جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 135 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

منوعات
[ منوعات ]

·طبيب الأسنان د. رفيق حجازي :الزراعة الفورية تتميز بأنها تتم في نفس اليوم
·التوقيت الأفضل لإجراء أشعة D4 للحامل
·هشاشة العظام ... الأعراض والأسباب والوقاية
·رواية - مطارح سحر ملص
·كورونا ينتشر في 4 دول عربية جديدة
·( وحده المتجهم ) كمال ميرزا يعرف
·تعزية ومواساة : الحاجة حليمة محمد مصطفى نصر ام محمد
·رواية الزغب النرجسي عواطف الكنعاني
·رواية خُلِقَ إنسانا شيزوفيرنيا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: عطية ابوسعده : المصالحة / الرعب القادم لإسرائيل وجيشها
بتاريخ الجمعة 14 ديسمبر 2012 الموضوع: قضايا وآراء

المصالحة / الرعب القادم لإسرائيل وجيشها


اليوم الابواب مفتوحة على مصراعيها امام بشائر المصالحة الشعبية قبل المصالحة الحزبية نظرا للتوافق الايجابي بين كافة الاطراف المتناقضة سياسيا وجماهيريا لنرى على الارض


المصالحة / الرعب القادم لإسرائيل وجيشها


اليوم الابواب مفتوحة على مصراعيها امام بشائر المصالحة الشعبية قبل المصالحة الحزبية نظرا للتوافق الايجابي بين كافة الاطراف المتناقضة سياسيا وجماهيريا لنرى على الارض ملامح التوافق والوئام الداخلي الامر الذي جعل المراقب يستبشر خيرا من خلال تصريحات كافة الاطراف الفلسطينية سواء أكان الامر فتحاويا ام حمساويا لتفتح كافة ابواب التفاهم بقلوب مفتوحة صافية ومتفتحة على امل التوافق التام في مواجهة العدو الحقيقي لقضيتنا ولشعبنا ...

يبدو ان بوصلة الساسة الفلسطينية والمتناقضة فيما بينها يبدو انها وجدت نقطة الالتقاء بعد معاناة طال امدها وانتكس الشعب من خلال عناد كلا الطرفين ليصلوا اخيرا وبدرجة التاكد واليقين ان الانقسام كان سلاح اسرائيل القوي والفتاك ضد الشعب الفلسطيني وانه كان الورقة الرابحة اسرائيليا في مواجهة المقاومة السياسية والعسكرية الفلسطينية على حد سواء والذي تتضح جليا من خلال تصريحات قادة العدو هذه الايام سواء أكانت موجهة لحركة فتح وعبر راسها الرئيس ابو مازن وايضا الموجهة الى قادة حماس وعلى راسها السيد خالد مشعل ....

ومن هنا نريد ان نضع بين ايديكم بعض التخوفات الاسرائيلية او مدى درجة
الرعب الذي يشعر به العدو من خلال فتح الابواب امام حركة فتح بغزة وايضا فتح ابواب حركة حماس في الضفة الامر الذي جعل العدو يكثف من تواجده العسكري في الضفة الغربية خاصة وبداية المواجهات اليومية بها والتخوف الواضح المعالم الذي يجعل الكثير من ضباط وقادة العدو يعربون عن قلقهم وتخوفهم من هذا التقارب الفلسطيني وتخوفهم ايضا من بداية مواجهات محتشمة مع العدو والتي يعتبرها ساسة اسرائيل على انها مؤشرات خطيرة هذا ما يطرحه الضباط الاسرائيليين على الارض ...

اما بالنسبة للقادة السياسية الاسرائيلية والتي اعتبرت ان الحرب السياسية التي واجهتها اسرائيل اشد ضراوة من الحرب العسكرية من خلال اعتبار الرئيس أبو مازن اشد خطرا على المشروع الصهيوني من كافة المحاولات العسكرية في القطاع وذلك بناء على تصريحات نتنياهو وليبرمان ومن هنا وجد العدو ان التمازج والتوافق السياسي والعسكري بين الاخوة في الميدان كان له القوة والقدرة على قلب الطاولة الحربية والسياسية الاسرائيلية راسا على عقب وبداية العمل على تشوية التوجه الصلحي بين الحركتين الرئيسيتين ومحاولة العدو اليائسة في افشال تلك
المصالحة بشتى الطرق وهنا ارجو من كافة الاخوة في كلا الحركتين الوعي الى تلك المخططات واغلاق كافة ابواب خلق الشقاق ....

وكان التخوف الاكبر هو تنامي التحرك السياسي وعلى الارض لنشطاء حركة حماس بالضفة الغربية الامر الذي يجعل قادة العدو في حالة استنفار قصوى هذه الايام وخاصة من خلال تصريحات وتحاليل بعض المحللين العسكريين ان مرحلة الهدوء في الضفة وصلت الى نهاياتها ويستقرئون مواجهة مستقبلية حتمية لتبدأ من جديد مرحلة تشويه صورة هذا التوافق...

وكم كانت فرحتي كبيرة من خلال مكونات شعار حركة فتح تحت مسمى الدولة والانتصار الرمز الذي يعني الكثير لكل فلسطيني على هذه الارض ومثلما قالها شاعرنا الكبير محمود درويش على هذه الارض ما يستحق الحياة واقول انا ايضا من اجل هذه الارض ايضا ما يستحق الشهادة والشهادة هي الحياة بالنسبة لنا فاليوم يوم عزة ونصر وغدا يوم عزة اخر يوم ذكرى انطلاقة حركتنا العملاقة لنستذكر من خلالها شهدائنا ونستذكر تضحياتهم من اجل ان نبقى وتحيا القضية وترتفع رايتنا عالية شاء من شاء وابى من ابى ورحم الله شهدائنا وعلى راسهم رمز الامة والقضية الراحل ياسر عرفات ....

الكاتب عطية ابوسعده / ابوحمدي





 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية