جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 1292 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

المرأة والمجتمع
[ المرأة والمجتمع ]

·مواصفات المرأة المفضلة للرجل
·أحمد عرار : قطر الخليج
·منال حسن: التجميل من الموهبة إلى الاحتراف
·لواء ركن/ عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضل وليد إبراهيم سليمان أبو جاموس
·عدلي حسونة : المؤتمر السابع لحركة فتح
·علي الخشيبان : كإعادة طرح مبادرة السلام العربية لقطع الطريق على مزايدي القضية
·(125) ألف فتاة عانس في غزة : الفتيات يبحثن عن الأمان رغم البطالة والحرب !
·حقيقة أعتذار شاعر الموال بشأن الأستقالة من مؤسسة عبد القادر الحسيني الثقافيه
·( اسطورة الحب ) للكاتبة الفلسطينية ( اسراء عبوشي )


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: أسامة الطويل : رسالة من ابن فتح لفتح
بتاريخ الثلاثاء 12 فبراير 2013 الموضوع: قضايا وآراء


رسالة من ابن فتح لفتح بقلم أ. أسامة الطويل


بقلم / أ. أسامة الطويل – أبو المعتصم

عندما يندثر الإرث ويضيع التاريخ لايبق للإنسان إلا أن يعيش على أطلال الذكرى التى



رسالة من ابن فتح لفتح بقلم أ. أسامة الطويل


بقلم / أ. أسامة الطويل – أبو المعتصم

عندما يندثر الإرث ويضيع التاريخ لايبق للإنسان إلا أن يعيش على أطلال الذكرى التى لن تجدي نفعاً ولن تقدم ولا تأخر لأنها مجرد ذكرى . لأن آيا كان إذا أراد أن يتقدم ويحافظ على وجوده عليه أن يجعل من إرثه وتاريخه حاضراً ومستقبلاً ... ولعل الدافع من حديثي هذا هو الوقوف عن كثب لما آلت إلية أوضاعنا الحركية التي لم تعد تسر عدو ولا صديق .

أيها السادة .. نحن لا نعيش في العصر الحجري ولا نعيش على أحلامنا الوردية بل نطمح أن نعيش اللحظة التي نجد فيها حركتنا تسود وتقود . لأننا نؤمن ولازلنا بأن أهدافنا التى نسعى لتحقيقها قيد التنفيذ وفى مقدمتها الهدف الأول من أهداف حركتنا وهو تحرير فلسطين تحريراً كاملاً والقضاء على الكيان الصهيوني سياسياً وعسكرياً وثقافياً واقتصادياً . ولكن البعض يعتبر ذلك حلم وسراب ولكن أؤكد لكم أن من يؤمن بفكر سيعمل لتحقيقه مهما طال الزمان فإذا كانت المرحلة لاتخدم تحقيق الهدف نظراً لطبيعة الظروف الحالية ولكن وكما يقال لا يسقط الحق بالتقادم و نحن ندرك أن طريق التحرير معبدة بالأشواك ومحفوفة بالمخاطر وأن السائرون على دربها قليلون ولكن قليل دائم خير من كثير منقطع .

أن كل ما نطمح إليه هو إطار يحمينا ونحميه ويكون مستقبل لنا ولأولادنا وأجيالنا المتعاقبة فالجرح عميق وغائر وأصعب جرح هو جرح الكف . إن حركة فتح بتاريخها ومورثوها النضالي أكبر من أن تقزم أو تجزأ أوتقسم حسب المزاح الشخصي وتصبح شيعاً وقبائل وفتح هى التى وحدة الشعب وحولته من طوابير للاجئين الموزعين على الخيام إلي أرتال جيوش تحاور وتناور وتقارع المحتل في كل زمان ومكان هذه هي فتح . وليس فلان وفلان لأنها أكبر من كل الأسماء والمسميات والأرقام .

إن مشروع التسوية كان ولا يزال وسيبقى مجرد خيار مرحلى مهما طال أمده على الرغم مما حقق لنا إلا أنه جلب لنا الذل والعار والمهانة وإن من وافق عليه من الفصائل الآن هو من يجرمنا ويخوننا اليوم بعد أن أكل وشرب وملاء الكرش منه أصبح يزاود علينا .

كلنا متهمون أمام الله وأمام الشعب أجمع . أنتم من أضعفتم الحركة وارتضيتم بأن نصل إلى هذا الحد من التشرذم والضياع بسبب خلافاتكم ومطامعكم الشخصية .

كلكم مجرمون إذا لم تستفيقوا من غفلتكم وأحب إن أقول لكم كما قال مظفر النواب .. لا أبرئ إلا الذي يحمل البندقية ويطوي عليها شغافة .

أستصرخ فيكم دماء الفسفوري وأبو على إياد والهمشرى وحمامه والنجار والكمالين أستصرخ فيكم دماء الدلال وأخوت موسى فياض ودماء أبو على حسن سلامة والوزير والخلف وأبوشرار وغيرهم والقافلة تطول .

أيها السادة .. لقد تعلمت أن كلمة القيادة في أدبيات الفكر التنظيمي بأنها القدرة على الثقة فى تحقيق الأهداف التى ينادى بها القائد، وعلى إظهار الشجاعة لتنفيذ تلك الأهداف .
لقد وصل الحال بالبعض إلى اعتبار القيادة كأحد الفضائل التى يتغنوا بها فى عالم التنظيم وقد انشغلوا بإطلاق الصفات الشخصية التى تجعل من القائد شخصية محبوبة وموثوقاً بها ومطاعة.

آن الأوان لنتوقف عن ممارسة القيادة التنظيمية المشوهة فاليوم والحركة تموج بها الأصوات الثورية الواعدة نحتاج إن نطرح على أنفسنا السؤال المشروع والذى يدور فى خلد كل منا : لماذا عمت ظاهرة التشوه التى وصفناها سابقاً فى ممارسة القيادة عبر الحياة التنظيمية .

ختاماّ ياسادة :- أتطلع بل أطمح أنا ومن معى من الأجيال الواعدة إلى وحدة الحركة .
اعطني وحدة قرار أعطيك وحدة كلمة وثقافة .


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.19 ثانية