جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 1128 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الأدبي
[ الصباح الأدبي ]

·الضحيةُ للشاعر والكاتب ناصر محمود محمد عطاالله / فلسطين
·قصيدة المنفى
·مَلَامِحِي مُفَخَّخَةٌ .. بِمَوَاعِيدَ مَوْقُوتَة!
·قصيدة بعنوان:  من طرابلس .. إلى لبنان والعالم 
·{{بأنّك آخر العربِ}} -----
·قصيدة للشاعر : اللواء شهاب محمد أوقــــدي نــــارنـــــا
·فلسطين لا ننسى للشاعر شهاب محمد لفكرة حارس البيدر
·كامل بشتاوي : ،،،،،،يا عيد،،،،،،،
·إنتصار النحل ...!


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: حمزة إبراهيم زقوت : لا حرية فى قطاع غزة بدون صوت الحرية
بتاريخ الأربعاء 20 مارس 2013 الموضوع: قضايا وآراء

لا حرية فى قطاع غزة بدون صوت الحرية



بقلم : حمزة إبراهيم زقوت
كاتب فلسطينى من غزة


المفقود فى المصالحة الفلسطينية الداخلية و الإتفاق
الموقع فى القاهرة برعاية مصرية , لجنة إعلامية مستقلة حيادية تخدم فى


لا حرية فى قطاع غزة بدون صوت الحرية



بقلم : حمزة إبراهيم زقوت
كاتب فلسطينى من غزة


المفقود فى المصالحة الفلسطينية الداخلية و الإتفاق
الموقع فى القاهرة برعاية مصرية , لجنة إعلامية مستقلة حيادية تخدم فى
تهيئة المناخ لترجمة بنود المصالحة الموقع عليها من قبل فتح و حماس ,
لنقلها من الإطار النظري إلى واقع ميدانى على الأرض , فالمصالحة الداخلية
المجتمعية و توفير المناخ الملائم لها تحتاج كل الجهود الخيرة من كافة
أطياف الشعب الفلسطينى , و تحتاج منابر إعلامية حرة وطنية من صحافة مرئية
, مسموعة , و مكتوبة حزبية و مستقلة .

لا ندفن رؤوسنا فى الرمال كالنعام , فالشرخ المجتمعى فى قطاع غزة
كبير على مستوى الأسرة , العائلة , الشارع , الحى , و المجتمع , فلجان
المصالحة التقليدية لم توفق فى دفن الجرح , و القضاء على الشرخ المجتمعى
أفقيا و عموديا على المستوى السياسى و الإقتصادى و الإجتماعى ,الإعلام
الفلسطينى الحالى بكافة ألوانه و أشكاله يخدم الإنقسام و نتائجه السلبية
, بل يسخر الإعلام حتى هذه اللحظة بين الفينة و الأخرى فى تكريس الإنقسام
و نتائجه السلبية المدمرة لمستقبل الشعب الفلسطينى و مصالحه و طموحاته
الوطنية .
إذا كان الإعلام سيف ذو حدين , حد الإنقسام و حد الإلتئام
و الوحدة , فليكن الحد الإعلامى الإيجابى لخدمة المصالحة المجتمعية و
السياسية و الإقتصادية , فإذا كان هناك تنسيق مباشر أو غير مباشر بين رام
الله و غزة فى موضوع الصحة , التعليم , الحج و العمرة , جوازات السفر ,
وخصم مبلغ من المال من الرواتب لصالح الكهرباء , ....... , ...... إلخ من
القضايا , فلماذا لا يكون ذلك فى الإعلام ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الفضائيات , المواقع الإلكترونية , و الفيس بوك أمر واقع
فالمبادرة و التنسيق أمر هام فى تهيئة المناخ لإصلاح كل شىء , و لكن فى
مد و جزر ما بين المصالحة و المناكفة حسب أهواء , مصالح , و إرتباطات
الخصوم المختلفة , فصياغة ميثاق شرف إعلامى وطنى لخدمة المصالحة
المجتمعية مصلحة وطنية عليا .
إن جماهير قطاع غزة بشكل خاص تتابع كافة وسائل الإعلام
المختلفة , و لكن للإذاعات المحلية مكانة خاصة و جمهور كبير له علاقة
بنمط و ظروف الحياة فى قطاع غزة , و فى هذا الأمر لون واحد من الإعلام لا
يكفى , لأنه يدفع بالكثير من الناس بالعزوف عن الإذاعات المحلية , و
التجربة أكبر برهان فالماكنة الإعلامية الحمساوية فى قطاع غزة رغم قوة
تأثيرها الفلسطينى و العربى , و التى أوهمت العالم بأن كل قطاع غزة ساحة
خضراء , جاءت الإنطلاقة 48 لفتح فى الرابع من يناير الماضى فى قطاع غزة
لترد على رواية حماس و إعلامها , و بالتالى فشل إعلام حماس فى تحقيق
مصالحة مجتمعية فى قطاع غزة , و فشل فى ان يلبس قطاع غزة الثوب الأخضر .

إن السماح للصحف و المجلات و الإذاعات المحلية و مكاتبها للعمل
بحرية فى رئتى الوطن خطوة هامة فى بناء صرح الديمقراطية , الحريات العامة
, الحياة المدنية , و صرح المصالحة و الوحدة الوطنية , و من بين هذا
الصرح الإعلامى الفلسطينى العريق قلعة فلسطينية إعلامية لها جمهورها
الواسع فى قطاع غزة تسمى صوت الحرية التى إرتبط إسمها بإسم مؤسسها
الإعلامى القدير مجدى العرابيد الذى نال العديد من الجوائز العربية و
الدولية , إذاعة صوت الحرية الفلسطينية الوطنية أول إذاعة فلسطينية غير
حكومية بعد صوت فلسطين و تلفزيون فلسطين الرسميين , فكان لها حضورها
الواسع, و حظيت بالمتابعة و التأثير فى كافة أرجاء الوطن و محيطه من
الدول المجاورة , توقف بثها فى قطاع غزة و غاب إلى اليوم منذ اليوم الأول
للإنقسام الفلسطينى 15-6-2007م فغابت الحرية عن غزة مع غياب صوت الحرية .

إن غيابها عن غزة عنوان رئيسى فى الإنقسام , و رجوعها عنوان جديد
فى تحطيم صرح الإنقسام الأسود المجمد كالثلج , و ذوبان ثلج الإنقسام بصوت
الحرية الوطنى , صوت الشعب الفلسطينى ينشر المحبة و المصالحة و الدفء بين
شرائح الشعب الفلسطينى فى الوطن و الشتات المجاور بشكل عام و قطاع غزة
بشكل خاص , فهل وصلت رسائل الإنطلاقة 48 لفتح المتعددة الرسائل ؟؟؟
...... شعب يريد الوحدة و يريد إنهاء الإنقسام بدرجة عالية بدرجة عالية
من المسؤولية و الإنضباط , قطاع غزة بحاجة لصوت الحرية , و لا حرية بدونه
, و لا حريات عامة , و لا حرية تعبير , و لا وجود لفكرة بناء حياة مدنية
, و لا وجود لفكرة بناء مفهوم المواطنة .

إن عودة صوت الحرية ليغرد من جديد فى قطاع غزة له وقعه الإيجابى فى نفوس
سكان القطاع , و ليكن هو و غيره من الإذاعات المحلية منبرا للجميع المؤيد
و المعرض , حتى لا تتكلم الإذاعات مع نفسها فقط , و حتى لا تتكلم الفصائل
مع نفسها , و يعزل الحميع عن الشعب , فالتنوع الإعلامى الحر منبر الشعب
يرسل و يستقبل و يحقق الاهداف المرجوة منه .
إن المصارحة و المكاشفة من خلال هذة المنابر المحلية و الوقت
الكافى الذى توفره للقضايا المحلية يكسر ثلج الإنقسام , و يوفر المناخ
للمصالحة المجتمعية قبل أى مصالحة أخرى , أليست هذه المنابر جزء من
الحريات العامة و الديمقراطية , فكيف بدونها نتحدث عن ديموقراطية و
إنتخابات , و أفواه الناس مغلقة بثلج الإنقسام الأسود , و سيف الإعتقال
و قطع الارزاق و الحصار يلاحق جماهير شعبنا فى الوطن , و نتحدث عن مصالحة
تتراوح مكانها , و نطلب من العالم أن يساعدنا بنيل الحرية من الإحتلال ,
وهى مفقودة فيما بيننا .

ليغرد صوت الحرية فى قطاع غزة , و لتنطلق المصالحة المجتمعية من
خلال إعلامنا المحلى الذى يدخل كل بيت فلسطينى فى الوطن و الشتات بشكل
عام و قطاع غزة بشكل خاص , حتى لو كانت الأبواب مغلقة .


بقلم : حمزة إبراهيم زقوت
كاتب فلسطينى من غزة
17/3/2013م

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.23 ثانية