جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 1162 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

منوعات
[ منوعات ]

·طبيب الأسنان د. رفيق حجازي :الزراعة الفورية تتميز بأنها تتم في نفس اليوم
·التوقيت الأفضل لإجراء أشعة D4 للحامل
·هشاشة العظام ... الأعراض والأسباب والوقاية
·رواية - مطارح سحر ملص
·كورونا ينتشر في 4 دول عربية جديدة
·( وحده المتجهم ) كمال ميرزا يعرف
·تعزية ومواساة : الحاجة حليمة محمد مصطفى نصر ام محمد
·رواية الزغب النرجسي عواطف الكنعاني
·رواية خُلِقَ إنسانا شيزوفيرنيا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: ريما كتانة نزال : الأسير سامر العيساوي معلَّق بين الحياة والموت
بتاريخ الأثنين 28 يناير 2013 الموضوع: قضايا وآراء


الأسير سامر العيساوي معلَّق بين الحياة والموت

بقلم: ريما كتانة نزال
فلسطين – رام الله
يقول سامر: جفاف العروق لا يقتلني، هو فقط يجعلني معلّقاً بين الحياة والموت. حرارة الجمر لا تحرقني،


الأسير سامر العيساوي معلَّق بين الحياة والموت

بقلم: ريما كتانة نزال
فلسطين – رام الله
يقول سامر: جفاف العروق لا يقتلني، هو فقط يجعلني معلّقاً بين الحياة والموت. حرارة الجمر لا تحرقني، إنها تبعث الدفء في أطرافي الممتدة. نقص الماء لا يؤثّر على منسوب رطوبتي، فأجهزة التحكّم تحتفظ بإشباعها من أبخرة عشق الحرية. وكلما قطعت شوطاً في رحلتي نحو أبواب الشمس، أندفع نحو الحياة والموت بالقدر نفسه، فقد تحوّلت في قوانيني الافتراضية إلى سقوف زجاجية تفصل الحياة عن الموت.

من يومياتي، أن أحسب تردد الأنفاس في صدري، أدرس إشاراتها ورموزها، بعضها منضبط للخطة التي وضعتها قبل الاعتقال الأول، بعيداً عن قيود السيطرة، والبعض الآخر يتفلّت منها دون احتجاج مني. وبين فينة وأخرى، أراقب ما يبثه جسدي من رسائل الموت، وما يبرقه من خيوط الحياة..
أنا الفلسطيني، أختبر الحياة. وأنهمك في بحثٍ علمي جديد سيصنع ثورة. وسيكون له أثر في تغيير قوانين استمرار الحياة.. سيلغي الحاجة إلى غذاء البقاء. أنا عاكف على إخضاع جميع الثوابت لاختبارات الصدقية، إنها أنواع جديدة من التجارب التي يضع أساساتها الأسرى في المعتقلات لاكتشاف الطريق نحو الحرية. مختبرات ذاتية تعمل على مدار الأحكام الإدارية والمؤبدة، وكذلك على صعيد الاعتقال المتكرر والمستنسخ والمتجدد وهي الفئة التي تصنف حالتي في نطاقها.

في مختبري الذاتي أمتلك جميع العوامل التي تلزمني للاستمرار في أبحاثي الخاصة حول هندسة الحياة الفلسطينية.. الشهر الأول هو الأهم في رحلتي الكشفية. تجاوزه يعني أن تنمو أمصال الصمود والصبر، والمرور منه يساوي أن تنبت أجنحتي لأحلّق. في الشهر الثاني، أنتقل بالنتائج نحو تثبيت الأساس والأعمدة.. في هذه المرحلة أحقن أوردتي بقوانين التغيير، وأنتقل بها من تجربة إلى أخرى في تمرين صعب واختبار أرقى لأصعد نحو السماء الأخيرة.
ما بعد الشهر الثالث، أتوّج انتصاراتي، فكل الاختبارات والفحوص تنجح وتراكم على ما سبقها ولا تضيف إلى المعلومات شيئاً جديداً... فأضع استخلاصاتها: ألعب في ملعبي وحدي، أنتصر على توسّلات بدني، أتنقل بين متناقضات أجهزتي وأعالج سكرات الحياة.. أستعين بالكيْ ومط الصبر وشدّ الأوتار والبراغي اللحمية حتى نهاياتها.
في الشهر الرابع من العمل البحثي المتواصل، دوران وإغفاءات وخدر. الحياة في خاطري فرضية تجعلني معلقاً بين الشك واليقين، بين الوجود أو اللاوجود، في نطاق التغطية الأرضية أو خارجها. أحصي تردد أنفاسي وأعلق ما أمسكه منها على تخوم القلب، وأتعلق بالحياة رغم إرادتها وأمضي نحو شرودي.
أذهب إلى سباقي مع الحياة أكثر قوةً ونهماً لها.. سباق الأشهر الخمسة، وأسرع الخطى فيه ليذهب جسدي إلى حال سبيله بعد أن قطع خط دفاع جديد دون عناء. أنا الآن في مرحلة الذهول، بين سكرات الحياة أو أبطأ. أطلب من جسدي الاحتمال وأكافئه بلعبة التأرجح والتحليق، وأختبر بين فينة وأخرى قدرتي على بث الرسائل ونبضها.. فنتائج الاختبار أهم للبشرية من حياتي أو موتي.
في الشهر السادس على بدء صيام الحرية، أشرف على ارتعاش الحياة في يدي، وأقفل أصابعي برفق خشية هروبها على غفلة مني. أضيف إلى يومياتي، أن أهيل التراب على أمعائي، وأضع التفاصيل والشروح للمنهجية التي اتبعتها وأفسّر الظواهر التي مررت بها في الدراسة.. حول فناء المظاهر السطحية، وعن فقد بعضي.. واضمحلال الخوف من قلبي، وعظمة حجم أمي في مخيلتي..
ما بعد الشهر السادس. رسائل اعتذار خجول من أمي.. أعتذر منك معاكستي الاستقرار، وتجديفي ضد التيار.. واحترافي المقامرة بحياة منحتها لي. وإدماني الرهان على المستحيل.. أعتذر رفضي عروض الزواج في "الفورة" الأخيرة.. زهدي بالحياة بطولها وعرضها، فشلي في التكيّف مع رتابتها.. عدم اكتراثي بنيرانها ولهيبها.. يا لحسرتي إن لم تغفر لي أمي أن أورثتها الحزن المقيم، وإن أبكيت أجمل الأمهات دمعتين وورد

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية