جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 893 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

متابعات إعلامية
[ متابعات إعلامية ]

·ضمن الأنشطة والفعاليات التي تُبذل من اجل مساندة كبار السن في ظل جائحة الكورونا
·الأسيرة / سمر صلاح أبو ظاهر
·السيرة الشعبية الفلسطينية في الكويت
·افتتاح قسم علاج كورونا في مستشفى الشهيد محمود الهمشري
·قصة بعنوان في تابوت خشبي
·نداء عاجل من التحالف الاوروبي لمناصرة اسرى فلسطين
·امسية الخميس الثقافية ...!
·حفل توقيع كتاب : بوح الروح للأديب الكاتب والمفكر العربي الدكتور جمال أبو نحل
·الروائي الفلسطيني احمد ابوسليم


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: سلامه عطا الله : دحلان في مسلسل درامي تاريخي..
بتاريخ الأثنين 31 ديسمبر 2012 الموضوع: قضايا وآراء


دحلان في مسلسل درامي تاريخي..

سلامه عطا الله

حينما كنت داخل أقبية تحقيق جهاز الأمن الداخلي في غزة، على خلفية عمل صحفي، توعدني المحقق ببث شائعات تتهمني بالعمالة لإسرائيل،



دحلان في مسلسل درامي تاريخي..

سلامه عطا الله

حينما كنت داخل أقبية تحقيق جهاز الأمن الداخلي في غزة، على خلفية عمل صحفي، توعدني المحقق ببث شائعات تتهمني بالعمالة لإسرائيل، وأردف قائلا: حينها سيطالبنا الجميع بالقصاص منك، ولن يجرؤ الإعلام للدفاع عنك.

لم تغادرني هذه العبارة، وجعلتني أعيد التفكير بشأن دعاية حماس العلنية والخفية بحق خصومها السياسيين، وشاء الله أن أجري مقابلة مع دحلان قبل عام لصالح قناة فرانس 24، وأتحدث مع الرجل على هامش اللقاء.

ولأن المجالس امانات، فليس من حقي الحديث بما عرفت منه، بعد أن عرفت عنه، ولست أدافع ولا أجامل، فهكذا أمور، تعالج في قاعات المحاكم المهنية النزيهة، وليأخذ القانون مجراه.

عدت الى غزة بعد لقاء الرجل في القاهرة، قابلني زملاء في الصحافة، وآخرون وآخرون، ولم يتمكن كثيرهم من إخفاء وساوسه، فسئلت كثيرا: كم أعطاك دحلان؟، واكتشفت بأن انطباعا سائدا داخل العقل الجمعي في غزة، بأن أبو فادي يشبه خلفاء الدول الإسلامية في المسلسلات التاريخية المصرية..أعطه درة من المال..مكافأة لقصيدة مدح..وامتلاك الناس بالمال، بيد أن دحلان بخلني، حينما وضع سكرا الى جانب القهوة، بدل الذهب.

تعرف حقيقة من وقع عليه الاتهام ، بمن أوقع عليه الاتهام، لأنني أشرف مليار مرة ممن عذبني في سجون أمن حماس، ثم هددني بالشائعات، وعلمت لاحقا، بأنهم استخدموا وسيلة لا داعي لذكرها، كي يضغطوا على شخص لتسجيل فيديو، يتهمني بدفع المال لإخراج تقارير إعلامية مفبركة، ثم جاءني الشخص نادما ليعتذر، وقال: أرغمت على ذلك..مبروك عليكي الفيديو يا حماس، وفي السياق أذكر، وقبل أن يتوب الله علي من العمل في قناة تابعة لحماس، عايشت كيف يطبخ التشويه الإعلامي، ولتوضيح ذلك وقت آخر، ومساحة أخرى.


المشكلة ليست في حماس وحدها، بل أيضا في قابلية الشارع الفلسطيني لامتصاص الشائعات، هدى الله شعبنا، كم يظلم نفسه بنفسه..وهذا إنتاج طبيعي، لأفكار تكافئ تجسس الأخ على أخيه، لصالح الفصيل والمسؤول، واقتبس من شاعرنا درويش: "أنا وأخي على ابن عمي، وأنا وشيخي علي".


يتفق معي كثيرون بأن كثيرين في شعبنا مصابون بخصال دنيئة: أعداء التقدم، صناع المؤامرات، يستكثرون على جارهم أو ابن مدينتهم أو زميلهم، أو موظفهم، أن يتقدم أو يتميز، فيرمونه بالعجب العجاب، كي يحل عليه الذبح، وفي المقابل، يبهرجون بضاعة آخرين، سيما ممن لا يعرفونهم، وهذا يفسر جزءا، من نصب العداء المفتوح، لشخص من غزة، أخطاؤه لا تقل وقد لا تقارن، بمن جاؤوا يحكموننا، فدخلوا فقراء، وخرجوا يكنزون الذهب والفضة، ثم نقدرهم ونكرمهم، فعلا هؤلاء كانوا أذكياء، فقد استغلوا طبيعة شعب غزة أحسن الاستغلال، وهكذا لا زال يفعل آخرون، خطاب ومسيرة وايام في غزة، ثم مجد وعز هناك.

بعض الساسة يتعاملون مع الرجل وفق القناعة السائدة، بأنه يملك ويعطي ويوزع المكافآت، والغريب وعبر تصفح مصائر من جاوروا دحلان، تكتشف أن بعضهم استفاد من حيويته وفاعليته، وحقق مآرب ثم رحل، دون حتى أن يذكر أو يتذكر، ولا أدري إذا كان أبو فادي هو المسؤول أم غيره، عن الانطباع القائم على فرضية " البقرة الحلوب".

يبدو أن دحلان انتبه متأخرا لأهمية الدفاع عن نفسه، لأنه سيبقى متهم، وسيبقى مطالب بأن يقدم المزيد والمزيد، فهو لا بد أن يقدم، هكذا هو مقيم في عقول الكثيرين، فهل يملك فعلا ليقدم؟،وماذا سيقدم؟، وهل سيتمكن من البقاء مع قدره، متهما ومبادرا؟..سأسأل خبراء النفس، كيف تكون عليه حياة من تعرض لتشويه بهذا الحجم؟، وهل يبقى إنسان طبيعي وسليم نفسيا وفاعلا وايجابيا؟


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية