جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 215 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

مع الأحداث
[ مع الأحداث ]

·الرئيس عباس يهنئ بايدن بتنصيبه رئيساً ويتطلع للعمل سويًا من أجل السلام
·مركز الملك سلمان يُسيّر جسر جوي لمساعدة منكوبي انفجار بيروت
·ثوري فتح: العودة حق مقدس والاحتلال إلى زوال
·رحيل القائد والمناضل الوطني الكبير أحمد عبد الرحمن
·حزب عدالة الفلسطيني يحمل سلطات الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية الإهمال الطبي للأسرى
·*حركة فتح تدين حملات الاعتقال السياسي المسعورة في غزة
·تنويه إعلامي حول ما نشر تضليل وأكاذيب طالت إقليم فتح في سوريا
·الرئيس محمود عباس يهنئ الرئيس السيسي بذكرى انتصارات حرب أكتوبر
·القدوة : مؤسسات الاقراض وعلي راسها فاتن وريادة غير ملتزمين بتعليمات سلطة النقد


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: محمد خير الجهماني : صبرا آل ياسر
بتاريخ الأربعاء 21 نوفمبر 2012 الموضوع: قضايا وآراء


صبرا آل ياسر
الجهماني محمد خير


ماذا نقول في الذكرى الثامنة لاستشهاد البطل العملاق الأخ ياسر عرفات، نقول وفي الليلة الظلماء يفتقد البدر لو كان القائد عرفات موجودا الآن في هذه الغزوة الظالمةعلى غزة


صبرا آل ياسر
الجهماني محمد خير


ماذا نقول في الذكرى الثامنة لاستشهاد البطل العملاق الأخ ياسر عرفات، نقول وفي الليلة الظلماء يفتقد البدر لو كان القائد عرفات موجودا الآن في هذه الغزوة الظالمةعلى غزة هاشم لكانت المواجهة مع العدو الصهيوني مختلفة، هذا أولا، ثانيا: لأعاد اللحمة الوطنية للمقاومة الفلسطينية بغض النظر عن أسباب الخلاف وحجمه لأنه من أولى أولويات مقاومة هذا العنوان الغاشم هو إعادة اللحمة الوطنية للمقاومة لمواجهة هذا العدوان صفا واحدا، يقول القائل: كونوا جميعا يا بني إذا اعترى خطب ولا تتفرقوا آحادا، تأبى الرماح إذا اجتمعنا تكسرا وإذا افترقنا تكسرت آحاد..... أليس كذلك يا أبناء فتح الثورة والعاصفة وأبناء حماس كتائب القسام والجهاد الإسلامي كتائب سرايا القدس وأبناء الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين كتائب المقاومة الوطنية، أليس كذلك؟... أليس كذلك يا أخ محمود عباس أبو مازن رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية مسؤول منظمات التحرير الفلسطينية؟ وأليس كذلك يا أخ خالد مشعل أمين المكتب السياسي لحركة حماس؟ أليس كذلك أيها الإخوة الفلسطينيين اللذين تواجهون عدوان جحافل عصابات بني صهيون الإجرامية، نناشدكم أن تتوحدوا ونقول لكم أن الوضع الرسمي العربي الذي قال على لسان الممانع؟ والمقاوم النظام السوري كما قالت اسرائيل لنبيها موسى إذهب أنت وربك فقاتلا ونحن هنا قاعدون.
وأيضا هذا الممانع المدعي والمقاوم المدعي قال لكم قلّعوا أشواككم بأيديكم فيبدو أن الوضع الرسمي العربي بحاجة إلى أكثر من ربيع عربي واحد، إنه بحاجة على ما يبدو إلى أربعة فصول.
في الجاهلية الأولى جاهلية أبو لهب، وأبو سفيان اللذين كانوا يعبدون الأصنام لم يقولوا لآل ياسر وهم يعذبونهم حتى الموت لا لشيء إلا لأنهم قالوا الله ربنا ومحمد نبينا، ولم يقولوا لهم قولوا أبو جهل ربنا وأبو سفيان ربنا بل قالوا أغلوا هبل، أما في الجاهلية الثانية فإن بشار الأسد كان يقول لشعبه قل الذي يدمره بمختلف أنواع الأسلحة، الطائرات والدبابات ورواجم الصواريخ إرضاءا وتنفيذا للمخطط الصفوي الصهيوني المرسوم بعموم المنطقة العربية الإسلامية ليسود فينا عصر الصهيونية العالمية التي تسعى لأن تكون الدولة الإمبراطورية لهذه المنطقة من العالم لتحقيق المصالح الإمبريالية الغربية، فصبرا آل ياسر شعبكم العربي والاسلامي معكم بكل تأكيد. وعذرا من كل أبناء الشعب السوري ومن الثورة السورية على المجازر البشعة والخيانية التي يرتكبها هذا النظام الفاسد في حق أهلنا في مخيم اليرموك والزيدي والبارد، استكمالا للمجازر التي ترتكب الأن في حقكم يا أهلنا في غزة، لكن بكل تأكيد النصر هو حليفكم وحليف الشعوب العربية والإسلامية، سيزول السداد وتنتصر إرادة الشعوب وتنتصر الثورة السورية، ثورة سنابل القمح التي بدأت في 18 مارس 2011. في حوران درعا. أنتم وشعوبكم منتصرون بإذن الله فصبرا يا آل ياسر البطل الذي نفتقده فعلا في هذه المرحلة الحساسة والمصيرية من حياة الشعوبنا ومن مصير قضية شعبنا وأمتنا القضية المركزية، قضية فلسطين الحبيبة.
وإنها لثورة حتى التحرير والنصر، المجد والخلود لشهدائنا الأبرار .




 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.11 ثانية