاعليتها..
وتم الإفراج عنه في شباط 1988 م بكفالة باهضة وخرج الشاب أكثر تصميماً من ذي قبل في مواصلة العمل النضالي ضمن اللجان الشعبية والقوات الضاربة للتصدي للعملاء والخونة والعمل على تطبيق قرارات القيادة الوطنية الميدانية الموحدة .وعلى اثر ذلك تم اعتقال عبد الحكيم عدة مرات وأودع بالزنازين وذاق خلال مراحل اعتقاله جميع أنواع التعذيب ومن ثم يوضع في الاعتقال الإداري لعدم وجود أدلة تدينه,وقد تعرض الأخ الشهيد عبد الحكيم أثناء تأديته لمهمة تنظيمية بانزلاق غضروفي مما تسبب له بمرض أقعده عن الحركة نتيجة مطاردته من قبل قوات الاحتلال وهو يركض بسرعة جنونية ورغم محاولات العدو منعه من السفر للعلاج إلا إنهم فشلوا بذلك وسافر إلى الجمهورية العربية المصرية للعلاج وهناك تلقى علاج في مستشفى فلسطين وإحاطة الأطباء بعناية فائقة واجروا له العملية الجراحية في ظهره وقد أمضى عدة أشهر وكان ذلك في أواخر عام 1993م, ولكن سرعان ما تماثل للشفاء بعناية الله وعاد من جديد ليلتحق بركب الثوار والثورة الفلسطينية ضمن جهاز الفهد الأسود ومع مرور الأيام والأشهر ومع تكوين جهاز الصقور الفتح السري حلق عبد الحكيم صقراً يجوب وديان الوطن وسهوله متربصاً للعدو الصهيوني الجاثم على ارض الوطن..
وكان الأخ  الشهيد البطل عبد الحكيم أثناء مشاركته في عزاء الشهيد سامي الغول كان يتمتم مع نفسه وبين يد الله و يقول يارب أنال الشهادة مثله وفي يوم الاثنين الموافق 28/3/1994م طالته يد الغدر والخيانة والأيدي الآثمة مع رفاقه الأبطال في مخيم جباليا...
رحم الله الشهيد البطل واسكنه فسيح جنانه مع النبيين والصالحين والشهداء وحسن أولئك رفيقا

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.34 ثانية