جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 231 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

قضايا وآراء
[ قضايا وآراء ]

·مروان مشتهى : أيها الإنسان .. صبرك يكمن في ابتلاءك
·صالح الشقباوي : الشياطين وابلسة الوطن يتحالفون لإسقاط الشرعية
·صالح الشقباوي : ردا على اخي وصديقي د.نافذ الرفاعي التنوير في الفكر العربي
·عائد زقوت : رسائل الرمال الساخنة والمياه الدافئة
·اللواء عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضلة لوسيا توفيق حجازى
·حنا عيسي : ما هي حقيقة وثيقة كامبل السرية وتفتيت الوطن العربي؟
·ابراهيم احمد فرحات : {{الطيب عبدالرحيم ابوالعبد}
·سالم سريه : اللوبي الصهيوني في فرنسا –الجزء الخامس
·سري القدوة : ميثاق الشرف بين الأحزاب والفصائل المشاركة في الانتخابات الفلسطينية


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: محمود سوداح : مصر .. تحت مرمى نيران المرشد
بتاريخ الجمعة 14 ديسمبر 2012 الموضوع: قضايا وآراء

مصر .. تحت مرمى نيران المرشد

كُلَّ لا بد أن يبلغ منتهاه , بداهة اعتقاد هي أس العقل والدين , فعشتار الألهة المؤنثة حكمت التاريخ نصفه


مصر .. تحت مرمى نيران المرشد

كُلَّ لا بد أن يبلغ منتهاه , بداهة اعتقاد هي أس العقل والدين , فعشتار الألهة المؤنثة حكمت التاريخ نصفه قبل أن يزاحمها الاله المذكر, حكي أسطوري يتوافق و محكم اثبات ( وَتِلْكَ الأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ (, هي سنة الحياة دوما في متناول الوعي لمن أراد , فلا إنتفاء لوجوب , ولام النفي لاتستوفي بعينها الجزم بالانتفاء, بل هي مقاربة إستدلال ببراهين كثيرة , لنقول : من يتيه في فوضى التفاسير , أو يدخل متاهة الجدل والسجال , فهو من أصحاب النفوس القاصرة , المصابة بزيف الوعي بمحدودية المعرفه , ماضيا وحاضرا , وهو أسير غفلة تتنافر بقوة مع محرضات استقامة التفكير بدلالة وصوابية موروث شعبي متداول : ( لو دامت لغيرك ما وصلت ليك )...
يقال : بضدها تبان الأشياء , وها قد تمكن الاسلام السياسي من تبوأ موقع القرار السيادي في مصر , فما جديده ؟؟؟ وما حدود تباينه مع ضده المخلوع ؟؟ هل جاء فارس ند مغاير , أم قزم تابع مقلد ؟؟؟ بالطبع نؤكد , توطئة , أنه ليس من الصواب والموضوعية , اللجوء الى محاكمات تعتمد الهوية الدينية للجماعة مرتكزا لاصدار الاحكام , فالدين الحق بالأساس أنسنة , وتبشير بحياة أفضل , وما غير ذلك يصبح محل انتقاد وشبهة , وعليه فان هيمنة الفكرة الدينية وسطوتها هي أساس التصويب و الاستهداف في محاكماتنا , مع ملاحظة أن ثوب المقدس عند الاخوان فضفاض متسع , يبدأ بالتراث المنقول ليصل الى ذواتهم المحصنة من أي انتقاد الذي إن تجرأ البعض و قام به , سيكون متهما بأنه فاجر وقد طال المقدسات !!!! , مضافا الى ذلك خطأ الاعتقاد عند هؤلاء , بوجود جماعة تتأسس على هوية خالصه , متجاهلين أن كل ( أنا ) في الجماعة الكلية تشتمل على غريبها المفارق , بل ونقيضها الضد ... .

ان مراقبة متأنيه لسلوكيات جماعة الاخوان منذ تسلمها السلطة في مصر , تشير أنه قد واكبتها , بمحطات كثيرة , إشكالية العلاقة مع الغير, تتمثل بالتحديد في العلاقة مع ال ( هو ) القريب , والعلاقة مع ال( هو ) البعيد , وهي إشكالية تقوم على مفارقة وغرابه ,, ففي الحين الذي نلحظ فيه تقلص وتراجع فكرة عداء( النحن ) الاخوانيه اتجاه ال( هو ) البعيد, نقصده بالتحديد العدو الصهيوني , نلحظها مع ال ( هو ) القريب تذهب الى حد شيطنتة ومحاولة إقصاءه , وهو توجه تتكثف فيه هوية القادمين الجدد , موضوع قراءتنا, ,

في الذاكرة الجماعيه لمكونات الاقليم عموما , يتكرس ال( هو ) البعيد , بشواهد متعددة صارخه , عدوا دمويا , هو نقيض الذات الجماعية وحتى الفردية , مما يستلزم- حتى دينيا – معاملته بعلاقة صراع وتناقض ومقاومة , أما ال ( هو ) القريب , فهو الشريك بالوطن مما يستلزم التكامل معه لا إقصاءة .. لكن الأنا الفردية هنا , وقد تحولت الى ذات جماعية ممثلة ( بالنحن ) الاخوانية نجدها تنتهج مواقف ورؤى مشبوهة تطرح الكثير من علامات الاستفهام , فما بين الضرورة الايجابيه المفقودة وبين النزعة السلبيه في الأقصاء مترجمة حتى حينه الى سلوكيات واجراءات , تبدأ رحلة ضياع مصر , وتخبطها , فالجماعة بدل أن تبحث عما يكملها مع الغير, الشريك في الوطن والأنتماء , نراها أسيرة ثقافة مريضة مشكوك بمراميها ,, عداوة وتهييج ضد الشريك في الوطن , ومرونة وتهدئة مع عدو الوطن ,,, بل انها تتعامل مع ال ( هو ) القريب بمنظار النقيض الرئيس , حتى بأسبقية تراتبية ملحوظة , وجرعة أعلى مما هي درجة العداء مع ال ( هو ) البعيد , فنجد خيرت الشاطر , مثلا , يجييش بسطاء الناس ويستثير عواطفهم , ويهدد أبناء جلدته في الوطن الواحد ممن يخالفونهم الرأي , باعلان ساعة الصفر للمعركة الكبرى , شبيهة موقعة الجمل الأولى, بينما يكون جبانا متخاذلا أمام العدو الصهيوني في سفكه للدم الفلسطيني في غزة , ,

واضح أن مصر اليوم في واقعها الجديد , تتخبط بحال من الانغماس بوحل التضاد المخيف نراه اليوم واقعا انقساميا في الميادين , وفي كل بناءات وهياكل الدولة , هي دوامة عبث مجنون و رحلة ضياع قادم , مسبباتها بالأساس هووس و اشتهاء مرضي لسلطة , و استخارات واهمة لمرشد , يستصبح بها الناس قرارات , يتبناها رسميا واجهته المتربع بالوكالة عنه على كرسي الرئاسة ,....ومابين هذا وذاك نلحظ خطابات الوعيد والتهديد يتسابق عليها أصحاب عمائم و لحى منافقون و متزلفون , يتسلحون بخطاب تبجيلي للذات , وازدراء مشين للأخر , سجلهم في ذلك قميء , وبياناته جردة حساب مخيفة , تكشف راهن مصر وتستقرىء قادمه , مرسي يصدر اعلانا رئاسيا ثم يتراجع عنه, يصدر قرارا برفع الضرائب عن بعض السلع ثم يتراجع , بلاغات للنائب العام باتهامات خيانة وانقلاب على الشرعية على شركاء سابقين في الميدان , ثم ألم يقم هؤلاء و لخداع الناس في تمرير قرض صندوق النقد الدولي باستبدال مفهوم الربا , وهو محرم شرعا , بشرح اخونجي جديد للمفهوم هو مصاريف ادارية !! ... والأنكى أن الداعية الهمام الاخونجي عبدالله بدر وقد اشتبه عليه الحال, في أولويات قضايا الأمة , نراه يفتح نيرانه على الهام شاهين ربما اعتقادا منه أنها الصهيونية تسيبي ليفني ,,والداعيه الاخونجي فاضل سليمان يطالب بمنع هيفاء وهبي واليسا من زيارة القاهرة ,وهو الذي لم يتجرأ يوما على المطالبة بمنع الصهاينة من زيارة مصر , ربما لأنه يرى في ميوعة هيفاء و دلال اليسا خطورة على مصر وشبابها لا يراها في المجرمين الصهاينة !!! أهي صورة مصر الثورة !!! أم أنها مشهد تراجيدي مقتبس من فترة حكم المخلوع مبارك !!!

الوعي بحب الوطن , حصانته , ليست مجرد ألفاظ معبر عنها بكلام ممن يجيدون الخطابة , بل مفاهيم تأخذ قيمتها بقدر ترجمتها الى أفعال وسلوكيات , والنفاق هو تفارق بين اللسان والنية , بين المنطوق وترجماته , هو تشويه الدلالة الأصيلة للمفردات باتجاهات مغايرة , بغية خداع الناس , و اعطاء انسجام ظاهري بين الفعل الممارس وتوصيفه اللغوي ...و الخطورة , أنه عندما يتسع مدلول مفهوم النفاق , ليصل كما هو عند هؤلاء , الى نزعة متأصله باشتهاء مريض لسلطة , تستبيح في طريقها كل الأشياء دون حرمة لأي من المقدسات ..عندها يصبح الجميع تحت مرمى نيران المرشد وأتباعه ... وحمى الله مصر من نذر ظلامية مستترة قادمه ..

بقلم : محمود سوداح


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية