جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 1088 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

المرأة والمجتمع
[ المرأة والمجتمع ]

·مواصفات المرأة المفضلة للرجل
·أحمد عرار : قطر الخليج
·منال حسن: التجميل من الموهبة إلى الاحتراف
·لواء ركن/ عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضل وليد إبراهيم سليمان أبو جاموس
·عدلي حسونة : المؤتمر السابع لحركة فتح
·علي الخشيبان : كإعادة طرح مبادرة السلام العربية لقطع الطريق على مزايدي القضية
·(125) ألف فتاة عانس في غزة : الفتيات يبحثن عن الأمان رغم البطالة والحرب !
·حقيقة أعتذار شاعر الموال بشأن الأستقالة من مؤسسة عبد القادر الحسيني الثقافيه
·( اسطورة الحب ) للكاتبة الفلسطينية ( اسراء عبوشي )


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: حامد أبوعمرة : دمعات ساخنة ..!!
بتاريخ السبت 02 فبراير 2013 الموضوع: قضايا وآراء

دمعات ساخنة ..!! بقلم /حامد أبوعمرة
لم يكن يدري عريس الغفلة ،والذي قد انهي دراسته الجامعية منذ فترة قريبة ،ما تخبأه له الأقدار !! ،فبينما هو جالسا مع عروسه ،والتي لطالما حلم بها، في عش الزوجية الهانئ ،والجديد


دمعات ساخنة ..!! بقلم /حامد أبوعمرة
لم يكن يدري عريس الغفلة ،والذي قد انهي دراسته الجامعية منذ فترة قريبة ،ما تخبأه له الأقدار !! ،فبينما هو جالسا مع عروسه ،والتي لطالما حلم بها، في عش الزوجية الهانئ ،والجديد حيث لم يمضي على زواجهما سوى شهرا واحدا..هو بداية الاستقرار وبداية السعادة والأمل والطموح ..فالحياة الزوجية أجمل ما فيها أنها تبدأ دائما بالعسل المصفى الخالي من شوائب الحياة المنغصة والكئيبة ،لكن وما تكاد أن تمر تلك الأيام السريعة والجميلة إلا كلمح البصر فتعود الحياة بلا عسل !! ..فشرد بفكره مغادرا المكان والزمان متسائلا في نفسه ماذا يفعل ،وهل ينتظر وظيفة عمل ،والى متى وماذا يفعل وهو يرى أن هناك طابورا في تعداد عشرات الآلاف متراكما ومتضاغطا يلوح في الأفق القريب بكل شناعة من ملفات الخريجين المتناثرة فوق أكوام المزابل ،وقد تلطخت شهاداتهم المتبعثرة بوصمات العار ..عار البطالة المدمر والمدقع!! ..وماذا يفعل ،والوشاية تشيع أن هناك بادرة أمل لتوظيف خمسة الآف من الخريجين عما قريب ،ماذا يفعل ،وقد أوشكت أقراص العسل ،على الانتهاء ، فالخلية الحياتية تستعد لتودع الملكة الأم قبيل مغادرتها ،وهي التي كانت تحنو عليه بكل رقة ،واحتضان ، وبعدما حانت لحظة الرحيل ،تسللت وراءها كل الشغالات تاركات وراءهن خلايا مهشمة ..مجرد بقايا أقراص خاوية..تنهشها في كل لحظة صراعات البؤس والقهر والإذلال ،فانهمرت دمعات سريعة متتالية من عينيه ،حاول أن يخفيها بيديه خلسة ، ،حتى لايعكر صفو لياليه الوردية وحتى لاتراها عروسه الحسناء ، والتي قامت على عجالة لتعد طعام العشاء ،فهو يدرك جيدا أن الرجال في المجتمع العربي لايبكون أبدا ،يتألمون ،ويعتصرون ألما ،ويموتون قهرا ..لكنهم محظور عليهم البكاء ،وما كان ينبغي لهم أن يبكوا ،وإلا سيتهمون من قبل المجتمع بضعف الشخصية والعجز..ثقافتهم ان النساء وحدها تبكي !! ،..دمعات ساخنة..سخونة الأفران اللافحة لأول مرة تلفحه بلهيبها ..لأول مرة يشعر بموقف المسئولية،ومرارة الإنفاق التي تعتصره وسط دوامات أيام قادمة يراها تنحدر أمامه بمتطلباتها الغير متناهية إلا بنهاية العمر،وماهي إلا لحظات ،وقد عادت عروسه متبسمة كعادتها حاملة صينية العشاء ،حاول أن يواري كل أحاسيسه الحزينة والدفينة بسرعة،وفجأة أفاق من نومه مفزوعا على صراخ أمه التي توقظه انهض يا ولدي ..، لقد تأخرت كثيرا في النوم..أنسيت أن اليوم هو أول أيام الامتحان ،وأنت على أعتاب إكمال دراستك الجامعية ؟!! ..حملق بعينية الواسعتين صوب أمة محاولا أن يستند في مقعده ،وبصمت قال في نفسه : الحمد لله أني مازلت طالبا !!

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.06 ثانية