جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 1412 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الأدبي
[ الصباح الأدبي ]

·الضحيةُ للشاعر والكاتب ناصر محمود محمد عطاالله / فلسطين
·قصيدة المنفى
·مَلَامِحِي مُفَخَّخَةٌ .. بِمَوَاعِيدَ مَوْقُوتَة!
·قصيدة بعنوان:  من طرابلس .. إلى لبنان والعالم 
·{{بأنّك آخر العربِ}} -----
·قصيدة للشاعر : اللواء شهاب محمد أوقــــدي نــــارنـــــا
·فلسطين لا ننسى للشاعر شهاب محمد لفكرة حارس البيدر
·كامل بشتاوي : ،،،،،،يا عيد،،،،،،،
·إنتصار النحل ...!


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: بسام صالح : هل يستحق الاتحاد الاوروبي جائزة نوبل للسلام لحقوق الانسان؟
بتاريخ الخميس 18 أكتوبر 2012 الموضوع: قضايا وآراء

هل يستحق الاتحاد الاوروبي جائزة نوبل للسلام لحقوق الانسان؟

بسام صالح

من المخجل ان تقوم مؤسسة نوبل للسلام بمنح هذه الجائزة للاتحاد الاوروبي. اذ تبدو وكانها دعاية مغرضة وللتغطية على الواقع الي تعيشه الشعوب الاوروبية تحت سيطرت وتحكم البنك امركزي الاوروبي،


هل يستحق الاتحاد الاوروبي جائزة نوبل للسلام لحقوق الانسان؟

بسام صالح

من المخجل ان تقوم مؤسسة نوبل للسلام بمنح هذه الجائزة للاتحاد الاوروبي. اذ تبدو وكانها دعاية مغرضة وللتغطية على الواقع الي تعيشه الشعوب الاوروبية تحت سيطرت وتحكم البنك امركزي الاوروبي، والذي بدوره يقع ضمن دائرة صندوق النقد الدولي ، اصحاب القرار في مؤسسة نوبل السويدية يبدو انهم تجاهلوا ومع سبق الاصرار ما تعانيه شعوب الاتحاد الاوروبي من استقطاعات وعلى كافة المجالات الصحية
والتعليمية والبحثية والاجتماعية، وارتفاع نسب البطالة عن العمل، وعدد المسرحين من العمل وارتفاع اعداد المحالين على التقاعد مبكرا، و الدولة غير قادرة على دفع مستحقات الضمان الاجتماعي او رواتب التقاعد الا بعد سنوات اي عند بلوغ المشترك 67 سنة من العمر.

وتاتي هذه الجائزة للاتحاد الاوروبي بينما دولا مثل اليونان وايطاليا واسبانيا والبرتغال تعج بالمظاهرات الشعبية المناهضة للسياسة الاقتصادية التقشفية التي انتهجها البنك المركزي الاوروبي وجعلت من بلدان الاتحاد مجرد ولايات لا تملك سيادة كاملة عند وضع برامجها الاقتصادية وموازناتها السنوية بل تحتاج لموافقة البنك المركزي الاوروبي الذي يفرض شروطا اصبحت لدى غالبية الشعوب الاوروبية غير مقبولة واشعلت نقاشات حادة حول جدوى البقاء ضمن الاتحاد الاوروبي.

وغدت الحكومات الضعيفة اقتصاديا وشعبيا تبرر قراراتها التعسفية الاقتصادية بانها مطلب من الاتحاد الاوروبي ولا نستطيع عدم تنفيذه.

هل يستحق الاتحاد الاوروبي جائزة نوبل لحقوق الانسان في اللحظة التي تقمع فيه الحريات العامة وتقيد باجراءات قانونية تحمي الاغنياء وتفرض الضرائب الباهظة على الفقراء؟ بما استحق فعلا تسميته بالمجزرة الاجتماعية لاشباع رغبات الرأسماليين في الشمال الاوروبي.

كيف تمنح جائزة نوبل للاتحاد الاوروبي الذي شن مع حلف الناتو حربا على ليبيا ويشارك بالعدوان على سوريا ويحافظ على اتفاقيات تعاون عسكري وعلمي مع دولة محتلة تمارس كافة اشكال التمييز العنصري ضد الشعب الفلسطيني، وتقوم بتهديد امن وسلامة المنطقة منذ انشائها.

هذا الاتحاد الذي مازال يفرض الحصار على كوبا وعلى غزة وتقوم احدى دوله بيبيع طائرات اف 35 الحديثة لاسرائيل،ودولة اخرى تزودها بالغواصات الحربية.

يبدو ان الاتحاد الاوروبي كان بحاجة لورقة التوت لتغطية ما يقوم به ويمارسه بحق شعوبه وشعوب العالم من عمليات استغلال وتعسف فجاءت جائزة نوبل لتقوم بهذه المهمة.

ولم العجب فقد تحولت هذه الجائزة الى اداة سياسية تمتلكها القوى المهيمنة اقتصاديا على العالم كما حدث ابان تولي باراك اوباما رئاسة الولايات المتحدة حيث تم منحه جائزة نوبل للسلام بينما القوات الامريكية مازالت متواجدة في افغانستان والعراق ومنتشرة في مختلف بقاع العالم ، فماذا فعل اوباما ليستحق مثل هذه الجائزة؟

لقد تحولت هذه الجائزة الى عملية اعادة تجميل لصورة الولايات المتحدة الغارقة بازمة حادة تمس هيمنتها العسكرية والاقتصادية في العالم، صورة تبقى مشوهة ومضلله للراي العام العالمي ،للسياسة الجديدة التي اتبعها الرئيس الامريكي والمعتمدة على القوة بلطف، ولكننا نشاهدهاعلى ارض الواقع بانقلابات الهندورس والبارغواي ومحاولات تكرار ذلك في كوبا وفنزويلا وبالدعم الذي تقدمه لبلدان شرق اوسطية متخلفة ولا تعترف للديموقراطية او حقوق الانسان باي وجود على اراضيها.

واخيرا فان تاريخ جائزة نوبل للسلام لا يخلو من رجال ونساء تم منحهم هذه الجائزةلانهم قدموا وساهموا حقيقة وعلى ارض الواقع بما يخدم السلام العالمي والتقارب بين الشعوب، من امثال مارتن لوثر كينغ، و اودولف بيريس اسكيفيل، و نيلسون مانديلا ، و ديسموند توتو وياسر عرفات وريغوبيرتا مينشو، انها الاسماء التي اعطت قيمة للجائزة نفسها، وبدونهم ربما اصبحت الجائزة عبارة عن غاليري للرعب او شهادات قابلة للتاؤيل، فلم يكن غريبا ان تمنح الجائزة لمن اخترع الديناميت وهو رجل مسالم.
وفي غاليري جائزة نوبل للسلام نجد بين الفائزين كيسنجر والسادات ومنحيم بيغن ورابين اضافة لقوات السلام التابعة للامم المتحدة، شخصيات ومنظمات تتحمل مسؤولية كبيرةامام تلك الشعوب المضطهدة.

من الواضح ان استحقاق جائزة نوبل للسلام اصبح بعيدا عن روح الاخلاقية والعدالة الاجتماعية التي تطالب بها الشعوب، ولو اردنا تسليم هذه الجائزة الان لكانت الشعوب المضطهدة التي تناضل من اجل حريتها وحقها في تقرير المصير والشغيلة الذين حرموا من عملهم، والاسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الاسرائيلي، والكوبيين الخمسة في السجون الامريكية ربما كان اولئك هم اكثر من يستحق هذه الجائزة.


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.45 ثانية