جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 625 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الاحتلال الإسرائيلي
[ الاحتلال الإسرائيلي ]

·حمزة يونس بطل يستحق التوثيق
·في يوم ضحايا التعذيب:إسرائيل تضع اللمسات الأخيرة على أكثر اقتراحات القوانين وحشي
·موجة جديدة من مصادرة الاراضي والتوسع في نشاطات الاستيطان وهدم المنازل
·هجوم استيطاني في محافظتي بيت لحم والخليل وسيطرة على مساحات واسعة جنوب نابلس
·(جرائم اسرائيلية تتوالى ضد المقدسات المسيحية والإسلامية في القدس المحتلة)
·تقرير الإستيطان الأسبوعي
·إسرائيل تروج مزاعم عن تنامي القوة العسكرية للجزائر!
·تقرير الإستيطان الأسبوعي : إسرائيل تنتهج سياسة تدميريه ممنهجه
·شهيدان اثر انفجار جسم مشبوه و3 إصابات برصاص الاحتلال في قطاع غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: تميم معمر : المنطقة المضطربة بين الرفض والتأسيس ..!!
كتبت بواسطة زائر في الثلاثاء 08 فبراير 2011
الموضوع: قضايا وآراء

المنطقة المضطربة بين الرفض والتأسيس ..!!
 تميم معمر – غزة
لم يك الرئيس أبو مازن غير مدرك للواقع ومتطلباته عندما عمل على ترسيخ ديمقراطية هي الأولى من نوعها في المنطقة رغم مطالبات الكثير له بخطورة ما ستؤول إليه الأمور في حال إجراء انتخابات غير مضمونة النتائج , لكن حكمة الرئيس وإيمانه بذلك جعله يتمسك باستحقاق الانتخابات حتى وإن فاز بها من لا يعرفونها


المنطقة المضطربة بين الرفض والتأسيس ..!!
                                    تميم معمر – غزة
لم يك الرئيس أبو مازن غير مدرك للواقع ومتطلباته عندما عمل على ترسيخ ديمقراطية هي الأولى من نوعها في المنطقة رغم مطالبات الكثير له بخطورة ما ستؤول إليه الأمور في حال إجراء انتخابات غير مضمونة النتائج , لكن حكمة الرئيس وإيمانه بذلك جعله يتمسك باستحقاق الانتخابات حتى وإن فاز بها من لا يعرفونها إلا لمرة واحدة وهي وصولهم للحكم ..
المؤسف أن أمريكا بموظفيها المراهقين في البيت الأبيض حالياً لا يدركون عملياً – بقصد أو بدون قصد - طبيعة الشارع العربي الذي تسيطر عليه العواطف والتي تستغلها قوى المعارضة تحت شعارات رنانة وصولاً لمبتغياتها ومصالحها , بل لا تدرك أيضاً صعوبة قابلية حياتنا للديمقراطية والتي ستتسبب بوقوع ضحايا على مدار سنوات قادمة حتى يتحقق لها ما تريده .. فهي لا تدرك أن الديمواقراطية تربية ونظام حياة وسلطة قانون ومجتمع مدني وقضاء , أما الانتخابات فهي شكلية , وبالتالي فإن سقوط الأنظمة العربية قد يعني وصول أنظمة راديكالية لا تؤمن بالديمقراطية إلا لمرة واحدة كما أسلفنا .
 في هذا السياق أيضاً لا يمكن تناول ما يحدث بمعزل عن الضربات المشبوهة في الحادي عشر من سيبتمبر عام 2001 والتي كانت بداية " استغلالية " نحو مرحلة جديدة في المنطقة لم ينتبه إليها كثير من الزعماء العرب رغم التصريحات الأمريكية الواضحة بالعمل على صناعة شرق أوسط جديد , في حين بدأت تيارات مختلفة إستغلال ذلك من خلال التركيز والعمل على بعدين هامّين , أولهما تعزيز فكرة التغيير من خلال تعبئة جيوب وقلوب الشباب والهابها , والبعد الآخر هو فرصة صنع علاقات وعقد اجتماعات سرية مع الأمريكان لإعطاء نموذج مغري ينال ثقة الأمريكان بأنهم البديل الوحيد للاعتدال في المنطقة ..! شعوبنا العربية تعاني من مشكلات إجتماعية مختلفة , وهو الأمر الذي جعل منها أرضاً خصبة لظهور قوى مختلفة تستطيع التلاعب بمشاعرهم , وبالتالي وجدنا تقاطعاً في مصالح تلك القوى وما تريد تحقيقه الإدارة الأمريكية , رغم وجود بعض الأنظمة العربية المشهود تاريخها بالقمع والاستبداد لكثير من قوى المعارضة حتى ضد الذين أصبحت مصالحهم مشتركة مع بعض تلك الدول !!
في الحالة المصرية رأينا كيف تتلاقى لأول مرة رؤية الإدارة الأمريكية والزعيم الروحي لإيران آية الله علي خامنئي . فالاثنان أيدا المتظاهرين المعارضين للنظام المصري , ولم يبق إلا أن تخرج مسيرات في إيران وأمريكا تطالب برحيل الرئيس المصري .. فالموقف الايراني ليس جديد وواضح لا سيما في العقد الأخير لمحاولة إقصاء أو إضعاف الدور المصري في الساحة العربية , لأن ذلك يصب في مصلحة إيران التي تسعى للتوسع .
المثير للاستغراب هو الموقف الأمريكي رغم تصريحات عديدة لمسؤولين مصريين على رأسهم الرئيس المصري في كثير من الظروف والمواقف قبل بدء الأحداث الأخيرة بأنهم لا يقبلوا لأي جهة خارجية التدخل في شؤونهم , إلا إذا أعتبر أن الضغط الأمريكي أشبه بردّة فعل على النظام المصري الذي طالبته الإدارة الأمريكية بإجراء تغييرات قبل سنوات , لكن ذلك لا يغيّر حقيقة , وهي أن أمريكا وضعت نفسها في أزمة لن يمنحها الشرف أو الشكر على تحقيق هذا التغيير وأنها تسعى دائماً نحو تحقيق مصالحها بأي ثمن !! رغم أن الرئيس مبارك عازم على الرحيل وقد يكون سريعاً .
أما المطالبات المتعلّقة بخروج مبارك من بلده , فإن الأخير قالها في خطابه بأنه ولد في مصر وضحى من أجلها كعسكري وسياسي وسيموت على أرضها . لأنه لا يعقل بأي حال بأن رئيس مثل مبارك له بصمات كبيرة في تاريخ مصر أن يغادر وطنه كمجرم ! بينما محمد البرادعي الذي عاش معظم حياته خارج مصر ولا يعرف واقعها إلا بشكل نظري ربما , نراه يقول " يجب على مبارك أن يغادر البلاد اليوم قبل غد ..! " هذه التصريحات المعيبة والتي قطعاً لا تخرج عن شخص يمتلك أدنى وطنية لبلده التي تسير نحو تدمير إقتصادي خطير في حين تقوم بعض الأطراف بمليء جيوب المتظاهرين !! كما أن الجميع يعلم دور البرادعي الذي كان رئيساً للوكالة الدولية للطاقة الذرية والتي ساهمت بتبرير الحرب على العراق واحتلالها . لعل الاشتباكات بين المؤيدين والمعارضين هو دليل على ما يمكن أن تؤول إليه الأمور في حال رحل مبارك فجأة وترك فراغ سياسي مخيف , لذا فإن المصلحة والعقلانية تقتضي انتقالا سهلا للحكم بضوابط محددة وبشكل ديمقراطي لأن هناك من يحاول الالتفاف على الانتفاضة الشعبية وجني ثمارها ..! وبما يضمن كذلك إبعاد الأيادي التي لا تريد خيراً لمصر العروبة .. أعتقد ان موجة التغيير ستستمر , وما بين لحظة الرفض والتأسيس لمرحلة جديدة وفق المنظور الامريكي سيكون هناك آلاف الضحايا , ولعل بعض التجارب تثبت ذلك , فما بالنا إذا تعلّق الأمر بالمنطقة العربية بأكملها .. لا أعتقد أن أحداً سينجو حتى من يراهن على ذلك في الخفاء من خلال إعطاء نموذج إعتدال لأن ذلك لن يوصله ولن يرتقي به مهما ظهر بالمرونة التي تريدها أمريكا لتحقيق مطالبها ومصالحها وستكون النتيجة مؤلمة للجميع ..!


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية