جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 1276 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

مع الأحداث
[ مع الأحداث ]

·الرئيس عباس يهنئ بايدن بتنصيبه رئيساً ويتطلع للعمل سويًا من أجل السلام
·مركز الملك سلمان يُسيّر جسر جوي لمساعدة منكوبي انفجار بيروت
·ثوري فتح: العودة حق مقدس والاحتلال إلى زوال
·رحيل القائد والمناضل الوطني الكبير أحمد عبد الرحمن
·حزب عدالة الفلسطيني يحمل سلطات الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية الإهمال الطبي للأسرى
·*حركة فتح تدين حملات الاعتقال السياسي المسعورة في غزة
·تنويه إعلامي حول ما نشر تضليل وأكاذيب طالت إقليم فتح في سوريا
·الرئيس محمود عباس يهنئ الرئيس السيسي بذكرى انتصارات حرب أكتوبر
·القدوة : مؤسسات الاقراض وعلي راسها فاتن وريادة غير ملتزمين بتعليمات سلطة النقد


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: شكري الهزَّيل : يوم الارض: الارض الفلسطينيه الخالده..وصية الوصايا ومنارة المنا
بتاريخ الجمعة 29 مارس 2013 الموضوع: قضايا وآراء


يوم الارض: الارض الفلسطينيه الخالده..وصية الوصايا ومنارة المنارات!!
د.شكري الهزَّيل
**ايها العربي ايتها العربيه حياكم الله وتحية الوطن اينما كُنتم وتواجدتُم..لايكفي ان تكونوا عرب او عرب فلسطينيون إذا تعلق الامر بالحق الفلسطيني والارض الفلسطينيه..عليكم مع الشكر


يوم الارض: الارض الفلسطينيه الخالده..وصية الوصايا ومنارة المنارات!!
د.شكري الهزَّيل
**ايها العربي ايتها العربيه حياكم الله وتحية الوطن اينما كُنتم وتواجدتُم..لايكفي ان تكونوا عرب او عرب فلسطينيون إذا تعلق الامر بالحق الفلسطيني والارض الفلسطينيه..عليكم مع الشكر المسبق ان تنهَّلوا من تاريخ شعب اُغتصبت ارضه وسُرق حقه في وطنه وتُلقمُوا ابناءكم وبناتكم شرعية الحق الفلسطيني لتتناقله الاجيال وتخلده عبر الازمان جيل بعد جيل حتى يعود الحق الى اهله ويعود اهله الى ديارهم...وماضاع حق ووراءه  مطالب...اما بعد..
في الايام القادمه القليله وتحديدا يوم السبت 30.3.013 ستحل الذكرى ال37  ليوم الارض الخالد  التي كانت بدايته  يوم 30 اذار عام  1976, حيث هب فلسطينيي الداخل  في هبة  يوم الارض الاول دفاعا عن الارض الفلسطينيه وردا على مشروع يسرائيل كينغ الصهيوني والتهويدي الهادف الى تغيير التركيبه الديموغرافيه والجغرافيه في الجليل من خلال زرع المستوطنات والمستوطنين في وحَّول مناطق التواجد العربي من جهه ومصادرة الاراضي العربيه من جهه ثانيه وبالتالي ماجرى في عام 1976 هو  ان  السلطات الاسرائيليه اصدرت  اوامر مصادره لاكثر من 20 الف دونم  من اراضي قرى عرابة وسخنين ودير حنا فيما اعلنت الحكومه الاسرائيليه انذاك عن المزيد من المشاريع التهويديه في مناطق التواجد العربي سواء في الجليل او المثلث او النقب, ولهذا جاء الرد الفلسطيني على سياسة التهويد الصهيونيه في الجليل والنقب وكامل فلسطين ، حيث هبّت جماهير الشعب الفلسطيني وخاصة في منطقة الجليل لتلبي النداء الذي انبثق عن اللجنة القطرية للدفاع عن الأراضي العربيه والذي صدر في 1976/3/6 بعد عقد اللجنة اجتماعًا موسعًا في الناصرة، حيث دعت اللجنة إلى الإضراب في الثلاثين من آذار وتحويل هذا اليوم إلى يوم للأرض والمطالبة بوضع حد لسياسة التهويد الصهيونيه التي استهدفت وتستهدف الارض الفلسطينيه واماكن التواجد الفلسطيني في فلسطين, وقد عم الاضراب انذاك المدن والقرى العربيه وخاصة في منطقة الجليل والمثلث وجاء الرد الاسرائيلي فاشيا وهمجيا حيث زجت اسرائيل بقواتها الشرطيه والعسكريه  من اجل كسر الاضراب مما ادى الى اندلاع مواجهات داميه بين الفلسطينيين وقوات الشرطه الاسرائيليه كانت نتيجتها جرح المئات وسقوط ستة شهداء فلسطينيين هُم: خير ياسين (عرابة)، رجا أبو ريا وخضر خلايلة وخديجة شواهنة (سخنين)، محسن طه ( كفر كنا) ورأفت زهيرى (مخيم نور شمس، سقط في طيبة المثلث(.. الى هؤلاء الشهداء الابطال و الابرار نوجه كل التحيه الوطنيه.. اليهُم وعليهُم ولكل شهداء فلسطين   والعرب اجمعين الذين سطروا بدماءهم الطاهره تواريخ النضال الفلسطيني كل الرحمه.. عليهم واليهم  نلقي التحيه الشامخه  بشموخ ذكرى هؤلاء الشهداء الابرار المرتبطه بذكرى الارض الفلسطينيه الخالده!!
من هنا وعندما نتطرق للارض والحق الفلسطيني فلابد لنا ان نتطرق لمعنى الارض وماجرى لهذه الارض ليست منذعام 1976 لا بل قبل هذا بكثير وبعد هذا بكثير عندما استهدف وما زال يستهدف المشروع الصهيوني الاستيطاني والاحلالي الوجود الفلسطيني عبراستهداف  كامل المقومات الجغرافيه والديموغرافيه والاقتصاديه و الثقافيه والتاريخيه  المكونه لهوية الشعب الفلسطيني.. المشاريع الصهيونيه استهدفت الارض والبشر والشجر والحجر وحتى التراث والتاريخ الفلسطيني,والحكايه دائما لها بدايه والمرجعيه التاريخيه  ليوم الارض الاول في عام 1976 كانت مأساوية فصول ماجرى قبل وبعد عام 1948 حيث واصلت اسرائيل عدوانها على الشعب الفلسطيني والارض الفلسطينيه  وواصلت استيطانها وتهويدها للاراضي الفلسطينيه دون هواده ودون اي رادع لتأتي هبة يوم الارض الاول في  الثلاثين من اذار عام 1976  احتجاجاً على  استمرار اسرائيل في  سياسة الاحلال والاحتلال ومصادرة الأراضي العربية الفلسطينيه, واحتجاجا على مشروع كينغ الصهيوني  الداعي إلى تكثيف الاستيطان اليهودي في مناطق التواجد العربي في الجليل من خلال مُصادرة الأراضي العربية وبناء المستوطنات اليهودية, ولكن مشروع كينغ لم يكن الوحيد الذي استهدف الوجود العربي والأراضي العربية، لا بل سبق هذا المشروع (كينغ) مشروع توطين عرب النقب قسريا  والاستيلاء على أراضيهم والذي ما زال مُستمراً حتى يومنا هذا, ومن ثُم جاءت خطة النجوم السبعة الاسرائيليه  لعام 1990 بهدف تهويد المثلث العربي ومناطق وادي عارة, وجاءت خطط وتوصيات إسرائيلية كثيرة لا تُعد ولا تُحصى بهدف الاستيلاء على ما تبقى من أراضٍ عربية في الجليل والمثلث والمركز والنقب، نَذكُر  من هذه التوصيات وثيقة مؤتمر هرتسيليا لعام 2000 الداعية إلى تكثيف الاستيطان اليهودي في مناطق التواجد العربي, ومن ثم جاءت خطة تهويد النقب والجليل2005 اللتي رصدت لها الحكومة صاقت  الحكومه الاسرائيليه على مخطط " برافر" التهجيري والترحيلي الهادف الى ترحيل  وتهجير سكان 45 قريه عربيه في النقب يقطنها اليوم ما يقارب ال100000 نسمه جميعهم معرضون للتهجير..ليس هذا فقط  ولاحظوا ان اسرائيل استمرت  في تحويل ماتبقى من جيوب عربيه في المدن الفلسطينيه المحتله[ المسماه مدن مختلطه] منذ العام 1948, الى جيتوات محاصره ومُهمله يعاني سكانها الفلسطينيون من الفقر والحرمان والمخدرات والجريمه الخ,..سُخرية التاريخ في هذه الجزئيه  تكمن هنا صارِخةً في أن الغاصب والغازي يتهم أهل الأرض العرب في النقب مثلا بأنهم غُزاة وفي الجليل بانهم يستولون على ارض الدوله.. وفي مايسمى بالمدن المختلطه يتهمون السكان الاصليين من العرب بالاستيلاء على بيوت واملاك البلديه و شركة  "عميدار" الاسرائيليه المتخصصه في سرقة البيوت العربيه؟؟.. بيوت واملاك الفلسطينيين المهجرون الذي استولى عليها المستوطنون اليهود عام 1948!!...
منذ عام 1948 ومرورا بعام 1967 ولاحقا عام يوم الارض الاول 1976 وحتى يومنا هذا  كانت وما زالت الارض الفلسطينيه محور الصراع الرئيسي مع المشروع الاستيطاني والاحلالي الصهيوني في فلسطين اللتي ادارته وتديره الصهيونيه  وعلى هذا الاساس لا بد من القول ان الارض الفلسطينيه كانت وما زالت ركيزة الهويه الفلسطينيه وهي الارض التي صبغت الادب والثقافه الفلسطينيه وكانت وما زالت مكونا رئيسيا للهويه الوطنيه الفلسطينيه, ومن اللافت للنظر ورغم بعض السلبيات التي شابت السلوك الوطني الفلسطيني في العقود الاخيره سواء على مستوى المنظمات او الافراد ,الا ان اكثرية الاجيال الفلسطينيه وطنا ومهجرا قد حافظت على زخم وقوة الحق الفلسطيني من منطلق انه"ما ضاع حق ووراءه مطالب" مهما طال الزمن ومهما جارَّ  الغاصب ومشتقاته على الشعب الفلسطيني الذي اثبت للمرة الالف ان مكوناته ومقوماته الوطنيه اقوى وامتَّن بكثير من ما تصورته السذاجه والسماجه الصهيونيه الفكريه والاحلاليه التي عبرت عنها انذاك الصهيونيه غولدا مائير عندما قالت" انه لاوجود لشعب اسمه فلسطيني, وجيل اللاجئين[1948] اللذين شردتهم اسرائيل سيموتون لاحقا في المنافي ومخيمات الشتات, والاجيال القادمه الفلسطينيه ستنسى فلسطين",, حيث اثبت التشبث الفلسطيني بالهويه الفلسطينيه عكس ما ظنته غولدا مئير ويتسحاق رابين الذي امر جيشه في عام 1948 بتدمير مئات القرى الفلسطينيه المهجره وعدم ابقاء حجر على حجر في هذه القرى والمدن الفلسطينيه حتى لايتمكن الفلسطينيون من العوده الى هذه القرى وبالتالي ماجرى ان الاجيال الفلسطينيه اللاحقه قد تمسكت بحقها وحق العوده اكثر من اباءهم وسابقيهم مما يدحَّر ويدحض بالكامل حلم غولدا مئير والصهيونيه بشكل عام...بموت الاجيال الفلسطينيه التي شُردت عام 1948 , لم تمُت القضيه الفلسطينيه لابل انها عاشت وعشعشت في قلوب اجيال الوطن والمهجر الفلسطيني...قوة الحق التاريخي والوطني الفلسطيني ما زالت تتطور وتتقدم عبر السنين .  ونحن امام تطور نوعي وتراكمي في زخم النضال الفلسطيني والعربي ليست فقط النضال على الارض في الجليل والنقب وغزه والضفه والقدس.. لابل ماهو بعد  حدود الحدود!؟؟
ندرك تمام الادراك ان البعض من بيننا تعب او خانه وجدانه ودار ظهره للوطن وراح يبحث عن  مصالح عالمه الضيق  بتبرير الانكفاء والخنوع واللامبالاه وتمرير ثقافة الهزيمه والوظيفه والراتب والاستسلام لواقع مفروض بقوة الباطل وقوة القوه وليست بقوة الحق التي تعطي الفلسطيني  كل الحق التاريخي في وطنه وارضه...عجيب امر سارق الدار والديار الفلسطينيه ومالك اكذوبة طابو الالفي عام والحاصل على كل هذا الدعم الامبريالي لتوطيد وتأمين مكان سرقته وجريمته, لكنه لم  يشعر بالامن والامان حتى يومنا هذا ولم يصدق حتى كذبته هو  نفسه بكونه جاء الى ارض بلا شعب  ليستوطنها ويعمرها وهي الارض اللتي كانت عامره بشعبها الفلسطيني وعامره بقراها و مدنها وباديتها وساحلها وجبالها وسهولها وعامره بقناديل الزيت الفلسطيني وبدلعونة فلسطين التي لم تسمع في ذلك الحين عن اشعار "بياليك" وسمفونية طابو الالفي عام  ولم تصدق ما تسمعه بان الارض العامره باهلها وتخضع للاحتلال البريطاني غير مسجله في سجلات الكذب الصهيوني والامبريالي .. ارض بلا شعب..هكذا.. الانجليز كانوا يحتلوا ارض قفراء لايوجد فيها اي حياه وتنتظر من يبعث فيها الحياه ويحولها الى واحات خضراء؟!.. وُجود القدس ونابلس وصفد وعكا وحيفا ويافا والناصره وبيسان ومرج بن عامر والرمله واللد وعسقلان وغزه وبئر السبع ومئات المدن والقرى الفلسطينيه الاخرى لم يكن دليلا كافيا لنفي الكذب الصهيوني والامبريالي..إصرار وتصميم على نفي وجود هذا الواقع  والاستمرار بالكذب على الذات وماجرى عام 1948 من تطهير عرقي وتطيير وتهجير وتدمير واحتلال واحلال هو نفسه الجاري اليوم عام 2013 وهو ان الايديولوجيه الصهيونيه ما زالت تنكر وجود الشعب الفلسطيني وهي مستمره في طرده و احتلال ارضه ومصادرتها لصالح المشروع الاستيطاني الصهيوني.. احتلال واحلال يستهدف الوجود الفلسطيني ديموغرافيا وجغرافيا.. يريدون انشاء جيتوات جغرافيه وديموغرافيه فلسطينيه في مساحةعلبة سردين..علب مغلقه ومحاطه بالمستوطنات اليهوديه.. لايحق للفلسطيني ان يتسع او يتكاثر بالعرض على مسطحات ارضه وبلاده ولا يحق له الاحتفاظ بمناطق نفوذ لابل عليه ان يتكاثر نحو الافق و يبقى محاصر داخل قطعه جغرافيه صغيره مهما ازداد عدد السكان كثافة في المكان..حصار جغرافي وديموغرافي مبرمج منذ العام 1948 وحتى يومنا هذا..لا توجد اليوم مدينه او قريه فلسطينيه في الداخل دون حصار وطوق استيطاني يهودي هادف الى سلب الارض وتحجيم الوجود العربي وللمثال لا للحصر نشاهد اليوم كيف حاصرت ما يسمى بالناصره العليا "نيتسيرت عيليت" [انشأت في منتصف الخمسينات من القرن الماضي] مدينة الناصره العربيه والقرى العربيه المجاوره واستولت على اراضيها.. وللمثال ايضا نرى اليوم حصار مستوطنة روش هعاين لمدينة كفر قاسم والاستيلاء على اراضيها ومحيطها.. والحصار والطوق جاري في وادي عاره والمثلث الشمالي والجنوبي ناهيك عن مايجري في النقب من مصادرة اراضي وتوطين البدو قسريا وطرح قانون " برافر" بهدف مصادرة الارض العربيه في النقب ومحو  وجود اكثر من 45 قريه بدويه لاتعترف بوجودها اسرائيل بالرغم من انها كانت قائمه وموجوده  قبل وجود الكيان.. لاننسى طبعا ماجرى ويجري لما اطلقو عليه زورا تسمية المدن المختلطه الذي حوصر فيها العرب في حارات "جيتو" بائسه!!
ندرك ونعرف تمام المعرفه ايضا انه  منذ أمدٍ دخل الكثيرون من بيننا ومن بين صفوف امتنا وشعبنا  في متاهات وتعريفات التضليل حول هوية الانتساب للشعب الفلسطيني وضاع البعض في دروب الجغرافيا والديموغرافيا ومسميات ال 67و ال 49 ولا نقول ال 48 لاننا تعدينا وتخطينا هذا التاريخ الرقمي منذ عقود مضت, ودخل البعض في مُهاترةٍ مع التاريخ والواقع, وحاول البعض الاخر عَقلَنَة الوهم والسراب وتدجين التاريخ والاجيال تحت مُصوغات وحجج الواقع ومستوردات البراغماتية والعقلانية, ومحاولة نرجَسة الأمور وتثبيت الباطل ونفي الحق، حتى أصبحنا احيانا نُكيل جوهر قضايانا بِألف مكيال (نُكران الضحية وتنكّرها لواقعها),....يدَّعي البعض من "بيننا" او بينهُم انهُم مواطنون اسرائيليون’ وفلسطينيون في ان واحد والغنيمه عضويه في برلمان اسرائيلي يقر القرارات تلوى القرارات من اجل مصادرة اراضي العرب وتهويد مناطق تواجدهم في الجليل والنقب والمثلث الجنوبي والشمالي واينما تواجد الفلسطيني في بلاده..نحن الفلسطينيون عامه وابناء فلسطين الداخل خاصه وللأسف بِتنا موضوعياً وعملياً لا نملك لا الكأس ولا نصفه ولا الشيء ولا عدمه, ولا نملك القفل ولا المفتاح، ولا حتى رَسَن واقعنا الذي ضاعت مُقوماته بين طيات وملفات ديموقراطية إسرائيل التي تلفّ وتدُور حول الموقع الذي تشتَمّ فيه رائحة العربي!, ومن ثم تسلك طريقاً التفافية إلى مواقع الأسياد, ولكن إذا تعلق الأمر برفاهية وراحة مواقع الأسياد تَضيق الدنيا والأرض بـديموقراطية إسرائيل وتأبى أن لا تمرّ ببلدوزوراتِها وجحافلها إلا من خلال الأراضي والبيوت العربية التي تلتهمها الديموقراطية في طريقها حتى تُوفر الراحة والسيادة الكاملة لأهل الأرض الأصليين مالِكي  حدوتة طابو الألفي عام وأصحاب الحق في إزاحة ودَثر مواطني دولة ديموقراطية مزعومه  لا ترى فيهم سوى عقبه أمام مشروعها الإحلالي الهادف ليس فقط للاستيلاء على الأرض، لا بل فرض وضعيّة اللاجئ على العربي الفلسطيني الذي يجب عليه أن يتسول ويتوسل ديموقراطياً البقاء في وطنه وأرضه والعيش على هامش فتات الديموقراطية الإسرائيلية...هم يريدون الفلسطيني مجرد زول  لاحقوق له في وطنه  وارضه من جهه ومجرد انسان مُغَّرب ومهجَّن يحلم بوظيفه ولقمة عيش واخر ما يهمه قضية الارض من جهه ثانيه وبالتالي نقول ان اسرائيل قد نجحت بالفعل في تحييد قسم من ابناء فلسطين الداخل عن قضيتهم واسرألتهم الى حد ما, لكن اسرائيل لم تنجح في تحييد الاكثريه الساحقه من هذا الجزء  الذي لا يتجزأ من الشعب الفلسطيني عن قضاياه الوطنيه وعلى راسها الارض لابل ان ابناء الداخل الفلسطيني هم صانعي ومهندسي يوم الارض  الخالد..!!
الواقع الفلسطيني ككل هو واقع مر, ولكنه واقع اني وعابر ولن يستمر الى الابد ,,ما زالت الاجيال تتلاقف احياء معنى الارض وارتباط الانسان الفلسطيني بهذه الارض وتمسكه بالحق التاريخي والشرعي للوجود الفلسطيني.., وستبقى الأرض مركز وجوهر الصراع بين سياسة الإحلال والإقصاء التي تمارسها إسرائيل، وبين الأجيال العربية الفلسطينيه المُتعاقبة, وبالتالي ..الأرض ثُم الأرض.. وستبقى الأرض وفيةً لأهلها إذا صانوا وجودها في الوجدان والكيان الإنساني والحضاري...نعم.. الزمن سيستمر في الانسياب والتعاقُب, وستتعاقب الأجيال الفلسطينيه, وستبقى الأرض مركز وجوهر الصراع بين سياسة الإحلال والإقصاء التي تمارسها إسرائيل، وبين الأجيال العربية المُتعاقبة, وبالتالي لا بد للجميع أن يَتزَمنُوا الزمان ويتمكنُوا المكان وألا يساوموا على وجودهم بالإغراءات المادية وغيرها، مع التأكيد على حتمية بزوغ فجر العدل ليدحض ظلم سلب الإنسان أرضه ودياره!... وشاء من شاء وابى من ابى::: لن يضيع حق  ووراءه مُطالب..... الارض الفلسطينيه بواقعها اليوم وما عليها اليوم من استيطان ظالم وبنايات عاليه.. مجرد حاله عابره!!... ,, ستبقى الارض الى ابد الابدين ارض فلسطينيه,, وهي بعمق كيلومترات الى الاسفل والجذور,,, وبعمق الاعماق مُتجذره في جذور وعروق القلوب الفلسطينيه والعربيه!!... الارض هي الوجدان الفلسطيني الخالد....حق فلسطين وباطل اسرائيل..!... **ايها العربي  ايتها العربيه  لايكفي ان تكونوا عرب او عرب فلسطينيون إذا تعلق الامر بالحق الفلسطيني  والارض الفلسطينيه..عليكم مع الشكر المسبق ان تنهَّلوا من تاريخ شعب اُغتصبت ارضه وسُرق حقه في وطنه وتُلقمُوا ابناءكم وبناتكم شرعية الحق الفلسطيني لتتناقله الاجيال وتخلده عبر الازمان جيل بعد جيل حتى يعود الحق الى اهله ويعود اهله الى ديارهم...وماضاع حق ووراء  مطالب..يوم الارض الفلسطينيه..يوم الارض الخالد..الذكرى ال37  ستكون يوم السبت 30.3.2013 ...الارض ارضك والبيت بيتك...احميها وذود عنها وعن حقك في بلادك..شارك في ذكراها قلبا وقالبا..قف وتوقف وتأمل يوم الارض وايام الارض..انها حق يستحق كل الحقوق  والتحيه كل التحيه لمن يقف الى جانب حقه التاريخي في وطنه..الوطن ارض والارض وطن.. حكاية الارض الفلسطينيه والحق الفلسطيني..شمس لن تغيب حتى يبزغ فجر الحق وتسطع شمس الحقيقه.. يوم الارض: الارض الفلسطينيه الخالده..وصية الوصايا وامانة الامانات في عنق كل فلسطيني وعربي  ومنارة المنارات التي تضئ دروب الوطن...!!


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.29 ثانية