جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 331 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

العودة والتحرير
[ العودة والتحرير ]

·عاطف ابو بكر/ابو فرح : قصيدتان:لبطليْنِ  من بلادنا
·الذكرى الثامنه لرحيل الشهيد البطل نبيل عارف حنني (ابو غضب)..
·سقطت الذرائع ألأسرائيلية بشأن حقوق المياه الفلسطينية
·دورة الوفاء لحركة فتح دورة الشهيد القائد أمين الهندي
·سفارة فلسطين في رومانيا ووزارة الثقافة الرومانية تكرمان الشاعر والمفكر الفلسطيني
·الاتحاد العام لطلبة فلسطين بتونس يقيم احتفالا جماهيريا بيوم التضامن العالمي مع ا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: جمال سعيد عبيد : شكراً لفتح في غزة
بتاريخ الخميس 21 فبراير 2013 الموضوع: قضايا وآراء


شكراً لفتح في غزة
جمال سعيد عبيد -عضو الهيئة القيادية العليا لحركة فتح في قطاع غزة

لقد كانت غزة و ستبقي حاضنة و ضمانة مشروعنا الوطني و أن غزة علي مدار التاريخ المعاصر شكلت عقــل و قلب و ضمير الوطنية الفلسطينيــة و شهدت ولادة الكثير من الحــركات و الأحــزاب و المبادرات


شكراً لفتح في غزة
 جمال سعيد عبيد -عضو الهيئة القيادية العليا لحركة فتح في قطاع غزة

لقد كانت غزة و ستبقي حاضنة و ضمانة مشروعنا الوطني و أن غزة علي مدار التاريخ المعاصر شكلت عقــل و قلب و ضمير الوطنية الفلسطينيــة و شهدت ولادة الكثير من الحــركات و الأحــزاب و المبادرات و صنعت الأحداث التي غيرت وجه المنطقة و خُلق فيها و عاش و تربى بأكنافها ,, سمائها و بحرها و رملها و برتقالها و زيتونها رجالٌ استطاعوا أن يجعلوا من فقرها و جوعها و ألمها و لحم خيام نكبتها و نكستها و ظلم القريب و البعيد لها ثورة عاشت فينا و من قبلنا و ستعيش فيمن بعدنا و ستستمر بصدقها ووفائها و التزامها المطلق بالقيادة التاريخية أين ما كانت، في الاردن في لبنان في تونس في غزة في رام الله ، لأن غزة ليست حبيسة الجغرافيا الضيقة المقيتة لأنها ببساطة بوصلة القضية ووطن يعيش في ذاكرة أمة بأكملها ,,
ففتح غزة المتجددة أثبتت في الرابع من يناير يوم الجمعة العظيم 4/1/2013 انحيازها الكامل للشرعية و الصورة أذهلت و كذبت كل التأويلات و الروايات و قطعت بذلك الشك باليقين دون لبس في أكبر تظاهرة سياسية ( مليونية ) في تاريخ شعبنا ,, الأمر الذي كان و سيظل يستدعي المراجعة و الفحص و الدرس و التقييم و البناء علي ما حدث بطرق ووسائل ترتقي بفتح لمستوى التحديات ,,
و اليوم مرة أخري تعود فتح غزة لتستبق الأحداث في سجلات الناخبين و تخرج من كل شارع و زقاق و قرية و مدينة و مخيم نحو مراكز التسجيل التابعة للجنة الانتخابات المركزية علي مدار (الايام العشرة) التي أوصلت خلالها الليل بالنهار لتؤمن بأذن الله تسجيل 95% من أبنائها و كوادرها و لتحسم الأمر عبر صندوق الانتخابات لأن فتح تؤمن بأن الشعب و الشعب وحدة مصدر السلطات و أن الديمقراطية ثقافة عميقة مقدمتها تقبل الأخر ,, و هنا أستحق القول شكراً لذوي الشهداء و الجرحى و خاصة جرحي و شهداء حرب 2009 و عدوان 2012 الذين زحفوا لمهرجان الانطلاقة و مراكز التسجيل ,,
شكراً لآلاف الخريجات و الخريجين الجامعيين من غير القادرين علي سداد التزاماتهم الماليــة المستحقــة للجــامعات و استخراج شهاداتهــم و تحرر قيودهــم و خرجوا و حداناً و زرافات لأن فتح و فلسطين كانت و ستبقي بالنسبة لهم الهم الكبر ,, و شكراً للعمال الكادحين الذين لا يجدوا كفاف يومهم وعاشوا سنوات الرماد ينتظرون قطار الرحمة دون أنين رغم الوجع و الجوع و الأمعاء الخاوية ,, شكراً لضمير جيشنا و أمننا تفريغات 2005 الذين سجلوا بدمائهم كيف تكون المبادرة و يكون العطاء ,,
و شكراً للمحرقة و المهدمة بيوتهم و مزارعهم و متاجرهم جراء العدوان الصهيوني وهم باقون رغـــم المطر والبرد و لهيب الشمس علي عهدهــم و قسمهم ,,
و شــكراً لأهالي الأسري و للمعتقلين السياسيين و زوجاتهــم و أمهاتهــم و أبائهم و أطفالهم وهم ينظرون لمراكز التسجيل بعين زوال الانقسام و البدأ فوراً بتنفيذ ما تم الاتفاق عليـــة ,, و شكــراً لأمناء سر و لجان الأقاليم و أمناء سر و لجان المناطق والشعب التنظيمية و الشبيبة و المكاتب الحركية و المرأة و العمال و لجان الصلاح و كتائب الأقصى و المتقاعدين العسكريين و الكادر الذين تحملوا أعباء المرحلة الحالية و السابقة برغم صعوبتها و قلة و انعدام الإمكانات المادية وجسدوا لنا معني ( زمن المغارم لا زمن المغانم ) ,,
و شكراً رغم أنف شكراً لفتح في غزة التي أنجزت وعدها و أوصلت للعالم بأسرة رسائل فتح المحلية و الإقليميـــة و الدوليـــة في مهرجان الانطلاقــــة و تحديث سجلات الناخبين بطريقـــة مهنية تنظيمية فاجأت الجميـــع و أستحظرت لنا زماننا و مستقبلنا الجميـــل ,, و شكراً لفتح غزة الكاظمة غيضها و القابضة علي الجمر في زمن تتبدل فيها الناس و تبيع ذاتها بالمال السياسي و تتنقل دون أخلاق من مربع لأخر ( مع الواقف ) و تبدل جلدها كما تبدل ربطات عنقها بمفهوم الفهلوة ؟؟ ,, و شكراً لفتح غزة التي أحبطت كل مشاريع التصفية و أنهت إلي الأبد حالة ما يسمي بالتنظيم داخل التنظيم ؟؟
و شكراً لفتح غزة التي أعادت الدماء إلي وجوه الأمة و أحيت في القلوب أمال عريضة كادت أن تغتالها سنوات الفرقة ,,
و شكراً لفتح غزة المدركة جيداً بأن هناك حصار سياسي و مالي خانق يراد من خلاله تركعينا و تمريغ أنوفنا في التراب و أن هناك أطرافاً دولية تلاقت و تقاطعت مصالحها مع بعض المتجنحين أصحاب الأجندات الخاصة فينا و بيننا و بعض الخصوم الإقليميين و المحليين و أصبح جلي للجميع بأن المطلوب رأس فتح و ضرب و مساس شرعية ووحدانية التمثيل الفلسطيني و لكن غزة كما كل مرة لم و لن تمرر ذلك المخطط و لن تركع إلا لله و لسوف تظل إلي الأبد جدارنا الأخير و الجواد الذي يراهن عليه ,,,
و الأمر هنا برغم ما فيه من نجاحات ترتقي إلى مستوى المعجزات يتطلب معالجة عاجلة للوضع علي الأرض و فكفكه بعض الملفات و تقديم الحلول الخلاقة و السريعة التي من شأنها الحفاظ علي هذا الزخم الكبير و الدافعية الوطنية و التنظيمية التي أعجزت العدو قبل الصديق من خلال آليات تنظيم العلاقة و تحديد المسؤوليات و أن تأخذ كل المؤسسات دورها ,, و في النهاية نتوجه بالشكر الخاص جداً من القلب للقيادات المبجلة و الذي يريد البعض منهم أن يبني معبداً ليتسنى له عبادة آلهته أو إلهه الخاص كالبوذيين مثلاً أو عبدت الشيطان ؟؟؟ و يصرون علي دفن رؤوسهم في التراب كالنعام ،و لبعض المرضي من جوقتهم الخاصة ممن انتحلوا في غفلة من الزمن صفة الصحفيين والكتاب الذين لا يرون المشكلة في غزة ( الجمل الكبير إلا في رقبته ) ؟؟؟ 000

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.11 ثانية