جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 463 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

عربي ودولي
[ عربي ودولي ]

·وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية لدول مجموعة العشرين يعقدون اجتماعًا افتراض
·المملكة تقود اجتماعات وزراء السياحة لمجموعة العشرين
·كلمة وزير التجارة ووزير الاستثمار لوزراء التجارة والاستثمار
·سري القدوة : رسالة من داخل سجون الاحتلال
·أمين عام منظمة التعاون الإسلامي
·منظمة التعاون الإسلامي: بحث خطوات انشاء بنك الأسرة للتمويل الأصغر
·العثيمين يترأس جلسة الجهود المميزة للدول الإسلامية في مواجهة جائحة كورونا
·مرشح المملكة التويجري : المنظمة في حالة ركود وأتطلع إلى قيادتها
·مرشح المملكة لرئاسة منظمة التجارة العالمية يصل إلى جنيف


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: صلاح صبحية : أبجدية الإنسان
بتاريخ الجمعة 15 مارس 2013 الموضوع: قضايا وآراء

أبجدية الإنسان
بقلم : صلاح صبحية

هي أبجدية الإنسان ، تكتبنا على صفحات التاريخ ، أنت أنا ، وأنا أنت ، ولو اختلفنا في كل شيء ، ألست أنا وأنت إنسان ، وإذا كنتُ أنشدّ حريتي ، فلك مني حريتك ، فإذا كنا كذلك فقد توصلنا إلى تكامل الأشياء ،


أبجدية الإنسان
بقلم : صلاح صبحية

هي أبجدية الإنسان ، تكتبنا على صفحات التاريخ ، أنت أنا ، وأنا أنت ، ولو اختلفنا في كل شيء ، ألست أنا وأنت إنسان ، وإذا كنتُ أنشدّ حريتي ، فلك مني حريتك ، فإذا كنا كذلك فقد توصلنا إلى تكامل الأشياء ، رغم أنّ الأشياء تظهر بأضدادها ، فلا يُعرف الخير إلا من خلال الشّر ، ولا تُعرف الحياة إلا من خلال الموت ، ولا يُعرف النهار إلا من خلال الليل ، ولا يُعرف السّلام إلا من خلال الحرب ، ولا يُعرف الاستقرار إلا من خلال الفوضى ، هي ثنائية الأشياء ، نراها في كل مكان ، نراها في داخلنا كما نراها حولنا ، فهل نجيد قراءة هذه الأبجدية ؟
هي أبجدية الإنسان ، حروفها العلاقات المتبادلة بين الناس ، المحبة والوفاء والإخلاص ، الكراهية والحقد والبغضاء ، حروف تشيدُ وتبني ، وحروف تدّمر وتخرّب ، فأي حروف نقرأ ، وأي حروف نكتب ، هي نفسنا البشرية تختار حروفنا فنكتبها أفعالاً وأعمالا على صفحات حياتنا ، والنفس البشرية تختار من الحروف ما يؤكد وجودها في المجتمع ، تبني حياتها إمّا بتدافع أفكارها وقواها من أجل الب...
ناء ، وإمّا بدفع أفكارها وقواها من أجل الدّمار ، وهنا تظهر أهمية الحريّة في الاختيار ، اختيار الخير أم اختيار الشّر ، اختيار البناء أم اختيار الدّمار ، والذي يحدد الاختيار هي علاقة الفرد بالمجتمع ، علاقة ايجابية أم علاقة سلبية ، وهل الفرد بحد ذاته ايجابيٌ أم سلبي ، وتختلف الإيجابية والسلبية بمفهومها من فرد إلى آخر ومن حالة إلى أخرى داخل المجتمع ، وهنا تدخل لغة المصالح لتكون هي الدّالة على توجه الإنسان في الاختيار والممارسة ، وليس كل اختيار جميل قوامه سليم ، فالجوهر دائماً هو الدليل ، واكتشاف الجوهر يكون بالكشف عن أنانية النفس ، هل هي أنانية ذاتية لا تخرج عن كينونة الفرد ، أم هي أنانية شمولية تنطلق خارج إطار الفرد لتعم المجتمع ؟
ما أحوجنا اليوم لأن نسبر أغوار نفوسنا ، ونجعلها تعي جيداّ ، أنها مهما غرقت في أنانيتها الذاتية المفرطة فلن يكون بناؤها سليماً ، لأنها تجعل مصلحتها فوق مصلحة المجتمع ، وتضع مصلحتها أمام مصالح الجميع ، وأنها إذا ما اختارت الأنانية الشمولية التي تساهم في بناء المجتمع تكون قد وضعت مصلحتها كجزء من مصلحة المجتمع ، وهنا لا يمكن لهذه النفس أن تتصرف بعيداً عن مصلحة المجتمع مهما كانت مكاسبها كبيرة في إطار أنانيتها الذاتية .
هي أبجدية الإنسان ، يصوغ كلماتها عملاً خالصاً من أجل سعادة المجتمع ، وكل الأعمال التي تأخذ المجتمع إلى الهلاك هي قراءة خاطئة لأبجدية الإنسان ، هذا الإنسان الذي قرأ الأشياء على حقيقتها ونقائها منذ أن علمه الله الأسماء كلها .
15/3/2013

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.13 ثانية