جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 188 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

المرأة والمجتمع
[ المرأة والمجتمع ]

·مواصفات المرأة المفضلة للرجل
·أحمد عرار : قطر الخليج
·منال حسن: التجميل من الموهبة إلى الاحتراف
·لواء ركن/ عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضل وليد إبراهيم سليمان أبو جاموس
·عدلي حسونة : المؤتمر السابع لحركة فتح
·علي الخشيبان : كإعادة طرح مبادرة السلام العربية لقطع الطريق على مزايدي القضية
·(125) ألف فتاة عانس في غزة : الفتيات يبحثن عن الأمان رغم البطالة والحرب !
·حقيقة أعتذار شاعر الموال بشأن الأستقالة من مؤسسة عبد القادر الحسيني الثقافيه
·( اسطورة الحب ) للكاتبة الفلسطينية ( اسراء عبوشي )


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: سوسن نجيب عبد الحليم : زيارة لا تسمن ولا تغني من جوع !
بتاريخ الخميس 21 مارس 2013 الموضوع: قضايا وآراء

زيارة لا تسمن ولا تغني من جوع !

بقلم: سوسن نجيب عبد الحليم

ان التاريخ علمنا مهما تجبر الظالم وقهر فإن مصيره الهزيمه , فحرية الشعوب نار وقودها الظلم والتعذيب ،


زيارة لا تسمن ولا تغني من جوع !

بقلم: سوسن نجيب عبد الحليم

ان التاريخ علمنا مهما تجبر الظالم وقهر فإن مصيره الهزيمه , فحرية الشعوب نار وقودها الظلم والتعذيب ، منذ القديم والكذّابون في التاريخ مصيرهم مصير واحد ألا وهو الفضيحه . وعقابهم يكون بالخزي والعار الذي يلازم سيرتهم في حياتهم وبعد مماتهم الى أن يرث الله الأرض وما عليها . وفي هذا المقام اتذكر وعود اوباما الكثيرة والتصريحات النارية عند توليه منصب رئيس الولايات المتحده لأول مره فاستبشرنا به خيراً لأنه ذاق الظلم والإستعباد فسوف ينصفنا ، وحلمنا بالحرية !! واستبشرت به إسرائيل خيراً رغم دعمها " ماكين " لأنها كانت على يقين من أن " اوباما " لن يتغير في مواقفه تجاهها عن سابقيه بسبب الدعم المادي والإعلامي من المؤسسات الصهيونية الأمريكية وسوف يبقى الداعم الأكبر لها ويبقى الساتر الوحيد والداعم القوي لتغيير وتحول نظرة شعوب العالم لها ولممارساتها . قبل رحيل بوش جاء زائراً للعراق ، فوصمه الأحرار بحذاء سيظل حديث الناس في العالم وتتناقله الأجيال وتهزأ منه . فهل ستكون زيارة اوباما ممائلة لزيارة بوش ويطبع الأحرار وصمة على جبينه يتذكرها الأبناء والأحفاد؟. لقد ظهر زيف اوباما وخداعه منذ أن تولى الرئاسة في البيت الأبيض وأنه لا يملك قرار نفسه , فهو ألعوبة بيد إدارته ومن يقف من الصهيونية وراء إدارته يحركونه كدمية بأيديهم . فرجل السلام لا يتزحزح عن مبادئه مهما كانت الظروف ومهما كانت المصالح , وإن اوباما أثبت أن لا مبدأ له ولا يحب السلام وإنما يحب نفسه . لا أدري لماذا هو آت الينا وقد شدد في تصريحاته على دعمه لأمن إسرائيل ومصالحها وأنه لن يحمل معه مبادرة جديدة لتحريك عملية "التسوية في المنطقة" بحجة أن القيادة الفلسطينية اشترطت عدم العودة إلى طاولة المفاوضات في ظل الاستيطان الذي يلتهم أراضي الضفة الغربية . و سرقة مواردنا الطبيعية ، وتراث اجدادنا الذي ينسبونه اليهم . نحن نعرف مسبقاً ان زيارته لن تأتي بجديد ولن تتمخض لقاءاته بين الفلسطينيين والإسرائيليين عن شيء بسبب التعنت الاسرائيلي من ناحية والتمسك بالثوابت من الجانب الفلسطيني من ناحية أخرى . على رأس جدول أعماله سجل زيارته لمدينة القدس التي سيزورها مع مسؤولين اسرائيليين وذلك يشكل اعترافا صريحاً بسيادة الاحتلال على هذه الأماكن المقدسة وهذا مرفوض فلسطينياً . فهل يخطط لإثارة مشاعر المسلمين كما فعل شارون من قبل ؟ أليس من الأولى أن يبحث قضايانا العالقه بين الجانبين؟ كونه مدعي ديمقراطية الأجدر به ان ينبذ الإهاب الذي تمارسه اسرائيل ضد الأسرى والمد الإستيطاني الذي يقضم أراضي الفلسينيين كما يقرض الجراد النبات الأخضر . لأول مرة أشاهد رجل غبي يقود أكبر دولة بالعالم ورغم الدمار الذي لحق بالعالم العربي إلا أن أبناء جلدتنا لا زالوا يلهثون وراءه ومن يستمع اليه يتذكر مقولة التكرار يعلم الحمار .. فكم مرة استمع اوباما منذ دخوله البيت الأبيض للقضية الأكبر في العالم ويأتي اليوم ويعلن أن جولته للأستطلاع فقط !!! . لا يمكن لنا أن نثق بسياسة اوباما ، ولا يمكن لنا أن نعود للمفاوضات والإستيطان ماضِِ في قضم الوطن ، ولا يمكن أن نطالب بالحرية واسرانا خلف القضبان أمعائهم خاوية ولا أحد يلتفت اليهم ، ولا يمكن أن نرحب بمن يدعم الإرهاب ويقلب الموازين في عالم يدعي الديمقراطية والسلام . فلا أهلا ولا سهلا اوباما


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية