جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 888 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

شؤون فلسطينية
[ شؤون فلسطينية ]

·المالكي: فلسطين تشتكي الولايات المتحدة إلى محكمة العدل الدولية.
·الذكرى الـ 66 لاستشهاد بطل القُدس وفلسطين عبد القادر الحسيني
·حين تنتصر سجادة الصلاة على خوذة الجندي!
·قرى القدس المدمرة
·حنا عيسى : المتاحف في القدس
·إنذار متأخر قبل الطوفان
·تواصل تختتم المرحلة الثانية من مراحل مشروع نجمة وقمر في محافظة خان يونس
·خان يونس بلدنا
·وزارة الصحة تصرف شهرين من مستحقات عمال شركات النظافة بمستشفيات غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: منار مهدي : سيادة الرئيس الثقة وحدها لا تكفى ..؟؟
بتاريخ الأحد 13 يناير 2013 الموضوع: قضايا وآراء

سيادة الرئيس الثقة وحدها لا تكفى ..؟؟

بقلم: منار مهدي

منذ الإنقسام الفلسطيني بتاريخ عام 2007م والصراع يحتدم أحياناً سياسياً واعلامياً بين حركتي فتح وحماس ويتشكل بأشكاله المتنوعة بدون ادراك للضرر الخطير الناتج عن


سيادة الرئيس الثقة وحدها لا تكفى ..؟؟

بقلم: منار مهدي

منذ الإنقسام الفلسطيني بتاريخ عام 2007م والصراع يحتدم أحياناً سياسياً واعلامياً بين حركتي فتح وحماس ويتشكل بأشكاله المتنوعة بدون ادراك للضرر الخطير الناتج عن هذا الصراع على مستقبل القضية الفلسطينية, ومن المفارقات اللا وطنية في محاولات الكل منهم الرامية إلى اقناع الجمهور أنه الأكثر حرصاً على قضية الشعب الفلسطيني وجدارة لقيادة الصراع مع الإحتلال الإسرائيلي وقدرة على التعامل مع المشاريع المطروحة لتصفية حلم الحرية للتضحيات الكبيرة من الفلسطينيين, وبحيث يمكن القول أن ممارسة هذه الشعارات والسلوكيات باتت اليوم لا تنطلي على المواطن الفلسطيني وسيما بعد كشف تزييف حقيقة هذه الشعارات المرفوعة للتغطية على الأهداف الحزبية الخالية من الخوف الثابت على مستقبله الوطني.

وهنا يأتي دور الشعور العام عند الجماهير بالمسؤولية محفزاً في تجاه دفع "غزة" للمشاركة القوية في ذكرى انطلاقة حركة فتح تعبيراً منها عن خوفها المستقبلي من عدم ادراك القوى الفلسطينية وخاصة حماس وفتح للمخاطر الحقيقية للمشاريع الامريكية والإسرائيلية التي تحمل تهديداً فعلياً للوجود الفلسطيني على الأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية والقدس وغزة, ولقضية اللاجئين في الشتات, الحلول المطروحة لا تسمح بإعطاء الحقوق وفق قرار الأمم المتحدة بالعودة أو التعويض لشعبنا, بل وفقاً للمتغيرات العربية التي سوف تساهم مساهمة فعالة في دعم الطرح الامريكي حول مستقبل التسوية الخاصة بملف اللاجئين.

وعليه مازالت السياسية الفلسطينية يقودها الثقة بتحقيق السلام منذ لحظة انتخاب الرئيس محمود عباس للرئاسة عام 2005م بدون مراجعة حقيقية لدور الثقة والواقع بعملية التسوية مع إسرائيل, والذي هو يمثل الارادة الدولية وحتى لا يقال عندها أنه مرشح لهذه القوى الدولية, كان عليه أن يأتي من عبر صندوق الانتخابات.. وصولاً للرئاسة في السلطة وقبلها رئيساً لحركة فتح ولمنظمة التحرير الفلسطينية.. وصولاً بعدها إلى التفرد بالقرار الفلسطيني والمال, وليس هنا المعضلة الفلسطينية وحدها.. وانما في رفع التوقعات في أحلام ثقة الرئيس عباس الذي راهن على موقف الادارة الامريكية في دعمه بالسماح له بإقامة الدولة على حدود عام 1967م وعاصمتها القدس الشرقية.

وحيث لو كان لنا أن نرى عنوان عريضاً لهذه المرحلة .. لاخترنا عنواناً يقول أن الشعب الفلسطيني لا تمغص عليه فقط السياسة الدولية والامريكية الظالمة والمتنكرة للحق الفلسطيني التاريخي بفلسطين كم واقع السياسة الفلسطينية المستمدة من قاعدة الأحلام الوهمية والإنقسام ومن عدم وحدة الموقف والقرار بجبهتها الداخلية.

ولذلك نطرح سؤال مُلح وطنياً مطلوب الاجابة عليه حول: كم من الوقت سوف تحتاج حماس "مشعل" وفتح "عباس" لمعالجة قضايا الإنقسام الأسود ولتصويب المسار الفلسطيني باتجاه الإحتلال والإستيطان ..؟؟

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية