جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 912 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الرياضي
[ الصباح الرياضي ]

·برشلونة يتوج بطلاً للدوري الاسباني لكرة القدم.
·رياضيو غزة يتصدرون سباق المسافات الطويلة
·كلاسيكو الأرض يبتسم لبرشلونة بهدف سواريز
·منتخبنا الوطني يحتل المركز الـ126 في تصنيف الفيفا
·نهر الحياة ...!
·ألمانيا تتخطى الجزائر بصعوبة وتضرب موعدا مع فرنسا
·المبدع نعمان يقود منتخبنا الوطني لأول لقب قاري وبلوغ أمم آسيا
·الاتحاد الفلسطيني للسباحة يستقبل المدرب وليم ماردوخ
·مفوضية كشافة ومرشدات اريحا والأعوار تناقش فعاليات اسبوع الشباب


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: ابراهيم الشيخ : سوريا وخيارات الرد الصعبة
بتاريخ الجمعة 01 فبراير 2013 الموضوع: قضايا وآراء

سوريا وخيارات الرد الصعبة

في المدة الاخيرة شهدت المنطقة عدة تصريحات صادرة من ايران واسرائيل حول تصعيد الوضع بين اسرائيل وسوريا وحزب الله، ويبدو ان هذه التصريحات لم تأت من فراغ،


سوريا وخيارات الرد الصعبة

في المدة الاخيرة شهدت المنطقة عدة تصريحات صادرة من ايران واسرائيل حول تصعيد الوضع بين اسرائيل وسوريا وحزب الله، ويبدو ان هذه التصريحات لم تأت من فراغ، وانما كانت بناءاً على معلومات تمتلكها اجهزة المخابرات المختلفة.
بدأت التصريحات من ايران حيث حذر مسؤول ايراني من ان أي هجوم يستهدف سوريا يُعد هجوم على ايران وحلفائها في المنطقة، وبعد ذلك بدأت سلسلة التصريحات الاسرائيلية المحذرة من وقوع الاسلحة الكيماوية أو اي اسلحة تقليدية متطورة في يد حزب الله او في يد الاسلاميين الذين يحاربون النظام السوري، واسرائيل لم تكتف بالتصريحات، وانما بدأت خطوات عملية، ونصبت منظومتان لصواريخ باتريوت على مقربة الحدود من الحدود مع سوريا ولبنان، وتم تفحص جاهزية الملاجئ في شمال اسرائيل لاحتمال وقوع أي حرب.
كل هذه الامور مجتمعة كانت توحي بأن شيئاً ما تُحضر له اسرائيل، ويبدو ان ما قامت به الطائرات الاسرائيلية من قصف لمركزالبحوث العسكرية في ريف دمشق كان هو الهدف من التحضيرات والتصريحات الاسرائيلية التي سبقت هذا الاستهداف، فاسرائيل جهزت جبهتها الداخلية كاحتراز من اي رد سوري على عملية القصف هذه.
سادت حالة من الغموض وتضاربت الانباء في بداية الامر، ولم تتضح حقيقة وماهية الاهداف التي قصفتها الطائرات الاسرائيلية، ولكن يبدو ان اسرائيل لن تنفي ما قامت به لانها دائما تجد المسوغات لتصرفاتها، وكل التكهنات كانت منصبة على المعلومات التي تفيد بأن الهدف كان شحنة اسلحة كانت مرسلة الى حزب الله، واسرائيل علناً تصرح بانها لن تسمح بان يمتلك حزب الله اللبناني اسلحة متطورة، وتعمل كل ما في جهدها مخابرتيا، وعلى الارض من اجل منع حصول ذلك.
لا شك ان هذا الحادث سيؤثر على الاستقرار والهدوء على الجبهة اللبنانية والسورية، ومن غير المعروف كيف سيكون الرد السوري، ويبدو ان اسرائيل تعرف ان سوريا منهكة بسبب الاقتتال الداخلي لن تكون قادرة على الرد، ومما لا شك فيه ان القيادة السورية وضعت بموقف صعب، اما الرد لامتصاص الازمة الداخلية وكسب الرأي العام الداخلي لصالح النظام، واما عدم الرد وهذا الاحتمال سيعرض النظام الى المزيد من الانتقاد بعدم الرد ومحاربة اسرائيل.
ان عدم الرد على الهجوم الاسرائيلي سيشجع على تكرار الهجمات الاسرائيلية في المستقبل تحت ذرائع ومسميات مختلفة، مثل نقل الكيماوي السوري أو نقل اسلحة الى حزب الله.
ومما لا شك فيه ان حكومة نتنياهو المقبلة والمتطرفة ستكون حكومة حرب بامتياز، وستشهد الفترة المقبلة تطورات خطيرة، فهذه الحكومة وعلى الصعيد الفلسطيني لن تقبل بحل الدولتين وستستمربعنجهيتها، وعدم تقديم أي حلول مقبولة للفلسطينيين، وستؤجج الاوضاع على الجبهتين السورية واللبنانية.
ان اسرائيل تستغل الوضع الداخلي السوري وضعف سوريا، والعقوبات التي تعاني منها ايران، ومعارضة الداخل اللبناني لسلاح حزب الله، وقد تعمد الى جره في المستقبل القريب الى حرب تسعى اسرائيل من وراءها الى اضعافه، وبالتالي اضعاف النفوذ الايراني في لبنان من اجل ابتزاز ايران في اي مفاوضات مع المجتمع الدولي أو مع الولايات المتحدة الامريكية.
يبدو ان الولايات المتحدة نجحت في ثني اسرائيل عن فكرة مهاجمة ايران، لما ستكون لهذه الحرب من تداعيات، والتي من الممكن ان تكون مدمرة لجميع الاطراف، وبلا شك ان امريكا غير قادرة وغير مهتمة في الدخول في حرب جديدة في المنطقة بعد تجربتها في العراق وافغانستان، وسبب اخر يمنعها من ذلك وهو الازمة الاقتصادية التي تمر بها.
انه وبعد اعتراف نتنياهو على عدم قدرة اسرائيل تدمير وايقاف المشروع النووي الايراني عسكرياً، إتضح ان التهديدات الاسرائيلية كانت للاستهلاك المحلي، والضغط على واشنطن من اجل اتخاذ اجراءات صارمة ضد ايران، ولكن الدور الاسرائيلي لم ينته بعد فسيجري الضغط على الادارة الامريكية بواسطة اللوبي اليهودي من اجل منع ايران من امتلاك السلاح النووي.
يتضح هنا تقاسم الادوار بين الولايات المتحدة واسرائيل، فايران ستكون من مهمة الولايات المتحدة للضغط عليها، وباشكال مختلفة من اجل ثنيها عن المشروع النووي، واسرائيل ستنقل معركتها ضد سوريا وحزب الله.

ابراهيم الشيخ
كاتب وصحافي فلسطيني


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.19 ثانية