جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 1165 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

منوعات
[ منوعات ]

·طبيب الأسنان د. رفيق حجازي :الزراعة الفورية تتميز بأنها تتم في نفس اليوم
·التوقيت الأفضل لإجراء أشعة D4 للحامل
·هشاشة العظام ... الأعراض والأسباب والوقاية
·رواية - مطارح سحر ملص
·كورونا ينتشر في 4 دول عربية جديدة
·( وحده المتجهم ) كمال ميرزا يعرف
·تعزية ومواساة : الحاجة حليمة محمد مصطفى نصر ام محمد
·رواية الزغب النرجسي عواطف الكنعاني
·رواية خُلِقَ إنسانا شيزوفيرنيا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: محمد ناصر نصار : كم راتبك ؟
بتاريخ الأثنين 17 ديسمبر 2012 الموضوع: قضايا وآراء

كم راتبك ؟

محمد ناصر نصار عبارة يتداولها الجميع في الضفة والقطاع وهي (كم راتبك؟) في مجالسهم أو على طوابير الصراف الآلي ،وهنا تبدأ النظرات والتساؤلات إذا ما كان راتبك يزيد


كم راتبك ؟

محمد ناصر نصار عبارة يتداولها الجميع في الضفة والقطاع وهي (كم راتبك؟) في مجالسهم أو على طوابير الصراف الآلي ،وهنا تبدأ النظرات والتساؤلات إذا ما كان راتبك يزيد عن راتب السائل ولو بشواكل معدودة ،ثم يسألك عن درجتك الوظيفية أو رتبتك العسكرية أو أي حكومة تتبع أنت ؟ وإذا أردت أن تطيل الحديث فستحدثه عن قروضك وإلتزاماتك وديونك وأقساطك ،و هذا الطابع العام لإجابة لكل المسئولين عن هذا السؤال ، فالجميع لا يعبر عن الرضى أو يحمد الله على رزقه الله ، وهذه هي طبيعة بشرية لا ألوم عليها أي إنسان ، فلو كل إنسان نظر لمن هم أدنى منه مستوى من العمال أو المتعطلين عن العمل لشكر الله حق شكره ،كما أن الإختلاف سنة الله في الأرض فإختلاف الرزق بين البشر إما تفضل من الله عز وجل وإما إختبار وبلاء للبشر فالمال مال الله والبشر مؤتمنين عليه . واليوم تجد كلما تأخرت الرواتب إشتكى الموظفين من تأخرها على الرغم من أن السلطة مرت بظروف مشابهة سابقا وكانت تتأخر عدة أشهر في عهد الرئيس أبو عمار وكذلك الأمر في العام 2006 ، كما أن هناك فئات من الشعب لا نسمع شكواها بإنعدام رواتبها كالعمال المتعطلين عن العمل والطلبة والمقطوعة رواتبهم لذلك يجب على الموظفين أن يصبروا فالقضية ليست قضية رواتب فالوطن يطلب الكثير ، منا من يقدم دمه حريته وماله لنعيش في كرامة وحرية ، وهذا لا يعني أيضا أن تماطل الحكومة أن كان لديها فعلا الأموال اللازمة للرواتب ، فراتب الموظف حق له لا جدال فيه وهذه المسألة هي مشكلة الحكومة الفلسطينية عليها بشتى الطرق توفير الرواتب لموظفيها وعلى الأقل أن تطمئنهم حتى لا يلجئوا إلى الإضراب وغيره من طرق الإحتجاج . كما يجب على الحكومة أن تواصل سياستها التقشفية وان تحاول توفير الرواتب ولو على سبيل السلف حتى لا تزداد الأمور صعوبة وتتواصل الإحتجاجات وربما يزداد الضغط الشعبي على الحكومة ، ولا نريد أن تظهر صورة المواطن الفلسطيني بصورة أنه الإنسان الذي يفكر بالراتب فقط مع ان ذلك متطلب إنساني ، لكن الصورة الإعلامية والكاميرا لا ترحم فالصورة ترسخ في ذهنية المشاهد الإنسان الذي يتأثر ويؤثر فربما يرسخ لديه إنطباعاً سلبياً تجاه الفلسطيني الذي رآه مقاوما ورآه ثائراً ومحتجاً على الإحتلال حين يراه محتجا ً من أجل راتبه أو لقمة عيشه ،فلذلك على الحكومة أن تحافظ على صورة الفلسطيني الحر والشريف الثائر ضد الإحتلال ، لا المحتج على سلطته وعلى سياستها المالية ، كذلك على الحكومة التنسيق وإرسال الرسائل للدول العربية والإسلامية والدول الصديقة وشرح الأزمة التي تمر بها السلطة والتي ترتبت كعقاب ناتج عن حصول السلطة الفلسطينية دولة غير عضو في الأمم المتحدة ، وطلب المساعدة منها على وجه السرعة .

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية