جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 360 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الرياضي
[ الصباح الرياضي ]

·برشلونة يتوج بطلاً للدوري الاسباني لكرة القدم.
·رياضيو غزة يتصدرون سباق المسافات الطويلة
·كلاسيكو الأرض يبتسم لبرشلونة بهدف سواريز
·منتخبنا الوطني يحتل المركز الـ126 في تصنيف الفيفا
·نهر الحياة ...!
·ألمانيا تتخطى الجزائر بصعوبة وتضرب موعدا مع فرنسا
·المبدع نعمان يقود منتخبنا الوطني لأول لقب قاري وبلوغ أمم آسيا
·الاتحاد الفلسطيني للسباحة يستقبل المدرب وليم ماردوخ
·مفوضية كشافة ومرشدات اريحا والأعوار تناقش فعاليات اسبوع الشباب


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: سمير سعدالدين : الرئيس المؤسس لمظمة التحرير الفلسطينية
بتاريخ الأحد 10 مارس 2013 الموضوع: قضايا وآراء

الرئيس المؤسس لمظمة التحرير الفلسطينية
أحمد الشقيري
سمير سعدالدين
يؤخذ على الفلسطينيين بعدم حفظهم لتاريخهم وتمجيدهم لأبطالهم بالطريقة التي تمجد فيها الأمم والشعوب أبطالها وتنشيء أجيالها على تربيةو معرفة تاريخها وتشترك في ذلك


الرئيس المؤسس لمظمة التحرير الفلسطينية
أحمد الشقيري
سمير سعدالدين
يؤخذ على الفلسطينيين بعدم حفظهم لتاريخهم وتمجيدهم لأبطالهم بالطريقة التي تمجد فيها الأمم والشعوب أبطالها وتنشيء أجيالها على تربيةو معرفة تاريخها وتشترك في ذلك وزارات التربية والتعليم والشباب والرياضة والثقافة والإعلام ودوائر أخرى رسمية وأهلية في الوقت الذي يقوم به أعدائهم الإسرائيليون بإختراع تاريخ لهم في بلادهم والسطو على التاريخ الفلسطيني والآثار والأماكن المقدسة والحضارية ونسبها اليهم حيث يجري الآن عمل هؤلاء الإسرائيليين على ترميم وتحسين 296 موقعا تاريخيا منتشرة بكافة مدن وقرى وبلدات الضفة الغربية يقدسها ويجلها
الفلسطينيين كا لأضرحة والمقامات والمزارات ويقتحم المستوطنون بعضها تحت حراسة الجيش الإسرائيلي كمقام الصديق يوسف وسط نابلس وفي سلفيت وبرقين وغيرها عدا عن العدوان على المسجد الأقصى ومحيطه وبلدة سلوان والحرم الإبراهيمي بالخليل وسائر المقدسات الإسلامية والمسيحية وسرقة أوقافها وأملاكها هذا إضافة إلى تقصيرهم ببعضهم البعض من خلال إقصاء الألوف من الذين شاركوا في صناعة التاريخ الحديث للفلسطينيين وأن شوارع لبنان وسوريا والأردن تزدحم بهؤلاء المشاركين الذين لولاهم لما كانت الثورة الفلسطينية في غالبيتهم يعيشون العوز والفاقة
وعائلاتهم وهضم حقوقهم وهناك الكثيرين من الابطال الذين كان نضالهم علامة فارقة في تاريخ الشعب الفلسطيني تمر ذكراهم وأعمالهم وبطولاتهم دون أن يذكرها أحد وإن ذكروا يأتي ذلك من خلال أصدقاء أو أحباء أو ذوي قربى أو تلامذة أوفياءإذ لاتوجد هناك عملية ممنهجة لتمجيد هؤلاء الأبطال وحفظ تراثهم وتوثيق ما قدموه للشعب الفلسطيني رسمية وأهلية كي تكون نبراسا وشحن للذاكرة للأجيال الشابة التي تتحمل مسؤولية إستمرارية النضال لتحرير الأرض وبناء الدولة والتصدي للإحتلال ودحره والحفاظ على المقدسات والذخر التاريخي والإرث الفلسطيني
في العهد الأردني كان مقررا علينا في المرحلة الإبتدائية كتاب يحمل عنوان بطولات عربية من فلسطين يتناول روايات حياة وجهاد الأبطال الذين قاوموا الإنتداب البريطاني والعصابات الصهيونية مثل ملحمة الثلائاء الحمراء لإبراهيم طوقان التي روى فيها إعدام الشهداءمحمد جمجوم وعطا الزير ومحمد حجازي في سجن عكا والأبطال حسن سلامة وشاعر الشجرة عبد الرحيم والشاعر نوح إبراهيم والشيخ القسام وعبد القادر الحسيني وفوزي القطب والمئات غيرهم ولا أعتقد أن المنهاج الفلسطيني يحوي اليوم كتابا مثله يدرس للناشئة يذكر هؤلاءألابطال وقادة الثورة الحديثة
والمجابهات العسكرية التي وقعت مع جيش الإحتلال في الجنوب اللبناني ومعركة الكرامةوالأغواروإحتلال الساحل الفلسطيني على يد مجموعة دلال المغربي والذي أكتشف أخيرا أن أحد أبطالها يعمل سائق تاكسي في عمان وعملية وادي الحرامية غيرها من مئات الروايات التي سطرت في القدس والضفة وغزة علما أن المنهاج الإسرائيلي ولكافة الفصول الدراسية وخاصة طلاب المرحلة الثانوية الذين يعدون للخدمة بالجيش مغطى تماما للحديث عن قادة الصهيونية ومؤسسي إسرائيل والروايات الكاذبة والمزيفة والعنصرية ويحاولون فرضه اليوم على طلاب القدس الذي يمجد هيرتسل وبن
غوريون وبيغن والمحرقة وفرض النشيد الإسرائيلي عليهم كما هو مفروض على مدارس الفلسطينيين بالداخل ويحاولون فرضه على مدارس القدس الخاصة والرسمية كما أن الفلسطينيين متهمون أيضا بعدم الإهتمام بتاريخهم القديم على أرضهم تاركين الإسرائيليين سرقته وتشويهه وتزويره دون رد على ذلك إذ اننا كفلسطينيين نتحدث فقط عن تاريخنا منذ الفتوحات الإسلامية كما يقول مؤرخ التاريخ القديم كيث وايت لام من إسكتلندا وأخرين تاركين للإسرائيليين أن ينسبوه لهم وهناك المئات من أساتذة التاريخ القديم والأثار في الجامعات الفلسطينية والأردنية والسورية
والعراقية يمكنهم الرد على الإدعاءات الإسرائيلية وتزيفهم للأثار وإن وجد يأتي ذلك من خلال عمل فردي ومجموعات متطوعة دون تبني رسمي للرواية الفلسطينية الحقيقية مع الإشارة أن عددا من السوريين والعراقيين والمصريين تناولوا التاريخ القديم بحدود الجغرافيا السياسية الحديثة لبلادهم
ومن الأأبطال الذين تلفهم عدم المبالاة والتقصير التي نكادأن ننساهم ولا تعلم عنهم الناشئةالأستاذ أحمد الشقيري مؤسس منظمة التحرير الفلسطيني الذي هضمت حقوقه الأدبية والسياسية لدرجة كبيرة كما نالت شخصيته السياسية تشويها من البعض الفلسطيني والعربيعلماأنه كان زاهدا في هذا المنصب ولم يكن له مكتبا يليق بمكتب رئيس المنظمة كما أنه لم يكن يتقاضى راتبا وقد تم الكشف عن ذلك من خلال حادثة عرضية إذ أن عضو اللجنة التفيذية لمنظمة التحرير خالد الفاهوم كان تقدم بطلب قرض من من مدير الصندوق القومي درويش الأبيض لعلاج إبنه المريض إلا أن طلبه رفض
كون أن القانون يمنع لا يجيز ذلك وعندما رجع الفاهوم إلى الشقيري إستدعى الابيض وسأله هل يمكن منحالفاهوم المبلغ المطلوب إذا غطي من راتبي الشهري الذي أتبرع به لصالح الصندوق فرد الأبيض أن هذا ممكنا
لقد تبين لنا في هذه الايام أن الفلسطينيين العاديين والشعبيين البسطاء أوفياء لدرجة ملفتة لذكرى الشقيري عندما عمل قسم الإعلام بمفوضية التعبئة والتنظيم لحركة فتح بإزاحة تراب النسيان عن هذا الرجل والحديث عنه في في ذكرى وفاته ال33 إذ أن كل المواقع والمدونات الفلسطينية ووسائل الإعلام الاخرى قد تناولت هذه الذكرى المنقولة عن صفحة التعبئة مفعمة بالإعتزاز والتقدير لهذا البطل الذي أوجد لنا الكيان المعنوي للشعب الفلسطيني ألا وهو منظمة التحرير
أذكر أنه في نهاية الفصل الأول الدراسي لعام 1964 دعي طلاب المدارس الإعدادية والصفين الأخيرين من المرحلة الإبتدائية في مدارس القدس للتواجد في ساحة المدرسة الرشيدية الثانوية في باب الساهرة كما شاركهم مئات المواطنين لسماع كلمة للأستاذ أحمد الشقيري الذي كان قد دعاه مؤتمر القمة العربية المنعقد في شهر كانون الثاني من نفس العام للقيام بجولات في العالم العربي وأماكن تجمع الفلسطينيين لإجراء مشاورات ولقاءات مع الشخصيات الفلسطينية والحزبية والنقابية والمواطنين من أجل تشكيل هيكلية سياسية تجمع الفلسطينيين وتعمل لتحريرأ راضيهم من
الإحتلال الإسرائيلي والعودة إلى مدن يافا وعكا وحيفا وصفد والقدس الغربية وكل أحيائها التي يحدثنا عنها الأباء والأجداد والجدات وكل قرية فلسطينية محتلة وكان الشقيري في كل مدينة يحل بها بالضفة الغربية والمخيمات في الضفة الشرقية ولدى الفلسطينيين العاملين بالخليج وفي المهاجر الأخرى يشغل المواطنين بتحركاته وخطاباته التي كانت تبعث الأمل بتحقيق العودة وتدغدغ العواطف وسط أجواء قومية مفعمة تزكيها سياسة عبدالناصر القومية في ذلك الوقت إذ أنه من المعروف أن الشقيري خطيب مفوه وفصيح اللسان وحافظ للتاريخ الفلسطيني والعربي السياسي
وهو معروف أيضا لدى الفلسطينيين والعرب من خلال كلماته التي كان يلقيها في الأمم المتحدة كمندوب للمملكة العربية السعودية بالمنظمة الدولية وقبلها مندوب لسوريا والتي بمعظمها تتناول النكبة الفلسطينية والعودة حيث كان الموضوع الفلسطيني في تلك الايام الحدث العربي الذي لا ينافسه أي إهتمام قومي بمقامه وقد أجج في كلمته التي ألقاها بالمدرسة الرشيدية بنفوسنا الشعور الوطني والقومي وخاصة في حديثه عن تشكيل جسم سياسي ينطق باسم الفلسطينيين يعمل من أجل العودة وتطهير الأرض وكشباب صغار كان هذا الكلام يعبر عن رغباتنا وأمانينا القومية والوطنية
كما كان يعبر عن أمال الشيوخ بالعودة
إلتقيت بالشقيري مرات متعددة بالقاهرة ببيته بالزمالك وبيوت بكيفون على الجبل بعد أن قدم إستقالته إلى الشعب الفلسطيني بضغط من إخوانه وزملائه من أعضاء اللجنة التنفيذية وبعد أن تخلى عنه الرئيس عبدالناصر الذي عمل لدرجة كبيرة في إيجاد منظمة التحرير الفلسطينية وترؤسه لها ومتابعته لعملها ومن هذه المتابعة كما ذكر الشقيري حيث أبدا عبد الناصرله في إحدى لقاءاته معه إعجابه بإهتمام الجماهير العربية وحرصها على سماع فترة بث صوت فلسطين الذي كان يبث من القاهرة وعلى ما أعتقد أنه كان يبث على موجات صوت العرب لعدة ساعات بقوله أن هذا الصوت مسموع
جيدا في البلد العربية وأن بائعي الترمس والبطاطا الحلوة الذين ينتشرون على نهر النيل بعرباتهم حريصون لسماعه وأناشيده وأن بعض هؤلاء الأعضاء كانوا قساة عليه علما أن عددا منهم مناضلون كبار في عهد الإنتداب وتصديهم للعصابت الصهيونية ولذلك تركت هذه القساوة ألما في نفسه كنت ألاحظها كلما إلتقيته ولاحظها غيري كما ألصق به شعار رمي إسرائيل بالبحر الذي روجت له إسرائيل كثيرا في واحدة من مبررات عدوانها كما أن الدعاية الإسرائيلية من خلال حربها النفسية كانت تسميه أبو بدلة كاكي حتى قبل الهزيمة كونه كان يزور الوحدات العسكرية لجيش التحرير وهو
مرتديا الكاكي علما أن هذا الضغط أتى أيضا بظهور سونامي حركة فتح التي قامت بتنفيذ عمليات جريئة ضدالإحتلال وفصائل أخرى مثل الشعبية في ظل غياب وإندحار القوة العربية مما جعل الجماهير العربية تلتف حولها لدرجة كبيرة علما أنه وفق ما قاله الشقيري أنه دعا الجيش تشكيل وحدات للمقاومة ضد الإحتلال ودعم بشكل مباشر مجموعات أبطال العودة ومن أبرز قادتها فايز جابر وصبحي التميمي التي نفذت فعلا عدة عمليات واحدة منها في مبنى المقاطعة بالقدس علما أن جيش التحرير قد شكل فيما بعد قوات التحرير الشعبية التي نفذت عمليات هامة بغزة والأغوار أزعجت
الإسرائيليين لدرجة كبيرة ومن أبطالها بغزةالرائد الشهيد زياد الحسيني كماوشارك الجيش في معركة الكرامة وكان الملازم أول صائب العاجز أحد ضباطه حيث وقع القتال في المنطقة التي تواجدت بها كتيبته وأن العاجز ذكر لي أنه بعد المعركة زارهم أبو عمار وهنأهم على مشاركتهم الباسلة مع الفدائيين والجنود الأردنيين الذين شاركوا أيضا ببسالة في هذه المعركة وأن المدفعية التي كانت على جبال السلط والجبال المطلة على الكرامة شاركت بشراسة في هذه العملية مع الإشارة هنا أن عددا هاما من قوات التحرير الشعبية والجيش إنتسبوا فيما بعد لفتح
بعد إستقالة الشقيري تسلم رئاسة المنظمة المحامي يحيى حمودة الذي تسلم منه الرئاسة ياسر عرفات زعيم فتح بسهولة وبعد إجتماعات مطولة مع كافة الفصائل الفلسطينية وأعضاء اللجنة التنفيذية
حيث إستطاع إعادة للمنظمة بريقها ووجودها
خلال هذه اللقاءات إستطعت أن أحصل منه على بعض المعلومات الهامة في قضايا كثيرة منها تشكيل جيش التحرير الفلسطيني علما أننا كشباب صغارفي القدس كنا نحاول أن نكون متواجدون بالمقر في الوقت الذي كان فيه يترأس إجتماعات اللجنة التفيذية للمنظمة في المقر العام والذي كان في البداية لمنزل يعود لعائلة بركات في الشيخ جراح مقابل فندق الأمبسادور ثم نقل إلى مبنى أكبر واوسع في بيت حنينا علما أن الشقيري كان و أعضاء اللجنة التنفيذية يشعرون براحة تامة في إجتماعاتهم بالقدس كما القاهرة إلا أنه لا لم يكونوا يشعروا بهذه الراحة أثناء عقد الإجتماعات
في دمشق وخاصة من قبل البعثيين الفلسطينيين هناك الذين كانوايوجهون الإنتقادات له ولعمل المنظمة وما سمعته منه رحمه الله أنه في عقد مؤتمر القمة العربية الثانية الذي عقد بالإسكندرية5-9-1964 قدم تقريرا للقمة حول عقد المجلس الوطني بالقدس الذي حضره الراحل الملك حسين و تشكيل المنظمة وهيئاتها مثل الصندوق القومي والمجلس الوطني الفلسطيني والدوائر الاخرى وفي مداخلته طلب أن تتشكل كتائب فلسطينية بأسلحة فردية تعد للتحرير وهنا حصل رفض من بعض الدول في مقدمتها الأردن وأثناء حالة النقاشات الحادة التي جرت حول هذا الموضوع تسائل الرئيس السوري في
ذلك الوقت قائلا الذي كان في ذلك الوقت أمين الحافظ لماذا لا يكون هناك جيش تحرير لفلسطين ويضيف الشقيري وهنا إلتقت هذه العبارة والفكرة وتمسكت بها وهنا أيضا جرى نقاش ساخن وفي النهاية تم الإتفاق وأتخذ قرار بأن تتواجد قوات حيش التحرير في البلدان التي توافق على وجود كتائبه على أراضيها فوافق العراق وسوريا ومصر فكانت هناك قوات القادسية بالعراق وقادها ضباط فلسطينيون من الجيش العراقي عدد منهم من مخيمات لبنان وأخرين من لاجيئي العراق كانوا ضمن وحدات عراقية إنتسبوا إليهاقبل إنشاء المنظمة لإيجاد نواة لجيش فلسطيني بتشجيع من عبدالكريم
قاسم يكون جاهزا للمشاركة بتحرير فلسطين بالوقت المناسب وكذلك في مصر وهم من قطاع غزة وفي سوريا إذ انه كان هناك ضباط فلسطينيون في الجيش السوري في غالبتهم بعثهم الحاج أمين الحسيني وعبد ا لقادر الحسيني لتدريبهم كضباط في الكلية العسكرية بدمشق وبعد عدوان 48 وقيام الكيان الإسرائيلي عملوا كضباط بالجيش السوري و منحوا الجنسية السورية وقد أوكلت قيادة جيش التحرير إلى وجيه المدني الضابط بالجيش الكويتي الذي عمل بكل قوة وكفائة لبناء هذا الجيش مع عدد من الضباط كما أن المدني بعد عدوان 1967قد تعرض لمخاطر أثناء تفقد وحداته في الاردن حيث تواجدت
كتائب من هذا الجيش هناك بعد العدوان
لابد هنا من الإشارة أن الجيش الإسرائيلي عندما إجتاح لبنان شوهدت دورية إسرائيلية تتدخل فيلا الشقيري كيفون وقدسرقت مكتبته والوثائف التي كان يحتفظ بها كما ذكر الكاتب والأديب محمد الاسعد وإن هذا الحدث موثق مع الإشارة هنا أن الإسرائيليين دائمي السطو على الإرث الأدبي والفكري للشعب الفلسطيني وأنه بعد إقتحام بيت الشرق بالقدس من قبل قوات الإحتلال عملوا على نقل ومصادرة كل موجودات مكتبة جمعية الدراسات العربية التي توجد بالمبنى ومن ضمنها وثائق هامة للراحل فيصل الحسيني وعائلته وكلنا شاهدأوقرأ عن الفلم الذي عرض قبل أيام في إسرائيل ورام
الله يتحدث عن مصادرة إسرائيل بعد 1948مايزيد عن سيعين ألف كتاب ومخطوط من البيوت والمنازل منها 30 من القدس وحدها مودعة بالمكتبة الإسرائيلية العامة وترفض إعادتها إلى أصحابها أو ورثتهم إذ تعتير هذه الكتب غنائم حرب علما أن مخرج الفلم يهودي هولندي وتعرض للشتم والإتهام من قبل الإسرائيليين
ذكر لي اللواء فيصل الفاهوم قائد جيش التحرير الفلسطيني بالأردن أن الشقيري كان سعيدا عندما عاده وعددمن الضباط وهو يرقد بالمستشفى قبل أن ينتقل إلى رحمته تعالى في 26- 12 -1980ودفن وفق وصيته بجامع أبو عبيدة بغور الأردن وفي أقرب نقطة إلى فلسطين
صفحات من دراسة موسعة لمنظمة التحرير
sameir_saadaldin@yahoo.com
10-3-1013

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية