جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 401 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

شؤون فلسطينية
[ شؤون فلسطينية ]

·المالكي: فلسطين تشتكي الولايات المتحدة إلى محكمة العدل الدولية.
·الذكرى الـ 66 لاستشهاد بطل القُدس وفلسطين عبد القادر الحسيني
·حين تنتصر سجادة الصلاة على خوذة الجندي!
·قرى القدس المدمرة
·حنا عيسى : المتاحف في القدس
·إنذار متأخر قبل الطوفان
·تواصل تختتم المرحلة الثانية من مراحل مشروع نجمة وقمر في محافظة خان يونس
·خان يونس بلدنا
·وزارة الصحة تصرف شهرين من مستحقات عمال شركات النظافة بمستشفيات غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: صلاح صبحية : نظام الشعب لا نظام الحاكم
كتبت بواسطة زائر في الأحد 06 فبراير 2011
الموضوع: قضايا وآراء

نظام الشعب لا نظام الحاكم                             
                             بقلم : صلاح صبحية


أيها الوطن العربي الكبير الممتد من الخليج إلى المحيط ، هاهي النجوم اليوم تستطع  في سمائك  ، تحمل تباشير الحرية ، وها هي جماهير الأمة العربية تنطلق نحو الشمس لتزيل عن وجهها عتمة الليل المطبق عليها منذ عقود من السنين ، وها هي  انتفاضة الشباب تنتقل من قطر عربي إلى آخر ، فمهما طال السيف المشهر للحاكم في وجه الحق وفي وجه الشعب فلا بدّ لهذا السيف



نظام الشعب لا نظام الحاكم                             
                             بقلم : صلاح صبحية

أيها الوطن العربي الكبير الممتد من الخليج إلى المحيط ، هاهي النجوم اليوم تستطع  في سمائك  ، تحمل تباشير الحرية ، وها هي جماهير الأمة العربية تنطلق نحو الشمس لتزيل عن وجهها عتمة الليل المطبق عليها منذ عقود من السنين ، وها هي  انتفاضة الشباب تنتقل من قطر عربي إلى آخر ، فمهما طال السيف المشهر للحاكم في وجه الحق وفي وجه الشعب فلا بدّ لهذا السيف أن ينكفىء  إلى غمده ليـُشهر في وجه عدّو الأمة ، فالحقّ لا يموت ما دام يجري في عروق الشعب دمُ التحدي من أجل البقاء والعيش حرّاً كريماً ، فلقد استطاع بوعزيزي  ابن تونس الخضراء أن  ينزع الجرس من رقبة الأنظمة  ليعلقه في رقبة الجماهير التي ما عادت تخشى  أنظمة القمع والاستبداد ، فالجماهير المنتفضة  على مساحة الوطن العربي الكبير أدركت مدى هشاشة النظام العربي فشخصت بعيونها ورفعت بأيديها وعززت من إرادتها واتخذت قراراها بالمواجهة ، مواجهة القهر ومواجهة الفقر ومواجهة القبر ومواجهة الحرمان من إنسانيتها ، وقررت أنّ الموت من أجل الحياة حياة للأجيال القادمة ، فلذلك نزعت الخوف من قلبها وعقلها وفكرها لتقذفه في قلوب حكامها المستبدين ، فما أروع الإنسان العربي وهو يتخلص اليوم من خوف حاكمه المستبد  ويلقي في وجهه كلّ استبداده وظلمه الذي كان يرعب به  شعبه ، وبينما يتخلص الإنسان العربي من خوفه فإذا به يجد نفسه حرّاً كريماً سيداً في اتخاذ القرار من أجل مستقبل أفضل لوطن رزح سنين طويلة في سجون الحاكم المطلق ، هذا الحاكم الذي بنى سجونه من الفقر والحرمان ، من كم الأفواه وتعمية الأبصار ، إلاّ أنّ هذا الحاكم العربي المطلق لم يستطع أن يصادر ويسجن بصيرة الإنسان العربي التي بقيت متقدة في نفسه لتنطلق اليوم انتفاضة حرّة من أجل حياة حرة كريمة  .
          والسؤال الذي يطرح نفسه بقوة اليوم ، أما آن لنهج النظام العربي أن  يتغير ويتبدل ؟؟ ، ويتحول من نظام الشعب في خدمة الحاكم إلى نظام الحاكم  في خدمة الشعب ، نظام ما أن يصل الحاكم إلى كرسيه بوسائل غير مشروعة  فيجعل من نفسه السيد المطلق ويجعل من الشعب عبيداً في بلاط سلطانه ، ويصبح كل شيء للحاكم  بينما الشعب المحكوم ليس له أي شيء ، نظام قام على أنّ كل ما ينتجه الشعب هو للحاكم بينما الحاكم لا يمنح شعبه سوى القهر والفقر ، فهل حان الوقت لدفن هذا النظام في قبر قهره وظلمه واستبداده ، وليحل نظام الحاكم في خدمة الشعب وليس ذلك على الشعب العربي ببعيد وأمامه نموذجين ، نموذج لبنان الشقيق ونموذج الكيان الصهيوني العدّو ، فلبنان بكل تركيبته الطائفية أفقياً وعمودياً وبكل مشاكله السياسية نجده أفضل الدول العربية في إدارة الحكم ، فليس فيه نظام الحاكم إلى الأبد ، وليس فيه نظام التوريث ، ومع أنّ الرئاسات – رئاسة الدول والحكومة ومجلس النواب – مبنية على الطائفية إلا  أنّ  لبنان لا يعيش أزمة حكم بقدر ما يعيش أزمة سياسية  داخلية خارجية ، فالرئيس اللبناني يعرف أنه يدخل إلى قصر بعبدا في وقت محدد وسيخرج منه في وقت محدد ومعلوم مسبقا ، وما أكثر الرؤساء اللبنانيين الذي دخلوا قصر بعبدا وخرجوا منه بكل احترام وتقدير وعادوا ليعيشوا بين شعبهم كمواطنين عاديين  لهم حقوق المواطن وعليهم واجباته ، وعدّونا الصهيوني المحتل لأرضنا  - والذي هو مشكلتنا الأساسية في الوطن العربي – له تجربة فريدة في إدارة كيانه وهي التي تزيده قوة ، فرئاسة هذا الكيان الصهيوني ليست أبدية ، ورئاسة هذا الكيان بروتوكولية  فالسلطة التنفيذية هي من صلاحيات رئيس الحكومة ، ورئيس الحكومة ليس مخلداً فهو يمكن أن يسقط لأي سبب ما بأغلبية من الكنيست ، وإن سقطت الحكومة الصهيونية ورئيسها فأنه لا يجلس في بيته بل يستمر في عمله السياسي ويقبل أن يكون وزيراً في حكومة خلفه  وإن كان من حزب آخر ، لأنّ عدونا لا يختلف في أي منصب يكون وإنما لديه الاستعداد الدائم لخدمة كيانه الصهيوني في أي موقع كان ، سواء كان هذا الموقع رئيساً للدولة أو رئيساً للحكومة أو وزيراً في حكومة يقودها حزب آخر ، فالصهيوني هو في خدمة صهيونيته المطلقة ، بينما العربي هو يعيش في أنانيته الذاتية كشخص وكحزب وكحاكم وكسلطة ، فالعربي عندما يصبح حاكماً لدولة أو زعيما لحزب أو مديراً لمؤسسة فهو لا يفكر في خدمة دولته أو حزبه أو مؤسسته بقدر ما يفكر بأن تكون الدولة أو الحزب أو المؤسسة في خدمته هو ، والحاكم العربي لا يقبل بعد وصوله إلى كرسي الحكم إلا أن يكون حاكماً وحاكماً فقط ، وكذلك في الحزب أو المؤسسة أو في أي مكان آخر  ، فالأبدية والتوريث أصبحت جزءاً من ثقافتنا العربية  الراسخة في حياتنا اليومية ، فمتى يتحرر النظام العربي من عقدة التأبيد والتوريث ويصبح الشعب هو الحاكم من خلال مؤسسات تحترم نفسها بأن تكون ملكاً لكل الشعب ومن  أجل الشعب  وليست ملكاً للحاكم المطلق ومن أجل لحاكم المطلق ، فما حدث في تونس وما يحدث في مصر اليوم وما يحصل في عدة أقطار عربية هل يكون النقلة النوعية ليتحول القطر العربي - أي قطر عربي – من قطر مملوك للحاكم إلى قطر مملوك للشعب كل الشعب وبإرادة الشعب .

          5/2/2011                                                     صلاح صبحية

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية