جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 282 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

المرأة والمجتمع
[ المرأة والمجتمع ]

·مواصفات المرأة المفضلة للرجل
·أحمد عرار : قطر الخليج
·منال حسن: التجميل من الموهبة إلى الاحتراف
·لواء ركن/ عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضل وليد إبراهيم سليمان أبو جاموس
·عدلي حسونة : المؤتمر السابع لحركة فتح
·علي الخشيبان : كإعادة طرح مبادرة السلام العربية لقطع الطريق على مزايدي القضية
·(125) ألف فتاة عانس في غزة : الفتيات يبحثن عن الأمان رغم البطالة والحرب !
·حقيقة أعتذار شاعر الموال بشأن الأستقالة من مؤسسة عبد القادر الحسيني الثقافيه
·( اسطورة الحب ) للكاتبة الفلسطينية ( اسراء عبوشي )


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: حماد عوكل : طفولتي و ياسر عرفات
بتاريخ الثلاثاء 13 نوفمبر 2012 الموضوع: قضايا وآراء

طفولتي و ياسر عرفات / حماد عوكل


أذكر حين كنت طفلا أنني أعشق ياسر عرفات عشق الابن للأب عشق الجسد للروح فكان أب طفولتنا وكان القائد الذي نمى بنا الحق في الكلمات والأفعال ،


طفولتي و ياسر عرفات / حماد عوكل


أذكر حين كنت طفلا أنني أعشق ياسر عرفات عشق الابن للأب عشق الجسد للروح فكان أب طفولتنا وكان القائد الذي نمى بنا الحق في الكلمات والأفعال ، كان المعلم الأول لي لحب الوطن وقول الحقيقة وأن كانت على حساب أي شيء ، كنت أستمع إلى الراديو آن ذاك كي أستمع لأخر أخباره في BBC كل صباح أتعلق بأبي وأرجوه أن لا يغير عن محطة الأخبار والتحليلات الصباحية الخاصة بياسر عرفات ، ياسر عرفات كان الأب والروح والعقل والجسد التي تحتوي أرواحنا جميعا ،

أذكر حادثة الطائرة بصحراء ليبيا في العام 1993 بكيت وبكى أبي وأمي كثيرا عليه رحمه الله خرجت من المنزل فكان منع التجوال هربت من شارع إلى شارع ابغي رؤية جب صهيوني لأرشقه بالحجارة فبي غضب عليهم كثيرا وحينما خاب ظني في رؤيتهم توجهت إلى البيارة القديمة قرب بيتنا وأصبحت اصرخ بعلو صوتي أصرخ لأنني أريد أن أزيح ألم بصدر طفولتي كاد يقتلني ، عدت لمنزلي هناك في أرض جدي القديمة فوجدت الدموع تحولت إلى ابتسامات وأبي فرحا يخبرني أن ياسر عرفات حي يرزق ، فرحت كثيرا ومرت الأيام .

في موقف أخر بعد عام كانت الابتسامات تعلوا وجوه كل فلسطيني صغير وكبير امرأة ورجل عجوزا وطفلا حسمت الأمر على أبي أن يأخذني لاستقبال أبا عمار عند معبر رفح فقال يأبني لن يتوقف سيمر إلى غزة مباشرة ، لكنني أردت بقوة رؤية لو سيارته وإمساك بعض التراب الذي مرت عنه السيارة على أمل البقاء في حمايته بعد الله ، وبالفعل أخذني والدي وذهبنا كم من الوجوه كانت مبتسمة والزغاريد من نساء الوطن تعلوا ، أحارب بين الزحام كي أرى سيارة الزعيم الرمز لكن الزحام كان صعبا فتركت يد أبي وصرخ أرجع لكنني هربت مسرعا كي لا أفوت المشهد الذي لن يتكرر هناك على شجرة بشارع صلاح الدين وقفت محتضنا جذعها فمر موكب الرئيس الشهيد أن ذاك يالله كم كنت فرحا بتلك المشاهدة ، فحملني أبي وقال هل ارتحت قلت نعم وعدت إلى البيت أشهد التلفاز فرأيته وهو بين جموع الفلسطينيين رجل حر يصرخ أن الوعد تحقق وأن الدولة قادمة وأن السلام سيعم أرضنا ،

تمر الأيام وكل يوم أتبع أخباره و سمعت يوما أنه في زيارة إلى مدينة رفح فأغوتني طفولتي فأسرعت لأمي كي تصنع من ملابسي علم فلسطين نصف ساعة وأنا انتظر أمي كي تنهي العلم الفلسطيني فما أن أنهته حملته بقوة وهربت إلى شارع البحر في مدينتنا مدينة رفح ومر الموكب من أمامي ويد الرئيس ووجهه ظهر أمامي أسد مغوار شهيد يمشي بيننا أحببته أكثر من قبل وأكثر من أي شخص أخر ،

رحمك الله أبا عمار أب طفولتي التي عشقتها بحبك وطيبتك واحتوائك لنا نعم الرئيس سيدي ونعم القائد أنت فرحمك الله يا علم كنت ترفرف على أوطاننا ، أحن إلى طفولتي بين ذكرياتها وقائد عظيم مثلك لن تنجب فلسطين بعد روح لأجسادنا ولا جسد يحتوي أرواحنا ،

سلام الله عليك أبا عمار حين تمر ذكراك على غزة الحزينة والقدس العتيقة .

hamad_okal@hotmail.com

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية