جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 534 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

قضايا وآراء
[ قضايا وآراء ]

·مروان مشتهى : أيها الإنسان .. صبرك يكمن في ابتلاءك
·صالح الشقباوي : الشياطين وابلسة الوطن يتحالفون لإسقاط الشرعية
·صالح الشقباوي : ردا على اخي وصديقي د.نافذ الرفاعي التنوير في الفكر العربي
·عائد زقوت : رسائل الرمال الساخنة والمياه الدافئة
·اللواء عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضلة لوسيا توفيق حجازى
·حنا عيسي : ما هي حقيقة وثيقة كامبل السرية وتفتيت الوطن العربي؟
·ابراهيم احمد فرحات : {{الطيب عبدالرحيم ابوالعبد}
·سالم سريه : اللوبي الصهيوني في فرنسا –الجزء الخامس
·سري القدوة : ميثاق الشرف بين الأحزاب والفصائل المشاركة في الانتخابات الفلسطينية


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: عبد الناصر فروانة فتــح الثـورة والانطلاقـــة
بتاريخ الجمعة 28 ديسمبر 2012 الموضوع: قضايا وآراء


" فتــح " الثـورة والانطلاقـــة
بقلم / عبد الناصر فروانة
أسير سابق ، وباحث مختص في شؤون الأسرى
27-12-2012
للثورة الفلسطينية المعاصرة تاريخ نضالي عريق ، سطرته فصائل العمل الوطني الفلسطيني كافة ،


" فتــح " الثـورة والانطلاقـــة
بقلم / عبد الناصر فروانة
أسير سابق ، وباحث مختص في شؤون الأسرى
27-12-2012
للثورة الفلسطينية المعاصرة تاريخ نضالي عريق ، سطرته فصائل العمل الوطني الفلسطيني كافة ، وقدمت خلال مسيرتها العريقة مئات الآلاف من الشهداء والجرحى والأسرى على مذابح الحرية ، وسطرت خلال العقود الماضية بطولات نادرة ، ووقفات شامخة وانجازات عدة ، شكلت بمجموعها تراث زاخر وحافل بالمآثر البطولية .
وكان لحركة التحرير الوطني الفلسطيني – فتح – التي فجرت شرارتها الأولى منذ انطلاقتها في الأول من كانون ثاني / يناير عام 1965 ، دور ريادي بارز على كافة المستويات والصعد ، دور ساطع ورائد ( لا ) يمكن حجبه أو إزالته من التاريخ الفلسطيني المشَّرِف ، كما ( لا ) يمكن القفز عنه ، لأنه يشكل اساساً لتاريخ شعب بأكمله .
وحركة " فتح " هي شرارة الثورة ووقودها الأساسي وقلبها النابض، ، والثورة الفلسطينية وجدت لتبقى ولتنتصر ، لم ولن تموت أبداً ، فهي باقية وماضية في طريقها نحو تحقيق أهدافها في الحرية والاستقلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.
" فتح " بتاريخها وارثها ومستقبلها هي ليست حكراً على الفتحاويين ، وإنما هي ملك للشعب الفلسطيني و مكون أساسي من مكوناته ، وهي اسم لحركة تحرر وطني تغنى بها الأجداد والآباء ، وسيرددها الأحفاد ، لطالما بقىّ الشعب الفلسطيني حياً ، وهو حي ( لا ) يموت ....
" فتح " التي كثيراً ما انتقدناها وانتقدنا قياداتها ونهجها وأسلوبها ، تبقى هي الأم التي ( لا ) غنى عنها ، يحفظها الشعب في قلوب أبنائه – شئنا ام أبينا- وترددها الألسن في كل الأزمنة والأوقات ، ويفخر بها كافة الأجيال ، لتحجز لها مساحة واسعة وأبدية في الذاكرة الفلسطينية المعاصرة .
" فتح " أبو عمار وأبو جهاد والكمالين ، " فتح " عيلبون و " الساحل " و فندق سافوي ، " فتح " ميونخ وديمونا ووادي الحرامية ، " فتح " بهاء اسعيد ووفاء إدريس وشادي السعايدة ، " فتح " محمود حجازي وفاطمة البرناوي ومروان البرغوثي وكريم يونس ، لهي مفخرة ومبعث للاعتزاز والشموخ ليس لأبناء ( فتح ) فحسب وإنما لكل أبناء الشعب الفلسطيني الذين يحق لهم أن يفخروا ويعتزوا بهذه المناسبة العظيمة لما تحمله في طياتها من معاني سامية ومدلولات عظيمة وحقائق ثابتة .
" فتح " هي أول الرصاص وأول الحجارة .. وهي من أشعلت الثورة وأوقد فتيل الإنتفاضتين ، " فتح " أول الشهداء وأول من افتتح معاناة الأسرى وكان منها أول أسير وأول أسيرة ، وكانت ولا زالت تشكل الأغلبية من مجموع الحركة الأسيرة وعمودها الفقري في كافة الأوقات ، مما يعكس حجم دورها الطليعي وحضورها اللافت في ساحة النضال الأرحب ، وقدمت خلال مسيرتها الطويلة عشرات الشهداء خلف القضبان من أعضائها وقياداتها.
وهي أكثر الفصائل الفلسطينية تحريراً للأسرى من خلال صفقات التبادل أو عبر " العملية السلمية " منذ اتفاق أوسلو ، وقد شكل مؤسسها وقائدها الشهيد الرمز " أبو عمار " رحمه الله ، الأب الروحي والقدوة للحركة الوطنية الأسيرة ، ومبعثاً للعزيمة والإصرار وشحذ الهمم وتعزيز الصمود والأمل لديهم ، وهو القائد الفلسطيني الأوحد الذي نجح في الجمع ما بين المقاومة والتفاوض في تحرير الأسرى.
وتتشابك " حركة فتح " في تجربتها التنظيمية والنضالية مع مجمل التجربة الجماعية للحركة الأسيرة ، لكنها كانت الأكثر حضوراً وتأثيراً على مدار العقود الماضية ،.
وبمناسبة ذكرى الانطلاقة فإنني أبرق أحر وأصدق التهاني والتبريكات لسيادة الرئيس محمود عباس " أبو مازن " ولأبناء الشعب الفلسطيني عامة في الوطن والشتات ، وللإخوة في حركة فتح خاصة ، قادة وكوادر وأعضاء وأنصار ، بمناسبة حلول الذكرى الـــ 48 لانطلاقة الثورة الفلسطينية المعاصرة التي فجرت شرارتها الأولى حركة التحرير الوطني الفلسطيني " فتح " في الأول من كانون ثاني / يناير عام 1965 ، ومن حقنا أن نهنئ أنفسنا ، وأن نسجل فخرنا بهذه المناسبة الوطنية وأن نحييها بالطريقة التي تتلائم ومكانتها العظيمة وتاريخها العريق وشعبيتها الجارفة ... وهنيئاً لنا ولكم .
من الأوراس إلى الكرمل ... الثورة مستمرة
ولطالما أننا نتحدث عن الثورة الفلسطينية المعاصرة وذكرى انطلاقتها وانطلاقة حركة " فتح " ، فلا بد وان نستحضر تجربة بلد المليون ونصف المليون شهيد ، الجزائر الشقيقة التي شكلت بثورتها ضد المستعمر الفرنسي نموذجا لنا ، بعظمتها وعنفوان ثوارها وبطولة صناع أمجادها وإخلاص بناة حاضرها ومستقبلها بعد استقلالها .
وستبقى صرخة رئيسها السابق" هواري بومدين ( نحن مع فلسطين ظالمة أو مظلومة ) تصدح في آذاننا ، لأنها ليست مجرد صرخة من رئيس غادر سدة الحكم وفارق الحياة ، بل لأنها صرخة توارثتها الأجيال ، ورددها الرؤساء المتعاقبين للجزائر الشقيقة وشعبها العظيم ، كما ولا ننسى مقولة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بمعانيها العميقة ( ان استقلال الجزائر ناقص بدون استقلال فلسطين) .
كما ويحضرنا بهذه المناسبة الموقف الرائع لصحيفة الشعب الجزائرية التي قررت إصدار ملحق أسبوعي خاص بـالأسرى ( صوت الأسير ) ابتداءً من الأول من يناير عام 2010 تزامناً مع الذكرى الـ 46 لانطلاقة الثورة الفلسطينية المعاصرة ، على أن يوزع مجاناً مع الصحيفة وبشكل دائم ومنتظم في كافة مدن ومحافظات الجزائر الشقيقة .
هذا الموقف غير المسبوق في الصحافة العربية والذي يعكس حجم اهتمام الإعلام الجزائري الرسمي بالقضية الفلسطينية عامة وقضية الأسرى خاصة ، وهو امتداد طبيعي لدور الجزائر الشقيقة في دعم الشعب الفلسطيني وثورته وقضيته .

وفي الختام صدق من قال : من الأوراس إلى الكرمل ... الثورة مستمرة
عاشت الذكرى ... عاشت الانطلاقة .. عاشت الثورة ..
ملاحظة / المقال خصص لملحق الأسرى الذي يوزع اسبوعياً مع صحيفة الشعب بالجزائر الشقيقة وملحق هذا الاسبوع الذي وزع اليوم الخميس خصص لانطلاقة الثورة الفلسطينية
عبد الناصر فروانة
أسير سابق ، وباحث مختص في شؤون الأسرى
مدير دائرة الإحصاء بوزارة الأسرى والمحررين في السلطة الوطنية الفلسطينية
عضو اللجنة المكلفة بمتابعة شؤون الوزارة بقطاع غزة
0599361110
الموقع الشخصي / فلسطين خلف القضبان


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية