جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 909 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

قضايا وآراء
[ قضايا وآراء ]

·مروان مشتهى : أيها الإنسان .. صبرك يكمن في ابتلاءك
·صالح الشقباوي : الشياطين وابلسة الوطن يتحالفون لإسقاط الشرعية
·صالح الشقباوي : ردا على اخي وصديقي د.نافذ الرفاعي التنوير في الفكر العربي
·عائد زقوت : رسائل الرمال الساخنة والمياه الدافئة
·اللواء عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضلة لوسيا توفيق حجازى
·حنا عيسي : ما هي حقيقة وثيقة كامبل السرية وتفتيت الوطن العربي؟
·ابراهيم احمد فرحات : {{الطيب عبدالرحيم ابوالعبد}
·سالم سريه : اللوبي الصهيوني في فرنسا –الجزء الخامس
·سري القدوة : ميثاق الشرف بين الأحزاب والفصائل المشاركة في الانتخابات الفلسطينية


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: محمد السهلي : حكومة الاستيطان
بتاريخ الخميس 21 مارس 2013 الموضوع: قضايا وآراء

حكومة الاستيطان

محمد السهلي
مع الانتهاء من وضع اللمسات الأخيرة على التشكيلة الحكومية الجديدة في إسرائيل، يكون بنيامين نتنياهو قد تجاوز


حكومة الاستيطان

محمد السهلي
مع الانتهاء من وضع اللمسات الأخيرة على التشكيلة الحكومية الجديدة في إسرائيل، يكون بنيامين نتنياهو قد تجاوز عمليا صدمة نتائج انتخابات الكنيست، التي فقد فيها قدرا لا يستهان به من قوته البرلمانية السابقة.
وما بين انتهاء الانتخابات وتشكيل الحكومة، تمكن نتنياهو من زرع الشقاق بين حزبي «يوجد مستقبل» برئاسة لبيد و«البيت اليهودي» برئاسة بينيت، وإن كان نزل عند شرطهما عدم إدخال الحريديين إلى الإئتلاف الحكومي وهو ما حرمه (حتى الآن) من قيادة حكومة موسعة تتمتع بشبكة أمان معتبرة داخل الكنيست.

لكن أهم ما حصل عليه نتنياهو من التشكيلة الحكومية الجديدة هو أنها ستكون حكومة استيطان بامتياز، نظرا لمواقف المكونات الأساسية للإئتلاف الحكومي من مسألة تجميد الاستيطان ورفضه رفضا باتا مهما كان الأسباب والدوافع.
لطالما عبر نتنياهو عن توقه إلى تحقيق «حلمه الاستيطاني» الكبير، الذي يتجلى بوجود مليون مستوطن يهودي في الضفة الفلسطينية، وعبّر عن سعيه لتأمين مستلزمات تحقيق هذا الحلم.
فأولا يحتاج إلى ائتلاف حكومي منسجم تماما في الموقف من توسيع الاستيطان، على أن تكون الأطراف الأساسية في هذا الائتلاف تملك من القوة البرلمانية ما يكفي لتمرير مشاريع رئيس الوزراء وحزبه، وتكون في الوقت نفسه أضعف من أن تحاول تجسيد طموحاتها في منافسة نتنياهو على رأس هرم المشهد السياسي. ولتحقيق هذا الأمر تم الزج بيئير لبيد الذي يمتلك حزبه «يوجد مستقبل» 19 مقعدا في الكنيست، في وزارة المال بكل ما يمثله ذلك من استحقاقات أبرزها أن لبيد سيبقى تحت المساءلة البرلمانية ومن قبل الجمهور حول الخطط الحالية المفترضة للخروج من الأزمة المالية التي عانت منها إسرائيل خلال السنوات الماضية وأدت إلى اندلاع احتجاجات واسعة النطاق، وسيكون لبيد مع حقيبة وزارة المال في حالة انغماس دائم في محاولة حل الإشكالات القائمة والمستجدة وسيبعده ذلك حتما عن النظر حوله بما يكفي لمتابعة السياسات التي ينفذها نتنياهو على الأرض.
ما يريده نتنياهو أيضا لتحقيق حلمه الاستيطاني هو تأمين هدوء سياسي، ويشجعه على تحقيق غرضه أن جعبة زيارة الرئيس الأميركي أوباما تجاه التسوية مع الجانب الفلسطيني لا تحمل طلبات ذات صلة بالاستيطان عند الحديث مجددا عن ضرورة إطلاق المفاوضات المتوقفة. ومن المتوقع أن يبادر نتنياهو لإطلاق بادرات زرع ثقة تجاه الفلسطينيين تبتعد تماما عن موضوعة الاستيطان وتكتفي بالحديث عن إطلاق سراح معتقلين فلسطينيين من سجون الاحتلال والتخفيض من القيود والعقوبات المالية التي تفرضها تل أبيب على إيرادات السلطة الفلسطينية ومستحقاتها من التقاسمات الجمركية.
ولا تخفي الأوساط المحيطة بنتنياهو أنه يسعى إلى تثبيت معادلة جديدة مع الإدارة الأميركية جوهرها استيعاب حاجة واشنطن إلى هدوء تل أبيب تجاه الملف الإيراني مقابل غض النظر عن النشاطات الاستيطانية في الضفة بما فيها القدس.
ويساعد نتنياهو على تحقيق حلمه أن أوساط الإدارة الأميركية باتت تتحدث عن ابتعاد أركان الإدارة عمليا عن ممارسة الضغط بما يخص مسار التسوية على قاعدة استخلاص جديد يقول بأنه كلما ازداد الضغط على الطرفين كلما ابتعد أحدهما عن الآخر، وأن الطلبات المتكررة التي تقدمت بها واشنطن من الجانبين من أجل التقدم بعملية التسوية، لم تؤد إلى إنجاز يذكر، ولم يعد استئناف المفاوضات الإسرائيلية ـ الفلسطينية، هدفا أساسيا في اهتمامات الإدارة الأميركية.
وعلى اعتبار أن وزير الخارجية جون كيري سيكون بصحبة الرئيس أوباما خلال زيارته المرتقبة فإن بعض الأوساط الأميركية المطلعة تقول بأن الوزير الأميركي مهتم بموضوعة التسوية لكنه يدرك بحكم التجارب السابقة بأن نصب طاولة المفاوضات لوحده لن يكون كافيا للوصول إلى حل. وبحسب هذه الأوساط فإن الأميركيين على ما يبدو منفتحون على ما أسموه أفكارا جديدة من نمط خطوات أحادية الجانب منسقة أو متفق عليها أو اللجوء إلى تسويات انتقالية.
هذا يعني أن انتفاء أي احتمال لممارسة ضغط أميركي على الحكومة الإسرائيلية سيطلق العنان بيد نتنياهو كي يتمادى أكثر فأكثر في نشر الاستيطان دون أي اعتبار لردات فعل دولية غاضبة، وسيبقى الحديث في موضوعة المفاوضات مع الجانب الفلسطيني متواصلا على لسان رئيس الوزراء الإسرائيلي كمجرد رسالة إلى الخارج من أجل المحافظة على السكون القائم تجاه الإجراءات الإسرائيلية بشأن الاستيطان. ويعرف نتنياهو أنه في هذه الأيام ليس مضطرا لتوجيه رسائل إلى الداخل الإسرائيلي بخصوص مسألة التسوية على اعتبار أن الحكومة الجديدة في غالبيتها العظمى ليست فقط تدفع باتجاه توسيع الاستيطان، بل وتحذر من ذكر عملية تجميده ولو من قبيل الخطاب الإعلامي. ولا يبدو أيضا أن التهديد الأوروبي بعزل إسرائيل ومعاقبتها بشأن الإجراءات الاستيطانية محط تنفيذ على الأرض مع غياب الاهتمام الأميركي بهذا الشأن.
إن كل ما سبق يفترض بالحالة الفلسطينية أن تعمل بشكل جدي على إلغاء البيئة السياسية التي يفضلها نتنياهو لتوسيع الاستيطان، والمقصود هنا الاستقرار السياسي الذي ينشده على جبهتي المقاومة والجهد السياسي والدبلوماسي، وهذا يتطلب مواجهة الإجراءات التوسعية الإسرائيلية على الأرض عبر إنهاض المقاومة الشعبية الفلسطينية وتعميمها بتوفير كل الأسس السياسية والاقتصادية الكفيلة بحماية استمرارها وتعاظمها لتشعر الاحتلال جديا بأن أكلاف استمراره ستكون باهظة ولن ينعم المستوطنون بالرخاء الذي هم فيه على امتداد الوقت طالما استمر وجودهم الاستعماري على أراضي الضفة الفلسطينية بما فيها القدس.
إذا لم يحصل ذلك فإننا سنكون أمام استحالة قيام الدولة الفلسطينية المستقلة وسنجد أنفسنا أمام مليون مستوطن يهودي يعيثون في الأرض الفلسطينية نهبا، فيما تعزل التجمعات الفلسطينية عن بعضها البعض بمكونات الشبكة الاستيطانية التي سيتضاعف حجمها فيما لو ترك نتنياهو وحكومته.. على غاربهم.

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.54 ثانية