جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 73 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الرياضي
[ الصباح الرياضي ]

·برشلونة يتوج بطلاً للدوري الاسباني لكرة القدم.
·رياضيو غزة يتصدرون سباق المسافات الطويلة
·كلاسيكو الأرض يبتسم لبرشلونة بهدف سواريز
·منتخبنا الوطني يحتل المركز الـ126 في تصنيف الفيفا
·نهر الحياة ...!
·ألمانيا تتخطى الجزائر بصعوبة وتضرب موعدا مع فرنسا
·المبدع نعمان يقود منتخبنا الوطني لأول لقب قاري وبلوغ أمم آسيا
·الاتحاد الفلسطيني للسباحة يستقبل المدرب وليم ماردوخ
·مفوضية كشافة ومرشدات اريحا والأعوار تناقش فعاليات اسبوع الشباب


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: حمزة إبراهيم زقوت : القائد الأسير مروان البرغوثى شخصية عالمية صناعة فلسطينية
بتاريخ الخميس 11 أبريل 2013 الموضوع: قضايا وآراء


القائد الأسير مروان البرغوثى شخصية عالمية صناعة فلسطينية
الذكرى الحادية عشرة لإختطافه

بقلم : حمزة إبراهيم زقوت

يصادف يوم الإثنين 15/4/2013م الذكرى الحادية عشرة لإختطاف القائد الأسير مروان البرغوثى من رام الله مناطق السلطة الوطنية الفلسطينية , فشلت إسرائيل من النيل منه للنيل من الشهيد الخالد ياسر عرفات ,



القائد الأسير مروان البرغوثى شخصية عالمية صناعة فلسطينية
الذكرى الحادية عشرة لإختطافه

بقلم : حمزة إبراهيم زقوت

يصادف يوم الإثنين 15/4/2013م الذكرى الحادية عشرة لإختطاف القائد الأسير مروان البرغوثى من رام الله مناطق السلطة الوطنية الفلسطينية , فشلت إسرائيل من النيل منه للنيل من الشهيد الخالد ياسر عرفات , حمل الجنرال شارون ملف أحمر للبيت الأبيض فى واشنطن ليدين الزعيمين الشهيد ياسر عرفات و الأسير مروان البرغوثى .......... دون جدوى لان النضال الفلسطينى لا يحاكم , بل حاكم القائد مروان الإحتلال فى محاكمهم , و اكد مشروعيه النضال ضد الإحتلال , و لم يعترف بمحاكمهم , فكانت محاكمته محاكمة للشهيد ياسر عرفات و لنضال الشعب الفلسطينى , فمثلما للرمز ياسر عرفات مسيرة و تاريخ , اصر البرغوثى على الحفاظ على مسيرته و تاريخة و مسيرة و تاريخ أبو عمار , و مسيرة و تاريخ الشعب الفلسطينى , و فضل البقاء فى السجن بكل عذاباته و آلامه على المس بالشرعية الفلسطينية و المس بالمشروعية النضالية للشعب الفلسطينى .

إن غياب القادة العظام أمثال الشهيد ياسر عرفات و الشهيد أحمد ياسين و الشهيد أبو على مصطفى و الشهيد الرنتيسى و الشهيد إسماعيل أبو شنب (أبو حسن) و الاسيرين مروان البرغوثى و سعادات كان مدخلا للإنقسام و الإقتتال الفلسطينى على حساب مقاومة الإحتلال و على حساب إستقلالية القرار الفلسطينى الحر النابع من المصالح الفلسطينية العليا , و ساد الإرتباك و التشرذم و الإنقسام الحالة الفلسطينية إلى يومنا هذا , و باتت الأمواج الشرقية و الغربية تلاطم المركب الفسلسطينى لتحرفه عن مساره , وكل بحار يجدف ليوجه المركب بإتجاهه , ورغم محولات جر المركب الفلسطينى لمحاور و معادلات إقليمية و دولية , إلا ان القيادة الفلسطينية بالدعم الشعبى , و دعم الحركة الاسيرة و رموزها القيادية قادت المركب الفلسطينى المثقوب بالإنقسام نحو إعتراف 138 دولة بدولة فلسطين, و من حاولوا بقصد او غير قصد إغراق المركب الفلسطينى غرقوا فى تفاصيل مشاكل الداخل العربى و ربيعه المضطرب , و أغرقوا شعبنا هناك فيه , رغم أن القيادة الفلسطينية نات بالحالة الفلسطينية قضية و شعب منذ ستينات القرن الماضى عن تفاصيل إرتباك الحالة العربية داخليا و إقليميا و دوليا لصالح القرار الفلسطينى المسقل نحو الهدف الفلسطينى و الطموحات الوطنية للشعب الفلسطينى , لا لأن تكون قوى شعبنا مرتزقة هنا و هناك بعيدا عن مصالح الشعب الفلسطينى و أهدافه الوطنية .

من هذه المدرسة الفلسطينية الشرعية الخالصة جاء الاسير القائد مروان البرغوثى , فكان صناعة وطنية بثقافة وطنية فلسطينية صادقة بعيدا عن المحاور و المعادلات , ومن رحم ثقافة القرار الفلسطينى المستقل , فكان قرار إنتفاضة الدولة إنتفاضة الأقصى من الزعيمين الشهيد ياسر عرفات و الأسير القائد مروان البرغوثى أصحاب مدرسة المقاومة و التفاوض , بعد أن تأكدوا أن إسرائيل لا تريد حل الدولتين , بل تريد كيان فلسطينى ماسخ ملحق بدولة الكيان الصهيونى , و ضحوا بالكراسى و النفوذ و المناصب و المال لصالح قضايا و طموحات الشعب الفلسطينى , و من نفس هذه الفلسفة و المدرسة يطالب الرئيس الفلسطينى محمود عباس بإجراء إنتخابات تشريعية و رئاسية لتجديد شرعية قيادة الشعب الفلسطينى , و لإنهاء الإنقسام البغيض , و تحرير اسرانا فى عملية سياسية عادلة يطالب بها كل العالم , العدو قبل الصديق , و برهن العالم على ذلك بإعتراف 138 دولة بدولة فلسطين المحتلة المنتظرة التحرير , و فى ذلك رسالة من الرئيس أبو مازن و من سلفه الرئس الشهيد ياسر عرفات , أن الإنتخابات الحرة النزيهة خيار الشعب الفلسطينى و قيادته , و أن السلطة و الكرسى و المال و النفوذ ليس هدفا , و لا ينجز الحرية و التحرير و الدولة , فلس هناك شىء مخلد إلا الله , فهل وصلت الرسالة ؟؟؟

القائد مروان البرغوثى من الرموز الاوائل فى الارض المحتلة منذ طفولته ومراحله الدراسية الاسياسية مرورا بدارسته فى جامعة بير زيت , ومروره المبكر لسنوات فى سجون الإحتلال الإسرائيلى , و لسنوات تحت الإقامة الجبرية فى قريته كوبر بقرار من الحكم العسكرى الصهيونى الذى لم يلتزم به فى كل المرات ليلاحق , و ليكن مطلوبا للإحتلال العديد من المرات , كل ذلك إلى جانب نشاطه فى تشكيل الأطر العمالية و النسائية و الطلابية فى المدارس و الجامعات و المدن و القري , و رفع معدل الزيارات و التنسيق مع ما يوازيها من مؤسسات فى قطاع غزة , وكل ذلك البناء كان مقدمة للإنتفاضة الاولى فى ديسمير 1987م , حقق هو و زملائه و ابناء جيله مقوله ماوتسى تونج للشهيد خليل الوزير ابو جهاد ثورة المستحيل , ثورة إنطلقت خارج أرضها فكيف تنقل لأرضها و شعبها , فكان البرغوثى من الرموز الهامة لتحقيق هذا المستحيل , كما كان قائد و مهندس إنتفاضة الاقصى و مفجرها , و رمزا للوحدة و الشراكة الفلسطينية فى الميدان و مركز صنع القرار و قيادة الحركة الأسيرة الفلسطينية و العربية فى السجون الصهيونية , و لهذا كان صناعة وطنية فلسطينية من الأرض و الشعب و النضال الفلسطينى بكافة أشكاله .
العقد الذى انهاه فى السجون الإسرائيلية هذه المرة ميز الحركة الاسيرة فى السجون الإسرائيلية عن العقود التى سبقتها , بأن الحركة الاسيرة بتوازى مع الحركة الوطنية الفلسطينية فى مواجهة متقدمة فى الخندق الأمامى لمواجهة المحتل , و بتوازى مع القيادة السياسة فى الشأن الداخلى و العام الفلسطينى , فلعبت دور هاما فى تقارب الكل الفلسطينى على إتفاق القاهرة 2004م , و إنجاز وثيقة الأسر الفلسطينيين للوفاق الوطنى فى شهر مايو/ أيار 2006م , حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح): النائب مروان البرغوثي أمين سر حركة "فتح"., حركة المقاومة الإسلامية "حماس": الهيئة القيادية العليا الشيخ عبد الخالق النتشة , حركة الجهاد الإسلامي: الشيخ بسام السعدي , الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين: عبد الرحيم ملوح عضو اللجنة التنفيذية نائب الأمين العام للجبهة, الجبهة الديمقراطية: مصطفى بدارنة., ولازالت هذه الوثيقة المخرج لحالة الإنقسام الذى نحن فيه , يطلق عليها بعد توقيع كافة الفصائل وثيقة الوفاق الوطنى .

أهميتها تكمن فى إعتبارها أول برنامج وطنى فلسطينى جامع موقع عليه , وعليه إجماع وطنى فلسطينى , ولا يوجد على الساحة الفلسطينية و مؤسساتها حتى منظمة التحرير الفلسطينية برنامج جامع مثله , فإرتفعت مكانة الأسرى رغم علوها , ولم يعد الأسرى منسيون فى غياهب السجون , بل أثبتوا حضورهم الوطنى و السياسى و النضالى اليومى , فالحديث عن مروان البرغوثى برمزيته حديث عن الحركة الأسيرة الفلسطينية و إنجازاتها و دورها القيادى , هذه الوثيقة التاريخية المجمع فلسطينيا عليها لفتت نظر الأطراف الدولية المهتمة بحل الصراع العربى الإسرائيلى , و قدمت شخصية القائد مروان البرغوثى كشخصية محورية فى هذا الصراع , خاصة و ان كافة إستطلاعات الرأى المتخصصة و الموثوق بالمؤسسات التى تجريها أظهرت انه لو ترشح للرئاسة الفلسطينية يفوز بفارق كبير جدا على منافسيه , و قد تكررت هذه النتائج على مدار عقد من الزمان .

و من هنا برز إسمه و عالميته , خاصة انه عضو فى البرلمان الفلسطينى لدورتين متتاليتين , فبدأت البرلمانات العربية و الدولية تتابع هذا القائد الفتى الواعد , و فى عام 2005م أعتمد القائد مروان البرغوثى رمزا
مناضلا للشعوب الطامحة للحرية في اختتام فعاليات مهرجان الشباب العالمي في فنزويلا , هناك فرصة لإطلاق سراح القائد مروان البرغوثى , والشعب الفلسطيني لن يغفر لمن يضيعها , تقول زوجته المحامية فدوى البرغوثى ........أريد التأكيد على ان الجهات التي فاوضت في صفقة شاليط الأخيرة لم تمارس الضغط الكافي على وضع شرط إطلاق مروان وأحمد سعدات ليكونا ضمن القائمة , و تضيف أن شعبية مروان الكبيرة و الإلتفات حوله في الداخل و في الضفة والقطاع وفي الشتات أدخل مروان للأسف في منافسه مع البعض دون أن يكون هو طرفا في هذه المنافسة التي افتعلها البعض .

إن الشعب الفلسطينى يعول الكثير على القائد الفلسطينى مروان البرغوثى فى أن يخلصه مما هو فيه من شرذمة و إنقسام و فرقة , وهو رمز للحرية و الوحدة و الدولة .

بقلم : حمزة إبراهيم زقوت


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.13 ثانية