جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 639 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

منوعات
[ منوعات ]

·طبيب الأسنان د. رفيق حجازي :الزراعة الفورية تتميز بأنها تتم في نفس اليوم
·التوقيت الأفضل لإجراء أشعة D4 للحامل
·هشاشة العظام ... الأعراض والأسباب والوقاية
·رواية - مطارح سحر ملص
·كورونا ينتشر في 4 دول عربية جديدة
·( وحده المتجهم ) كمال ميرزا يعرف
·تعزية ومواساة : الحاجة حليمة محمد مصطفى نصر ام محمد
·رواية الزغب النرجسي عواطف الكنعاني
·رواية خُلِقَ إنسانا شيزوفيرنيا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
امل شطنان الجبوري: امل شطنان الجبوري : المرأة العراقية بين مطرقة الحروب وسندان العادات والتقاليد.
بتاريخ الثلاثاء 18 ديسمبر 2012 الموضوع: قضايا وآراء


المرأة العراقية بين مطرقة الحروب وسندان العادات والتقاليد...
د- امل شطنان الجبوري

تعرضت المرأة العراقية على مدى العقود الاربعة الاخيرة وبالتحديد منذ بداية الحرب العراقية الايرانية عام 1980م الى أشكال مختلفة من المعاناة الانسانية , أخذت منحيات تتابعية وتراكمية تفوق التوصيف الآني ..


المرأة العراقية بين مطرقة الحروب وسندان العادات والتقاليد...
د- امل شطنان الجبوري
 
تعرضت المرأة العراقية على مدى العقود الاربعة الاخيرة وبالتحديد منذ بداية الحرب العراقية الايرانية عام 1980م الى أشكال مختلفة من المعاناة الانسانية , أخذت منحيات تتابعية وتراكمية تفوق التوصيف الآني .. بسبب الحروب الخارجية والحروب الاهلية , اضافة الى شكل التركيبة الاجتماعية الموجودة في العراق والتي اثرت كثيرا على مسارات حياتها بأعتبارها العنصر الاضعف بحسب موضوعة الارث الشرقي .. والعنصر الاكثر تأثرا بالمشاريع الدموية المتلاحقة .. والمرأة هي أكثر هذه العناصر تأثراً بالحالات السلبية التي تصيب المجتمع، وتتحمل مسؤوليات جمة لإنها تمثل نصف المجتمع، بل وأكثر، فتجدها الام والاب في الوقت ذاته، لعائلة فقدت الاب الراعي لها من جراء حرب ما، أو اعمال عنف وإرهاب وإقتتال دموي، او تجدها طفلة تنتظر أب لن يعود، او ام انفطر قلبها لفقدانها ابن لها اخت مفجوعة.. . (شبكة النبأ) تسلط الضوء في سياق التقرير التالي على المرأة العراقية، وخطط النهوض بواقعها المتردي، ومحاولات دمجها بالمجتمع الفعال وإشراكها في العملية السياسية : ظاهرة قتل النساء في العراق تتزايد بشكل ملفت كشف مرصد الحقوق والحريات الدستورية في بيان له عن تزايد عمليات القتل التي تستهدف النساء في العراق (خطف وقتل ) . واكد : مرصد الحقوق والحريات الدستورية ..... وجد عبر قاعدة بياناته تنامي لعمليات الخطف والاغتيـال والهجوم المسلح، التي تستهدف النساء على وجه التحديد وتابع، مما سبق يتضح تزايد هذه الاعمال التي تستهدف النساء لاسباب مجهوله . وناشد المرصد في بيانه: الجهات المسؤولة والأجهزة الأمنية في المحافظات المذكوره اعلاه الالتزام بتوفير الحمايه اللازمه للمرأه بشكل يتناسب مع ماتتعرض له من اخطار ووقف الانتهاكات ضد حقوقها الإنسانية الثابتة ومحاسبة مرتكبي الجرائم ضد هذه الحقوق طبقا للقانون. كما طالب المرصد المنظمات الدولية والمحلية بحماية النساء من استهداف الجهات المسلحة ونشر الوعي لديهن باتخاذ الحيطه والحذر، فضلا عن رصد ومراقبة الانتهاكات التي تتعرض لها المرأه العراقية وحشد الجهود لشن حملة ضد تلك الممارسات التي تتنافى مع القوانين الشرعيه والوضعية. وتنامت ظاهرة قتل النساء في مناطق عديدة من البلاد بعد عام 2003م ليرتفع عدد الارامل في العراق . العراق الى حوالى مليون بسبب الحروب المتلاحقة واعمال العنف الطائفي التي اجتاحت العراق بعد اجتياحه في اذار/مارس 2003 وفقا لمصادر عراقية. . وافادت دراسة اعدها برنامج الامم المتحدة الانمائي ووزارة التخطيط والتعاون الانمائي العراقية ونشرت نتائجها في عمان منتصف شباط/فبراير 2007 ان ثلث الشعب العراقي (27 مليون) يعيش في حالة فقر بينهم 5% يعيشون في فقر مدقع. وكانت نسبة الفقر في العراق حتى كانون الثاني/يناير 2006 تبلغ حوالى عشرين بالمئة من اجمالي عدد السكان وفقا لمسؤولة في وزارة الرعاية الاجتماعية العراقية..... صحفي عراقي مهاجر زار العراق بعد رحيا حكم صدام حسين فكتب يروي ما حصل معه فقال: لا يخفى على أحد الوضع الأمني المتأزم بالعراق، والذي انعكس على الكثير من مرافق الحياة، ففي الوقت الذي يتفاخر فيه العالم بكثرة المستشفيات، والجامعات، والمرافق الخدمية والاجتماعية، يتفاخر مسئولو وزارة العدل ببناء سجون حديثة! وأضاف لقد ذهبت قبل حوالي ثلاث سنوات إلى وزارة العدل العراقية لإجراء بعض الحوارات، وإلقاء الضوء على نشاطات الوزارة، وطلبت من أحدهم أن يزودني بآخر أخبارهم، ونشاطهم، وحقوق الإنسان في العراق، ففوجئت بالمسئول يُحَدِّثُني عن بناء سجون جديدة بمواصفات تليق بالسجين العراقي في بغداد والمحافظات الأخرى! فلم أتمالك نفسي، ورغم أني لست من المؤيدين لنظام صدام السابق، إلا أني قلت لهذا الشخص المسئول: كنتم تعيبون على نظام صدام كثرة السجون، وأقبية النظام لحجز العراقيين وتعذيبهم، وكنت أظنك ستخبرني عن تبيض السجون، وإطلاق الحريات في العراق، وإذا بك تحدثني عن بناء سجون جديدة؟! والأدهى من ذلك تفاخره بحداثة السجون، وتوفر مستلزمات صحية جديدة! فخرجت يومها من وزارة العدل ولم أعد أبدًا لعمل أي حوار مع أي مسئول فيها؛ لأني أدركت ببساطة أن العدل مفقود في بلدٍ خاضتْ به قدم المحتل وأعوانه، وعاثوا في البلاد الفساد. ومن أهم ما طرحته ثقافة الديمقراطية الأمريكية هو ابتكار سجون جديدة للنساء، ووسائل جديدة لانتزاع الاعترافات من النساء الموجودات في تلك المعتقلات! وهناك أنواع من السجون الخاصة بالنساء، منها السجون الأمريكية، والسجون التابعة لوزارة الداخلية، مع وجود أقبيةٍ وسجونٍ سِرِّيَّةٍ تابعةٍ لوزارة الداخلية العراقية، ولبعض المسئولين والمتنفذين في دولة العراق اليوم! وإذا أردنا أن نتحدث عن السجون الأمريكية للنساء في العراق فهي كثيرةٌ، ابتداءً من سجن بوكا، وكروكر، وسجن المطار، وسجن أبو غريب سيئ الصيت، والذي يعتبر أفضلهم حالًا! إضافةً إلى سجون كثيرة غيرها ..!! وقدتم حصول الكثير من الممارسات اللاأخلاقية بحق السجينات، وأن ضُبَّاط التحقيق استخدموا مختلِفَ الوسائل الدنيئة بحقهن، والأخطر من ذلك أن بعض ضباط التحقيق قد شكلوا فرقةً من السماسرة من خارج السجن؛ للقيام بإغراء السجينات عبر سياسة الترغيب والترهيب، ونقلهن إلى خارج السجن لممارسة الرذيلة من قِبَلِ أشخاص لهم علاقات مع هؤلاء السماسرة وضباط التحقيق، من أجل حصولهم على موارد مالية أضافية نتيجة ممارسة الرذيلة..؟ وتستمر مأساة النساء بعد إطلاق سراحهن ليتعرضن على أيدي أزواجهن وآبائهن للقتل حفاظاً على الشرف. مع شرعنة ضمنية واطلاق الايادي لقتل النساء بسبب تعرضهن لعمليات اغتصاب في السجون، ليتبين لنا مدى تفسخ وانعدام اية ملامح لمجتمع طبيعي، قادر على اتخاد اجراءاته بمعاقبة مجرمية وانصاف ضحاياه! كما يتعزز مدى انعدام الحس الانساني السوي لهؤلاء القتلة، الذين يرون أن قتل الضحايا هو" الحل السحري" لمآسيهم ومصائبهم .. ان قتل النساء المغتصبات، يضع أكثر من مؤشر واخز على مدى بربرية وبشاعة منظومة الثقافة القومية الاسلاموية العشائرية ، التي تحكم على الضحايا بالموت، لكونهم ضحايا، وتترك المجرمين يصولون و يجولون في اسقاط المزيد من الضحايا .. الواحدة بعد الاخرى. وهنا لابد من توجيه التهمة الى كل الواجهات السياسية والدنينية والمجتمعية ورؤساء القبائل والعشائر بأعتبارهم ولاة الامر .. كل من موقعه .. "اصحاب الشرف الرفيع" طبقا للديث النبوي الشريف ... كلكم راعٍ , وكلكلم مسؤول عن رعيته ... ولاة الامر الذين لا تمس عدالتهم هامات المجرمين، ولا تهز "رجولتهم" مبادئ الدفاع عن الضحايا، وانصافهم، ورفع الحيف عنهم، وتقديم المجرمين الى العدالة . ان منظمة حرية المرأة في العراق، ومند تأسيسها قد باشرت بحملة عالمية من اجل انهاء اعمال الاختطاف والاغتصاب والقتل، وهي تشدد اليوم، اكثر من اي وقت مضى جهودها، من اجل انهاء العنف والتمييز ضد النساء. لقد حملتْ منظمة حرية المرأة وتحمّل قوات التحالف والجهات الرسمية والحكومية والقضاء العراقي، مسؤولية تجريم مرتكبي جرائم الإغتصاب والقتل، وتقديمهم الى المحاكم الدولية والمحلية، لنيل العقوبات بحقهم. وتحمل الجميع مسؤولية ما يتعرضن له أثناء الاعتقال حسب مقررات مؤتمر جنيف لحماية أسرى الحرب.. كون ما يجري في العراق اليوم هو حرب غير معلنة على الخصوم السياسيين. تدعو منظمة حرية المرأة، المنظمات المدافعة عن حقوق الانسان وحقوق المرأة الى الاصطفاف، مع منظمة حرية المرأة، من اجل انهاء جرائم القتل حفاظا على الشرف في العراق. وتدعو كافة واعضائها، واصدقاءها ومؤيديها، على احصاء وتسجيل كل جريمة قتل او حالة تهديد بالقتل، وتقديمها الى المنظمة، من اجل توفير الملجأ الآمن للنساء المهددات، بغية عدم تأجيل تقديم المتهمين الى محاكم عادلة. كما تدعو كافة الجهات ذات العلاقة، ومن اجل تأمين سلامة النساء السجينات وغير السجينات ممن يتعرضن الى اعمال اغتصاب وعنف ان: - تقوم بتوفير العلاج الطبي و النفسي للنساء المغتصبات، من اجل ازالة الاثار النفسية والجسدية التي تركها معاناة السجن والمعاملة الوحشية من قبل الجنود الامريكان والعراقيين. و تقديم كامل الاحترام والدعم المعنوي تعويضاً لهن عما تعرضن له. وكذلك تأمين المأوى الآمن في حالة تعرضهن لخطر القتل. - تقديم المجرمين الى العدالة جراء اعمالهم الوحشية ضد النساء السجينات و غير السجينات، وتقديم مسؤوليهم الى العدالة ايضا بشكل فوري وعاجل +كاتبة واعلامية عراقية /كاليفورنيا


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.29 ثانية