جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 1011 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

منوعات
[ منوعات ]

·طبيب الأسنان د. رفيق حجازي :الزراعة الفورية تتميز بأنها تتم في نفس اليوم
·التوقيت الأفضل لإجراء أشعة D4 للحامل
·هشاشة العظام ... الأعراض والأسباب والوقاية
·رواية - مطارح سحر ملص
·كورونا ينتشر في 4 دول عربية جديدة
·( وحده المتجهم ) كمال ميرزا يعرف
·تعزية ومواساة : الحاجة حليمة محمد مصطفى نصر ام محمد
·رواية الزغب النرجسي عواطف الكنعاني
·رواية خُلِقَ إنسانا شيزوفيرنيا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: حمزة ابراهيم زقوت : فتحاويات (7)
بتاريخ الأحد 10 فبراير 2013 الموضوع: قضايا وآراء


فتحاويات (7)
بقلم حمزة ابراهيم زقوت
كاتب فلسطيني من غزة
إن فشل السياسة العربية الرسمية والشعبية على مدار أكثر من ستة عقود من الزمان يعتبر السبب



فتحاويات (7)

بقلم حمزة ابراهيم زقوت

كاتب فلسطيني من غزة

10 -2- 2013

إن فشل السياسة العربية الرسمية والشعبية على مدار أكثر من ستة عقود من الزمان يعتبر السبب المباشر في عدم قدرة نظرية المجابهة الرسمية ونظرية المجابهة الجماهيرية في إنجاز هدف تحرير فلسطين أو تحقيق تسوية عادلة للصراع العربي الإسرائيلي إلا أن مرونة حركة فتح في ا لتعامل مع منطلقاتها ومبادئها وأهدافها حافظ على هوية وقضية وجود الشعب الفلسطيني بدلاً من الإنقراض بالشعوب والجغرافيا العربية ومشاكلها وتعقيداتها ، والإنقراض في الشتات الإقليمي والدولي ، فالشعب الفلسطيني لم يبخل بالتضحيات منذ مطلع القرن الماضي وحتى اليوم ، ولم يتوقف نضاله اليوم بكافة الأشكال وفي كافة ساحات العمل المحلية والإقليمية والدولية ، فليفتخر الفلسطينيون بفلسطينيتهم اينما وجدوا ، وليفتخروا ان هناك احد عشر مليون فلسطيني في الوطن والشتات يعيشون مع القضية والصراع القائم ، وأن القضية تعيش فيهم ، ويؤمنون بحتمية زوال الاحتلال ، وحتمية ان وعد الله سيتحقق ، ويسعون جميعا لأن تكون قضيتهم في حراك يومي وبكافة الاشكال منذ مطلع القرن الماضي وحتى اليوم .

عندما تبنت الثورة الفلسطينية استراتيجية الكفاح المسلح وحرب الشعب لم تقل او تتصرف بأنها وحدها قادرة على تحرير فلسطين ، بل كانت تؤكد انها دائما طليعة الامة العربية في معركة التحرير ، وتؤكد انها دائما طليعة الامة العربية في معركة التحرير ، وتؤكد أنها ثورة فلسطينية المنطلق لكنها في معركة التحرير فلسطينية عربية واسلامية مدعومة بحركات التحرر العالمية .... يقول الشهيد صلاح خلف " ابو اياد " ( 14 يناير 1991م ) نحن لم نتحدث ولا مرة واحدة اننا نستطيع كفلسطينيين تحرير ارضنا من هذه الحركة الصهيونية ذات الامتدادات في كل انحاء العالم ، واضافة إلى كوننا وحدويين وقوميين منذ مطلع هذا القرن ، كشعب وطلائع مثقفة فلسطينية فإن لنا مصلحة مباشرة اضافية للمبادئ والقناعات لترسيخ قومية المعركة واخراج قضينا من سياقها الاقليمي خسارة صافية لنا ولقضيتنا ، فنحن لا نستطيع بالمصالح والمبادئ معا أن نتاجر باستقلالية القرار بعيدا عن الامة العربية ، إن الذين يروجون المغالطات " الانظمة العربية والحركات الفلسطينية التي خارج منظمة التحرير الفلسطينية ولها حضور عربي " بحق الثورة الفلسطينية العاصرة التي انطلقت في منتصف ستينات القرن الماضي ويحملونها مسئولية تقليص الاهداف وما آلت اليها القضية الفلسطينية انما يهدفون إلي التهرب من المسئولية وتبرأت أنفسهم مع أن مسئوليتهم أكبر من مسئولية حركة المقاومة الفلسطينية والثورة الفلسطينية المعاصرة ، فالشعارات التي وظفتها الانظمة العربية كشعار استقلالية القرار الفلسطيني لتتهرب من مسئوليتها القومية والاخلاقية اتجاه الشعب الفلسطيني ، لا يعفيها من قصورها ، ولا يعفي الاخوان المسلمين في العالم العربي من استخدام قضية فلسطين للمزايدة على الانظمة العربية القائمة للوصول الي كرسي الحكم فقط ، ولا يعفي الاخوان المسلمين غيابهم عن النضال الفلسطيني والقضية الفلسطينية حتى منتصف عام 1988 م عندما شاركوا في الانتفاضة الفلسطينية الاولى وليس مبررا لهم لأن يكونوا خارج منظمة التحرير الفلسطينية كمؤسسات وكبرنامج .

ولا يحق لحركة حماس وحركة الجهاد الاسلامي " انشقت عن حركة حماس عام 1986 م " فرض برامجهم على منظمة التحرير الفلسطيني ، ولكن من حقهم التمسك ببرامجهم وأدبياتهم كما تتمسك فتح بكل ما لديها ، ولكن برنامج منظمة التحرير هو برنامج الحد الأدنى الفلسطيني ، والمقبول عربياً ودولياً ، وعندما نتحدث عن القبول العربي فلا تعزله عن طبيعة وتاريخ هذه النظم والبعد الدولي للقضية الفلسطينية ، ألم يعترف الرئيس المصري المنتخب محمد مرسي الاخوان المسلمين ، ألم يزر النصب التذكاري ليكرم الرئيس المصري المرحوم أنور السدات الذي وقع اتفاقيات كامب ديفد ، ألم يتعهد الرئيس مرسي بالحفاظ على اتفاقيات كامب ديفد ، فقيادة الثورة الفلسطينية المعاصرة وقيادة فتح لم تعترف باتفاقيات كامب ديفد ، لأنها لا تجلب للفللسطينين في الاراضي المحتلة عام 1967 م إلا حكم ذاتي فلسطيني في حدود بلديات المدن ، وبقاء الاستيطان في قطاع غزة والضفة بما فيها القدس ، وكان المخطط الصهيوني لأن يوطن ملايين الصهاينة في الضفة الغربية والقطاع ليكون الفلسطينيون أقلية كما هم أقلية داخل الخط الاخضر .

إن حرب عالمية ثالثة تنهزم فيها الدول المنتصرة في الحرب العالمية الأولى والثانية ، والتي اوجدت الكيان الصهيوني على ارض فلسطين ومازالت الحاضنة والحامية له يوفر الظروف لطرح البرامج التي سقفها أعلى من سقف برنامج منظمة التحرير الفلسطينية كما تطرحه حماس والجهاد الاسلامي في فلسطين ، وغير ذلك لا تكون البرامج الا للمزايدة والتخوين والتكفير والانقسام ، وضياع القضية ، واثقال المعاناه والحصار على الشعب الفلسطيني ، وتصبح القضية الفلسطينية ورقة بيد هذا المحور ، أو في يد محور آخر ، وتصبح معاركنا لصالح اجندات اقليمية ودولية ، ولا تصب بالهدف الفلسطيني الذي يلبي طموحات الشعب الفلسطيني ، ولربما خروج 70 % من سكان قطاع غزة للاحتفال بالانطلاقة 48 للثورة الفلسطينية بالرابع من يناير هذا العام في ساحة السرايا" ساحة الشهيد ياسر عرفات " ومحيطها الواسع لمبايعة الرئيس الفلسطيني محمود عباس وسماع كلمته والتلويح له بالفرحة تعبيراً عن فهم الشعب الفلسطيني لهذا الامر .

أما موضوع استقلالية الثورة الفلسطينية والقرار الفلسطيني المستقل ، والذي حرف وروج واستخدم كذريعة لتهرب النظام العربي من مسؤولياته ، وعنواناً لاغلاق حدوده لحماية حدود سايكس بيكو للكيان الصهيوني ، ومدخلاً لملاحقة الثورة الفلسطينية ، مبرراً لعزل شعوبها عن القضية الفلسطينية بكافة السبل والأساليب ، فلو كان القرار الفلسطيني بيد الرئيس المصري الراحل أنور السادات لانتهت القضية الفلسطينية بحكم ذاتي في البلديات للمدن والمجالس القروية في بحر من المستوطنين والمستوطنات في الضفة والقطاع .

ولو كانت القضية الفلسطينية ورقة بيد النظام السوري لكانت الثورة الفلسطينية المعاصرة ورقة بيد المرشد الايراني لصالح الملف النووي الايراني الذي يهدد المنطقة ، ولصالح زيادة النفوذ الايراني بالدول العربية كما في لبنان وسوريا واليمن والبحرين ، وكان رجال الثورة الفلسطينية المعاصرة بجوار رجالات النظام السوري وحلفائه في قمع الشعب السوري التي فاقت معاناته ما لم يقبله العقل البشري ، أو استخدمها النظام السوري في الداخل اللبناني الطائفي .

ولو كان القرار الفلسطيني بيد الرئيس الليبي السابق لاستخدم المقاتلين الفلسطينيين في قمع الشعب الليبي ، وفي خوض الحروف في أفريقيا ليكون ملك ملوك أفريقيا .

وعليه فإن استقلالية القرار الفلسطيني مصلحة فلسطينية عليا حافظت عليها القيادة الفلسطينية منذ الطلقة الأولى وحتى الآن مع التأكيد بأن القضية الفلسطينية قضية العرب والمسلمين ، ومعركتها قومية لا كما يقول الاخوان المسلمون بأنهم يعملون لارجاع القضية الفلسطينية لحضنها العربي الاسلامي في زمن الربيع العربي الذي لم يتبلور بعد ويتعرض للإحتواء وسلب إرادة الشعوب وإبعاده عن أهدافه ، الربيع الذي يختطف ليفرض إنقساماً جديداً داخل دولة مجاورة كبير ة يصل تعداد سكانها خمسة وثمانون مليون نسمة لتتعرض لخطر الضعف والإنهيار والهشاشة كدولة اساس في الأمن الإقليمي والدولي ، لتكون فريسة سهلة في يد القوى المهيمنة على العالم ، وما الى ذلك من أثار خطيرة على التسوية السياسية في الشرق الأوسط بما يخص القضية الفلسطينية والصراع العربي الإسرائيلي .

إن استقلالية القرار الفلسطيني الآن ومستقبلاً يحمي القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني من الحلول المؤقتة التي طرحتها حماس (الأخوان المسلمين ) في القمة العربية المنعقدة في قطر عام

( 26/3/2010م ) التي توفر دولة فلسطينية مقطعة الأجزاء بإخطبوط الإستيطان على 40 % من الأراضي المحتلة عام 1967 م ، وبدون حل بل بتأجيل قضية القدس واللاجئين والإستيطان مع هدنة لاتقل عن عشرون عاماً أو اكثر ليتمكن الاخوان المسلمين في مواقعهم الحالية والمستقبلية ، وعليه فأن إستقلالية القرار الفلسطيني يفوت الفرصة لأن تكون القضية الفلسطينية بيد نظام الرئيس محمد مرسي الذي يمكن ان يتبنى مشروع حماس الذي طرحته في قمة قطر الأخيرة بتاريخ (26/3/2010م ).

فتح مطالبة بأستثمار انطلاقتها ال 48 المليونية في الرابع من يناير هذا العام لتقوية جبهتها الداخلية ووحدتها التنظيمية لتتمكن من انجاز مصالحة داخلية تحمي استمرارية الهدف والإستراتيجية الفلسطينية من خلال إستقلال القرار الوطني الفلسطيني ، ومن خلال ايضاً تحقيق نتائج مرضيه في الأنتخابات الفلسطينية القادمة للرئاسة والمجلس التشريعي ومؤسسات منظمة التحرير ، كما ان جبهة الانقاذ الوطني المصرية مطالبة بالتعامل بأكثر مسئولية في تقوية صفوفها وبناء علاقات ايجابية مع نظام مرسي لصالح الاوضاع الداخلية المصرية ولصالح المواطن المصري ولصالح الامن القومي والإقليمي المصري والعربي ، وما الى ذلك من تداعيات ايجابية أو سلبية في العلاقات المصرية الفلسطينية والتسوية السياسية للقضية الفلسطينية من خلال ترجمة الاعتراف الدولي بدولة فلسطين الأخير على ارض الواقع .

إن محور مصري تركي إيراني يضمن عدم تدخل إيران في الشؤون الداخلية للدول العربية وخاصة دول الخليج وسوريا ، ويعيد الجزر الاماراتية للسيادة الإماراتية كحسن ناويا للعرب ويخفف من معاناة الشعب السوري ويلبي طموحاته الوطنية للخلاص من نظام بشار الاسد الدموي الطائفي وينهي الإنقسام الفلسطيني لصالح القضية الفلسطينية ويخدم طموحات شعوب الشرق الاوسط في الحرية والاستقلال والتنمية والازدهار مرحباً به ، اما محور يتجاهل الامن الاقليمي العربي وقيام الدولة الفلسطينية ومصالح شعوب المنطقة لصالح المشروع الإيراني والمشروع الإخواني الغارق في الذات الحزبية والطائفية مرفوض قلباً وقالبأً .


فتحاويات (7)

بقلم حمزة ابراهيم زقوت

كاتب فلسطيني من غزة


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية