جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 743 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الرياضي
[ الصباح الرياضي ]

·برشلونة يتوج بطلاً للدوري الاسباني لكرة القدم.
·رياضيو غزة يتصدرون سباق المسافات الطويلة
·كلاسيكو الأرض يبتسم لبرشلونة بهدف سواريز
·منتخبنا الوطني يحتل المركز الـ126 في تصنيف الفيفا
·نهر الحياة ...!
·ألمانيا تتخطى الجزائر بصعوبة وتضرب موعدا مع فرنسا
·المبدع نعمان يقود منتخبنا الوطني لأول لقب قاري وبلوغ أمم آسيا
·الاتحاد الفلسطيني للسباحة يستقبل المدرب وليم ماردوخ
·مفوضية كشافة ومرشدات اريحا والأعوار تناقش فعاليات اسبوع الشباب


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: شفيق التلولي : حلم .. في حضرة زيارة أوباما
بتاريخ الأربعاء 20 مارس 2013 الموضوع: قضايا وآراء

حلم .. في حضرة زيارة أوباما
بقلم / شفيق التلولي ،،
حضرة السيد أوباما
ما فائدة أن تأتينا اليوم محمولا على متن مصفحاتك ومدججاً بالحراسات ومحفوفا بالزهور ومفترشا السجاد الأحمر وطقوس الطبل والزمر تدق وتقرع من كل صوب وحدب ؟


حلم .. في حضرة زيارة أوباما
بقلم / شفيق التلولي ،،
حضرة السيد أوباما
ما فائدة أن تأتينا اليوم محمولا على متن مصفحاتك ومدججاً بالحراسات ومحفوفا بالزهور ومفترشا السجاد الأحمر وطقوس الطبل والزمر تدق وتقرع من كل صوب وحدب ؟ وأن تطئ بأقدامك أراضينا المقدسة لتمارس ابتهالاتك في بيت لحم وتنشد بكائياتك في طريق الالام وتحط سري...
عا في رام الله ثم تطير مطوقا بنجمة داوود السداسية !!
هل جربت يوما أن تطوف رام الله مرتجلا وتخوض غمار الطرق الإلتفافية في رحلة الموت _ كطريق راس الرجاء الصالح _ ولوجاً لمهد المسيح عليه السلام في بيت لحم ؟ هل وقفت أمام الجدار العازل تضرب رأسك فيه كما يفعل ذوي الجدائل أمام حائط المبكى حتى يسيل دمك غلاً وأنت ترجو طريق الآلام لتدق كؤوس القيامة هناك ؟

سيد البيت الأبيض
أنصحك بأن تهبط في شمال فلسطين فربما تلفحك رائحة الموت المنبعثة من الشام وتذر في عيونك رماد الطرقات المتطاير من أراجيف الخريف وتخاريف الربيع هناك ، وأن تتجه راجلا تجوب مدننا السليبة من رأس المثلث والجليل وأن تتجول في وسط بلادنا لترى كيف أتى االإستيطان المجنون على ما تبقى لنا من أراضينا ، لعل بعضا من الغاز المسيل للدموع أن ينفخ فيك صحوة الغافل المترنم ، سر على قدميك دون بساط احمر أو ما يحلو لك من زهو الألوان كي يغطي حذاءك اللامع غبار ما اعملته الجرافات الساحقة بأراضينا وبلادنا المغتصبة ، ولا ترتدي نظارة سوداء لترى طوابير من نهش فيهم الفقر والبطالة من جموع الشباب الذين خاطبتهم ذات يوم حينما اعتليت منبر جامعة القاهرة وحرضتهم على تغيير واقعهم العربي السيئ المزري حتى هبت نسائم الربيع العربي المفترض وما حطت بلاد العُرب والنيل والرافدين ، فهل تحرضهم اليوم على واقعهم الأكثر شقاءاً تحت نير أطول احتلالاً شهده التاريخ وما زال يجثم فوق صدورهم حتى بلغ الضلوع ؟ ودع حجابك وحراسك يستبقوك بمقاليد سجن أبو غريب وغوانتيمالا اللذان قد أغلقتهما يوم توليت عرش البيت الأبيض إلى بوابات أقبية الظلام التي تمددت على أجسام اسرانا البواسل في فلسطين ، لعل سامر العيساوي يقوى على أن ترتفع يده لمصافحتك وقد كاد أن يفتك به موت الجوع ورفاقه من حوله يئنون ويتقلبون كأهل الكهف يميناً وشمالاً ، إذ لم ينفعهم كلب كنت قد تركته في حديقتك الخلفية في بيتك الأبيض ، وربما يحالفك الحظ وانت من هواة الركض والرياضة لأن تستمر بالمسير جنوباً فقد يكون من الصعوبة بمكان أن تخترق حاجز بيت حانون مرورا لغزة من هول ما أوغل به من أطنان الحديد والأسمنت ، وإن سنحت لك فرصة الدخول ستجد شريطاً ساحلياً تقارع اطرافه شرقاَ حدوداً شائكة ومن الغرب يتمطى على شاطئ البحر الأبيض المتوسط فسل الأسلاك الشائكة شرقاً عن لحم البشر المنثور عليها وسل البحر غرباً عن الصيادين الذين اصطادهم القرش وخفر السواحل ووقفت الأسماك حزينة دون صنارة صيد لتلعق شيئا من فتاتها ، وانظر إلى السماء لتعاتبك قهراً من الطائرات الحربية صنيعة بلادك والتي عصفت بها ولوثتها وأزعجت قمرها ونجومها فحرقت الحجر والشجر والبشر وحولت غزة إلى ركاماً كنفيا منسيا ، ولكن لا تمضي أكثر يا سيد أوباما فقد تصل رفح فيراودك شبح المواطنة الأمريكية راشيل كوري والتي سحقتها جرافات الجيش الأنيق المنمق والذي انت في حضرته اليوم يعزف لك نشيد بلاد راشيل ونشيد نجمة داوود التي كانت على صدر تلك الجرافات حين داست كوري وهي تتضامن مع غزة في وجه الحصار والإحتلال وسياسة الأرض المحروقة ، وقف قليلاً لتطل على حدود مصر الكنانة وسلم عليها تسليما وادخلواها آمنين إن أبقيتم فيها مدخلاً فعلى أبوابها غني العتابا .

حضرة راعي تمثال الحرية
ربما ما كنت إلا حالمًا وكثيراً ما يحلم الشعراء ويهيمون ، غير أنه ليس تمنيا ولا استجداءاً ، إذ أعي تماماً بأنك قد مضيت إلى بلاد العم سام تاركاً عباءة العدل والقانون ياسيادة المحامي تغطي ربيعنا المهاجر في أدغال أفريقيا ، وما حللت إلا لإتمام مسلل خريف الغضب وسنوات الضياع اللذان حلا بوطننا العربي الذبيح من الوريد إلى الوريد ومن المحيط المختل إلى الخليج المحتل .

غزة في /
20/3/2013

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية