جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 132 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

قضايا وآراء
[ قضايا وآراء ]

·مروان مشتهى : أيها الإنسان .. صبرك يكمن في ابتلاءك
·صالح الشقباوي : الشياطين وابلسة الوطن يتحالفون لإسقاط الشرعية
·صالح الشقباوي : ردا على اخي وصديقي د.نافذ الرفاعي التنوير في الفكر العربي
·عائد زقوت : رسائل الرمال الساخنة والمياه الدافئة
·اللواء عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضلة لوسيا توفيق حجازى
·حنا عيسي : ما هي حقيقة وثيقة كامبل السرية وتفتيت الوطن العربي؟
·ابراهيم احمد فرحات : {{الطيب عبدالرحيم ابوالعبد}
·سالم سريه : اللوبي الصهيوني في فرنسا –الجزء الخامس
·سري القدوة : ميثاق الشرف بين الأحزاب والفصائل المشاركة في الانتخابات الفلسطينية


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: يحيي رباح : علامات على الطريق ..جدلية المصــــالحة !!!!!!
بتاريخ الأحد 17 فبراير 2013 الموضوع: قضايا وآراء

علامات على الطريق ..جدلية المصــــالحة !!!!!!

د. يحيي رباح
المصالحة الفلسطينية التي تشق طريقها وسط الصعوبات , و تقف وراء الباب قريبة جدا , و لكن الباب مازال مغلقا , ليست رهينة التفاؤل و التشاؤم كما يتوهم البعض ,


علامات على الطريق ..جدلية المصــــالحة !!!!!!

د. يحيي رباح
المصالحة الفلسطينية التي تشق طريقها وسط الصعوبات , و تقف وراء الباب قريبة جدا , و لكن الباب مازال مغلقا , ليست رهينة التفاؤل و التشاؤم كما يتوهم البعض , و ليست الكلمات الطيبة و التصريحات البسيطة التي يطلقها المشتغلون في عملية المصالحة حين يجتمعون !!! و أكبر دليل على ذلك , أن كل جولة من جولات المصالحة كانت تبدأ وسط أجواء احتفالية , ثم تنتهي الأجواء الاحتفالية إلى الفشل و الاحباط , , و ما أكثر الأشياء , و ما أكثر الاتهامات , و هكذا إلى أن تبدأ جولة جديدة , و تستمر عملية المصالحة و لكن بلا مصالحة .
و العجيب فعلا :
أن كل هذا الوقت الذي يهدر سدى بدون الانتقال إلى صياغة حقيقية للمصالحة التي جوهرها بناء نظام سياسي فلسطيني واحد , وصولا إلى دولة فلسطينية واحدة , يتولى إدارة شئون الفلسطينيين في وطنهم , هذا الوقت الذي يهدر سدى يضر بالمصالحة الفلسطينية العليا , و يصيغ الفرص المتاحة , و يطعن في أهلية الفلسطينيين للحصول على دولتهم , و يقلص من حجم الجهود الجدية التي تبذل لمساعدتهم عربيا و إسلاميا و دوليا , و تعود قضيتهم الكبرى العادلة إلى مجرد حلول لأزمات طارئة , أزمة مالية , أزمة كهرباء , أزمة انتهاكات لحقوق الإنسان , أو الحفاظ على تهدئة بلا معنى مع إسرائيل , أو زيارة هذا أو ذاك من الذين لا وزن لهم يأتون لالتقاط الصور على أشلائنا , و يحققون حضورا إعلاميا عارضا على بؤسنا !!!
و الأخطر من ذلك :
أن الانقسام الذي هو في الأساس صياغة إسرائيلية مائة في المائة , يمطرنا بوابل من الاتهامات من أقرب الناس إلينا , و يظهرنا في صورة غير جديرة بالاحترام و الجدية , و يعيدنا مرة أخرى إلى حصن القوى الإقليمية المحيطة بنا لنتعهد بالتزامنا بالسلوك الأمني الحسن مقابل استمرار الحياة ليس إلا .
خلال حشد الصعوبات في طريق المصالحة , تبدو النبرة عالية بينما النتائج هشة و تافهة , تطرح المقاومة ضد المفاوضات , بدون أدنى شكل من المقاومة و بدون أي نوع من المفاوضات , و يبقى الاستيطان و التهويد هو سيد الموقف !!! و يطرح الاختراق الإسلامي ضد المشهد الوطني , بينما القدس التي هي جزء من العقيدة و جزء من الميراث الحضاري لا يلبي ندائها أحد !!! و يطرح موضوع الاعتراف بإسرائيل مقابل دولة لنا في مواجهة عدم الاعتراف و التعويل على المستقبل البعيد !!! كل هذه الثنائيات و المجادلات و التراشقات تؤكد أن المساومة , و أن الابتزاز , و أن تحسين الشروط نتبادله مع بعضنا و ليس مع عدونا الذي يحتل الأرض بكل أشكال الاحتلال ابتداء من القوة العسكرية , و السيطرة على الحدود الجوية و البرية و البحرية , و انتهاء بالأحزمة الأمنية التي تقطع أوصالنا , و الجدران العنصرية التي تخنق أنفاسنا !!! مع أن أبسط الحقوق و الواجبات تفرض علينا أن نتقوى ببعضنا من أجل أن نساوم الاحتلال لا أن نساوك بعضنا !!!
جدلية المصالحة :
تجري بين الأطراف الفلسطينية بالمقلوب , تماما مثل الهرم المقلوب الذي يقف على رأسه و ليس على قاعدته , نتساوم مع بعضنا بقسوة و عناد , نصعب شروط المصالحة إلى حد المستحيل , نزرع طريقها بالأشواك و الألغام , نضخم ما هو بسيط , و نعقد ما هو سهل , و نختبئ وراء عقبات و أوهام هي من صنعنا لكي يبقى الانقسام الذي هو شر كله , و ليس فيه للفلسطينيين أي خير مهما كان بسيطا !!! فأنظروا ماذا يحل بحلمنا في المصالحة , هذا الحلم المقدس الذي تمزقه سيوف المساومات الحادة , بينما إسرائيل المحتلة لنا مطلوقة اليد لا يتعرض لها أحد .
Yhya_rabahpress@yahoo.com

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.35 ثانية