جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 1107 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

عربي ودولي
[ عربي ودولي ]

·وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية لدول مجموعة العشرين يعقدون اجتماعًا افتراض
·المملكة تقود اجتماعات وزراء السياحة لمجموعة العشرين
·كلمة وزير التجارة ووزير الاستثمار لوزراء التجارة والاستثمار
·سري القدوة : رسالة من داخل سجون الاحتلال
·أمين عام منظمة التعاون الإسلامي
·منظمة التعاون الإسلامي: بحث خطوات انشاء بنك الأسرة للتمويل الأصغر
·العثيمين يترأس جلسة الجهود المميزة للدول الإسلامية في مواجهة جائحة كورونا
·مرشح المملكة التويجري : المنظمة في حالة ركود وأتطلع إلى قيادتها
·مرشح المملكة لرئاسة منظمة التجارة العالمية يصل إلى جنيف


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: بسام صالح : في عيد المحبين
بتاريخ الجمعة 15 فبراير 2013 الموضوع: قضايا وآراء

في عيد المحبين


بسام صالح
لم اكن يوما ممن يحتفلون بالاعياد التي اصبحت بضاعة للاستهلاك تباع في يومها بانتظار العيد القادم، بدْا من اعياد


في عيد المحبين


بسام صالح
لم اكن يوما ممن يحتفلون بالاعياد التي اصبحت بضاعة للاستهلاك تباع في يومها بانتظار العيد القادم، بدْا من اعياد راس السنة الى اعياد الميلاد، مرورا بيوم المرأة او عيد الام وعيد العمال الى عيد المحبين او العاشقين ذلك لقناعتي بان كل يوم هو عيد وذكرى، فهل نذكر امهاتنا فقط بهذا اليوم ام علينا ان نذكرهن كل يوم وكل ساعة، وهل نحتفل بيوم المرأة فقط ام ان واجبنا ان نذكر العالم بما تتعرض له النساء في كل مكان من قهر واضطهاد واغتصاب وحرمان من ابسط الحقوقفي كل يوم وكل ساعة، وهل الاحتفال بعيد العمال ينسينا ما يتعرضون له من استغلال وموت لعدم توفير الامان والسلامة خلال العمل، وهدر الحقوق المتواصل ، وهكذا ايضا الاحتفال بالعيد الوطني لهذه الدولة او غيرها يجعلنا ننسى او نتناسى ازماتها الاقتصادية والاجتماعية والاخلاقية، وان ننسى فواحش الفساد والسرقة والتلاعب بالمال العام، وحرمان حقوق المواطنة بالعيش الكريم؟ وهل الاحتفال بعيد المحبيين او العاشقين اصبح مقتصرا على وردة حمراء وعلبة شكولاته على شكل قلب ينبض حبا، يتذكر فيه المحبين بعضهم البعض، ؟ شخصيا لا احمل نقدا ولا اتحامل على من يحتفل بكل ذلك وغيره من بدع الاستهلاك، ولكني مع من يجعل كل من كل يوم عيداومناسبة تستحق ان يحتفل بها اليوم كما هو بالامس وكما هو غدا صورة امي وابي لم تفارقني مطلقا فلهما كل الوفاء اليوم كما هو بالامس احن لزوجتي رفيقة حياتي وابنائي اليوم كما هو الامس اشتاق لاخوتي واخواتي واهلي اليوم كما الامس اريد اصدقائي ورفاق دربي الى جانبي لا محالة اليوم كما الامس وكما هو غدا، بعقولنا وقلوبنا نحمي اطفالنا جيل الانتصار القادم اليوم كما الامس وكما هو غدا لن ننسى الدماء الطاهرة لشهدائنا التي اروت تراب الوطن وفوق هذا كله اليوم كما هو الامس وكما هو الغد، هناك حبا دائما اسمه الوطن والوطن هو فلسطين وهذا الحب له ثمن ... وقت وجهد وتفكير وتضحية قد تصل الاستشهاد ولكن هذا الحب هو عذاب ممتع وألم لا يوجع وقلق مريح وغضب متسامح، وجوعا وعطشا يشبع ويروي وشهادة فيها الحياة ان لم يكن يومنا يحمل في ساعاته كل ذلك فهو يوم يتوجب علينا شطبه من حياتنا نقولها اليوم لاحبائنا في سجون العدو الذي احتل ارضنا وشرد شعبنا، نقولها واياكم يا اسرانا البواسل لقد علمتونا ان كل دقيقة وكل ساعة وكل يوم هي لحب الوطن الذي نريد ان نعيش فيه بكرامتنا الوطنية وبحريتنا واستقلالنا، بمعركتكم معركة الامعاء الخاوية اعدتم لنا الامل ورسمتم لنا معالم الطريق من جديد،لمعاني حب الوطن ومعاني الحب الدائم المتجدد باسم كل هذه المعاني التي جسدها اسرانا البواسل بحبهم لوطنهم ولشعبهم ولاهلهم يحق لنا ان نطالب بانهاء الانقسام لدعم صمود هؤلاء الابطال وانقاذ حياتهم وخاصة الرقم الصعب سامر عيسوي المستمر باضرابه/ حبه المتواصل للحرية والكرامة الوطنية




 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية