جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 227 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

منوعات
[ منوعات ]

·طبيب الأسنان د. رفيق حجازي :الزراعة الفورية تتميز بأنها تتم في نفس اليوم
·التوقيت الأفضل لإجراء أشعة D4 للحامل
·هشاشة العظام ... الأعراض والأسباب والوقاية
·رواية - مطارح سحر ملص
·كورونا ينتشر في 4 دول عربية جديدة
·( وحده المتجهم ) كمال ميرزا يعرف
·تعزية ومواساة : الحاجة حليمة محمد مصطفى نصر ام محمد
·رواية الزغب النرجسي عواطف الكنعاني
·رواية خُلِقَ إنسانا شيزوفيرنيا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: محمد فكري الجزار : الوحدة يناير قتال للعمليات القذرة
بتاريخ الثلاثاء 08 يناير 2013 الموضوع: قضايا وآراء

الوحدة يناير قتال للعمليات القذرة


أن تنتمي إلى جماعة سرية لها ميليشياتها المسلحة التي تعمل تحت مبررات عقائدية ، فأنت ضرورة داخل أطر تنظيمية

الوحدة   يناير قتال  للعمليات القذرة


أن تنتمي إلى جماعة سرية لها ميليشياتها المسلحة التي تعمل تحت مبررات عقائدية ، فأنت ضرورة داخل أطر تنظيمية لا تحيط بمدى ما يمكن أن تصل إليه جماعتك في ارتكابها كل الأفعال المجرمة دينيا وقانونيا على السواء ، وستندهش ولابد أن بعض هذه الجرائم أصاب ويصيب الجماعة نفسها ، وستلجأ إلى الاستنكار الشديد في مواجهة القرائن والأدلة التي تشير لارتكاب الجماعة تلك الجريمة . والأمر ليس غريبا ولا مستبعدا ، فمن فقه الجماعات العقائدية السرية أن الفرد قد وهب الجماعة حياته كما وهبها موته كذلك ، وهو يضحي في سبيلها بنفسه وماله متى صدر له الأمر بذلك . ولهذه القاعدة وجه آخر غير معلن ، وأكثر أهمية في الوقت نفسه ، يذهب إلى أن من حق الجماعة أن تضحي بأحد أفرادها ، بالغا ما بلغ من المنزلة فيها ، في سبيل الوصول إلى هدف لا يمكن الوصول إليه إلا عبر دم هذا العضو ، ومن ثم فليرق دمه وبيد رفيقه الذي لا يعرفه ، أو يعرفه فلا فرق ، في جماعته التي ستضمن مسبقا جنة الدنيا والآخرة لكل من القاتل والمقتول . وقد بدأت الحقائق تنكشف عما حدث من اقتحام السجون وإفلات المسجونين السياسيين والجنائيين على السواء ، واقتحام أقسام الشرطة وسرقتها ونهبها ، بما يشير إلى أن هناك ما يمكن أن نسميه "الوحدة 25 يناير قتال للعمليات القذرة" . وبغض النظر عن الاسم فهو من عندنا وننظر فيه إلى مسماه فقط ، فإن هذه الوحدة لم تدر ما حدث في الثورة الأولى في 2011 فقط ، بل أدارت وقائع السنتين المنصرمتين بتفاوت في نسبة العنف حسب طبيعة الوقائع على الأرض ، بل لقد تجاوزت الثوار إلى مؤسسات الدولة ، فحاصرت المحكمة الدستورية العليا ، وحاصرت مدينة الإنتاج الإعلامي ، وامتدت أيضا للاعتداء على مقار الأحزاب . الوحدة "25 يناير قتال للعمليات القذرة" أخذت أهبتها ليوم 25 يناير 2013 وهي مدعوة إلى التعامل مع اليوم الأشهر في تاريخ مصر على مستويات عدة ، وربما تصل الضرورة إلى أن تكون فاتحة هذا التعامل إلى صدور الأمر لتنفيذ عملية اغتيال لأحد كبار الجماعة غير المؤثرين فعليا ، وتحريك قواعدها الشعبية لصناعة الفوضى حتى تتحرك تلك الفرقة تحت غطائها وتنفذ المطلوب منها سواء على مستوى الشارع أو على مستوى المؤسسات . وإن الميدان لن يكون أولا في هذه العملية القذرة ، بل هو المستهدف الأخير ، فالبداية – من وجهة نظري – ستكون بواحدة أو أكثر من المؤسسات ، وربما إحدى المؤسسات السيادية على وجه التحديد . والهدف واضح ، بل شديد الوضوح ، فالمطلوب إنهاء الوضع الثوري القائم والمستمر منذ سنتين ، ولن يتحقق هذا إلا باتخاذ إجراءات استثنائية لا يمكن امتلاك مبررات لفرضها إلا في وجود حالة من الفوضى تهدد الأمن العام بشكل واضح . ولن يكون الفاعل موضوع البحث والتحري ، ويكفي – في ظل الأوضاع الاستثنائية – تشكيل لجنة لجمع المعلومات حول ما حدث ثم لا تجد ، عن قصد ، أية معلومات . إن الجماعات السرية ، عندما تحكم ، لابد لها من مثل هذا السيناريو الأسود ، بل والأكثر منه سوادا ، والجماعات السرية ، عندما تحكم ، تصبح الجريمة إحدى أهم وسائلها وأكثرها نجاحا ، والجماعات السرية ، عندما تحكم ، يكون الطريق إلى الديكتاتورية هو الطريق الوحيد الذي تراه والذي تسير فيه . وأخيرا ، فالدولة ومؤسساتها في ذمة الثوار ، وعليهم أن يفرقوا بين النظام الذي يرفضون والدولة ومؤسساتها التي ليست موضوعا للقبول والرفض ، وليكن الشعار "يسقط النظام وتحيا الدولة" .

أ.د.محمد فكري الجزار

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية