جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 679 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

مع الأحداث
[ مع الأحداث ]

·الرئيس عباس يهنئ بايدن بتنصيبه رئيساً ويتطلع للعمل سويًا من أجل السلام
·مركز الملك سلمان يُسيّر جسر جوي لمساعدة منكوبي انفجار بيروت
·ثوري فتح: العودة حق مقدس والاحتلال إلى زوال
·رحيل القائد والمناضل الوطني الكبير أحمد عبد الرحمن
·حزب عدالة الفلسطيني يحمل سلطات الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية الإهمال الطبي للأسرى
·*حركة فتح تدين حملات الاعتقال السياسي المسعورة في غزة
·تنويه إعلامي حول ما نشر تضليل وأكاذيب طالت إقليم فتح في سوريا
·الرئيس محمود عباس يهنئ الرئيس السيسي بذكرى انتصارات حرب أكتوبر
·القدوة : مؤسسات الاقراض وعلي راسها فاتن وريادة غير ملتزمين بتعليمات سلطة النقد


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مرعي حيادري: مرعي حيادري : الدول العظمى , ترقى بمصالحها بداية.
بتاريخ الأربعاء 20 فبراير 2013 الموضوع: قضايا وآراء


الدول العظمى , ترقى بمصالحها بداية.
بقلم: مرعي حيادري: وجهة نظر
ما يدور من أحداث سياسية وعسكرية في منطقة الشرق الأوسط وما يرافقها من حلول واقتراحات سلمية في الاستقرار



الدول العظمى , ترقى بمصالحها بداية.
بقلم: مرعي حيادري: وجهة نظر
ما يدور من أحداث سياسية وعسكرية في منطقة الشرق الأوسط وما يرافقها من حلول واقتراحات سلمية في الاستقرار والهدوء وسريان السلم واللجوء لطاولة المفاوضات إلا أسلوب حديث قديم يرتأى المصالح القومية لها من منطلق الراعي والموجه في أن واحد , ومن الواجهة الأخرى نرى العون والمساعدة السياسية والعسكرية أليا وماديا يتماشى والأحداث تطورا ميدانيا وسياسيا,, وما من شك فيه وفق التقدم وألأنجازات العسكرية على أرض الواقع , تماما كما يحدث في الجانب السوري الشقيق, والجانب اللبناني الحبيب , وبالطبع ما يدور من تطورات في القضية النووية الإيرانية من قبل أمريكا وأوروبا والتهديدات المتبادلة منها وإسرائيل معا , وتارة تعلو وأخرى تنخفض وفق التطورات الميدانية في كل المناطق التي تعد موالية لتلك الدول وبالطبع المحرك الأول والأخير هم الدول الكبرى وصاحبة العيار الثقيل إلا وهم كل من: (أمريكا , روسيا, والصين) وبعض الدول الأوروبية التي تستشار كحليفة لهم .

سوريا الجارة الشقيقة ومنذ أكثر من سنتين والقلق يرافقها والقتل والدمار يجعل من أهلها عرضة لعدم الاستقرار السائد فيها وبالطبع من دعم عربي خليجي في المادية والسلاح ودعم واضح من الدول الأوروبية وأمريكا , حيث كان وعلى المستويين الدبلوماسي والاستراتيجي جليا في العمل لإسقاط نظام الرئيس بشار الأسد .. وعلى ما يبدو والفشل الذي بدا واضحا والتقهقر الذي جعل تلك المجموعات الإرهابية التي تقتل وتدمر , والرد الطبيعي عليها من الجانب النظامي ,, أولا وأخيرا المتضرر هو المواطن السوري وبكافة الأشكال المعيشية , لجعله يقهر ويتراجع ويتقوقع , وجعله يستسلم لقيود وأنظمة جديدة من الفوضى كما حدث في دول مجاورة واكبر دليل على ذلك هو العراق الشقيق.

ولكن نرى إن الاتجاه الجديد ومن نفس اللاعبين المركزيين والداعمين لأولئك الذين يعيثون خرابا في سوريا ومحاولاتهم لجعله بلد الخراب والتقهقر , تغيرت سياساتهم ونهجهم بعدما وصلوا لقرار نهائي وعلى ما يبدو , إن تلك المجموعات لم تلبي المطالب نظرا لكثرتها وعدم وحدتها , وهذا اكبر دليل انه لا معارضة سورية تذكر , لا بل مجموعات مستأجرة تفعل فعل مطالب الغير ممن يدعموهم بالسلاح والمادة لتنفيذ تلك المآرب التي أثبتت فشلها, والدليل واضح إن أمريكا اليوم تنادي إلى الحوار داخل سوريا ومع من يسمون أنفسهم معارضه سوريه وباتفاق مع روسيا والصين ,, وعلينا أن لا ننسى أن ذلك حدث اليوم بعدما استمر لمدة تزيد عن السنتين واثبات الفشل تلو الأخر ودون أنجاز يذكر على ارض الواقع .. والتيقن بأن الحل, سيكون داخليا فقط وليس مستوردا.

وعليه فلا بد من الفهم بأن الدول العظمى هي صاحبة القرار في تسيير مركبة اللعبة السياسية أستراتيجيا ووفق فهمها للأمور والفائدة من الرجوع بمصالحها أولا وتقاسم الربح سوريا على المستويين الاقتصادي والاستراتيجي والمناطقي عالميا ,, وهل من شك لديكم بأن تغيير اللعبة وقواعدها في سوريا ولبنان والعديد من الدول الشرق أوسطيه وراءها تلك الدول المهيمنة على العالم..؟!! وهل سيعتبر بعض اللاعبين العرب بأن دورهم هامشي وغير مبدأي , وحين يتلقون الأوامر في التوقف وتغيير قواعد اللعبة ,, يصمتون وينفذون دون حراك ,, لأنهم مهددون بقمعهم وتنحيتهم من مناصبهم إن لم ينفذوا الأوامر,, فهذا طبيعي ومنطقي,, لأنهم في موقع الديكتاتورية وبغطاء تلك الدول العظمى لهم ..؟!

ومن هنا سادتي وأحبائي القراء والكتاب والمحللين والمفكرين في كل قطر عربي .. إن اعتلاء الصراحة كتابة ونقدا لاذعا وواضحا هو المنبر الأول والأساس لكل بحث أو قول يفصل بين الغش والكذب والنفاق وما نهاية النفق إلا بإزالة الظلام , ولنعي انه برغم التوجيهات والتيسيرات الواضحة لنا من لاعبيها المركزيين .. فبدورنا أن نتكلم الصدق ونحلل الأصح وفقط هو المراد والعنوان السليم.
وأن كنت على خطأ فيصححوني.


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.16 ثانية